القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحرام الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

 رواية الحرام الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

رواية الحرام الفصل الثامن 8 بقلم ماهي أحمد

الراجل : تعالي يابنتي افطرى معانا
 نور : معلش ماليش نفس انا هدخل الاوضه اعمل كوبايه شاي 
الاوضه كلها كانت من القش تقريبا ونور ولعت الكانون وهي بتولعه راحت رمت عود الكبريت وما اخدتش بالها انه مطفاش وادت الكانون ضهرها وقفلت العشه عشان تقلع هدومها الداخليه اللي من تحت عشان كانت مضيقاها 
الراجل بره عند الزريبه : انا شامم ريحه نار او حريقه 
ماهر : فعلا وانا كمان 
نور بتبص وراها لاقت القش كله مولع نار وبسرعه البرق مسك في القش كله وبقت الاوضه كلها مولعه نار 
نور (بصوت عالي وخضه ) : ماااااااهر 
ماهر : نور 😳😳
ماهر جري بسرعه ناحيه الاوضه .. لقي الاوضه كلها مولعه نار القش بيتحرق بسرعه جدا ونور الدخان خلاص كان هيخنقها 
ومن كتر ما مكانتش عارفه تتنفس وقعت وأغم عليها 
ماهر جه يتحرك ويدخل الدكتور احمد مسكه 
الدكتور احمد : ( مسك دراع ماهر وحاول يمنعه ) انت رايح فين انت لو دخلت ما بين النار دي يبقي بتنتحر 
ماهر : ( ماهر شد ايده من الدكتور احمد ) 
ماهر : ( بص جنبه لايد الدكتور احمد بنظره حاده ) 
ماهر : شيل .. ايدك 
الدكتور احمد : ايوه بس ... بس ده انتحار 
ماهر : انا عايز انتحر 
ماهر بسرعه جاب بطانيه ولفها عليه ودخل ما بين النار
الدكتور احمد : بابا هات بطانيه بسرعه 
 الدكتور احمد وباباه بقوا يجيبوا بطاطين ويطفوا النار من بره ويحدفوا رمله على قد ما يقدروا
ماهر اول ما دخل بيبص لقي نور مرميه ومن حظها انها مرميه تحت السرير وكانت بالبرا بس شال البطانيه من عليه ولفها حوالين نور وشالها وجه يطلع بيها معرفش النار كانت في كل مكان والخوص لسه هينزل علي وش نور راح ماهر بسرعه جدا رفع ايده عليها والقش مسك في دراعه واول ما طلع من وسط النار الدكتور احمد جري عليه بسرعه وطفي النار اللي كانت ماسكه في دراع ماهر 
بقلمي ماهي احمد
ماهر ( بزعيق ) : اعمل حاجه يادكتور دي ما بتتنفسش 
دكتور احمد بسرعه شال البطانيه من علي نور لقاها بالبرا بس ولسه هيلمسها ويحط ايده علي صدرها عشان يضغط عليه ويعملها انعاش لقلبها راح ماهر مسك ايده 
دكتور احمد : سيب ايدي انت بتعمل اي 
ماهر استغرب نفسه هو فعلا بيعمل اي ..
وبعد خطوه عن نور 
دكتور احمد قرب من نور وحط ايده الاتنين علي صدرها وبقي بيضغط علي القلب عشان ينعشه مره في التانيه لحد ما اخيرا نور اخدت نفسها وفتحت عنيها بس حاولت تاخد نفسها كانت بتاخد نفسها بالعافيه 
ماهر اول ما شافها فتحت عنيها جرى عليها بسرعه وقعد جنبها علي ركبه ومسك ايديها وابتسملها 
نور بصيتله و اول كلمه قالتها بابتسامه خفيفه 
نور : ماتقلقش.. انا كويسه 
ماهر : ( بابتسامه ) عارف انك كويسه.. 
بقلمي ماهي احمد
الدكتور احمد: لازم تروح المستشفي لازم تتحط تحت جهاز اكسجين .. استنشقت كميه كبيره من الدخان لازم ننضف الرئه بأسرع وقت ممكن 
ماهر : واحنا مستنيين اي بسرعه 
بقلمي ماهي احمد
ابو الدكتور احمد : هات يابني عربيتك بسرعه عشان نعرف نلحقها 
ركبوا بسرعه العربيه وبقي ماهر راكب ورا هو ونور وواخد نور في حضنه 
ماهر ( بعصبية) : ممكن بسرعه شويه نور هاتروح مننا 
دكتور احمد: والله يااذستاذ ماهر انا ماشي بأسرع حاجه عندي 
ماهر ( اتعصب ورجع ضهر نور لورا وخلاها تسند علي الشباك 
ماهر : وقف العربيه
الدكتور احمد: نعم 
ماهر : ( بنرفزه وشخيط) بقولك وقف العربيه 
الدكتور احمد وقف العربيه وماهر نزل ونزل احمد من العربيه وساق مكانه 
وبقي يسوق بسرعه جدا 
ابو احمد : يابني مش كده احنا كده هنعمل حادثه مش هنلحق نوصل 
بس ماهر مكانش بيسمع لحد وفي ظرف ربع ساعه بالكتير كانوا في المستشفي 
ماهر شال نور بسرعه ولافف البطانيه حواليها والمستوصف اللي في القريه مستوصف علي قد حاله وكلهم عارفين بعض 
الدكتور احمد : هناء .. مدام نور محتاجه تتحط بسرعه علي جهاز اكسجين 
هناء : تحت امرك يادكتور حاضر يادكتور
ماهر: مافيش مستشفي تكون احسن من دي شويه 
دكتور احمد: والله ده اقرب مستوصف لينا هنا عايز بقي تروح مستشفي مش اقل من ساعتين بالعربيه 
بقلمي ماهي احمد
ماهر مكانش في ايده يعمل حاجه غير انه يوافق انها تتعالج هنا 
نور اتحطت تحت جهاز اكسجين واول ما حطوا الماسك علي وشها زي ماتكون الحياه رجعتلها من جديد وبقت تتنفس والهوا بقي بيدخل لصدرها 
ماهر وهو بيبص لنور وقلقان جدا عليها 
دكتور احمد: اطمن مراتك هتبقي كويسه 
ماهر : ايه .. اااه .. ان شاء الله 
دكتور احمد: تعالي بقي عشان اربطلك الحرق اللي في ايدك ماتسيبهووش كده 
ماهر : مالووش لزووم انا مش حاسس بي 
دكتور احمد: حتي لو مش حاسس بي برضوا لازم نعالجه 
ماهر : اللي تشوفوه 
دكتور احمد لاحظ ان دراع ماهر كله جروح 
طلع بسرعه بره الاوضه عشان يجيبله الوازم الطبيه اللازمه وهو في الاوضه بتاعت الادويه وبيجيب العلاج راح واحد جه من وراه
الشخص ده : انت دكتور 
الدكتور احمد: أيوه انت مين 
بسرعه الشخص ده حط قطنه عليها منوم علي بوق الدكتور احمد وأخده معاه 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------
ماهي : وبعدين ياممدوح احنا هنفضل كده كتير 
ممدوح : تفتكري في ايه في ايدنا نعمله غير ان احنا نستني 
صاحبي بتاع شركه الاتصالات ياماهي عشان يعرفنا مكان الموبايل فين
ماهي : ايوه بس احنا لازم نتصرف وبصراحه كده انا تعبت من القاعده دي 
ممدوح : انتي اكيد جعانه 
ماهي : جعانه ايه بس ياممدوح هو ممكن يكون ليا نفس اكل وماهر مش موجود 
ممدوح : ماهي .. ماهر مش صغير انا عارف ان في حاجه كبيره منعته انه يكلمك بس انا متأكد انه بخير وشويه كده وتتأكدي بنفسك لما نعرف مكانه 
ماهي بصت لممدوح كده بزهق وبقت تنفخ 
ممدوح : انا معايا أكل في عربيتي شويه شيبسي علي شيكولاتات هاروح اجيبهم 
ممدوح راح يجيب الشيكولاتات وماهي بقت قاعده علي نفس درجه السلم اللي. ماهر كان قاعد عليها وبقت تلمس السلم بأيديها وبقت تفتكر وماهر كان بيكلمها في الفون وكان بيضغط علي ايده جامد عشان الازاز يدخل في ايده أكتر وأكتر 
بقلمي ماهي احمد
ومره واحده وهي بتلمس السلم وبتفتكر دخلت في ايدها ازازه من اللي كانوا في ايد ماهر 
ماهي : اااااه ( ومسكت ايدها بسرعه والدم بقي نازل من كف ايديها علي دخلت ممدوح وهو في كان ماسك الحاجه في ايده رماها بسرعه وجرى علي ماهي 
ممدوح ( بخضه وخوف ) : ماهي انتي كويسه 
ماهي : انا كويسه ياممدوح .. مش فيا حاجه 
ممدوح طلع منديل بسرعه ومسك كف ماهي وبقي يكتم الدم وقرب من ماهي اوي وقعد جنبها وهو ماسك كف ايديها
بقلمي ماهي احمد
ممدوح : مش تخللي بالك ياماهي 
ماهي: ممدوح ليه القلق ده كله ده مجرد جرح بسيط مش اكتر ممكن تسيب ايدي بقي 
ممدوح : أه .. اه .. طبعا أسف 
بس معلش خدي المنديل ده كمان اضغطي علي الجرح عشان الدم ماينزلش مره تانيه 
ماهي : ماشي ياسيدي 
ممدوح راح جاب الحاجه اللي وقعته منه في الارض وبقي يفتحها 
فتح كيس الشيبسي 
ممدوح : خدي ياماهي كلي انتي ما اكلتيش حاجه من امبارح 
ماهي ابتدت تاكل مع ممدوح 
ماهي : هو انا ممكن اسالك سؤال 
ممدوح : أكيد اسألي 
ماهي : هو انت عمرك حبيت بجد 
ممدوح اتغير وابتدا يتوتر 
ممدوح : ايه السؤال ده ياماهي 
ماهي : اقصد ليه مافكرتش تحب بجد ليه بتكون معجب ببنت اوي واول ما تقرب منها وهي تبدأ تحبك تسيبها وتبعد عنها 
ممدوح : ( وهو بيبص في عيون ماهي وسارح فيهم بقي بيكلم نفسه ) عشان بدور في كل بنت عرفتها عليكي 
ماهي : اي يابني روحت فين 
ممدوح : ( بتوتر ) انا .. لا ابدا ماروحتش 
ماهي: طيب سكت ليه للدرجه دي السؤال صعب 
ممدوح ( ابتسم ) : شويه بصراحه 
ماهي : طيب تعالي نغير السؤال ونقول عمرك حبيت قبل كده بجد 
ممدوح : هيفرق معاكي 
ماهي : مش حوار هيفرق بس فعلا هموت واعرف انت ليه كل بنت مابتكملش معاها شهر بالكتير 
ممدوح : هحكيلك ياماهي وممكن انتي اول بنت احكيلك 
زمان كنت قبل ما اعرفك كنت بحب بنت اوي عمرها ما عرفت اني بحبها في يوم لما كنت بروح عند خالي كانت هي ساكنه في الشقه اللي في العماره اللي قدام خالي من غير ما اتكبم معاها كلمه واحده حبيتها اوي .. عارفه يعني ايه اووي 
ماهي: وليه محاولتش تكلمها 
ممدوح: كنت صغير . وكنت خايف لا ترفضني وهي عمرها ما شافتني كنت تخين وينضاره وبلبس القميص وزرره لحد أخر زرار كده هههههه وكان شكلي مسخره 
عشان كده ماشفتنيش 
بقلمي ماهي احمد
ماهي وهي بتضحك 
ماهي : طيب ما انت دلوقتي اتغيرت وبقيت بتلعب جيم وقلعت النضاره وبقت كل البنات بتجرى وراك وعايزاك 
ليه ماعترفتلهاش 
ممدوح : عشان هي حبت حد تاني وعرفت انها بقت تحبه اوي 
ماهي: ياخساره بس تعرف هي الخسرانه 
ممدوح : ليه بتقولي كده 
ماهي: عشان باين عليك بتحبها بجد 
ممدوح : واللي بيحبها برضوا بيحبها بجد عارفه ليه ياماهي 
ماهي: ليه ياممدوح 
ممدوح : ( وهو باصص قي عنيها ) عشان هي تتحب بجد وتدخل القلب علي طول ولما تضحك بتضحك من قلبها 
وقلبها ابيض وبتخاف علي اللي بتحبه اوي وساعات كتير بحسده عليها 
ماهي: محاولتش في يوم تلفت نظرها 
ممدوح : بصراحه لاء عشان انا شايفهه سعيده مع الانسان اللي بتحبه واللي بيحب من قلبه بيتمني السعاده للي بيحبه حاي لو ماكنتش معاه
ماهي ( وهي بتبص لممدوح ) : انا اول مره اشوف الجانب ده فيك ياممدوح 
ممدوح ابتسم لماهي 
ولسه هيتكلم فونه رن بيبص لقاه صاحبه 
ماهي : رد بسرعه رد 
ممدوح : الووو 
صاحبه : __________
ممدوح : بجد طيب ابعتلي ال location بسرعه 
ممدوح اخد ال locatiin وطلعوه بسرعه علي المكان اللي العربيه فيه 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
الدكتور احمد ابتدا يفوء 
الدكتور احمد : انا .. انا فين 
اللي خطفه : ماتخافش احنا هنا مش هنعملك حاجه انت هنا عشان تعالج واحده قريبتنا عملت حادثه 
الدكتور احمد : اعالج واحده عملت حادثه وماودتوهاش المستشفي ليه 
اللي خطفه : احنا مش عايزين كلام كتير انت هنا تعمل اللي بنقولك عليه وبس انت فاهم 😡
دكتور احمد : انت اللي مش فاهم انا دكتور بيطرى مش دكتور بشري يعني بعالج البهايم والحيوانات 
اللي خطفه : انت بتقول اي انا مش سالتك انت دكتور قولتلي ايوه 
دكتور احمد : انا . انا فعلا دكتور بس مش بشري 
اللي خطفه : وهو اللي بيعالج البهايم ده يبقي دكتور 
واحد تاني : وبعدين يامعلم البت هتموت مننا هنعمل اي 
اللي خطفه : بقي اسمع بقي انت تتصرف تعمل اي حاجه انت فاهم دكاور بهايم دكتور بني ادمين اتصرف وعالج البت دي 
اللي خطفه شد دكتور احمد من قفاه ودخله عند ليان احمد اول ما شافها نايمه قلع نضارته بيبص عليها وهي نايمه لقاها زي القمر 
دكتور احمد: مين دي 
اللي خطفه : مش شغلك انت تخليها عايشه وبس انت فاهم 
اللي خطف دكتور احمد طلع مسدس وحطه علي راسه وقاله 
لو البت دي ماتت انت هتموت معاها سامع 😡
الدكتور : ( بخوف ) ساامع .. سامع ابتدي دكتور احمد يطلب منهم شويه حاجات وجابوها عشان ينضفلها الجرح اللي في رجلها وفي دماغها 
وبقي يركبلها محاليل وفضل جنبها وهو بيحاول معاها علي قد مايقدر انه يشفيها 
اللي خطفه : هااا .. يادكتور عملت اي 
الدكتور احمد : انا عملت كل اللي اقدر عليه بس هي لسه مش هتفوء دلوقتي 
اللي خطفه : تفوء براحتها المهم ماتموتش دلوقتي 
دكتور احمد قعد مع ليان وفضل جنبها ماسبهاش لحد ما اخيرا ليان فتحت عنيها 
ليان : أنا .. أنا فين 
دكتور احمد : هووووش ماتتكلميش اعملي نفسك انك لسه مافوقتيش 
ليان : يعني اي انت مين 
الدكتور احمد: وطي صوتك انا مخطوف زيي زيك هنا بالظبط واكيد لو انتي فوقتي وبقيتي كويسه وقتها مش هيبقوا محتاجنلي وهيقتلوني 
ليان : انت بتقول اي مين اللي يقتلك انا .. انا مش فاهمه حاجه 
الدكتور احمد: حاولي تفتكري اي اللي حصل اخر حاجه
ليان ابتدت تفتكر اللي حصل 
ليان : أيوه .. أيوه افتكرت انا كنت في عربيتي ومره واحده ببص لاقيت زي شحم وقع علي ازاز العربيه مره واحده مابقيتش شايفه قدامي نزلت من العربيه عشان اشيله لاقيت اللي جاي بيمسكني وكان بيحاول يركبني عربيته
ضربته في بطنه وجريت واستخبيت منهم بس معرفش ازاي ظهروا مره واحده في الطريق مره تانيه وخبطوني بعربيتهم 
الدكتور احمد: طيب ماتعرفيش عايزين منك ايه 
ليان : لاء معرفش وانت خاطفينك ليه 
الدكتور احمد : الظاهر انهم عايزينك حيه عشان كده خطفوني عشان اعالجك 
ليان : طيب اي العمل هنعمل اي دلوقتي 
الدكتور احمد: مش عارف بس لازم طريقه نخرج بيها من هنا بس كل اللي عايزك تعمليه ان لو حد دخل علينا الاوضه دلوقتي اعملي نفسك نايمه علي طول مش لازم يعرفوا انك فوقتي لحد ما نشوف هنعمل اي 

------------------------------------
( في نفس الوقت )
نور اخيرا ابتدت تفتح عنيها 
ماهر كان واقف ومدي ضهره لنور وبيبص علي الشباك 
نور : مااااهر 
ماهر : اخيرا صحيتي 
نور : انا اسفه ماكنش قصدي النار تمسك في القش
ماهر : مش مهم .. مش مهم فداكي اي حاجه وكل حاجه المهم انك تكوني كويسه 
نور : انا متشكره اوي ياماهر علي اللي عملته معاايا 
ماهر ( قرب من مور وقعد جنبها علي السرير ) 
ماهر : وانا عملت اي 
نور : دخلت ما بين النار عشاني 
ماهر : طيب ما انتي مارضتيش تسبيني وفضلتي جنبي 
نور : بس برضوا الوضع يختلف انا مكانش في نار حواليك انا يادوبك قعدت جنبك 
ماهر : مش هتفرق المهم انك ماسيتنيش 
نور : طيب احنا هنعمل اي دلوقتي انت لسه مالقيتش ليان 
ماهر : انا لازم ارجع اجيب تليفوني من العربيه واجيب فلوس والمحفظه بتاعتي منها اكيد الناس دوول اتصلوا بأمي تاني 
ابو الدكتور احمد دخل : خليك انت يابني جنب مراتك انا هاروح اجيبلك حاجتك وبالمره اشوف احمد راح فين عشان اتأخر اوي اكيد رجع البيت 
ماهر : ماشي يا ابو الدكتور هستناك 
ابو الدكتور احمد اول حاجه راحها رجع عشان يجيب تليفون ماهر والحاجه اللي طلبها 
--------------------------- 
ماهي : ممدوح العربيه اهيه ياممدوح 
ماهي بتبص لاقيت العربيه عامله حادثه بقي قلبها هيتخلع من مكانه 
ممدوح : أهدي ياماهي طالما ماهر مش هنا يبقي اكيد هو كويس وبخير 
ماهي : اهدي ازاي انت مجنون احنا مانعرفش ماهر فين او جراله ايه 
ماهي بتبص في العربيه لاقت فوم ماهر وكل حاجه لي موجوده الا هو بقت دموعها تنزل منها من غير حتي ماتعيط وجسمها كله بيترعش من خوفها عليه 
ورجليها مابقيتش شيلاها حرفيا
ممدوح بقي يسند ماهي ومسك ايدها وقرب منها 
ممدوح : اقعدي ياماهي اقعدي 
ماهي لسه هتقعد بتبص لاقت حد جاي عليهم 
ابو الدكتور احمد : انتم مين 
ممدوح : احنا بندور علي صاحب العربيه دي 
ابو الدكتور احمد: تقصدوا ماهر 
ماهي : ايوه .. ايوه ماهر 
ابو الدكتور احمد: انتم قرايبه 
ممدوخ : ايوه ياسيدي هو فين 
ابو الدكتور احمد : هو في المستشفي هو ونور مراته 
ماهي : مراته 😳😳
ممدوح : مراته ..
ابو الدكتور احمد: ايوه مراته 
ممدوح : مش مهم .. مش مهم المهم تودينا لي 
ابو الدكتور اخدهم واخد الموبايل ووداهم المستشفي عند ماهر 

ماهي دخلت المستشفي بتبص لاقت ماهر قاعد علي السرير قدام نور وبيتكلموا سوا 
ابو الدكتور : اتفضلوا اهوه اذستاذ ماهر ومدام نور مراته 
ماهي بصت لماهر ومكانتش مصدقه 
واول ما شافتهم سوا اخدت بعضها وطلعت بره المستوصف ماهر جرى وراها بسرعه 
ماهر : ماهي استني .. ماهي اقفي اشرحلك علي الاقل 
ماهر مسك ماهي من ايدها ووقفها وقربها لي 
ماهر : اسمعيني 
ماهي : سيب ايدي ياماهر بقولك سيب ايدي 
ماهر : مش هسيب ايدك غير لما افهمك 
ماهي : عايز تقول اي هااا .. هتقول اي بعد اللي شوفته 
ماهر : انا عارف اني خبيت عنك بس والله مش زي ما. انتي فاهمه 
ماهر ابتدا يحكي لماهي علي كل حاجه من لحظه ما شاف نور لحد اللحظه اللي واقفين فيها سوا دلوقتي 
ماهي :( وهي بتعيط ومش قادره تبطل عياط 
ماهي : وخبيت عليا ليه 
ماهر : مش عارف .. مش عارف خبيت عليكي ليه ياماهي
بس محصلش حاجه من اللي في دماغك ياماهي 
كل اللي في دماغك دي اوهام نور دي مجرد بنت الصدفه حطيتها في طريقي
ماهي : انا من حقي اعرف لو مافيش حاجه ما بينكم فعلا خبيت عني ليه 
ماهر : كنت خايف لو قولتلك اخسرك ياماهي 
ماهي : انت فعلا خسرتني ياماهر 
ماهي سابت ماهر واديته ضهرها ومشيت وسابته وهي الدموع ماليا عنيها وقلبها بيدق لدرجه فظيعه النهجه كانت ماليا قلبها من كتر ما قلبها محروق من اللي حصل 
ومره واحده الدنيا مطرت وماهي طلعت من المستوصف والمطرةكلها بقت بتنزل عليها ماهر جرى وراها 
ومره واحده قلبها ماطوعهاش تمشي وماتعرفش ليه وقفت ماهر بصلها ورجعلها مره تانيه واخدها في حضنه وطبع بوسه علي شفايفها وأكنهم روحين في جسد واحد مهما حصل ما بينهم مايقدروش يبعدوا عن بعض ابدا 



يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية الحرام "اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات