القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كان صديق زوجي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رحمة أيمن

 رواية كان صديق زوجي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رحمة أيمن 

رواية كان صديق زوجي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رحمة أيمن 


ناردين : مستشفي وتصاب ! انتي بتقولي اي !
الممرضه : متقلقيش هو فاق دلوقتى هبعتلك العنوان حالا 
ناردين : طيب بسرعه لو سمحتي 

بعتت المكان في رساله ورميت كل حاجه من ايدي وجريت باقصي سرعه عندي علي السلم ، قلبي تخلع من مكانه ، مش قادره اوصف الي عشته غير انى روحي نسحبت مع اول كلمه سمعتها منها 
يا رب يكون حلم ، يا رب ما يكون هو ، يا رب متوجع قلبي عليه !

"في المستشفي " 

"تدخل ناردين بخضه وجفونها مبلله ومليئه بدموع من شده الخوف وتاخذ نفسا هادئا لجريها السريع من السياره وتقول بلهفه "

ناردين : غرفه الظابط ريان لو سمحتى بسرعه 
الممرضه : انتي الي كلمتك في التلفون صح 
ناردين : اه انا 
الممرضه : اتفضلي من هنا 

مشيت وراها وانا بتامل في كل باب وبشوفه في كل جزء من كل مكان واتجاه قدامي ، هيكون كويس انا مت.... اه يا قلبي !

الممرضه : ده جوزك مش كده ؟
ناردين :.....

لو كان قلبي بينطق كان رج المكان كله بخضته ووجعه عليه ، كان متخدر ونايم وانا كل حواسي تخدرت معاه ، شعره المبعثر ولبسه الاسواد مع دمه الاحمر الي ضاغي عليه وزياده هيبه وفخر وخربشه في خده اليمين اثر تحرك عشوائي في الضرب ضيفه لي جمال .
لكن كل ده تمحي ورجعت ورا برتباك وقله تحكم لما شفت رجله وجسمي مشلنيش !

الممرضه بمسك زراعها : انتي كويسه 
ناردين : مش انتي قلتيلي فاق 
الممرضه : خد مخدر عشان ألم رجله 
ناردين : خد رصاصه فيها صح ؟
الممرضه : اه بس متقلقيش طلعت ومفيش خطر عليه 
ناردين : طيب تعرفي هيفوق امتي ؟
الممرضه : علي حسب جرعه المخدر وتحمل جسمه لي 
ناردين : طيب شكرا جدا ليكي انا هنا وهخد بالي منه 
الممرضه : تمام لو احتجتي حاجه او هو فاق نادي عليا عشان اقول لدكتور ونيجي نطمن عليه 
ناردين : حاضر

مشيت وقعدت قدامه علي الكرسي ومسكت ايده و نهرت من جويا ، يارتني ما مشيت ، يارتني كنت معاه الفتره دي وكنت منعته انه يتحرك من جمبي ويسبني دقيقه واحده ، انا اسفه والله ما هخرج تاني بس افتح عيونك وقولي انك كويس وريح قلبى بالله عليك .

"الساعه 2 صباحا "

"يحرك ريان عينيه ويفتحهم ببطئ يجد ناردين نائمه امامه فينظر لها ببتسامه مريحه ثم يحرك يده من يدها بخفه لعدم استيقاظها لكن تشعر بحركته وتنظر له بلهفه وتقفز من المقعد بخفوت "

ناردين : ريان !
ريان : قلبه
ناردين بدموع وصراخ : واخيرا فوقت ! ريان انت كويس ..حصل اي ..ازاي تعمل فيا كده 
ريان ببتسامه واخذ نفسه ببطئ : ششش اهدى مش قادر اتكلم 
ناردين : انا اسفه انا الي غلطانه مكنش ينفع اسيبك لوحدك وامشي  
ريان : "يحرك راسه بسلب " 
ناردين : في حاجه تعبك طيب ؟ هروح اشوف الدكتور او الممرضه هنا دقيقه 

" تترك ناردين يده وتتحرك فيمسك يدها فتقف وتنظر له " 

ناردين : اي في حاجه اجبلك حاجه 
ريان : متناديش حد انا عايز ممرضتي انا بس ، لفي من الاتجاه التاني وتعالي 
ناردين : ورجلك ؟
ريان بغمزه : عشان كده ربنا خلق اتنين 
ناردين : ههه 

لفيت الجهه التانيه و تخبيت جواه وسمعت "اااه براحه مش عربيه كرو هيه " ومهمنيش غير انه كويس ويستاهل ضرب علي رخمته ولقتني بعيطت بحرقه من قلبي وكأن حياتي رجعتلي تاني .

ناردين : حسيت انه كل حاجه في حياتي انتهت ، حسيت اني خسرت كل حاجه وانه اي حاجه من غيرك ملهاش طعم ، عرفت انك غالي اوي اوي علي قلبي يا ريان ، وتمنيت اكون مكانك وكل ده يجي فيا انا ومشفكش كده
 
"يقبل ريان راسها بحب ويضيف بحنيه " 

ريان : بعد الشر عليكي يا قلبي ، انا زي الفل و بعدين مش اول مره يعني تحصل لازم تجمدي قلبك شويه معايا 
ناردين : شوف مين هينزلك شغل بعد كده اصلا 
ريان : تقدري 
ناردين : ريان متعصبنيش ومش كفايه وجعي علي شكلك وانا داخله وشيفاك متكسر ومتخرشم كده 
ريان : متخرشم ! اه عشان الجرح الي في وشى ده ، ده شكلو كريتف خالص والله 
ضحكت وانا بمسح دموعي وبرد عليه بتريقه 
ناردين : ما انا عكستك لما شفته
ريان وبضع راسه علي رأسها : تربيتي 
" يقومون بضحك "
ريان : متقلقيش يا حبيبي انا كويس 
ناردين : طيب اوعي كده عشان اقوم 
ريان : لاء متشليش الغطى هيجيلك برد 
ناردين بتحرك : امم عشان يدخلو علينا كده ويفهمونا غلط ويكون شكلنا زي الزفت 
ريان : طيب اي يعني مراتي ثم انه في حد عمرو فهمنا صح اصلا 
ناردين : تصدق اقنعتني 
ريان : شوفتي ، تعالي بقي في حضني 
ناردين : اتلم يلا حتي وانت تعبان مهزء 
ريان : ههه طيب الجو تلج هتلقي غطى علي الكنبه روحي جيبي ومش عايز اسمع نفس 
ناردين : خلاص براحه هجيبه ، وبعدين اي الاوضه الكبيره دي 
ريان : انا الضابط ريان ي اخت لازم اكبر جناح في اي مكان اروحو يكون جاهز 
ناردين : يا ود يا جامد انت 
ريان بتغميض عينه بارهاق : مبحبش اتكلم عن نفسي كتير 
ناردين : ريان 
ريان : امم 
ناردين : انا بحبك اوي 
ريان ببتسامه ونظر لها : وانا كمان .
______________________

الدكتور: اخبارك يا بطل 
ريان : بخير يا باشا شكرا لتعبك 
الدكتور : والله انا الي تعبتلك يخي ، كل ٣ شهور القيك عندي ارحم جسمك 
ريان بنظر لناردين : احم منور يا دكتور والله 
ناردين : متقلقيش يا دكتور مش هتشوفه تاني هنا 
ريان : ههه هنطول المسافه شويه عشان عيونها 
الدكتور : مين الجميله 
ريان : ناردين مراتي 
الدكتور : اي ده انت اتجوزت ! وانا كنت برتب خطوبتك علي بينتي يخساره 
ناردين : تصدق قفلتني ! يعني بقول الدكتور الفرفوش رزق وبتاع وتقول كده بزمتك 
الدكتور : هههه لاء وواخده دمها خفيف زيك ، لاء مبروك من قلبي بقي مش شايل منك 
ريان : وممرضه جامده جدا ، ميغركش قصرها تنفع 
الدكتور : والله ! لو عوزتي اي حاجه ابقي كلميني "يمد يده للمصافحه " انا عم الحيوان ده 
ناردين باحراج ومد يدها بسرعه : انا ... مختش بالي والله يا عمو 
الدكتور : لاء عادي يا عمو نورتي المكان كله وربنا يعينك علي ما بلاكي 
ريان : عمووو متنساش اني بغلبك كل يوم في الطاوله 
الدكتور : ريان ده راجل محترم و بلسم كده يتحط علي جرح يطيب 
"يضحكون " 
الدكتور : طيب انا ماشي لو عوزته حاجه ابقو كلموني " يخبطه برفق " خد بالك منها يلا 
ريان بالم : حاضر براحه 
ناردين : احسن
الدكتور : ههه سلام يا جميله 
ناردين : باي يا عمو 
" بعد خروجه "
ريان : اي الفرحه والعيون الي بتلمع دي ، قلبي غار 
ناردين : ولاه انته كلكو طوال وحلوين كده لي ، حتي عمك قمر 
ريان : اروح اقطع علاقتي بيه دلوقتي عشان ترتاحي ول اي 
ناردين : اه صح واي ميغركش قصرها دي ، كده بضيع برستيجي قدام عمك " تمسك قدمه بخفه " انت مش عارف انك تحت قبضتي ول اي 
ريان : ااه يا ناردين وجعتني بجد ! ااه 
ناردين بقلق : انا اسفه والله ! كنت بهزر ! طيب انادي عليه 

" يمسك ذراعها ويقربها له فتضع يدها علي صدره اثر السحب فيضحك وينظر لها بحب " 

ريان : تحت قبضتك ها 
ناردين بضربه : تصدق انك حيوان 
ريان : ههه لاء دي بتوجع بجد ، اهدي بهزر خلاص 

بعد فتره ...
ناردين : يلا خطوه كمان براحه 
ريان : مش قادر تعالي نرتاح شويه 
ناردين : ريان انت مشيت عليها حاجه بسيطه حاول عشان خاطري 
ريان : تعالي بس نقعد هنا شويه وهقوم نكمل جامد اوي اوي 
.............
ناردين : تعرف لو عمك شافك هيموتك 
ريان : انا مش هاكل اكل العاينين ده ثم انتي بقالك ساعه تقولي كده وانتي الي مخلصه نص البرجر وربع كيلو بطاطس لوحدك 
ناردين : اسيبك تاكل كل ده لوحدك وتتخن يعني وتاذي صحتك انا خايفه عليك مش اكتر 
ريات : ايوا منا عارف 
ناردين : عايز علبه البطاطس دي في حاجه ول اخدها ؟
.........
ناردين بتعب : هتشششن 
ريان في السرير المقابل : الف سلامه عليكي يا ست 
ناردين : الله يلسمك يسطى شكرا 
ريان : مش مفروض انا الي تعبان وانتي الي جايه تهتمي بيا وكده ؟
ناردين : اعملك اي هو انا قلت للبرد تعالي وفتحت دراعي كدهو 
ريان : لاء خالص مجرتيش زي الهبله "وهيي مطر مطر ياض يا ريان ، اول مره ينزل الشتا جيه عااا " وكانك طفله عندها 6 سنين انتي ملاك بريئ فعلا 
ناردين : ههه شفت عشان تعرف انك ظلمني 
ريان : طيب اخبطك بال كرسي ده في راسك ول اي مش فاهم 
ناردين : معش منديل سلف ، هتشششن 

في المنزل ...

ناردين بسنده : واخيررا رجعنا نورت بيتك يا قلبي 
ريان : كان مفروض العكس بس مش مشكله انا وانتي واحد 
ناردين : ههه 
ريان بمزاح : دخليني جوه يبنتي ضهري ورجلي وجعني اوي ولو تعرفي تشليني اوبح يكون جزاكي الله خيرا 
ناردين : ريان ! بطل رخامه
ريان :اعملك اي مش لايق خالص المنظر بتاعنا ده 
ناردين : هسيبك وادخل لوحدي والله
ريان : ههه بهزر متقفشيش ودخليني بسرعه لاني مش قادر بجد .

بعد ثلاث ايام ...

ناردين : ريان ريان 
ريان : نعم ، حاضر حاضر هقلها سلام .
ناردين : ريا... مين كان علي التلفون 
ريان : فدوش 
ناردين : اه تمام بص بقي القميص ده باهت هتلبسه تاني ول اعملو خلقه للمطبخ 
ريان : تعملي اي ! ناردين ده لونه كده مش باهت و كمان مركه يخربيتك !
ناردين : الله بجد ! طيب هبقي البسه علي بنطلون تلجي وادخلو جواه هيكون شيك اي رئيك 
ريان بالوقوف والمشي لها ببطئ : هتكون بطل طبعا 
ناردين : انت بتعكسني عيني عينك كده طب والله لقول لجوزي 
ريان بمسك خصرها وتقريبها له : هتقوليلو اي 
ناردين : احم اي يا عم بهزر مبتهزرش 
ريان : ههه طيب جهزي نفسك هنروح لحماتك وحماكي بكره 
ناردين : بجد ! لي 
ريان : لانه عمي رغاي زي حالتنا كده وفضحنا وطبعا عرفه وزعله جدا وإزاى متقلناش ولازم تيجي فهنروح 
ناردين : طيب هعمل حسابي 
ريان : طيب عايزك تهدي كده ومتخرميش طبقه الاذن الوسطي عندي لما اقلك المكان تمام
ناردين : اي في الغابات ول اي 
ريان : اممم بتاجرو في اعضاء الحيوانات 
ناردين : ههه اومال فين 
ريان :...




يتبع الفصل التالي اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية كان صديق زوجي "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات