القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل السابع 7 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل السابع 7 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل السابع

 كانت نور تجلس في غرفتها حتى اتا لها اتصال من رقم مجهول... لم تجب اول مره....ولكن استغربت عندنا أعاد الاتصال عدة مرات.. فقررت الاجابه
نور بعصبيه : يووووه ناااااس تجيب صداااع اي القرف ده
ثم أمسكت هاتفها لترد
أجابت على الهاتف لتردف :
نور بعصبيه : مردتش من اول مره يبقي تخلي عند اهلك دم وتبطل تتصل
لم يستطع إياد كبت ضحكاته فانفجر في الضحك
نور بعصبيه : انت هتستظرف
ايااااد بضحك : مكنتش اعرف انك مجنونه اووي كداا
نوور: انت ازاي تتجرأ وتقول كدا انت عارف انا بنت مين ولا خطيبي مين
إياد بضحك : بنت مين ي عسل ولا خطيبك مين
نور : انا غلطااانه اصلا اني رديت
ثم تابعت بتوتر : انا حاااسه اني عارفه الصوت ده
ايااااد : مين خطيبك ي بنتي عايزه اعرفه
اغلقت نور الهاتف سريعاا ولكن بداخلها شك حول سماعها لهذا الصوت....
رن الهاتف مره اخرى
ايااااد بضحك : مين كان مزعل خطيبتي من ثواني
نور بصدمه : نعم
إياد بضحك : تصدقي فرحت لما قلتي خطيبي
نور بتوتر : هو انت!
ايااااد : لا امي المهم بقاااااا قررتي اي
نور بتوتر : قررت اي في اي
ايااد : حسبي الله ونعم الوكيل
نور : بتتحسبن عليا... ربنا يسامحك بجد
ايااااد : موافقه؟!
نور بتوتر : على اي
ايااااد : معتيش تحضريلي محاضرات
نور بصوت مختنق ببكاء : معتش احضر ليه يعني.. واحد ومكنتش اعرف انه انت
اياااد بضحك : هششش بهزر هتعيطي ليه؟!
نور : علشان قلتلي مش هتحضري
ايااااد : متحضريش ونتجوز واذاكرلك انا
نور بخجل : لا شكرااا
اياااد : طب وبعدين
نور : هقفل اروح لصحبتي شويه علشان تعبانه
اياااد بجديه : هتروحي الوقتي
نور : اه
ايااد : لا طبعااا مش هتخرجي الوقتي الوقت اتاخر
نور : لا هنزل
ايااااد : انا قلت كلمه وانتي حره
نور بتحدى : انا مش بتهدد ي حضرت الدكتور انا هلبس وهم.....
ليقاطعها اياااد : بحبك
نور بخجل : طب تمام هقفل انا بقاااا
ايااااد بضحك : هعفيكي المره دي ي ستي..... بس مااشي خلي بالك من نفسك
نور : تمام
اغلقت الخط وهي في عالم آخر....
تنهدت نور بقوه لتردف : هكلم ملك بقااا....
اتصلت بملك عده مرات ولكن بلا فائده اتصلت بوالدتها
الام : الووو
نور : ازيك ي طنط رانيا
الام : ازيك ينور ي بنتي عامله اي
نور : الحمد لله ي طنط اخبارك اي واخبار ملك اي
الام بقلق : انا تمام الحمد لله وملك تمام بس في اي
نور : اصل بتصل عليها من بعد الجامعه ومش بترد
الام بقلق : بعد اللي حصل معاها جت نامت ومن الساعه ٤ في المستشفى عند بباها
نورر: تمام خلاص لما توصل بس خليها تكلمني انا اصلا بعتلها واتس ومردتش
الام : مااشي هرن عليها اهو
****************************
عند مريم وماالك
دخل الاب على مكتب مريم
وليد : ملك تعبانه وهتفضل هنا الليله دي وانتي لازم تروحي تطمني ماما لأنها هترن الوقتي اكيد ورنت من شويه وانا مردتش
مريم بخوف : مالها؟
ثم تابعت : هروح اشوفها ي بابا
ليقاطعها دخول مااالك
مااالك بابتسامه : ازي حضرتك ي دكتور وليد حمد لله على سلامه بنت حضرتك
دكتور وليد : الله يسلمك ي دكتور
قاطعهم رنين تليفون وليد
وليد : عفوا
مااالك : اتفضل
وليد : ايوا ي رانيا
رانيا : اي ي وليد مش بترد عليا لي
وليد : كنت مشغول شويه.. وكان عندي جراحه.... انا وملك هنفضل هنا النهارده
رانيا بقلق : لي ف اي ملك مش بترد عليا ولا على صحابها
وليد : محتاجها معايا هنا بس شويه
رانيا: طيب خلي بالك منها
وليد بهدوء : تمام
رانيا : أكلها ي وليد
وليد بضحك : حاااضر هاكلها.. اصل معايا بنتي الصغيره...
ضحك مالك ونظر لمريم وجدها حزينه جدااا
مالك بتساؤل : مالك ي جميل في اي
مريم بحزن : هي ملك هتبقى كويسه؟!
مااالك بابتسامه : هتبقى كويسه متقلقيش بس انتي مهتميه بيها كداا لي
قاطعها صوت وليد وهو يتحدث مع رانيااا : مريم هتجيلك ي رانيا متقلقيش
رانيا : مااشي سلام
نظر وليد لمريم : يلا علشان تروحي ي دكتوره
مااالك لمريم : تروحي فين
وليد بجديه : هتروح
مااالك بحذر : هي مريم قريبه حضرتك
نظرت مريم لوالدها نظره بمعنى لا تخبره بشئ
وليد : بص ي دكتور.... انت الوحيد اللي تعرف في المستشفى مريم بنتي زي ملك.... بس مريم حبت تبدأ معايا هنا وخلال شهور بسيطه هتشتغل في عيادتها الخاصه بيها..... وهي رفضت ان حد يعرف علشان محدش يقول ان في تفرقه بينها وبين اي حد وعلى ما اعتقد انت شفت عدم التفرقه دي بنفسك
نظر مااالك لوليد في احراج : انا اسف جدااا مكنتش اعرف والله ي......
ليقاطعه وليد : بتعتذر على اي....
مااالك باحراج : علشان يعني اللي حصل في مكتب حضرتك اول يوم
مريم بحده : خلاص اليوم عدي وفااات
ثم التفتت لوالدها : انا هروح انا ي بابا
وليد بجديه : خلي بالك من نفسك ومتعرفيش مامتك اللي حصل لملك علشان متتعبش
مريم بايماء : حاااضر ي بابا
وليد : هخلي حد يوصلك
مريم : ايه معايا عربيتي
وليد : لا
مالك : ممكن اوصلها في طريقي
مريم : لا شكرا
مالك : لو معندكش مانع ي دكتور ممكن في طريقي اوصلها
نظر وليد لمريم الذي يبدو عليها الرفض التام
وليد بهدوء : يلاا ي مريم
مريم : تمم ي بابا
مالك : اتفضلي ي دكتوره
خرجت مربم معه وتبيعها هو واتجهوا الي طريقهم

في طريق عوده عمر ومحمد وكان محمد شاااردا في الطريق حيث كان عمر يقود السياره
عمر : محمااااد
لم يستجب محمد
عمر : محمااااااااد
محمد : نعم
عمر : نعم اي يبني انت بتفكر في اي
محمد : مش بفكر في حد
عمر بخبث : بس انا مقلتش انك بتفكر في حد انا بقول بتفكر في اي
محمد : مفيش
عمر : انت لي كنت قلقان اووي كدا على البنت دي
محمد : بنت مين
عمر : بنت دكتور وليد
محمد بلامبالاه : قصدك ملك
عمر : ايوا يعم هي ملك
محمد : عااادي المستشفى بس كانت مقلوبه ومكنش في حد يساعدها
عمر : والله ودا من امتى وبعدين من امتى الطيبه دي
محمد بجديه : قصدك اي وعااايز اي
عمر : اقصد ان البنت عجبااك ي محمد بيه
.... صمت لبرهه فهي فعلا مختلفه عن الجميع... فهو رآي الكثير من الفتيات الجميلات ولكن لم يأثر عليه سوا تلك البنت وحتى وهي مريضه....
عمر : ي عم
محمد بانتباه: نعم
عمر : بقول هي عجبااك
محمد بهدوء : تعجبني اي يبني دي مش نوعي اصلا وبعدين انت عارف ان مفيش بنت بتاثر عليااا وان فتحت الموضوع ده تاااني مش هيحصل خير
عمر بهدوء : براحتك
محمد : انت بقاااا اي حكايتك وبتااعة الريسبشن دي
عمر : مين دي
محمد بابتسامه : البنت اللي شفناها اول ما دخلنا
عمر بتذكر : اه مااالها
محمد : شاااايفها مأثره عليك اووي يعني
ثم اكمل بخبث : وبعدين هي عجباني اوووي وداخله دماااغي وشكلي حبيتها
عمر بهدوء مصطنع : الف مبروك ي اخويا يلا هتتجوزها امتى بقاااا
محمد : هروح الاسبوع الجاااي كداا اطلب ايدها من أهلها او اصارحها بحبي بكره واحنا رايحين المستشفى
عمر بلامبالاه فهو يعلم انه يكذب : يلا تمام
محمد : طيب يلا بقااا ننهي الموضوع ده
تكلموا في عده مواااضيع.. حتى وصلوا الي قصرهم
*********************
في سياره مااالك
مااالك : هتفضلي ساكته كدااا كتير
مريم : هااااا
مالك : لا دانتي مش هنا اصلا
مريم : لا لا معاك
مالك وهو يحاول ان يبثها بالامل : متقلقيش ملك هتكون كويسه
مريم : بإذن الله
مااالك بمرح : تيجي ناكل آيس كريم
مريم : لا شكرااا
مااالك : هجبلك شوكولاته من محل***** إنما اي تحفه
صمتت مريم ثواني ليردف مالك بتساؤل : في اي
مريم : انا وهيا دايما بنجيب آيس كريم من هنااك
مااالك : خلاص يبقى هناكل آيس كريم تعالي يلا
ثم أوقف السياره ونزل منها واحضر اتنين آيس كريم
مريم بابتسامه : انت ازاي عرفت ان انا بحب المانجا
مااالك بمرح : احساسي ي ستي
مريم بابتساامه : متشكرين ي دكتور
وصلوا لبيت مريم
مريم بابتسامه : شكراا جداا ليك...
مااالك : لا لا لا داحنا عدينا مرحله الدكاترة دي صحاب بقااا
مريم بضحك : خلاص اتفقنا سلام بقااا
مااالك : احلام سعيده ي ست البنات
مريم : مش عايزه احلم بيك و هتكون احلام سعيده
مالك : اي كنتي حلمتي بيا قبل كدااا
مريم : اه حلمت ان..
ثم سكتت
مااالك بضحك : هااكملي حلمتي بايه
مريم بخجل : مفيش سلام
ثم جرت الي منزلها
مالك بضحك : يخربيت جمااالك ي بنتي
***************************
وصلوا قصر الادهم
صعد محمد الي غرفته دخل حمامه الملحق بغرفته اخذ حماما واتجه الي فراشه لكي ينام ولكن تلك الفتااه شغلت عقله كثيرا ظل وقتا كثيرا يحاول النوم ولكن بلا فائده
محمد : لا ماهو مش انتي ي بت الدمنهوري اللي معرفش انااام بسببك
حاول كثيرا النوم وبالفعل نام بعد وقت طويل بتفكير أطول..... لم تغادر باله.... ولم تغادر أحلامه...
**********************
اعلن حبي لكي أيتها الفتاه اللطيفه... ❤️
استيقظ ماالك صبااحا اتجه الي حمامه وارتدي ملابسه فارتدي بنطلون جينز وقميص اسود و ساعته السوداء وعطره المميز
ماالك : انا النهارده بس حسيت اني بحبك فعلا من قلبي اتمنى انك تكوني بتضحكي على طول
ثم تااابع : فرصتك اهي.... انتو بقيتوا صحاااب اهو..... فلازم تعرف بقااا وتقرر انت هتعمل اي ي ماالك
ثم خرج متجهااا الي عمله ليري تلك التي اسرت قلبه
************************
اما في منزل وليد الدمنهوري
استيقظت مريم في الصباح على صوت منبهااا.... اغلقته وجلست مكانها لتردف : ملك كانت منبهي وانا صحيت اهو من غيرها
اتجهت الي الحمام توضات وادت فرضها واردت ملابسه فكانت ترتدي بنطلون جينز وتيشرت سوداء فوقها جاكيت جينز وطرحه سوداء وحزاء اسود كانت تبدو جميله للغايه ( ايوا ي جماعه زي ماالك 😂)
نزلت الي الاسفل فلم تجد والدتها ذهبت إلى غرفتها طرقت الباب
مريم : ماما
الام : ادخلي ي مريم
مريم بابتسامه كاذبه : اي ي ماما معملتش الاكل لي انا جعاااانه اوووي
الام : الاكل جااهز تحت اهو بس عايزه أسألك سؤال
مريم : خير ي ماما اتفضلي
الام : هو بباكي كويس وملك كويسه؟
مريم بتوتر : الحمد لله كويسين
الام بحذر : ملك!
مريم بابتسامه كاذبه : اي ي ماما هو مفيش عندك غير ملك
ثم تابعت : هروح ي ستي وهخلي ملك تكلمك علشان تطمني
الام : ماااشي يلا بسرعه هتتاخري
نزلت مسرعه لكي تخرج ثم تذكرت ان سيارتها عند والدها أمام المستشفى بسبب عطل بها
لتعود مره اخرى لتجد احمد يقف في المطبخ وياكل بشراهه
احمد : ماالك متنحه كدا لي
مريم : انت معندكش دم ي اخي
احمد : لي في اي.... وبعدين انا بقف على رجلي طول اليوم في دم وقرف لحد ما كرهت نفسي
مريم بضحك : كرهت نفسك..؟! فينك ي بابا تشوف تربيتك
احمد بعصبيه قليله : اخلصي عايزه اي
ثم تابع بتساؤل : الا فين المجنونه الصغننه
مريم : انت متعرفش ملك فين؟
احمد بتوتر : لا في اي
مريم : تعالي وصلني وانا
احمد : فين عربيتك ي ست رخامه
مريم : عطلت امبارح أدام المستشفى
احمد : امال رجعتي ازاي
تذكرت مريم ما حدث ثم ابتسمت لتردف : بابا خلي دكتور معايا هنااك يوصلني
احمد : بعيدا عن الهبل الي هنتحاسب عليه بعدين بس يلا هوصلك
ليخرجوا سويا ركب احمد ومريم السياره
احمد : اخلصي بقاااا زفته فين مش معقول تكون راحه الجامعه من غير الهيصه بتاع الصبح دي
حكت له مريم ما حدث مع ملك....
احمد بحزن : طب الحمد لله ان انك معرفتش كان ممكن تروح فيها
مريم بايماء : ايوا الحمد لله
َصلوا للمستشفى ثم ذهبوا لمكتب وليد طرقت مريم الباب عده مرات ولكن بلا فائده حتى فتحت الباب ودخلت فوجدته نائم على الاريكه
احمد : بابا.. بابا...
وليد بفزع : حصلها حاجه تاني؟
مريم : اهدي ي بابا احمد وصلني وعايز يطمن على ملك
وليد باطمئنان : الحمد لله.... هي في الدور التاني في اوضه رقم ٢٠١
احمد : هروح اشوفها ي بابا بعد اذنك
مريم : خليك نايم ي بابا وانا هفضل معاها
وليد : لا بس اطلبيلي بس قهوه علشان افوق من امبارح َصفقه شركه الادهم مش مظبطه جم امبارح ومشوا تاني
مريم : حاااضر ي دكتور ثواني وهتكون على مكتبك
وليد بفخر بابنته هذه : شكرا ي دكتوره
ابتسمت ثم خرجت
لتلتقي بمااالك
مااالك : صباح الخير ي دكتوره بتجري كدااا لي
مربم بابتسامه : صباح النور ي دكتور
ثم تابعت : مفيش بابا عاا .عفوا دكتور وليد طلب قهوه بس
مااالك : اخبار اختك ايه
مريم : لسه هشوفها اهو
مالك : ربنا يطمنك عليها ي رب... انا في العياده
مريم : تمم اتفضل
اتجه احمد الي غرفه ملك التي كانت مازالت نائمه في فراشها مثل الملاااك
احمد : الف سلامه عليكي ي عمري
امسك بيدها و قبَّل جبينها ثم خرج
وليد : بلغي عمر الادهم اني منتظره حاليا ي سلمي
سلمي بايماء : حاااضر ي دكتور
وبالفعل انصاعت له واتجهت لكي تحدث شركه الادهم
سلمي : دكتور وليد منتظر عمر بيه النهارده في مكتبه
لمياء : تمم هبلغه

دقت لمياء باب المكتب لياتيها صوته الرجولي بالأمر بالدخول
لمياء بجديه : عمر بيه... في ميعاد النهارده مع مستشفى الأمل
عمر : تمم اتفضلي انتي
خرجت هي و اتصل عمر بمحمد ليبلغه
محمد : تمم ساعه وهكون جاهز بإذن الله
عمر : مااشي سلام
*********************
أحضرت مريم القهوه لوالدها ثم اتجهت الي غرفه تلك الفتاه التي تدعي مريم لتجد مااالك هناااك
مريم بعد طرقها للباب : صباح الخير على دكتورتي الصغننه
البنت بحزن : صباح النور
مريم : ماالك ي مريومه
البنت بحزن : دكتور مالك جاتلي قبل وانت مجتيش تشوفيني وعملتي زي مانا وبابا
مربم : مجتش علشان اختي كانت تعبانه وكنت بجيب لبابا قهوه
البنت : يبقى انتي بتحبي اختك اكتر مني
مريم : لا طبعااا انتي كمان اختي بس اختي كانت لوحدها لكن انتي معاكي دكتور ماالك
البنت : اختك اسمها اي
مريم بابتسامه : اختي اسمها ملك
البنت : بباكي فين علشان تجبيله قهوه
مريم : بابا في مكتبه
البنت : لي بباكي بيشتغل اي
مريم : اقولك سر ومتقوليش لحد
البنت : ولا حتى لعمو ده
مريم : لا عمو دا عارف
ضحك مالك بشده لتلك الطريقه التي تتحدث لها مع الطفله....
نظرت الي تلك الفتاه : بابا صاحب المستشفى دي اخويا دكتور كبير وبابا اكبر دكتور جراح واختي بتدرس طب وعند كمان اخت صغننه شطوره هتاكل الوقتي حالا....
.. نظرت الي مالك لتردف بسرعه : يلا ي دكتور الاكل بسرعه لأحسن دكتوره جراحه صغننه
مريم بمرح : يلا كلي الأكل ي جميل
اكلت البنت طعامها و نامت قليلا
مااالك لمريم : انتي طيبه اووي بجد واسلوبك رائع بتقدري تخطفي قلب كل الناااس
مريم بضحكه أثرت قلب ماالك : لي خطفت قلب مين دانا مش بعرف اقول كلمتين
ماالك : بالعكس اسلوبك حلو اووي وفي طيبه في كلامك
مربم بهدوء : شكراا ...
صمتت لتردف بجديه : في تحاليل لازم تتابعها
مالك : ايوا... هروح اشوفهم
في مكتب وليد وقد وصل كلا من عمر ومحمد الادهم
وليد : يبقى اتفقنا ي محمد بيه عل.......
ليقاطعهم صوت رنين هاتف وليد
وليد باعتذار : بعد اذنكم
عمر : اتفضل
وليد : هااا في اي
الممرضه بفزع : بسرعه ي دكتور لمت حضرتك حالتها وحشه اوووي
وليد بفزع : ملك فين
الممرضه بخوف : في أوضه رقم ٣١٥
وليد بصراااخ : ازاااي مين دخلها هناااك
محمد : خير ي دكتور
لم ينتبه اليه ولكنه جري مسرعاا.... وتبعه محمد.... و ظل عمر في المكتب
*********************
اما في الجامعه :
قد وصلت نور وميرام للجامعه
ميرام : ملك ومليكه فين لحد الوقتي
نور : عرفت ان مليكه والدتها تعبت وفي المستشفى وانا هروح لها بعد الجامعه
ميرام : تمم فين ملك بقااا
نور : كلمت مامتها امبارح قالتلي انها عند بباها في المستشفى
ميرام : يعني مش جااايه
نور : اه مش جااايه
ميرااام : طب يلا نحضر المحاضره
اتجهت كلتا منهم الي المحاضره حتى اصطدمت ميرام بشخص ماااا
زياااد : انا اسف جداا..
ولكنه لم يكمل كلامه عند رؤيته لها.... ( ايوا هو الشخص الذي اصطدم بملك ومسحت بكرامه اهله الأرض 😂)
ميرام بهدوء : عااادي ولا يهمك
كانت صدمته تعدت كل الحدود... هل هي فعلا من أراها أمامي.. ام هي وهم فقط من اشتياقي لهاا... ولم سبق ورايتها... اذن هي ليست وخم....
نور : ي استاذ
زياااد : هااا......
نور : يلا ي بنتي المحاضره هتبدا
ميرااام : تمم
ثم اتجهت نور لكي تحضر بعض الاوراق اتجهت ميرام الي المحاضره
اتجهت ميرام لداخل المحاضره وكانت المحاضره لدكتور ايااااد
طرقت ميرام الباب ثم قالت : بعتذر ي دكتور
اياااد بعصبيه قليلا : اخر مره تأخير ي دكتوره
ميرااام : تمام
اياااد : اتفضلي
مرت ٥ دقائق ثم جاء طرق على الباب
دعت نور الا يحدث شئ بسبب تأخيرها هذا لتدخل بخوف : انا اسفه جدااا ي دكتور
اياااد : انتي متأخره اتفضلي اطلعي براا
خرجت نور وبدأت في البكاء...حاست وتبعهاا اياد بعد المحاضره
اياااد : نور استنى

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات