القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة الاسد الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رنا احمد

    

رواية صغيرة الاسد الفصل الرابع والعشرون 

في الصعيد من أمام الكوخ .
كان يقف اسد وهو يحتضنها بدموع لا تتوقف فلماذا العالم يستكتر ذلك السعاده البسيطه إليهم لماذا ذلك العذاب الذي يلاحقهم فهم عشقوا ليس أكثر .
اسد بدموع ورعب وهو يحتضنها /دي مش عشق الي بتدوروا عليها دي مراتي اسيل مش عشق .
فاروق بغضب /بلاش تتضيع نفسك ي اسد سلم عشق انت كده بتخسر كل حاجه.
اسد بدموع وانهيار /انا لو سبتها وراحت مني هبقا بخسر كل حاجه ابعدوا عنا بقا وسيبولي مراتي .
فاروق بحده وهو يشهر مسدسه /بلاش تخليني استخدم العنف ي اسد سلمها من غير شواشره تأثر عليك وعلي مستقبلك .
رعد بجديه وخبث /دي مش عشق ي فاروق دي اسيل مرات ابني .
فاروق بحده /جرا ايه ي رعد انت كمان هتستر علي مجرمه زي دي .
رعد بجديه وبرود/دي مش مجرمه ي فاروق دي اسيل مرات ابني وده كل الورق الي يخصها دي مش عشق تقدروا تتدوروا علي عشق دي بعيد عن هنا .
فاروق بغضب شديد /بس انا متاكد ان دي عشق الي بندور عليها .
رعد ببرود طاغي /اثبت أنها عشق .
فاروق بحده /بلاش ي رعد انت كده بتخسر كل حاجه انت وابنك .
عشق بدموع لا تتوقف /لا ي حضره الظابط انا عشق بس ارجوك سبني الاول اشوف أمي وبعدين هاجي معاكم .
اسد بانهيار وصراخ وهو يمسكها برعب /لا انتي مش عشق مش هسيبك تروحي في أي حته مش هسيبك تبعدي انا مصدقت لقيتك ليه بتعملي فيا كده ليه الحياه مستكتره عليا اني اعيش .
رعد بدمع والم /اهدا ي اسد ي ابني اهدا مفيش حاجه هتحصل .
عشق بدموع والم وصراخ وانهيار /سمحوني كلكم وبعدين انا كنت عملت ايه ي عني انا كان غصبن عني امي كانت تحت ايد الشيطان عملت كده علشان أنقذها وانقذ نفسي كنت مضطره اعمل اي حاجه علشان أنقذها اسهل حاجه عنده أنه يحرقني انا وهي زي ماكان السبب في موت ابويا انا عملت كده علشان ادافع عن شرفي الي كان ممكن بسهوله وبقذاره ياخدوا مني انتوا بقا كنتوا فين كنتوا فين وهو بيعمل فينا كده فين الحمايه بتاعتكم فين القانون ده هو فين اه .
اسد برعب وصراخ وهو يرا عشق تنزف بشده /عشق ........
////////////////////////////.
في فيلا الشناوي ❤️❤️.
غرفه برق .
كانت تجلس ميسره وهي تسلط نظرها علي الاوراق بدمع فهل بالفعل كل ذلك كان عطفا هل بالفعل لا يعشقها كما يقول كان تشعر بان قلبها يؤلمها بشده نعم فهي لم تتوقع ذلك النهايه .
برق بابتسامه وهو يجلس بجانبها /حبيبتي محضرلك مفاجاه هتعجبك اوي .
ميسره بسخرية يملؤها الالم /ايه الدكتور قالك أن خلاص ايامي في الدنيا معدوده علشان كده عملي مفاجاه .
برق بارتباك شديد /دكتور ايه انتي قصدك ايه .
ميسره بدموع وانهيار وصراخ وهي ترمي الأوراق أمامه /فيه اني عرفت كل حاجه ي برق عرفت حقيقه مرضي عرفت خطتتط انك تعطف عليا عرفت ان كل كلمه قولتها كانت كدب كانت تمثيل انت اناني ومغرور ي برق ومبتحبش الا نفسك معندكش اي مانع تتدوس علي كل الناس علشان مصلحتك انا بكرهك ي برق بكرهك.
برق بوجع والم /حرام عليكي يا شيخه انتي ايه قلبك حجر قسما بالله انا حبيتك بجد كنت مستعد اعمل اي حاجه علشانك لما عرفت موضوع مرضك كنت حاسس بخنجر مشروخ جوه قلبي انا حبيت فيكي كل حاجه ضحتك عنادك حتي طوله لسانك حبيتها وانتي بمنتهاء القسوه بتدوسي علي قلبي من غير ماتفكري انتي الانانيه ي ميسره انانيه اوي .
ليخرج سريعا قبل أن تهبط دمعاته لتسقط هي أرضا بدموع والم فهي تشعر بأنها تفقد الثقه في كل من حولها ........
////////////////////////////////.
في فيلا الشناوي ❤️❤️❤️.
في غرفه الضيوف.
كان يجلس ساجد مع تمارا وأحمد وكارما .
كارما بابتسامه وارتياح /نورتنا ي بشمهندس ساجد .
ساجد باستحياء /ده نورك ي افندم شكرا .
احمد بابتسامه /كارما تعالي نخرج بره شويه .
كارما بتفهم /حاضر ي حبيبي .
ساجد بابتسامه وسعاده /انا مش مصدق نفسي انك وفقتي بس أننا نتعرف علي بعض صدقيني سعادتي متتوصفش .
تمارا بابتسامه خجل /شكرا ربنا يكتب لنا الخير ويرضا علينا .
ساجد بسعاده /امين ي يارب اوعدك ي تمارا اني مش هعيش غير علشان اسعدك انتي كنتي النور الي دخل حياتي ونوارها وان شاء اردلك جزء بسيط من الي وصلتيني ليه .
تمارا بابتسامه وعشق قد تخلل ثنايا قلبها /الي وصلت ليه بفضل ربنا وبمهارتك ي ساجد ثانيا كل الي عيزاه منك انك تتتقي ربنا فيا ونعيش علي رضا ربنا وطاعته .
ساجد وهو بصراخ بفرح وسعاده /مع أن كده انك موافقه صح قولي صح .
تمارا بابتسامه خجل /هو انت كل ده ومعرفتش اني وفقت .
ساجد بصراخ وسعاده شديده /انا اسعد انسان في الدنيا دي كلها .
احمد باستغراب/فيه ايه ي ابني .
ساجدبصراخ وسعاده /تمارا وفقت اقسم بالله وفقت سلام ي احمد بيه بكره هنتكلم في كل حاجه سلللام .
تمارا بخجل شديد /عن اذنكم .
احمد باستغراب/ايه المجنون ده .
كارما بضحك /هههههه شكله بيموت فيها ي احمد وهي كمان شكلها مرتاحه اه الحمد لله ي يارب انك طمتتني علي بنتي اول مره من سنين اشوفها مبسوطه كده .
احمد بابتسامه /ربنا يسعدهم يارب .
في غرفه تمارا ......
كانت تسرع بشده الي الغرفه لتغلق الباب سريعاوهي تتضع يدها علي قلبها الذي ينبض بشده لتحدث ذاتها 
تمارا بسعاده /دلوقتي بس عرفت أن ساجد هو الحب الحقيقي وأن سليم كان مجرد وهم اوعدك ي ساجد اني اعيش علشان اسعدك زي مانت حساستني بالسعاده والعشق ❤️❤️❤️❤️.
يتبع الفصل الخامس والعشرون اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية صغيرة الاسد " اضغط علي اسم الروايه
reaction:

تعليقات