القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينة فؤادة الفصل الثالث 3 بقلم رولا

 رواية سجينة فؤادة الفصل الثالث 

رواية سجينة فؤادة الفصل الثالث 

رما*ني علي السرير وهو بيقولي :_ كام مره هقولك ابعدي عنه بسمك ، كام مره هقولك لو أذيتيه هقت*لك ، كام مره هفكرك اني اتجوزتك عشان انقذه وبس مش عشان انتي مهمه بالنسبالي ، انتي ولا شيء ليا ، انتي فاهمه 
اتكمشت ف نفسي من صوته المرعب اللي بيهز كياني ، لاكني المرادي مكتفتش بالعياط وقومت من علي السرير وانا بمسح دموعي وبقرب منه وقولتله بصوت قاس*ي بغض*ب وانا بزع*قله :_ زنبي اييييي ، انا زنبي اييي ، اخوك هو اللي بيجري ورايا ، هو اللي جه وقعد معايا ع الترابيظه ، وهو اللي مسك ايدي بقوه ، هو اللي بيستغفلك مش انا ، نبرة صوتي هديت وكملت كلامي :_ انا حتي مش فاكره اي اللي حصل ، وانا جيت هنا ازاي ، او انت اتغ*يرت ازاي ، انا حاسه اني ف عالم موازي ، عالم افتراضي لاكنه مش ليا ، في حاجه غلط بتحصل ف حياتي ، واظن انك السبب الرئيسي ليها 
كنت هكمل كلامي بس قاطعني بض*ربه علي وشي خلتني افقد اتزاني واترم*يت علي الارض 
نزل لمستوايا وهو بيقولي :_ لو فاكره ان تمثيلك ده هيمشي عليا تبقي غلطانه ، ولو فاكره برده اني مش عارف انت كنتي بتشتغلي اي تبقي غلطانه أكبر ، ولو فاكره ان اليومين اللي دخلتي ف غيبوبه فيهم دول هيرحموكي مني تبقي ه*بله وحسبتي حساباتك غلط .. 
سابني ور*زع الباب وراه وهو خارج ، صعبت عليا حالي ، كنت عاوزه اعرف هو بيتكلم عن اي ، يعني اي عرف شغلي ، وأي علاقتي انا بأخوه 
واي الدنيا اللي انا فيها دي .. 
قومت فتحت الدولاب لقيت بيچامات كتير اوي ، اختارت وحده وخدتها ودخلت الحمام ، لبست وعملت شعري ضفاير وخرجت لقيته قاعد علي السرير فنفخت وقولت ف بالي :_ يووه بقي هو بيطلع منين ده ، هو الواحد ميعرفش يقعد ف هدوء 
بصلي شويه بتمعن من فوق لتحت وبلع ريقه وبعدين بص لتليفونه تاني ، شويه رمي التليفون علي السرير جمبه وقرب من الكومود جاب ريموت كونترول وضغط علي زرار ف شاشة خرجت من جوا كوميد فنا كنت واقفه مندهشهة 
فضلت ابص حواليا ف الاوضه عشان ألاقي كنبه او كرسي انام عليهم لاكني ملقيتش 
فروحت فتحت الدولاب وطلعت منه سجادة صلاة وخدت مخده من علي السرير وحطيتها ، بصلي ببرود وقالي اطلعي نامي علي السرير 
مهتمتش بكلامه وقعدت علي السجاده ، لقيته قام من مكانه ضغط علي زرار ع الحيط ، فدخلت خدامه بعدها بدقايق :_ تحت أمرك يبيه 
رد عليها بصوت خشن :_ غرقي الأرض ميه 
بصتلي بشفقه وكلامها اتقطع:_ بس يبيه ، الهان.....
رد وهو بيزعق :_ انتي سامعه قولتلك اي ! 
دخلت جري علي تحت جابت جردل وطلعت عبته من الحمام وبدأت تبهدل الارض ميه ، بس بعيد عن المكان اللي انا قاعده فيه فشخط فيها وقالها :_ كل الارض ... 
وبعدين يصلي وقالي :_ يا تنامي علي السرير ي تنامي علي الميه ... 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية سجينة فؤادة" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات