القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام صعيدي الجزء الثاني 2 الفصل الثامن 8 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية غرام صعيدي الجزء الثاني الفصل الثامن 

رواية غرام صعيدي الجزء الثاني الفصل الثامن 

البارت الثامن

نظر لها صقر باستغراب وغموض وتحدث :

-انتي مين وايه اللي چابك اهنه 

-نظرت له زينب بصدمة فهي تعلم انه صقر اخ ادهم ولكن لم يكن في حسبانها انه سوف يأتي هنا فسوف يضيع عليها ما خططت له فردت بتلعثم انا انا ابقي زينب 

-زينب مين وفين ادهم يا أدهم يا أدهم ودخل يبحث عن اخيه 

-في غرفة ادهم كان شاردا فيما حدث لا يعلم اين ومتي اصبح مهتم بزينب فهي اقتحمت حياته فجأة وقلبتها رأسا علي عقب ولكن المفاجأة انه تعلق بها واصبح متعودا علي جنانها فقد اعطي لحياته معني ، يسأل نفسه لما يشعر بالسعادة هكذا وهي بجانبه فهو لم يشعر مثل هذا الشعور من قبل الا مع واحدة فقط وعند ذكرها استنبه وبعدها اعتدل بجلسته وعقله اكمل ما كان يخبره به ان معني هذا الحديث انه احبها مثلما احب فاطمة من قبل فهذا هو التفسير الوحيد لتلك المشاعر التي كانت لفاطمة من قبل والأن لزينب اتصدم ادهم حين اعترف لنفسه انه احبها وشبح ابتسامه ظهرت علي وجهه ولكن قاطعه صوت يعرفه جيدا نعم فهو صقر سمعه ينادي عليه بصوت عالي فخرج ادهم وهو يعلم ان صقر لن يرحمه .......

.....................

سمعت فاطمة جرس الباب فذهبت لتفتح وجدتها نورهان فتحدثت بترحيب :

-نور حبيبتي تعالي طمنيني عليكي 

--وهو انتي فاضيالي ياختي ما انتي خلاص خدتي مصلحتك مني واتجوزتي الواد اخويا وطلعت انا من المولد بلا حمص 

-ضحكت فاطمة وتحدثت بمرح اخس عليكي يا نورهان ده انتي خيتي مش صحبتي يلا تعالي معايا نعملنا نسكافيه وذهبو الاثنان الي المطبخ وجلست نورهان علي السفرة الصغيرة التي تتوسط المطبخ وتحدثت بتردد:

--فاطمة هو مامتك واخواتك عاملين ايه 

--نظرت لها فاطمة وابتسمت فهي علمت ما تقصد فجلست قبالها وتحدثت بمكر :

-اممممم جولي اكده بجي الموضوع مش انك چاية تشوفيني وتجعدي معايا 

-نورهان باحرج ردت عليها :

--قصدك ايه يعني يا فاطمة انا بتكلم عادي يعني 

-طبطبت فاطمة علي ايد نورهان واتكلمت حاسة بيكي يا نورهان بس هنعمل ايه ماما مش موافجة خالص معرفش ليه 

--اتنهدت نورهان بحزن طب ممكن اعرف انس قال لكامل ايه يعني ناوي علي ايه ؟

-نظرت لها فاطمة بقلة حيلة وتحدثت بصراحة هو انس معرفش يقؤل ايه اتحرج يقؤله انه ماما مش موافقة بسببي وكامل فهم انك انتي اللي رفضتيه 

-شعرت نورهان ان قلبها يؤلما فهذا اخر ما ارادت ان يعلمه كامل فهي تمنت ان يعلم انها تريده مثلما رأت في عيونه انه يريدها ، هربت دمعة من عنيها فأزالتها بألم 

-اما فاطمة فشعرت بالشفقة علي نورهان صديقتها وقررت ان تتحدث هيا مع كامل وليكن ما يكن 

...........

كانو يجلسون سويا صفية وعزيزة وغرام وشعرت صفية ان عزيزة تريد ان تتحدث مع غرام فتحدثت :

--انا هطلع يا مرت عمي عشان چمال زمانه چاي 

-ردت عزيزة بلهفة صح جومي يابتي جومي اطلعي شوفي وراكي ايه واعمليه علي ما چوزك يجي 

-تأكدت صفية من شكوكها وتركتهم وذهبت فاقتربت عزيزة وجلست بجانب غرام وتحدثت بصوت منخفض :

-بجولك يا غرام يا بتي كنت عايزة اتحدت معاكي في موضوع اكده 

-طبعا يا ماما اتفضلي انا سامعاكي خير 

--مش انتي نفسك برضك تچيبي لولدي حتة عيل يملي عليه الدار 

-ردت غرام بحزن والله نفسي يا ماما بس غصب عني هعمل ايه 

--انا هجولك علي حل ان شاء الله يچيب نتيچة وتحبلي وتچيبلنا عيال گتير 

-ردت غرام باستغراب حل ايه يا ماما قولي 

--في شيخ اسمه الشيخ مصيلحي ده شيخ مبروك جوي يا بتي بيفك السحر والاعمال وفي ستات گتير كانو زيك اكده وعرف يفكولهم العمل اللي معمولهم وما شاء الله بجي دلوجتي معاهم عيل وتنين وتلاتة كمان  

-بجد يعني تفتكري ممكن احمل واخلف خلاص ماشي موافقة نروحله بسرعة ، فهي في داخلها حتي ولو لم تكن مقتنعة بهذا الكلام الا انها كالغريق الذي تعلق بقشة 

-ردت عزيزة بفرحة جدعة يا بتي كنت عارفة انك مش هتجولي لع خلاص بليل نروحله 

-هزت غرام راسها بالموافقة وفي داخلها خاىفة فهي علي يقين ان صقر اذا علم بهذا الموضوع وعلم بذهابها مع امه لذلك الرجل فسوف يغضب بشدة ولكن هذا لن يجعلها تتراجع عن قرارها 

.............

-صقر وهو يقوم بغضب من علي الكرسي:

--اتخ*بلت يا ادهم ازاي تعمل حاچة زي دي 

-اسمعني بس يا صقر انا مكنش جدامي حل تاني انا لجيتها عالطريج يعني اسيبها اخلاجي متخلنيش اعمل اكده 

-رد صقر بسخرية بس اخلاجك تخليك تجعد مع بنته في بيت واحد لحالكو وهيا مش علي زمتك مش اكده يا ولد ابوي بجي هيا دي تربيتي وتربيت ابوك الحاج عتمان ليك يا ادهم ازاي تعمل حاچة زي دي طب مش هجولك خاف من كلام الناس لع خاف من ربنا يا اخوي 

-ادهم باسف رد انا اسف يا اخوي ربنا يعلم اني مجربتلهاش انا راعيت حالتها وانها مش فاكرة حاچة خالص ومتعرفش غيري 

--اتنهد صقر بضيق وتحدث :لولا اني عارف اخلاجك يا ادهم كان ليا تصرف تاني معاك اتفضل خش لم خلجاتك وجولها تلم خلجاتها عشان هنرچع الصعيد حالا 

-بس يا صقر هجولهم ايه وهعرفهم علي زينب كيف اكيد هيسألو تبجي مين 

-صقر بحزم مفيش غير انك تجول انك عاشجها وهتتچوزها وهتجعد حدانا لحد ما تخف ونعمل الفرح ولما تخف سعتها ربك يحلها اهو عالاجل هناك في حريم ومش هتجعدو لحالكو زي اهنه 

-كانت زينب تسترق السمع ولم تصدق ما قاله صقر فهي تعرف عنه انه شخصية متعجرفة وشخص مسيطر ولكن كيف يوبخ اخاه لمجرد انه علم بوجودها معه في مكان واحد شعرت ان عقلها سيشت وفرحت ان خطتها لم تفسد بل بالعكس بسبب صقر سوف تخطو لبيت عتمان الغرباوي وتبدأ اللعب بهم وايقاعهم واحدا تلو الاخر وذهبت سريعا لغرفتها عندما شعرت بادهم قادم 

...............

كانت صفية في غرفتها فوجدت جمال يفتح الباب ويدخل وما ان رأها حتي اقترب منها وطبع قبلة علي جبينها وتحدث :

--كيفك يا صفية قالها وهو يجلس بجانبها 

-زينة يا واد عمي انتي كيفك 

-اتنهد جمال وتحدث زين زين يا صفية 

--اقتربت منه اكثر ولفت وجهه لها لينظر في عينيها وتحدثت بصوت رقيق : لع انت مش زين يا چمال فيك ايه جولي من امتي وانتي بتخبي عليا حاچة مش انا ابجي مرتك حبيبتك 

-توتر جمال وتحدث بتلعثم صدجيني يا صفية مفيش حاچة شوية مشاكل في الشغل وان شاء الله هحلها 

--اتنهدت صفية بيأس فهي توقعت انه سيخبرها ما به ولكن محاولاتها باقت بالفشل قامت من مكانها وتحدثت بقلة حيلة : ماشي يا چمال علي راحتك مش هضغط عليك يلا جوم اتحمم وانا هطلعلك هدوم 

-زفر بضيق وتحدث :تسلميلي يا جلبي يلا هجوم انا وتركها ودخل الي الحمام وبقيت هيا تفكر في حالهما هذا فجمال لم يعد مثل السابق وهي كأي زوجة تعلم زوجها جيدا حين يتغير عليها وقاطع افكارها صوت هاتفه فاقتربت منه وحملته ولكنها وجدت رقم ليس مسجل بأسم فنادت علي جمال بصوت عالي :يا چمال تلفونك بيرن بس رقم ولم تكمل حديثها اذ وجدته يخرج بروب الحمام وامسك الفون منها بلهفة وهو يتحدث بتلعثم وحدة :

- اياكي تردي علي تلفوني يا صفية انتي واعية لحديتي وبعدين ده تلاجي حد تبع الشغل بيرن عليا ، وبعد وصلة حديثه الكثيرة الغير مفهومة نظرت له صفية بغموض وتحدثت :

-انا مكنتش هرد يا چمال ومن امتي وانا برد علي تلفونك انا بس كنت بجولك وتركته وخرجت من الغرفة بأكملها وهو نظر في اثرها وظل يلعن نفسه علي غباءه وتصرفه المتهور اما هي فاصبحت متأكدة ان جمال يخبئ عنها امرا ولا يريد ان تعرفه 

......................

-اسمعني يا كامل زين انا عايزة احدتك في موضوع مهم جوي يخص نورهان 

-انا افتكرت فيكي حاچة يا خيتي الله يسامحك واكمل كامل بحزن لو بخصوص رفضهم فمتجلجيش يا خيتي انا خلاص مش هكرر الحديت في الموضوع ده تاني 

-لع يا كامل مش اكده واتنهدت فاطمة واكملت وهي تعدل الفون علي اذنها : الموضوع مش ان نورهان رفضتك زي ما فهمت من انس هو جالي انه مجدرش يجولك ان السبب امه 

- كامل باستغراب :امه كيف يعني مش فاهم 

-بص يا كامل ام انس مكنتش رايداني لابنها فهمت واكملت بحزن ولحد دلوجتي برضك مش رايداني ومش متجبلاني خالص حاولت اجربلها بس هيا رافضة نهائي معرفش ليه 

-كامل بخوف علي اخته : فاطمة انتي زينة يعني اهم حاچة انس بيعاملك زين ولا لع 

-ردت فاطمة بلهفة :لع والله ده شايلني في عنيه وبيراضيني ويطيب بخاطري يا اخوي بس انا حاسة بيه وبوجعه صعبان عليا جوي يا كامل حاسة انه مجسوم نصين نفسه يراضي امه ويراضيني بس مش عارف عشان اكده انا صابرة ونفسي اريحه زي ما بيحاول دايما يريحني 

-وكان انس قد عاد من شغله ولم تشعر به وسمع ما كانت تتحدث به فاطمة مع اخيها وشعر ان حبها في قلبه زاد اضعاف وحمد الله عليها وعلي وجودها في حياته وتركها تتحدث مع اخيها علي راحتها وخرج من الغرفة بهدوء

--كامل وقد اطمئن علي اخته :خلاص يا خيتي انا اكده اطمنت عليكي و معلش دي مهما كان امه حتي لو هيا عفشة مش ييده حاچة يعملهالك والمهم انه بيچبلك حجك ومش بيسيبها تيچي عليكي بس سأل فاطمة بخوف من اجابتها ولكن لابد ان يعلم فهذا سيترتب عليه اشياء كثيرة : جوليلي يا فاطمة يعني انتي جولتي ان امها اللي رفضتني طب ونورهان رأيها ايه ؟؟

-ابتسمت فاطمة بخبث وتحدثت :اممم يعني يهمك يا خوي انك تعرف هتفرج معاك يعني 

-كامل باحراج :فااااطمة جولي علطول 

-ردت فاطمة بضحك : خلاص خلاص هجولك بدل ما تتحول عليا ايوة يا سيدي موافجة واكملت بحزن يا مري يا كامل لو تعرف كانت عاملة ازاي لما امها زعجتلها وجالت انها مش موافجة كانت بتعيط بحزن وخاصا لما سألتني انس جالك ايه وجولتلها انك فهمت ان هيا اللي رفضتك يا مري صعبت عليا جوي وهيا بتبكي اكده 

-شعر كامل ان قلبه تألم فقط لتخيله لها وهيا تبكي لاجله واقسم بداخله انها ستكون له سواء شاءت امها او ابت وانتبه لكلام فاطمة 

-انا اصريت اني اكلمك واعرفك الحجيجة عشان صعبت عليا نورهان وحسيت اني لازم اعمل حاچة ومجفش اتفرچ اكده 

-زين يا خيتي انك خبرتيني زين انا بجي هتصرف انا كان يهمني اعرف رأي نورهان ايه عشان هو ده اللي هيخليني اتحرك يلا روحي انتي لچوزك وانا هشوف هعمل ايه وهبجي احدتك 

-ماشي يا خوي يلا مع الف سلامة 

......................

دخلت عزيزة وغرام مكان غريب ومغلق ووجدو كثير من السيدات يجلسان في انتظار ادوارهم ولكن عزيزة تحركت لتلك السيدة التي تجلس علي مكتب خارج الغرفة وتحدثت معها : ازيك يا نفيسة ها ندخل دلوجتي للشيخ مصيلحي 

--ردت نفيسة بترحيب :طبعا يا مرت كبير البلد ده انتي بالذات تدخلي علطول 

--عزيزة وهيا تضغط علي فم نفيسة بيدها :يا ولية اجفلي خشمك ده هتفضحينا في البلد كلها انا مش عايزة حد يوعي علينا اهنه انتي واعية ولا لع 

-نفسية بخوف :حاضر حاضر حجك عليا يا ست عزيزة يلا اتفضلو ادخلو الشيخ مستنيكو 

--دخلت عزيزة وغرام تمسك يدها برعب وقلبها يدق خوفا من هذا المكان وهؤلاء الناس فالغرفة مظلمة ولا يوجد سوا نور ضعيف يأتي من مكان يجلس به ذلك الرجل التي فور ان رأته غرام فزعت وتمسكت بعزيزة اكثر ولكن تفاجأت بعزيزة وهي .........يتبع 🔥



يتبع الفصل التالي اضغط هنا


الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرام صعيدي" اضغط على اسم الرواية 

reaction:

تعليقات