القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العبقري الفصل الاول 1 بقلم ماهي أحمد

 رواية العبقري الفصل الاول 1 بقلم ماهي أحمد 

رواية العبقري الفصل الاول 1 بقلم ماهي أحمد 



انتي خلاص مابقتيش صغيره كملتي ١٦ سنه دلوقتي اخواتك اولى منك باللقمه اللي بتاكليها 
(الام كانت مديه ضهرها للبنت وكانت دموعها بتلمع في عنيها وهي بتقولها الكلام ده وقلبها بيتقطع علي بنتها )
_ انتي بتقولي ايه يا امي ..انا اول مره اسمع منك الكلام ده 
الام : 🥺🥺 علي عيني يابنتي والله علي عيني بس انتي شايفه بنفسك اخواتك بقالهم يومين ما أكلووش هنعمل اي غير كده 
_ اوعي تكوني عملتي اللي بيحصل مع كل بنات القريه 
الام : حقك عليا يابنتي والله غصب عني مش برضايا 
( الام لفت وشها للبنت و وطت علي ايدها عشان تبوسها وتسامحها علي اللي عملته ) 
ومره واحده لاقت الباب بيخبط 
البنت بعدت ايدها بسرعه ورجعت خطوه ورا وهي خايفه جدا بصت بنظرها لايديها لاقت ايدها بتترعش ومع كل دقه باب رعشه جسمها تزيد وشفايفها تترعش ومره واحده صوت الخبط علي الباب بقي يعلي أعلي واعلي كان صوت الخبط جاامد اوي لفت راسها بخوف وبصت شماال ناحيه الباب وهي مبرأه ومخضوضه جدا ونبضات قلبها شويه وهتطلع من مكانها .. 
الام سندت بأيديها علي الكنبه عشان تقوم تفتح الباب 
البنت : ( بخوف وتوتر ) لا يا امي لا بالله عليكي ما تفتحي الباب .. اا .. اانا .. انا هتصرف انا كبرت ( بلعت ريقها ) وهعرف أأكل اخواتي البنات 
الام والدموع في عنيها وصعبان عليها بنتها غمضت عنيها وهي بتعيط 
الام: حقك عليا يابنتي سامحيني 
صوت خبط الباب كان بيعلي اكتر واكتر الام مش هاين عليها تفتح الباب 
بقلمي مآآهي آآحمد
مره واحده الباب اتكسر ودخل رجاله لابسين لبس واحد كله اسود في اسود واقنعه سوداا علي وشهم 
الام : ( بعياط وخوف ) لا خلاص انا رجعت في كلامي سيبوها .. سيبوا بنتي 
بقلمي مآآهي آآحمد
واحد من اللي كسروا الباب : هو دخول الحمام زي خروجه ولا ايه وزق الام في الارض راسها اتخبطت في الكنبه جابت دم واغم عليها ورمالها فلوس علي جسمها وهو بيبصلها باحتقار 
واحد تاني شال البنت من وسطها بدراعه وبقي ضهرها لازق في صدره ورفعها من علي الارض وهي بتصرخ وشايفه امها واقعه في الارض وسايحه في د"مها 
البنت بقت ترفص بأيديها ورجليها عايزه تنزل 
البنت : ماااااااامااااااااا .. ماااااااامااااااااااا.. الحقيني 
اللي كان شايلها ضربها علي راسها ضربه اغم عليها 
بقلمي مآآهي آآحمد
ابتدت الرجاله تطلع من البيت واخدوا البنت معاهم وقفلوا الباب ومشيوا 
البنت صحيت لاقت نفسها لابسه فستان ابيض ومعاها بنتين كمان لابسين فساتين بيضا وفأوضه لوحدهم وكل واحده قاعده وحاطين طرح الفرح علي وشهم وكل واحده ما تتعداش ال ١٦ سنه 
بقلمي مآآهي آآحمد
كانت دموعهم نازله من وشهم ولسه البنت هتتكلم واحده فيهم شاورتلها بأنها تسكت وحطت صوباعها علي بوقها بمعني اسكتي ماتتكلميش خالص ومره واحده الباب اتفتح بالراحه وهو بيزيق وخطوات حد داخل عليهم .. البنت بقت قاعده علي الكنبه والطرحه علي وشها وبتبص في الارض وبقت بتفرك في ايديها من كتر التوتر والخوف 
دخل عليهم راجل كبير يعدي ال٦٥ سنه اصلع وحاطط كحل في حواجبه وعنيه ولابس جلابيه وعليها چاكيت 
الراجل قعد قدامهم هما التلاته .. وكل واحده فيهم خايفه اكتر من التانيه 
بقلمي مآآهي آآحمد
الراجل : انا مابحبش اعمل حاجه حرام عشان كده اللي هقوله تقولوا زيي بالظبط قولوا ورايا 
الراجل: زوجتك نفسي 
البنتين التانيين في صوت واحد وهما باصين في الارض 
البنتين : زوجتك نفسي 
الراجل الكبير : علي سنه الله ورسوله 
البنتين : علي سنه الله ورسوله
بقلمي مآآهي آآحمد
مره واحده الراجل الكبير سكت 
الراجل : ( بصوت خشن يخوف ) انا شايف ان في حد فيكم مابيقولش ورايا التلاته بقوا يبصوا لبعض وهما ساكتين 
الراجل: ( بصوت عالي ) علي سنه الله ورسوله 
البنات التلاته : ( بخوف وصوتهم بيترعش ) علي سنه الله ورسوله 
بقلمي مآآهي آآحمد
الراجل: وعلي الصداق المسمي بيننا 
البنات التلاته : وعلي الصداق .. المسمي .. بيننا 
الراجل ابتسم ابتسامه عريضه وقام وهو بيفرد ايده وبيحطها علي صدره ومنشكح .. وهو مبرأ ووطي في مستوي قعدتهم علي الكنبه عشان يبص في وشوشهم البريئه بقي يكشف لكل واحده الطرحه بتاعتها ويرفع الطرحه فوق كده رفعه بسيطه عشان يشوف وشها من تحت الطرحه 
الراجل الكبير: ممم ماشي بحب السمار ونزل الطرحه علي وشها مره تانيه 
(رفع للتانيه الطرحه علي وشها بنفس الطريقه )
الراجل الكبير اول ما شافها رفع حاجبه الشمال 
الراجل الكبير: عجبتيني ونزل الطرحه علي وشها مره تانيه 
جه للبنت التالته ورفع الطرحه بنفس الطريقه واول ما شافها فضل باصص شويه لملامحها  
الراجل : ( في نفسه ) .. اي الجمال ده .. انا اول مره اشوف مره حلوه كده 
البنت كانت باصه في الارض 
الراجل الكبير : ارفعي وشك 
البنت بالراحه اوي رفعت وشها وشاف جمال لون عنيها .. عين زرقا وعين خضرا وعنيها جميله جمال غير طبيعي اول مره يشوف كده 
الراجل الكبير : اسمك اي 
البنت : ______
الراجل الكبير: ( بزعيق وشخيط ) ماتنطقي 
البنت اتنفضت من مكانها وهي قاعده وبقت شفايفها تتخبط في بعض من الخوف 
البنت : ن .. ناا .. ناايا .. اسمي نايا 
الراجل بصلها كده بصت اعجاب وابتسم ابتسامه خبيثه ورفع حاجبه
الراجل الكبير: انتي من النهارده بتاعتي يانايا ورجع نزل الطرحه علي وشها مره تانيه وقام وقف وبقي يكلمهم هما التلاته 
الراجل الكبير : انتوا من النهارده حلالي .. ومن اللحظه دي هتطعوني .. وهتنفذوا كل اللي هقولكم عليه . فااااهمين 
التلات بنات انتفضوا من الخوف وهما بيقولوا في توتر 
التلات بنات : ( بتوتر وتردد ) فاا .. فا.. فاهمين 
الراجل طلع ونده علي ام الخير 
الراجل : ( بزعيق وعصبيه وجبروت باين في عنيه ) يا ام الخير .. انتي يا ام الخير 
ام الخير : اؤمرني ياسي الجبالي 
الجبالي ( بكل جبروت ) : حضرى التلات بنات في الاوضه الليله 
ام الخير : التلات بنات ياسي جبالي في ليله واحده 
مسكها من دراعها وكان هيكسرهولها 
الجبالي ( بنظره عين كلها شر ) : وانا من امتي بقولك حاجه وتناقشيني فيها يامره
ام الخير : ح .. حاا.. حااضر اللي تشوفه 
بقلمي مآآهي آآحمد
الجبالي طلع من الاوضه ورزع الباب وراه 
ام الخير : يلا يابت انتي وهي دخلتكم النهارده علي سيدكم وتاج راسكم الجبالي بشحمه ولحمه 
بقلمي مآآهي آآحمد
التلاته مشيوا ورا بعض وكل واحده حاطه الطرحه علي وشها ماقلعتهاش ودخلوا اوضه كبيره جدا البنات من جمالها بقوا يبصوا ومش مصدقين عنيهم.. اول مره يشوفوا حاجه زي كده ده الجناح الغربي الجبالي عمله مخصوص عشان يمت'ع نفسه فيه .. 
كان في وسط الاوضه الكبيره زي جاكوزي كده وصنيه في النص مليانه خيرات ربنا من لحوم وفواكه كل واحده من البنات اول ما شافت الصنيه طلعت لسانها وبقت تمصمص في شفايفها من كتر الجوع وعنيها بقت بتلمع علي الاكل الجوع اللي هما فيه مش هين.. وكل واحده بقت بتبلع ريقها بالعافيه 
ام الخير : ( بقرف ) عينكم هتطلع علي الاكل بالراحه مش كده البسوا الاول ام الخير جابت لكل واحده فيهم قمص'ان نو'م بتبين اكتر ما بدارى 
ام الخير : ( وهي بتبرأ وحطه كحل اسود تقيل في عنيها مخلي عنيها شكلها تخوف ) كلوا بالسم الهارى ان شاء الله الاكل ده ليكم لوحدكم كلوا.. وبعد ما تخلصوا اكل اقلعوا عشان هتستحموا في بنات مخصوص هتيجي تحميكم وهتنضفوا عايزاكم تبقوا خدامين الجبالي النهارده 
وياويلها مني وياسواد ليلها اللي مش هتنفذ كلامي وتبقي عبده للجبالي 
ام الخير ادت ضهرها للبنات التلاته ومشيت وقفلت عليهم الباب البنات اول حاجه عملوها خلعوا الطرح وجريوا علي الاكل بسرعه نايا لسه هتحط الاكل في بوقها افتكرت امها واخواتها اللي مش لاقيين حتي اللقمه الحاف .. شالت الاكل من ايدها وحطيته علي الصنيه والبنتين التانيين بقوا ياكلوا .. ياكلوا بأيديهم الاتنين لدرجه ان الاكل بيقع من بوقهم 
نايا قامت من علي الصنيه وبعدت خطوات لورا 
واحده من البنات وهي ماسكه ورك فرخه في ايديها والايد التانيه حمامه وبتاكل فيهم 
البنت : انتي مجنونه سايبه الاكل ده كله ومابتاكليش 
نايا : ياترى امي واخواتي عاملين ايه دلوقتي 
البنت : هما خلاص مابقووش عايزنا وجابونا هنا 
(البنت التالته قامت من علي الاكل )
البنت : انا خايفه اوي انا بسمع عن الجبالي طول عمرى من امي انه راجل مابيتقيش ربنا في البنات اللي زينا 
البنت التانيه : تعرفوا اي احسن حاجه هتحصل هنا 
نايا :_________
البنت : طبعا انك هتشوفي العبقري هنا 
البنت التالته : اكيد طبعا طول عمرى بسمع عنه من اهل القريه وبسمع عن ذكائه وقد ايه هو وسيم وشجاع 
نايا : وجبار ومؤذي زيه زي الجبالي واكتر كمان ده غير انه شاذ ماتنسيش دي يااااا...
بقلمي مآآهي آآحمد
البنت : اسمي تيا 
نايا : طيب ماتنسيش انه شاذ ياتيا .. انتي هبله مجرد التفكير في العبقري وانتي اتكشفتي علي الجبالي فيها موتك 
تيا: انا هشوفه من بعيد بس نفسي اشوفه في يوم بسمع عنه حكايات من صغري 
البنت التالته : ده بقاله شهور بره القريه ماجاش من اخر سجن كان فيه من ٣ شهور 
تيا : هييجي انا متأكده انه هيرجع .. ده العبقري .. وعلي فكره يانايا العبقري مش شاذ وهما بيتكلموا مره واحده 
دخلوا عليهم ٣ بنات تانيين اللي هيحموهم وينضفوهم 
ومن غير ما يتكلموا دخلوا عليهم وبقوا يقلعوهم 
نايا : انتوا بتعملوا اي سيبوني 
بس البنات اللي هتحميهم مكانتش بترد عليهم نايا استغربت بقهم مقفول مابيفتحووش بوقهم نهائي .. 
نايا : ( باستغراب ) انتوا مابتكلمووش ليه ؟ 
البنت التانيه : ماتتكلموا بدل ما تقلعونا احنا هنقلع 
نايا مره واحده حطت ايدها في بوق بنت منهم وفتحته بالعافيه البنت فتحت بوقها غصب عنها بيبصوا لقوا لسانها مقطوع بالسكينه نايا صرخت ورجعت خطوه لورا وهي راجعه لورا وقعت وبقت تسحف بأيديها ورجليها علي ورا 
البنات التانيه فتحوا بوقهم هما كمان وبقت كل واحده واقفه قدام بنت وفاتحه بوقها وبيخوفوهم البنات رجعت لورا وبقت خايفه ومرعوبه وبيصوتوا ام الخير دخلت بسرعه البنات اللي كانت داخله تحميهم اول ما شافت ام الخير وقفوا التلاته جنب بعض وضموا ايديهم وبصوا في الارض 
بقلمي مآآهي آآحمد
ام الخير : ( بغضب ) اي صوت الصريخ ده انتوا ازاي لسه ماتستحمتوش سيدكم جاي دلوقتي 
البنات من الصدمه مكانووش بيتكلموا وكل واحده ماسكه هدومها بتخبي جسمها بيها 
ام الخير رفعت حاجبها كده وضحكت ضحكه خبيثه 
ام الخير : انتوا اكيد شوفتوا لسانهم وهو مقطوع اسمع صوت واحده فيكم مره تانيه .. وقتها بس لسانكم هيتقطع زيها 
( بزعيق ) انتوا فاهمين 😡😡
البنات بقت بتشاور براسها كده انهم فاهمين
وقلعوا بسرعه والخوف مسيطر عليهم ولبسوا اللبس اللي ام الخير مديهولهم .. 
بصتلهم مره تانيه وبقت تحطلهم عطر لكل واحده وتشم ريحتها 
ام الخير : انتوا كده جاهزين 
ام الخير سابتهم وطلعت بره وبعدها بثواني دخل عليهم الجبالي بجبروته واول ما شافهم طلع لسانه وحط صباعه علي لسانه وداس علي شفايفه 
ام الخير : بالهنا ياسيد الرجاله 
البنات اول ما شافته كده وهو بيبصلهم البصه دي كانوا خايفين منه اوي وركبهم بقت تخبط في بعض من شكله المقرف وسنانه الواقعه ووشه المكرمش من العجز اللي هو فيه وهما لسه في عز شبابهم 
الجبالي : مسك واحده فيهم من شعرها وشدها وراه هي والتانيه 
وبص لنايا في وشها 
ابو الخير : اما انتي بقي ياحلوه ماينفعش تبقي مع حد انتي عايزه تبقي لوحدك وبس .. ده انا مخططلك خطط في دماغي هتعجبك اوي بقي يلمس وشها وطلع لسانه وبقي يلحس خدها وسابها ومشي نايا كانت ضربات قلبها بتزيد اكتر واكتر وغمضت عنيها وبقت تنهج من كتر الخوف 
بقلمي مآآهي آآحمد
جوه الجناح الغربي في اوضه بسرير شد البنات من شعرهم ودخل بيهم جوه ونايا فضلت بره وبعد شويه بقت تسمع صوت جلد زي ما يكون بيجلدهم جوه والبنات بتصوت .. بقت تسمع اصوات غريبه وكل ماتسمع الاصوات دي قلبها دقاته تزيد ونهجتها تزيد ركبها بقت تخبط في بعض 
بقلمي مآآهي آآحمد
البنات : صريخهم بقي يعلي ويعلي ومره واحده فتح باب الاوضه وهو عريان تماما قدامها ورمي البنات بره الاوضه وكانت شعورهم متبهدله حرفيا والضرب باين علي وشهم وفقدوا عذريتهم وجسمهم متبهدل نايا شافت كده كانت هتموت في جلدها طلعلها وعنيه كلها شر 
ابو الخير : دورك 😈
نايا بقت ترجع خطوه لورا بخوف وقلبها هيطلع من مكانه قرب منها ومسكها من شعرها وبيشدها وراه ولسه هيدخل بيها الاوضه سمع صوت ناس وهيصه تحت وام الخير بقت تنادي عليه من بره الجناح الغربي وسمع الناس بتهتف بأسم يامن رجع 
ام الخير : العبقري رجع ياسيد الرجاله 
( بفرحه ) يامن العبقري رجع .. 
الجبالي : رجع 😳😳
الجبالي بسرعه ساب نايا ولبس هدومه وطلع من الجناح الغربي وهو طالع 
الجبالي طلع لسانه وغمز بعنيه لنايا 
الجبالي : راجعلك اوعي تتحركي من هنا .. ام الخير طلعي البنات دي من هنا الا نايا الباقي ماعجبونيش 
ام الخير : تحت امرك ياسيد الرجاله 
ام الخير لسه بتفتح الباب بتبص لاقت يامن في وشها ودخل الجناح الغربي .. تيا مكانتش مصدقه انها شيفاه قدامها بنفس المواصفات اللي كانت بتتخيله في دماغها وممكن احسن كمان 
بقلمي مآآهي آآحمد
الجبالي جرى عليه .. 
الجبالي : جيت في وقتك يا يامن 
يامن : ( بص علي تيا وهي واقفه بعيد وضحك ضحكه سخريه ظهرت بجانب شفايفه ) هي دي 
الجبالي : قولتلك هوصلها في يوم .. ووصلتلها 
يامن بص علي جسمها من فوق لتحت 
نايا : ابعد عني ماتقربليش 
يامن : ( رفع حاجبه وهز راسه فوق لتحت ولف وشه لورا وبص للجبالي ) بالهنا 
نايا مسكت السكينه من جنبها ورفعتها عليها 
نايا : انا مش لقمه في بوقكم ياولاد الكلبه ومره واحده ضربت نفسها بالسكينه في بطنها وقعت سايحه في دمها 
الجبالي : لااااااااااااااا


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية العبقري" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات