القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثامن 8 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثامن 8 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثامن

 في مستشفى الدمنهوري
اتجه كلا من محمد ووليد الي تلك الغرفه اللعينه
كانت في حاله سيئه جداا فكاان وجهها يبدو وكانها تختنق ترتعش بشده لا تستطيع أن تتنفس وجهاز نبضات القلب لا يبشر بخير ابدا
نظر لها محمد وشعر بأن شيئ بداخله يود الصراخ
اتجه إليها وليد بفزع كبير عندما رآها هكذا... اتخه إليها لكي يفحصهااا.. ولكنه توقف على صوت محمد
محمد : استني ي دكتور هفحصها انا
اوما وبالفعل بدا محمد في فحصها
امسك يدها فكانت بااارده للغايه شحب لونها وازرقت شفتيها صدرها يعلو ويهبط بسرعه لصعوبه تنفسها... ضغط وليد علي صدرها محاوله منهم تنتظم نبضات قلبها
ليلتفت محمد ليجد نقط ماء تسقط على الارض ووجد هذا الماء من تلك المحلول اللعين المعلق بيدها
نظر الي وجهها فوجدها تختنق فعلم ان هذا المحلول قد حقن بمااده قاتله
محمد وقد ازاله من يدها : المحلول ده محقون....
حاول وليد مره اخرى بالضغط على صدرها وبالفعل انتظمت نبضات قلبها
وليد : هاتي جهاز تنفس بسرعه
نظر محمد لملك وبزاهله زعر كبير...
وضع لها وليد جهاز التنفس هذا وبالفعل هدات ملك قليلاا
وليد بعصبيه : مين اللي نقلها الاوضه دي
الممرضه : الممرضه الجديده
وليد : ممرضه مين وجيت امتى وكمان ازاي وليه تدخل الاوضه دي اصلا
الممرضه : مش عارفه والله
محمد : انا هاخد المحلول ده ي دكتور وليد
ثم اخرج هاتفه وهاتف شخص مااا
محمد : .... هبعتلك محلول دلوقتي عايزك تحلله ضروري وتشوفلي اي الماده اللي فيه وتعرفني
ثم أغلق الخط
وليد بقلق : اي ي محمد
محمد : حاسس ان المحلول ده محقون قصد
وليد بصدمه : محقون ازاي
محمد : يعني كان في حد عااايز يقتلها
وليد بصدمه : دا ازاي ولي
محمد : كان في نقط مايه تحت المحلول ولو لاحظت هتلاقي وشها اتقلب وشفايفها ازرقت
وليد بعصبيه : دا لو ده حقيقي هكوو...
ليقاطعه محمد : نتاكد بس الاول ي دكتور
وليد بعصبيه : تمم
نظر وليد للممرضه : اتفضلي اطلعي برااا
جلس وليد بجانب ملك وامسك يدهااا
وليد : ملك انتي قويه.. قوومي
اما محمد فكاد ان ينفجر
********************
في مكتب وليد طرقت الممرضه الباب ثم دخلت فوجدت عمر الذي كان يهب للذهاب
الممرضه : عفوا ي استاذ بس دكتور وليد كاان طلبني
عمر بابتسامه في نفسه : اي دا بجد
الممرضه : ي استاذ
عمر بانتباه : هاااا
الممرضه : دكتور وليد فين
عمر : بنته تعبااانه راح ليها
الممرضه : شكراا لحضرتك
...... ثم هبت بالخروج ليوقفها صوت عمر
عمر : استنى
الممرضه : نعم
عمر : اسمك اي
الممرضه : لماار
عمر باعجااب : اسمك حلو ي لماار
لماار : شكرااا لحضرتك.... بعد اذنك
عمر : اتفضلي
عمر في نفسه : لا لا بجد جميله احسن من سلمي
ثم زفر بضيق : ي رب الاقي بنت الحلال ي رب قبل ما اموت...
خرج عمر من مكتب وليد الدمنهوري ليسمع صوت بكاء ذهب لباب الغرفه ليري مصدر هذا البكاء فيجد فتاه تبدو انها طبيبه من ملابسها تجلس وظهرها الباب ويوجد فتاه تبكي بجانبها حتى لفت انتباهه وجلس يسمع الحديث
البنت ببكاء : علشان خاطري بلاش حقن
مريم بحنان : متقلقيش والله مش هتحسي بيها خالص
البنت بخوف : لا لا بلاش.... صعبه اووي والله
مريم : طيب تختاري تاخدي الحقنه ولا ناخد المحلول
البنت : الاتنين حقن
مريم : بس المحلول سهل شويه
البنت ببكاء : طيب بسرعه
اومات لها مربم وبدءت في صنع المحلول ووضغته للبنت ووضعت بداخله الحقنه راتها الفتاه لتردف بخوف : انتي حطيتي الحقنه اهو
مريم : متقلقيش مش هتحسي بحاجه... هروح اجيب باقي الدواا وهيجي تاني... ارتاحي شويه
البنت : تمم
فتحت مريم الباب لتتفاجئ بشخص يقف خلف الباب.....
******************
اما في الجامعه
ايااااد بعد أن خرج من المحاضره : نور استنى
نور ببكاء : عايز اي مش طردتني وخلاااص حتى معرفتش سبب تأخيري وحضرتك مكنتش لسه بدأت
اياااد: بتعيطي الوقتي لي
نور : علشان خليت شكلي وحش اووي أدام الناس..... انا عمري محد طردني من محاضره واول مره اتأخر
ايااااد بهدوء : ي حبيبيتي انا اعترفتلك بحبي أدام الناااس دي كلها فلو دا مكنش حصل كانوا هيقولوا علشان بحبك وهيقولو اني بفرق بينكم
ثم تابع بمرح : وبعدين انا مكنتش اعرف انك عسل اووي كدا وانتي بتعيطي في كل وقت خطفااني
نور بخجل : مش بتثبت انا
ثم عادت تبكي مره اخرى : وبعدين عايز اي
ايااااد : كنت عايز اديكي حاجه
نور وهي تمسح دموعها بطريقه طفوليه : اي الحاجه دي
اياد وهو يخرج علبه شوكولاته من جيبه ويعطيها لها : دي ي ستي
نور بفرح : اووووه
ثم تابعت : بس معرفش اخدها منك
ايااااد : ليه
نور : هخدها منك بصفتك اي
إياد وهو يرفع حاجبه : بصفتي اي!؟ بصفتي حبيبك ي نور وبعدين انت لسه مردتيش عليا
نور : احم بص انا همشي باااي
ثم تركته وذهبت ليضحك ويقول : بحب طفله ي ناااس
ثم اخذ سيارته وذهب ليحضر لها مفاجئه..
**************************
اماا نور فكانت تمشي بسرعه حتى لا يلحق بها وهي تشتغل من الخجل
نور : ميرااام يلا علشااان نروح نشوف ملك ومليكه
ميرااام : هروح البيت الأول ماما عيزاني وبعدين عدي عليا نروح سوا
نور : تمم يلا بسرعه علشان نلحق ومنتاخرش مش هحضر الباقي النهارده لان عندي صداع رهيب
ميرااام : وانا كمااان
لتذهب كلااا منهما الي منزلهااا
ميرااام بعدما وصلت بتلك العربيه الصغيره
ميراام وقد فتحت الباب لتصرخ : ماما وحشتيني انتي فين ي نبع الحنان
الام : تعالي ي بنتي انا هنا في الصالون
ميرام باستغراب : لي في الصالون
لنذهب لها لكن تتفاجئ هناااك
*****************************
اماا نور فقد عااادت الي منزلها
والده نور : مين طردك النهارده ي ست نور
نور بتوتر : انتي لحقتي تعرفي ي سوسو
الام : والله وانطردتي ي بنت ايمن خليفه
نور : والله دكتور اياااد طردني ظلم
الام : هو اياد
نور : اه اياااد هفهمك لما اجي لأن مليكه ومامتها في المستشفى
الام: طب تمم خلي بالك من نفسك والمااسك تفضلي لبساااه
نور بمرح : اوامرك ي باشا...
تذهب إلى غرفتها وتبدل ملابسها وتنزل مسرعه لكي تذهب لميراام لكي تذهب لمليكه وملك
نور : سلااام ي ماما
الام : سلام ي قلب ماما
تفتح نور باب المنزل لتتفاجئ بشئ نور : اي دا
وجدت علبه وبجانبها باقه من الورود الحمراء الرائعه
نور وأخذت العلبه لترى من الراسل لتجده كتب : انا اسف اووي على اللي حصل النهارده بس كان لازم ده يحصل وفرحت اكتر لما انتي رفضتي تاخدي الشوكولاته مني وبكدا اتكدت من اختياري فعلا فقلت اجيبها في بيتك أدام اهلك علشان انت تبقى مطمنه
اغلقت الباب وصعدت الي غرفتها ونست امر مليكه
الام : نور انتي لسه هنااا
نور بمرح : استنى انا جيالك اهو
الام : مااشي
نور : بصي ي ماما
الام : اي دا
نور : دا ايااد لقيته بعتها
الام : لي
حكت لها نور ما حدث
الام : يعني بعد كل الحب ده وبردو مفيش فايده
نور : خلاص ي ماما انا صليت استخاره واللي فيه الخير بإذن الله
الام : ماشي ي حبيبتي
نورر: بسرعه بقاا الاكل لاني جعانه اووي
ثم تابعت باستغراب : فين بابا
الام : بيركن العربيه وجاي اهو روحي افتحيله
نور : تمم ذهبت لتفتح الباب لتجده فاحتضنته قائله : وحشتني ي بابا
الاب : قلب بابا من جواا كلتوا من غيري ولا اي
الام ...
اتخهوا الي مائده الطعام وتناولوا طعامهم بجو عائلي....
انهت نور طعامها وصعدت سربعاا الي غرفها... غفت نور قليلاا ولكن أثناء نومها اناها اشاره بالخير من رب الخير....
قامت نور من نومها تفكر في هذا الحلم... علمت الان انها دليل على أنه خير لهااا... أمسكت هاتفها وموت بالحديث معه
توقع هذا الاتصال ولكن لم يتوقع ما سيقال له الآن
نور : احممم
ايااااد : احلى احمم سمعتها في حياتي كنت متأكد انك هترني
نور : وكنت متأكد اووي كدا ليه
ايااااد بحزن : نور انا اسف سامحي.......
لتقاطعه نور بخجل : ايااد انا موافقه
ايااد وقد صدم من كلامها
نور : ايااااد.. الو.. اايااد انت رحت فين
ايااد : معااكب بس.. بس انتي فعلا قلتي انك موافقه؟!
نور : موافقه....
ايااد : يخربيتك طلعتي عيني
نور بضحك: عاادي بقااا
إياد بحب : صدقيني مش هضيع وقت بعيد عنك اكتر من كدااا... في أقرب فرصه صدقيني هتكوني من نصيبي.. بحبك
نورر : طيب انا هقفل بقاا دلوقتي لان مش فاضيه... باااي
وإغلقت معه الهاتف سريعاا.. دقات قلبها تتسارع بعنف.... تشعر بسعاده كبيره... وهو كذلك التي كانت سعادته تعدت جميع الحدود...
"ومن هنااا تبدأ بدايه جديده لحب ينمو تدريجيااا بين دكتور جامعي واحد طالباته.... بعد حب ظل في قلبه لسنوات عديده

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات