القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العبقري الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم ماهي أحمد

 رواية العبقري الفصل الحادي والعشرون 

رواية العبقري الفصل الحادي والعشرون 


العبقري 💞
( الجزء الحادي والعشرون)
البيدج الاصليه حكآآيآآت مآآهى 
بقلمي مآآهي آآحمد 

تيم اول ما شافته ( بدموع وتوسل ) : الحقني يا يامن .. الحقني عايزه تموتني عايزه تموت نايا حبيبتك 
نايا : دي مش انا دي تيم .. اختي التوأم .. انا نايا يا يامن مش هي 
يامن : ( بقي واقف ما بينهم ) 
تيم : طيب لو هي نايا .. زي ما بتقول انا مش بعرف امسك مسدس انا عمرى ما فكرت اقتل حد 
نايا : انا اه اللي ماسكه المسدس بس وحياه كل حاجه حلوه عيشتها معاك في يوم انا نايا مش هي 
يامن بقي رافع المسدس عليها هما الاتنين 
تيم : اقتلها يايامن دي كانت عايزه تفرق ما بينا انا عمرى ما خنتك 
نايا : خللي قلبك يحس يايامن قلبك اللي هيدلك مين فينا هي نايا 
يامن مابقاش عارف يعمل اي ومره واحده رفع صمام الامان وحطه علي راس واحده فيهم
نايا : ( دموعها نزلت منها من غير ما تعيط ) ياخساره يا يامن كان نفسي تحس بيا حتي لو الشبه ما بيني وبينها كبير حتي لو مكانش في فرق ما بينا لو كنت حبتني بجد كنت هتعرف مين فينا هي نايا 
العبقري بص كده لنايا ( وقفل عنيه نص قفله وضحك ضحكه خبيثه ظهرت ما بين شفايفه ) 
تيم : سيبك منها يايامن دي بتحاول تأثر عليك مش اكتر قولتلك ١٠٠٠ مره انا نايا الحقيقيه انا اللي كنت لسه معاك كنا في المخبأ سوا .. انا اللي عالجتك من الادمان اللي كنت فيه 
نايا : ( باستغراب وهي ضمه حواجبها ) ادمان انتي بتقولي ايه ؟ 
الغريبه ان يامن كان ساكت مابيتكلمش ممكن كان عايزهم يتكلموا اكتر كان رافع المسدس علي راس نايا ومره واحده فك صمام الامان نايا غمضت عنيها واول ما غنضت دموعها نزلت منها ومستنيه يامن يضرب عليها نار يامن مره واحده حرك المسدس من علي راس نايا وبقي موجه المسدس ناحيه تيم 
تيم: ( بتوتر ) اي ده .. اي ده انت بتعمل اي .. بتعمل اي يايامن 
يامن : انتي تبقي عبيطه لو كنتي افتكرتي ولو للحظه واحده اني مش عارف حقيقتك من اول لحظه .. انا عارف من قبل ما نايا تعرف ان هي ليها توأم كنت براقب القاائد من زمااان اوي .. وشوفتك انتي قبل ما شوف نايا .. ولما نايا ظهرت عند الجبالي كنت فاكرها في الاول لعبه منك لحد ما اتأكدت وعرفت ان نايا مظلومه وانك توأمها 
انا استمتعت بتعذيبك اسبوع كامل قطعت فيه من جلدك .. علقتك في السقف .. وحرقتك بالنار .. وجلدتك . وكل ده بأرادتك .. حتي لما خليت نواه يفتح الباب ويخليكي تشوفي الرقم السري ما خرجتيش كنتي فاكره انك هتضحكي عليا بس الظاهر انك نسيتي اهم حاجه 
( يامن ريأكشنات وشه كلها اتغيرت لشر وحقد ومسك كف ايديها تناه تحت ايده وقربها منه وبقي ضهرها لازق في صدره وهمس في ودنها ) 
يامن : ( بصوت واطي ) نسيتي ان مش انا اللي يضحك عليا 😈😈
تيم : ( بنظره غيظ وحقد ) وكان هدفك اي من التمثيليه دي كلها 
يامن بصلها بصه سخريه وضحك ضحكه ظهرت جنب شفايفه ورجع ورا خطوه 
يامن : خليكي ذكيه وبصي حواليكي كويس 
تيم بصت كده وعرفت غرضه اي من ده كله 
تيم : فهمت .. فهمتك يا يامن .. 
نايا : انا .. انا مش فاهمه حاجه 
تيم : جيبتني لحد هنا عشان تعرفني الممر السري اللي اقدر ادخل بي للجبالي .. وبما اني شايفن ان في اسلحه في ايد رجاله الجبالي فمش بعيد ابدا او اكيد انت اللي ادتهم الاسلحه دي وبكده نخلص علي بعض والقائد والجبالي يخلصوا علي بعض وانت تطلع منها زي الشعره من العجينه مش كده 
يامن : بالظبط كده وده اللي خلاني اعرف اخوكي الناصح مكان القريه امبارح 
بقلمي مآآهي آآحمد
تيم : ( ضحكه ضحكه اللي هو ههه ) ماكذبش اللي سماك العبقري .. بس انت عارف مين اللي هيكسب المعركه دي ووقتها مش هرحمك 
يامن طلع المسدس وحطه علي راسها 
يامن : ما انا خدت اللي عايزه منك وخليتك تدخلي القريه برجليكي انتي وكل رجالتك .. ودلوقتي بس اقدر اقتلك واخلص البشريه اللي فاضله كلها من حقدك وغلك 
بقلمي مآآهي آآحمد
يامن لسه بيدوس علي زرار الامان 
نايا وقفت قدام تيم وفردت ايديها الاتنين وبقت تحمي اختها 
نايا : لا يا يامن ماتفكرش تعمل كده .. دي مهما كان اختي ومش هقدر اشوفها وهي بتموت قدامي 
يامن ( بص لنايا بغيظ ) ابعدي حالا يانايا انتي فاهمه 😡
نايا : مش هقدر .. مش هقدر اخليك تقتلها 🥺🥺
يامن : انتي عارفه انها ممكن تقتلك في لحظه دي غداره وقتلت الاف من غير ذره شفقه ولا رحمه 
نايا : مهما قولت مش هقدر اخليك تقتلها 
تيم مسكت المسدس بتاعها طلعته من رجليها ومسكت نايا وحطت المسدس علي راسها 
تيم : تمام كده انت رافع المسدس عليا وانا رافعه المسدس عليها خلينا نشوف مين هيموت التاني الاول 
يامن : ( بزعيق ونرفزه ) مش قولتلككككككك .. ( داس على سنانه ) دي تبيع ابوها عشان مصلحتها وبس 
تيم : ( وهي ماسكه نايا ورافعه المسدس علي راسها وبتتحامي فيها ) 
تيم : انت عندك حق .. ( بنظره صدق في عنين يامن وهي بتكلمه ) بس ده كان الاول 
يامن ضم حواجبه كده وبقي مستغرب من كلامها 
تيم بقت تشد نايا معاها لورا كل ما ترجع خطوه ورا 
نايا : نزل سلاحك يا يامن .. نزل سلاحك عشان خاطرى 
بقلمي مآآهي آآحمد
مره واحده يامن بيبص لقي اللي بيضرب عليه نار من بعيد بص جنبه وبقي يضرب نار عليه 
تيم استغلت الفرصه وزقت نايا وفي لحظه اختفت من قدامهم يامن بسرعه اخد نايا واخدها وخباها ورا ضهره .. وبقي يضرب نار علي الراجل من بعيد لحد ما موته
بقلمي مآآهي آآحمد
نايا وقتها كانت خايفه ومخضوضه جدا وجسمها بيترعش من الخوف العبقري اخدها بسرعه من ورا ضهره وشدها لحضنه وباسها من جبينها 
يامن بص لنايا وحط وشها ما بين ايديه وبصلها في عنيها 
يامن : ماتخافيش انا معاكي 
نايا بقت تبصله وهي مش مصدقه اللي عمله .. 
نايا : انت خلتنا نروح هناك برجلينا كنت لاخر لحظه مش واثق فيا يا يامن لاخر لحظه فاكر اني معاهم ومنهم 
يامن : مش وقته الكلام ده دلوقتي يانايا في كلام كتييير لازم نحكي فيه مع بعض هفهمك في علي كل حاجه وهتعرفي انا عملت كده ليه بس لازم اطلعك من هنا حالا والمره دي مش هسيبك ابدا لازم اضمن سلامتك الاول 
يامن مسك ايد نايا وبقت تمشي وراه وبقي يامن بيحاول يوصل لنواه في المكان اللي هو مخبيه فيه عشان يمشوا من القريه خالص والجبالي والقائد يخلصوا علي بعض والناس يخلصوا منهم ومن شرهم 
يامن طلع علي سلم حديد ومد ايده لنايا عشان تطلع معاه وهو بيمد ايده وبيبص تحت لنايا 
يامن : يلا يانايا مافيش وقت ونايا لسه هتمد ايدها لي بصت قدامها وبقت متنحه ولاقت 😳😳

يتبع الفصل التالي إضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية العبقري" اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات