القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الخامس 5 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الخامس 5 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الخامس

 في غرفه ملك التي غفت على نفس وضعهاا....
الأم : ملوكتي اصحى
ملك :.......
الام : يلا ي كوكو
ملك بنعاس : نعم ي ماما
الام : انتي قلتي هتروحي لبابا ي عمري
ملك بتذكر : اه صح.... حاااضر ي ماما
خرجت الام من الغرفه و اتجهت ملك الي حمامها اخذت شاور لتريح اعصابها خرجت وارتدت ملابسها بنطلون ابيض وتيشرت ازرق اللون... وبالرغم من بساطه ملابسها الا انها كانت تبدو كملكه تجلس على عرشها

نزلت الي الخارج استقلت سيارتها واتجهت الي مستشفى والدها
في تمام الساعه الرابعه
عمر : محمد الصفقه دي مهمه جدااا
محمد بجديه : متقلقش خير بإذن الله هنكسبها وهنكسب مستشفى الأمل كمان... انت عارف دكتور وليد كويس
اتجه كلا من عمر ومحمد الي داخل المستشفي لينظروا الي تلك الفتاه الجالسه في الاستقبال
عمر : احم لو سمحتي
لتلتفت هي بظهرها ليصمت هو أمامها وكأنه لم يرى غيرها في حياته
سلمي بابتسامه : نورت ي محمد باشا... دكتور وليد في انتظار حضرتك هبلغه بس بوصول حضراتكم
محمد بايماء : تمم
ثم جلس كلا منهم
محمد : اي في اي تنحت كدا لي
عمر : هششششش
محمد بجديه : عمررر
عمر بانتباه : هااا بتقول اي
محمد : لا دانتا مش هنااا خاااالص
عمر بعصبيه قليله : اي ي عم
قاطعهم دلوف سلمي إليهم.....
سلمي بابتسامه : اتفضل ي محمد باشا دكتور وليد في انتظاركم
محمد بهدوء : تمم
ساروا معها حتى دلفوا الي مكتبه
وليد بابتسامه : معقول عيله الادهم بنفسها عندي... اي النور داا
محمد : نور حضرتك ي دكتور
وليد : حمد لله على السلامه ي نمر
محمد بابتسامه : الله يسلمك ي دكتور
وليد بابتسامه : تشربوا ايه
عمر : شكر
وليد بمقاطعه : اي ي بشمهندش دي اول زياره في مكتبي... لازم تشربوا حاجه
عمر بابتسامه : خلاص زي ما حضرتك تحب..
طلب وليد القهوه ولو يمر الكثير و أتت سريعااا
وضعها العامل امامهم ولكنه أوقعها على محمد
العامل باسف : اسف
حاول محمد التحكم في اعصابه قليلا : ولا يهمك
دكتور وليد : بعتذر جداا....
وبعدها استدعى سلمى سريعااا
ليطلب : تعالي بسرعه من فضلك
اومات له ثواني ودقت الباب ليسمح لها بالدخول : ودي محمد بيه حمام المكتب التاني
سلمي بهدوء : حاااضر ي دكتور
خرجت سلمي ومحمد
سلمي : اتفضل ي فندم
محمد : شكرا اتفضلي انتي
سلمي : تمم
في هذه الاثناء وصلت ملك الي المستشفى
ملك بهدوء لسلمى : سوسو مريم فين؟
( سلمي تحب ملك كثيرا فهي مثل اختها الصغيره) : سلمي بابتسامه : في مكتبها ي جميل
ملك بهدوء : انا هروح اشوفها محتاجاها ضروري
لتقول سلمي بجديه : اتفضلي
ملك بضحك : من امتى والاحترام دا كله
ضحكوا معااا ثم اتجهت ملك الي مريم... لتصطدم بشخص مااا
ملك بعصبيه : ي ربي اليوم اصلا باين من أوله
ليلتفت هو الاخر على الصوت... شعر انه سمع هذا الصوت من قبل.... التفت ليجدها هي من أمامه.. هي تلك الفتاه...
_ماهذا فاول مره رأيتك بها بقيت طول الوقت شارد بكِ... والان انا اجتمعت بكى مره اخرى.... لماذا ي حوريتي...!
ملك بهدوء : هو انت؟!
ظل هو شاااردا فيها يرى انها تبدو متعبه لكنها حقا حوريه
رفعت ملك يدها أمام عينه : ي استاذ
انتبه إليها قليلا ليردف بهدوء : هو انتي بقاااا
ملك ببرود مماثل له : اه انا... ممكن اعرف حضرتك بتعمل اي هنا؟!
ليردف بسخريه : يهمك؟!!
اقتربت منه قليلا لتردف بثقه : انا قلتلك خليك فاكر الشكل والصوت دا كويس
ثم ابتعدت مره اخرى : وانت طلعت شاطر اهو ولسه فاكر
محمد بهيام : مقدرش انسى والله
ملك : لي متقدرش تنسى عندك مشاكل صحيه احنا في مستشفى ممكن تكشف
محمد ببرود : انا مش فضيلك
ملك بسخريه : انا اللي مش فضياالك... بعد اذنك
تركته وهي تمشي أمامه بهذا الكعب الذي يصدر صوت يجعل منه كائن يتحول إلى شخص آخر..
فهو لا يحب مثل هذه الأصوات لكن هذه الأصوات لم تأثر عليه هذه المره صوتها شكلها عيناها شعرها البني الذي يتعدى ظهرها بقليلا... تركته واتجهت الي مكتب مريم اختها
ملك بمرح : مرمر ي مرمرتي
لتدخل الي مكتبها لتتافجأ بوجود شخص يعمل معها
ملك : اي دا انت مين
علم مالك انها ابنه وليد الدمنهوري فاردف بابتسامه : انا دكتور مالك مع الدكتوره هنااا
مريم : اي ي كوكو جيتي ليه
ملك : خلصي نتكلم لما تفضي
مريم بجديه : تمم
لتهمس ملك في اذنها : هو دا وقع الجميل من امبارح ولا اي
مريم بنفس الهمس والعصبيه : اتفضلي اطلعي برااا
ملك بضحك : وشك فضحك
ثم نظرت الي مااالك بجديه : الدكتوره شكل ضغطها عااالي لو سمحت ممكن تشوف مالها
قالت كلماتها وخرجت وظلت مريم تلعن تلك الفتاه
مالك بخوف : مااالك في اي
مريم : مفيش تعبانه شويه
ماااك بلهفه : تعالي اقيسلك الضغط
مريم باحراج : لا مفيش دااا......
ليقاطعها ماالك: لا في داعي يلا بسرعه
وانتهى مالك من فحصها وتنفس براحه
مالك بارتياح : الحمد لله ضغطك كويس
مريم باحراج : تمام شكراا
مااالك: على اي ي دكتوره
في هذه الاثناء انقلبت المستشفى راسا على عقب
كان يوجد حاله انتحااار جاءت للمستشفى ولكنها كانت فتاه تبلغ من العمر ١٠ اعوام انتحرت بسبب فشلها دراسيا او نقصها عده درجات في مجموعها ومن خوفها من أهلها قامت بالانتحار
وبعدها جاءت مليكه صديقه ملك التي كانت مع والدتها وبجانبها حادث كبير اصيب به العديد من الناس نتيجه انقلاب أتوبيس
نزلت مربم وماالك بسرعه الي صاله الاستقبال لتنظر الي تلك الفتاه التي مازلت في بدايه حياتها
مريم: شوف نسبه الدم اللي فقدتها وشوف متبرعين دم من نفس الفصيله بسرعه
لتنظر في الجهه الأخرى لتجد مليكه صديقه ملك تعلمها جيدا
لتصيح : مليكه ملييييبكه
لم تنتبه إليها مليكه بسبب انشغالها مع والدتها اتصلت بملك سريعاا لتردف مريم : مليكه صحبتك مامتها تعبانه وهي معاها
ملك بصدمه: مليكه مين
مريم بعصبيه : صاحبتك ي غبيه
اغلقت ملك الهاتف واتجهت لمكتب والدها لتفتحه دون أن تطرق الباب
وليد بعصبيه : ازاي تدخلي كداا ي ملك
نظرت له وهي تاخد أنفاسها بصعوبه ولونها شااحب : مليكه تحت ومامتها بسرعه روحلها
وليد بلهفه : مليكه مين مالك كدا في ايه وشك مخطوف ليه
ملك بخوف : مليكه صحبتي حضرتك اللي متابع الحاله بتاع والدتها
نزل وليد مسرعا تاركا محمد وعمر
ما زال محمد في صدمته من هي تلك الفتاه
مرت عده ساعات حتى انتهى الجميع من هذه الفوضى ونجح الجميع في إنقاذ المصابين ومن ضمنهم ملك التي كانت بجانب صديقتها التي لم تتركها.... الا انها فقدت الوعي واغمى عليها من تعب وارهاق هذا اليوم

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات