القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي البريئة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم بسملة بدوي

 رواية طفلتي البريئة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم بسملة بدوي 

 رواية طفلتي البريئة الفصل الرابع والعشرون

اسد بصدمه...... ساندرا
ساندرا جريت عليه حضنته وقالت بعييط........ وحشتني اوي اوي يا اسد كدا بالسرعه دي يا اسد تنساني وبعدين بصت على ليله بغرور....... مين دي يا اسد دي مربيه تميم صح وفي نفسها...... اصبري عليا بس يا ليله ال***** بقا انا اخطط سنين وانتي مكملتيش سنه وتعملي فيهم كدا اصبري عليا يا انا يا انتي
اسد رد عليااااا مين دي دي المربيه صح
ليله بصت على اسد والدموع في عيونها....... اي يا اسد ماتقولها انا مين ولا خلاص ما قاطعها وهو بيشدها ليه وايد على وسطا..... ليله مراتي يا سندرا بقلمي بسمله بدوي
سندرا بصوت عالي...... يعني اي مراااتك مش فاااهمه تطلقها وحالا
اسد بغضب جحيمي...... صووتك عااالي وانا اكر'ه ما عندي الصوت العالي لا وكمان علياااا صووتك مايعلييش تاني مره
سندرا برقه وهي بتدخل في حضنه........ يا اسد افهمني ياعني ارجع بعد دا كله والاقييك متجوز واكيد بتعذ'ب ابننا وشغل مرتاات الاب دا و
اسد بعصبيه....... سندرااا انتِ من اول ما رجعتي وانتي قااعده بتغلطي واضاف بسخريه...... ههه مرتات الاب والله انا ما عارف مين مرات الاب فيكوا نسأل تميم طيب ووجه كلامه لتميم.... تميم يا حبيبي مامتك مين فيهم
تميم بحب حضن ليله من رجليها وقال..... ليله احلى ماما في العالم
اسد بسخريه....... شوفتي وبعدين ايه الي رجعك تاني مش كنتي اختارتي تسافري لشغلك وفضلتيه علينا انا وابنك اييه الي رجعك تاني جايه بعد 6سنيين ليييه
سندرا بحزن مصطنع..... ندمت يا اسد والله ندمت وسيبت شغلي والأزياء وكل حاجه عشااانكم
اسد بغضب جحيمي وهو بيرمي الفازه على الارض بغضب وعيونه شرار............ ندمااااانه ههه ضحكيتي الي تسيب ابنها وهو في اللفه وتختااار شغلها وتسااافر وتفضلهم علييينا يبقى ايييه الي عشااان الفلوس والشهره تسيب جوووزها يبقى اي خلاص يا سندرا من يوم ما ساافرتي وطلبتي الطلاق مُو'تي بالنسبالنا
سندرا قعدت على الارض عند رجل اسد وعييطت...... ابوووس ايدك رودني ليك. فرصه تااانيه ابوس رجلك انا ندماانه
اسد ببرود...... برا
سندرا بخبث راحت لليله وقالت برجاء..... والنبي قوليله اني ندمانه انا مش قادره اعيش من غيرهم
ليله بحزن وقلبها بيتق'طع من الفكره ان في واحده هتشاركها في جوزها وابنها، بس قالت بطيبه.......... اسد
اسد رفع حاجبه..... نعم متحاااولييش يا ليله
سندرا خطرت في بالها فكره خبيثه ابتسمت بخبث وقال بدموع..... اسد انا عندي كانسر في المرحله الاخيره ارجووك خليني اقضي الباقي من عمري مع ابني
ليله شهقت بصدمه وقالت بحزن...... اسد عشان خاطري (عشان خااطرك اي ياحبيبتي انتي كدا بتفتحي ابواب جهنم عليكي 💔🥺)بقلمي بسمله بدوي
اسد ببرود......... مااشي هردك بس احذري مني اوي ساندرا عشان اي غلطه صدقيني هتندمي طووول عمرك عليها ومشا
ساندرا بسرعه........ طب اطلب المؤذون بقا
اسد مشا ومردش عليها
ليله بحب...... تيتو يالا عشان معااد النوم وانا هقول لداده منى تعملك كاسه اللبن وتنام عشان الاسكول
تميم: حاضر ياماما بس تنامي معايا وتحكيلي حدوته
ليله: من عيوني ياتيتو ولسا هتشتاله سندرا شدته منها
ليله وقفت وبتبصلها باستغراب..... في اي
سندرا ببرود........ خلاص اتنازلنا عن خدمااتك انا بقيت موجوده خلاص انتي كنتي بديل بس وبتشد تميم جامد الي ماسك في هدوم ليله.
سندرا بعصبيه....... في اي يا تميم انا امك مش دي تعالى يالا عشان اجبلك كاندي كتير
تميم بعييط...... لا انا عااايز ليله هيا الي امي
ليله وهي ماسكه نفسها عشان متعيطش وقالت بصوت باكِ........ تميم اسمع الكلام يالا
تميم بزعل...... انتي مش عايزاني انام معاكي صح عشان بابا حاضر هروح معاها ومشا
ليله جريت على اوضتها وقعدت تعيط كتير وقامت اتوضت وهي بتصلي كانت بتعيط وتدعي...... يارب ليه كدا انا معتش قادره والله لي كل المشاكل دي نخلص من حاجه تطلع حاجه تانيه انا معتش قادره بجد نفسي اعيش مرتاحه بقا من غير مشاكل وانهارت في العياط......... استغفر الله العظيم واتوب إليك ، لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين اللهم لا اعتراض انا مش بعترض على قضاءك بس معتش قاادره وخلصت صلاه وقعدت تقرأ قرآن خلصت وقعدت تفكر في حياتها وتعيط لحد ما راحت في النوم مكانها على الارض
اسد جاب المؤذون و رد ساندرا ليه واول ما خلصوا
ساندرا حضنته وباسته قدامهم بكل و'قاحه........ بحبك يا اسد
اسد زقها وقال ببرود....... الناس موجوده احترمي وجودهم طيب
ساندرا: خلاص يا جماعه تقدروا تمشوا بقا
اسد بصلها بغضب وقال: احم رعد وصلهم وحاسب المؤذون
رعد هز راسه ومشوا
عاصم: اومال ليله فين
اسد بعصبيه: وانت مال اهلك امشي يا عاصم بسرعه من وشي
عاصم بضحك...... بتغيري يا بطه
تسد لسا هيقوم له مشا بسرعه وقال........ اسد ههههه اسد اي بقا اسد العاشق الولهان لليله الطفله فاكر اول ما قولتلي دي طفله دي مش عاارف اي اسد والحب في جمله واحده مينفعش ههه مش قادر بجد
اسد ضحك من قلبه وهو بيفتكر .. وساندرا مشت بعصبيه وهي بتتوعد لليله
اسد طلع لِ ليله لقاها قاعده على سجاده الصلاه ونايمه على نفسها وآثر الدموع على وشها حِزن وقال....... كنتِ بتعيطي بسببي صح انا اسف يا حبيبتي وشالها ونيمها على السرير وراح يحط كل غضبه وعصبيته في الرياضه غير هدومه وراح اوضه الجيم وفجأه سمع صوت صويت طلع على جناح ليله لقاها ناميه بيبص لقا الصوت جاي من اوضه ساندرا خبط مفيش رد فتح لقاها واقعه على الارض وماسكه رجليها وكانت لابسه قميص نوم اسود قصير اوي اول ما شافها دور وشه وهي ابتسمت بخبث وقالت بعييط مزيف.... اسد اااه الحقني اتخبطت في الكرسي ووقعت على الارض رجلى بتوجعني اوي ااه
اسد في سره......... من اعمالك
اسد انت واقف مكانك تعالي ساعدني مش قادره اقوم
راح ساعدها تقعد على السرير ولسا هميشي
ساندرا...... اسد ارجوك اسمعني عايزه اتكلم معاك
رد ببرود.... مفيش كلام انت هنا عشان ابنك بس
وانت عشانكم الانتوا الاتنين انا لسا بحبك ارجوك والنبي واضافت بخبث....... خليني امو'ت مرتاحه
بصلها كتير وقال...... ماشي
ممكن. بس اطلب عصير لينا عصير ليمون صح شوف لسا فاكره كل حاجه خاصه بيك يا اسد و
ماشي
خطرت فكره في دماغها وقامت....... احم. هروح اجبلك بنفسي يا اسد وراحت ناحيه الدولاب جابت حاجه وخبتها في ايدها وشدت الروب
اسد باستغراب.... اي دا
احم الروب عشان مش هينفع اخرج كدا
هز راسه، مشيت وجت ومعاها العصير ثواني وراح في النوم
في الصباح
ليله صحيت لقيت نفسها على السرير..... اي دا انا جيت هنا ازاي انا كنت بصلي وابتسمت.... اكيد اسد حبيبي جه يطمن عليا ونيمني على السرير وبتبص على الساعه وشهقت.... ياخبر تميم هيتأخر على المدرسه قامت بسرعه صلت ولبست. ونزلت فطرت تميم ولبسته والباص جه وقعدت تدور على اسد ملقتهوش بتبص لقيت ساندرا طالعه من الاوضه وبتوجه كلامها ليها...... معلش يا ليله ممكن تجهزي تميم للمدرسه عشان احم مش قادره من امبارح اقصد احم اسد ويعني احم اكيد انتي فاهمه اسد يعني امبارح ليله الدخله وكده يعني اكيد انتي فاهمه وكدا ههه
ليله بصدمه وبتهور راحت فتحت الباب لقيت اسد فعلا نايم على السرير وعاري الصدر وفجأه راحتله و........
 
 يتبع الفصل التالي: اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " ' طفلتي البريئة " اضغط على أسم الرواية
reaction:

تعليقات