القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل التاسع 9 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل التاسع 9 بقلم اية محمد

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل التاسع

ياسمين هتقفل المكالمة الدكتور محمد و تفتح الرسالة اللي فيها رقم أحمد.
ساجدة : انتي عايزه الرقم في أي؟
ياسمين : هتعرفي دلوقتي .
ياسمين بنرفزه : رد بقى.
ساجدة : ممكن يكون نايم؟
ياسمين : لا خلاص رد .
ياسمين بتوتر : الو .
أحمد : ايوا مين معايا ؟
ياسمين : انا ياسمين فاكرني ؟
أحمد : ياسمين مين؟ ااه ااه افتكرتك ، مش انتي اللي كنتي ..
ياسمين : ااه انا ، كنت عايزاك في خدمة صغيرة ممكن ؟
أحمد و هو بيضحك : و انا اللي فاكر انك بتتصلي بيا عشان حاجه تانيه .
ياسمين : لا يخويا مش هتصل بيك عشان سواد عيونك يعني ، هتسمعني تمام مش هتسمع هقفل .
أحمد : لا و علي اي ، اتفضلي.
ياسمين : عيزاك في مشوار مهم جدا بكرا متتاخرش .
أحمد : بخصوص اي ؟
ياسمين : واحدة صحبتي ، هروح العماره اللي كانت ساكنه فيها و مش عايزه اروح لواحدي عشان محدش يضايقني هناك .
أحمد : طب مادام راحه لـ صحبتك انا مالك يعني ؟ و بعدين مين اللي هيضايقك بس افهم ؟
ياسمين : أحمد
أحمد : قلبه
ياسمين : دا وقته ، المهم صحبتي هنا معايا لكن انا هروح بكرا الشقه اللي كانت ساكنه فيها هجيب حاجاتها اللي هناك و هرجع ، لما تيجي هحكيلك
أحمد : اه ، اوك تمام .
ياسمين : تيجي بدري
أحمد : اجيلك علي كام طيب ؟
ياسمين : ٧ الصبح و متتاخرش عن كدا عشان عندي محاضرة و طبعا انت عارف العماره اللي انا ساكنه فيها هتستناني تحت و انا هنزلك .
أحمد : اوك ماشي .
ياسمين : سلام .
و تقفل السكه.
أحمد هيضحك لما يلاقيها قفلت في وشه السكه و بعدين ينام .
ياسمين هتقفل الموبايل و تقعد جمب ساجدة .
ياسمين : مكنتش عايزه مساعده من حد بس للأسف أيه قلقتني من الشباب اللي هناك و خايفه جدا يحصلي اي حاجه.
ساجدة : عندك حق ، بس مش مشكلة ابقى اعتذريله و خلاص .
ياسمين : اوك ، يلا ننام بقى .
ساجدة : اه يلا ، تصبحي على خير يروحي.
ياسمين : و انتي من أهل الخير يروح قلبي .
ياسمين هتقوم تنام علي سريرها و ساجدة هتنام
_______________________________
صباح يوم جديد " الخميس" .
في تمام الساعة ٦ و نص يدق جرس الباب ، تقوم ياسمين لتفتح الباب .
ياسمين : طنط هديل ، اي القمر اللي على الصبح دا بس .
هديل : قمر اي بس ، صباح النور.
ياسمين : صباح النور يحبيبتي.
تدخل هديل المطبخ و ياسمين وراها هتلاقي موبايل ياسمين بيرن .
هديل : موبايلك دا اللي بيرن ؟
ياسمين : اه هو ، شوفي مين لحد ما اعمل اي حاجه أكلها .
هديل : دا احمد ابن رفعت صح ؟
تقوم ياسمين من مكانها و تقوم ترد عليه .
ياسمين : اه هو ، بيرن دلوقتي عايز اي دا ؟ افتحي عليه كدا ؟
هديل هتفتح عليه و تدي الموبايل لـ ياسمين
أحمد : انا تحت يلا انجزي .
ياسمين : يبني قولتلك الساعه ٧ لسه تلت ساعه انا ملحقتش اعمل حاجه .
أحمد : يعني دول اللي فارقين معاكي اوي .
ياسمين : اه عشان انا لسه بفطر .
أحمد : خمس دقايق لو منزلتيش همشي .
و يقفل السكة و هي هتحط الموبايل مكانه و تكمل اكل .
ياسمين : شوفتي ، انا مش عارفه ايي الناس اللي بتطلعلنا في أوقات غلط دي .
هديل و هي بتضحك : دا احمد قمر ماشاء الله ربنا يحميه و يبارك فيه يارب .
ياسمين : قمر بالستر بلا انا هنزل قبل ما يخلع و انا ما صدقت .
ياسمين هتخلص فطار و هتقوم تغسل أسنانها و تمشي
هديل : خلي بالك من نفسك.
ياسمين : حاضر ، ابقى صحي العيال اللي جوا دي .
هديل : حاضر يحبيبتي يلا سلام .
ياسمين : سلام .
____________________________
ياسمين هتمشي و هتنزل تحت تلاقي أحمد واقف و معاه العربيه بتاعته .
ياسمين بضيق : انت جاي بالعربيه ليه أن شاء الله؟
أحمد بزعيق : عايزاني اجيلك كل المسافه دي مشي انتي بتهزري؟
ياسمين : و اهزر ليه انا مش هركب معاك .
أحمد : ليه يختي العربيه مالها ؟
ياسمين : مش هركب مع واحد معرفوش ياعالم مش ممكن تخطفني
أحمد : اخطفك؟ ما انتي بتركبي تاكسي لواحدك يستي اعتبريني تاكسي بس اتفضلي اقعدي قدام عشان تعرفيني الطريق .
ياسمين : وجهة نظر تحترم برضو ، ربنا يستر .
أحمد : متقلقيش مش هخطفك .
ياسمين بعصبيه : لا اعملها و اخطفني .
أحمد : طب بالراحه ، ياساتر .
ياسمين هتركب العربيه و يمشوا .
__________________________
هديل هتنضف المطبخ و بعدين تروح تصحي البنات
هديل : يلا يبنات اصحوا انتو عايزين ياسمين تيجي تخلص علينا و لا اي .
تاليا : اي دا القمر منورنا من بدري و لا اي .
هديل : صباح الخير، قومي يلا و بلاش دلع مش وقته .
تاليا : حاضر يعسل .
هاجر : صباح النور يطنط .
هديل : صباح الخير يروح طنط .
هاجر هتقوم تصحي أيه .
هاجر : أيه قومي يلا يحبيبتي .
أيه : صباح الخير .
هاجر : صباح النور
أيه هتقوم من النوم هديل هتشوفها .
هديل : ماشاء الله قمر ١٤ صباح النور يحبيبتي يلا قومي عشان تفطري .
أيه : صباح الخير ، حاضر يطنط .
____________________________
في العربية ، ياسمين مركزه مع البيوت عشان تعرف تميز العماره ، بعدين هتشاور علي عماره .
ياسمين : هي دي العمارة أقف هنا .
أحمد : متأكده؟
ياسمين : اه هي ، يلا ننزل
و ينزلوا و يدخلوا العمارة يقابلوا واحد ، ياسمين هتسأله عن الشقه .
ياسمين : لو سمحت ممكن اعرف شقه أيه أحمد الدور الكام؟
عمر : اي دا ماشاء الله العمارة بتجيب الحلاوه دي كلها منين .
ياسمين : ما تحترم نفسك يزبالة يـ..
ياسمين هتقرب منه عشان تضربه بس أحمد هيبعدها
احمد : اهدي مش كدا .
أحمد همسكه من دراعه و هيقوله : وانت بقي يشاطر تبقى مين؟
ياسمين : اكيد واحد من الشباب السالفه الـ..
أحمد بعصبيه جامده : ممكن تسكتي دلوقتي ؟
ياسمين بتوتر : حاضر .
أحمد : بقولك اي يالا انت شكلك عايز تتربي من اول و جديد .
و يضربه جامد في وشه و هيفضل لحد ما ياسمين هتبعده عنه .
هيكون قاعد علي الأرض مش قادر يقوم يقاومه
أحمد : الشقه الدور كام بقي؟
عمر و هو مش قادر يتكلم : شـ....قـه رقـ...م ار..بعـ..ـه
أحمد : يلا نطلع .
ياسمين هتطلع و أحمد هيطلع وراها
ياسمين : دي الشقه رقم ٤ .
أحمد هيقرب من الباب هيلاقيه مفتوح
أحمد بتعجب : دي مفتوحه؟
ياسمين بقلق : ندخل نشوف هي و لا لا ؟
أحمد : اوك .
يدخلوا و يبصوا حواليهم هيلاقي المكان نضيف و مفيش اي حاجه غير ان فيه آثار رجل علي السجاد .
ياسمين : ايوا هي دي
أحمد : متأكده؟
ياسمين : ايوا ، أيه مصوراها على موبايلها .
أحمد : مصوره الشقه؟
ياسمين : فيها حاجه دي و لا اي؟
أحمد : ابدا .
ياسمين : ،كانت بتوري الشقه لباباها و مامتها اللي برا مصر .
أحمد : اها قولي كدا بقى .
ياسمين : يلا ساعدني عشان نلم كل حاجاتها بسرعه عشان متأخرش.
أحمد : ناويه تاخدي العفش .
ياسمين بضحكه خفيفه : لا يخفيف حاجاتها بس .
أحمد : طيب يدخلوا الاوضه هتلاقي شنط هتلم فيها كل هدومها و هو هيلم كل الكتب بتاعتها في شنطه .
هيخلصوا و بعدين ينزلوا الشنط في العربيه ، هيركبوا و يمشوا
_________________________
لما يوصلوا هتنزل و هو هينزلها كل الشنط .
ياسمين : شكرا جدا يـاحمد مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي .
أحمد : شكر على اي بس و لا يهمك دي حاجه بسيطه .
ياسمين : ميرسي .
ياسمين هتقف تستناه لما يطلع كل الشنط و بعدين هيقولها : اساعدك؟
ياسمين : لا شكرا تعبتك معايا ، عمي سعيد هيساعدني .
أحمد : اوك .
ياسمين هتنادي لعم سعيد
ياسمين : عم سعيد .
عم سعيد هيروحلها هيكون أحمد استأذن من ياسمين و مشي
أحمد : يلا استأذن انا بقي باي
ياسمين : باي
عم سعيد هيطلع كل الشنط و هجيب ابنه يساعده و يطلعوا الشنط سوا .
تطلع ياسمين تطمن أن كل حاجه وصلت لـ أيه و ان مفيش حاجه ناقصه و بعدين تروح جامعتها .
تخلص محاضرتها و بعدين تروح للدكتور محمد في مكتبه اللي موجود في الجامعه .
_______________________
تخبط على الباب و بعدين تدخل .
ياسمين : دكتور محمد .
الدكتور محمد : تعالى يبنتي .
هتدخل هتلاقي أحمد قاعد .
ياسمين بتوتر : الظاهر اني جيت في وقت مش مناسب .
الدكتور محمد : انا متأكد مليون في الميه انو مناسب و هتشوفي، كنتي عايزه اي ؟
ياسمين : بستاذن حضرتك يعني انا هروح جامعه ساجدة عشان أقدم الشهاده المرضية فـ ممكن اتأخر فـ لو اتاخرت ممكن تعتذر لـ الدكتور منال؟
الدكتور محمد : مش قولت الوقت مناسب مليون في الميه .
يوجه الكلام لـ أحمد
الدكتور محمد : أحمد .
أحمد : نعم يعمي..
الدكتور محمد : وصل ياسمين الجامعه ، و ترجعها هنا تاني و تجيلي عشان عايزك .
أحمد : مين؟ انا ؟
الدكتور محمد بزعيق : اه انت و دا مش طلب دا أمر ، قوم يلا .
ياسمين : مش مستاهله ي دكتور انا مش هتاخر بإذن الله.
الدكتور محمد : هيجي غصب عنك انتي كمان ، يلا قوم يالا .
أحمد و هو مخضوض : حاضر يعمي ، اتفضلي
ياسمين بضيق : طيب .
و يمشوا الاتنين و يروحوا يركبوا العربيه
___________________________
هيوصلوا الجامعه ياسمين هتطلع الورق من الشنطه قبل ما تدخل
ياسمين : خليك هنا انا هدخل للدكتور و هطلع بسرعه.
أحمد : و مدخلش معاكي ليه؟
ياسمين بزعيق : هو فرح .
و تدخل ياسمين المكتب بعد ما تخبط و هو هيدخل وراها برضو .
ياسمين : ازيك ي دكتور .
الدكتور جلال : اهلا ي بنتي اتفضلي.
ياسمين : ميرسي .
الدكتور جلال : عايزه اي ي بنتي .
ياسمين : صحبتي هنا في الجامعة بس هي تعبانه ، و دي الشهادة المرضية فـ هقدم على إجازة لمدة شهر بإذن الله.
الدكتور جلال : بصي ، هي مدة الاجازة طويلة فـ مينفعش يعني تقل شويه ؟
ياسمين : اعتقد ان موجود في الورق ان عندها شرخ في رجليها و مينفعش تمشي عليها لمدة شهر أقل حاجه .
الدكتور جلال : اوك تمام ، همضي على كل الورق دا و تروحي للدكتور بتاعها عشان يمضي و تقدميها للعميد عادل .
ياسمين : أمم ، اوك تمام شكرا جدا لحضرتك..
الدكتور جلال : على اي و لا يهمك .
ياسمين : عن اذنك .
الدكتور جلال : اتفضلي
و تخرج ياسمين من المكتب و أحمد وراها
__________________
و هما ماشيين في الممر الخاص بالجامعه
أحمد : هتروحي فين دلوقتي ؟
ياسمين : بقولك اي .
أحمد : اي
ياسمين بعصبيه : امشي.
و تسيبه و تروح للدكتور و هو ماشي وراها و لا كأنها قالت حاجه .
هتوصل لـ مكتب الدكتور عادل و تخبط و تدخل
ياسمين : دكتور عادل، من فضلك.
الدكتور عادل هيبصلها هيلاقيها هي
الدكتور عادل بزعيق : انا مش ورايا غيركوا و لا اي
أحمد هيدخل وراها .
أحمد بزعيق : ما تتكلم عدل هو حد دايسلك على طرف .
الدكتور عادل بتوتر : أحمد باشا ، انا آسف جدا .
أحمد : مش وقته ، تاخد الورق دا و تخلي الدكتور يمضي و تخليه معاك خلينا نخلص.
الدكتور عادل بقلق و خوف : اعتبر كل حاجه خلصت يـأحمد باشا .
أحمد : اوك ، يلا نمشي احنا بقى .
ياسمين : اوك .
الدكتور عادل : نورت يباشا
أحمد هيمشي و هيطنشه و ياسمين هتمشي وراها .
_______________________
خرجوا برا الجامعه و واقفين قدام العربيه
أحمد : شايفة لولا أن انا كنت معاكي كان زمانك قاعده بتترجيه .
ياسمين : على فكره هو باين عليه جدا من المره اللي جينا فيها هنا انو خايف منك و ان اكيد وراها مصيبه و خايف.
أحمد : طب يلا يختي عشان لسه عندي مشواير .
ياسمين بزعيق : هو حد قالك تيجي معايا .
أحمد : اه يختي ، انجزي يلا .
ياسمين : اوك
و يركبوا العربيه و يمشوا هيوصلوا الجامعه و بعدين ياسمين تروح تجيب اكل من الكافيه اللي في الجامعه و تقعد في الحديقة .
_____________________________
أحمد هيجي من بعيد و يقرب علي ياسمين .
ياسمين : اي اللي جايبك مش وراك مشواير برضو .
أحمد : مش حابه وجودي و لا اي ؟
ياسمين : و مش حابه وجودك ليه ، عادي .
أحمد : أمم ، هو مش انتي برضو ليكي جروب على الفيسبوك اسمه enjoy your trip ؟
ياسمين باستغراب : ااه ، انت عرفت منين؟
أحمد : لما سجلت رقمك ظهرلي صفحتك على الفيسبوك و لقيت الجروب عليه .
ياسمين : و الله ، أممم .
أحمد : ايي ، هو عيب و لا اي.
ياسمين : لا عادي مقولتش حاجه .
أحمد : طيب ، مش هتاكليني معاكي و لا اي ؟
ياسمين : اتفضل .
هتقدمله أكل من اللي معاها هياخد منها و هياكل و هي هتفتح الموبايل بتاعها هتلاقيه باعت طلب صداقة على الفيسبوك .
ياسمين باستغراب : اي دا انت باعتلي طلب ليه أن شاء الله.
أحمد : مش هتقبليه و لا اي ؟
ياسمين : اه و اهو قدامك كمان .
و تلغي الطلب بتاعه .
أحمد : ليه كدا ليه دا انا كنت ناوي أكبرلك الجروب بتاعك .
ياسمين : الجروب موجود عندك ابقى كبر زي ما انت عايز .
أحمد : أممم ، وجهة نظر تحترم .
ياسمين : انا هقوم عشان المحاضره بتاعتي هتبدا ، سلام .
و تمشي تروح تحضر المحاضرة و هو هيخلص اكل و هيدخل للدكتور محمد

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ويشاء القدر'' اضغط علي اسم الرواية
reaction:

تعليقات