القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه ضريبه العشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم هنا سلامة

     روايه ضريبه العشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم هنا سلامة 



 روايه ضريبه العشق الفصل الحادي عشر


واحد منهم : وقف ضر"ب ! دي بتن"زف ! باين إنها كانت حامل !!
التاني بصدمه : حامل !
مارسيلو جيه على صوتهم العالي و قال بعصبيه : في إيه ؟؟ وقفت ليه منك ليه ؟؟
واحد منهم بخوف : هي .. هي بدأت تن"زف .. دي .. دي كانت حامل
قرب من غزل و قال بإبتسامه نصر : حامل !! يعني .. يعني أنا قت"لت إبن نِذار و أخته و أبويا ق"تل أبوه و كمان هق"تل مراته !!

غزل كانت بتبصله بقهره و هي بتتو"جع و بتن"زف و وشها غر"قان عرق ، نزل على ركبته و هو بيمسح عراقها فت"فت في وشه و قالت بآ"لم : هييجي .. هييجي و ينقذني و هنجيب بدل العيل 10 !
مسح وشه بقر"ف و قال و هو بيضحك بإستفزاز : ما هو مش هيعرف ييجي ، تلاقي سوزان دلوقتي معاه .. و خدرته و خدت الورق .. فمُش هييجي
شا"لوم عليك يا مارسيلو

كان صوت نِذار ، صوت سمر مارسيلو مكانه ، إلتفت ليه و لقاه ماسك سوزان من شعرؤها و وشها غر"قان د"م من الضر"ب و في طع"نه في قلبها و بتن"زف ، بلع مارسيلو ريقه لما إرتطم جِسم سوزان في الأرض بعد ما نِذار سابها ، حاولت غزل تتعدل و هي بتقول بدموع : نِذار ! إلحقني يا نِذاااار ... قت"ل إبننااااا يا نِذاااار .. قت"ل إبننااااا
نِذار هِنا عينه طلعت شر"ار و هو حاسس أنه مش قادر يقف على رجله من القهره ، الد"م ضرب في نفوخه من الغضب و الإنت"قام
مارسيلو برعب : أمسكوووه
قال كده فراح الراجلين لنِذار فبدأ نِذار يضر"ب فيهم من غير سِل"اح بكل قوتُه و مارسيلو شال غزل إلي كانت بتصوت و طلع بيها بره المخزن
غزل و هي بتض"ربه : إبعد عنااااااي .. أنا عاوزه جوزاااااااي .. إبعد يا إبن الك"لب إبعد
عض"ته في كتفه و هي بتفلت من إيده فوقعت على الأرض ، صرخت من الآلم و هي بتزحف على ورا و لسه بتن"زف ، و هو بيقرب مِنها ببُطىء و هي مش قادره تاخد نفسها ، فضلت ترجع لحد ما قربت لحفه السطح و تحت بحر ، بصت على البحر برُ"عب لإنها مش بتعرف تعوم حتى !
قرب مارسيلو مِنها أكتر و زقها من على السطح فصرخت و هي بتغمض عينها و بتُقع في البحر ، ضحك مارسيلو بصوته كله لحد ما لقى سك"ينه في جنبه فص"رخ
يا دودو يا خالد يا حراميه
نِذار بإنت"قام و صوت عالي في ودنه : دي عشان أختي عاليا
ضر"به في جنبه التاني فمنخيره طلعت د"م
نِذار : و دي عشان أبويا
طع"نه في بطنه و قال : و دي عشان إبني أو بنتي إلي كانوا هييجوا الدنيا
لفه ليه و لقاه بيجيب د"م من بوقه و مناخيره فقال نِذار و هو بيط"عنه في قلبُه : و دي ضريبة العِشق .. دي عشان مراتي
رماه على الأرض و هو شايف عربيه اللواء أحمد جايه ، قلع الساعه بتاعته و ساب الورق على طرف السطح و نط في البحر
فضل يعوم و يدور على غزل لحد مالقاها و هي بتحاول تعوم و مش عارفه ، و المايه بتدخل في بوقها ، قرب منها بسرعه و أخدها في حض"نه و هو بيرفعها عن المايه عشان تاخد نفسها ، بدأت تاخد نفسها و هي بتعيط من الخوف و الوجع رفع جس"مها عن المايه بإيده و هو بيشيلها ، سندت راسها على كتفه و هي بتقول بو"جع : جس"مي .. مش قادره
باس كتفها و قال : متخفيش .. متخفيش هنطلع
بص فوق لقى اللواء أحمد بيبصله بفخر و فيه راجلين من الضفادع البشرية نزلين بإحبال ..
" في المستشفى "
نِذار بقلق : يعني لازم تعمل العمليه دي يا دكتور !!



يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا



الفهرس يحتوي علي جميع فصول الروايه اضغط علي اسم الروايه " روايه ضريبه العشق "


reaction:

تعليقات