القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هل سنبقا سويا الفصل الخامس والاخير 5 بقلم نرمين محمد

رواية هل سنبقا سويا الفصل الخامس والاخير 5 بقلم نرمين محمد

رواية هل سنبقا سويا الفصل الاول بقلم نرمين محمد

 رواية هل سنبقا سويا الفصل الخامس والاخير

قومت من على الاكل و انا خلاص عايزة أعيط، دخلت الاوضه و اقعدت على السرير، و حطيت رأسى ما بين إيدى، و فضلت أعيط ياما اوى لحد ما أخدت قرار أنه كفايا كدا فعلاً كفايا....
قومت و طلعت شنطة هدومى إلى جيت بيها، و فضلت أحط فيها هدومى كلها، لقيت الباب بيتفتح ببص لقيت يوسف مهتمتش و فعلاً كملت إلى بعمله لقيته قرب منى و مسك إيدى و قال_نرمين بتعملى ايه...
بقاومه أنه يسيب إيدى_سيب إيدى يا يوسف سيب، أنا لازم أمشى من هنا، بقولك سيبنى...
إيديه سيطرت عليا و معرفتش أقاومه أو أتحرك كان حاضنى و مكلبشنى فى نفس الوقت، و قال بهدوء_ممكن تهدى يا هبلة، أتهدى بقا، اولاً مش هسمحلك تسبينى ثانياً لزومه أيه كل ده...
مقدرتش أكمل تمثيل بالقوة أكتر من كدا، لقيت نفسى أنفجرت فى العياط فى حضنه، مش قادرة طلعت كل تعبي فى حضنه، و كل الهموم إلى فى قلبي عليه، و هو كان بس بيطبطب على ضهرى و يمسحلى على شعرى بإيديه، فضلت أعيط لحد ما حسيت أن قبضة إيدى بترخى واحدة واحدة، و قوتى بدأت تستنزف خلاص.....
سكت عن عياطى و بصتله و جيت أبعد، لقيته شدد على جسمى فى حضنه و قال_عايزة تتكلمى أتكلمى و أنتى فى حضنى براحتك...
قولت بهدوء_لو سمحت يا يوسف أبعد عنى، طلقنى، سيبنى كفايا كدا أنا دخيلة عليكوا، و مامتك مش حبانى نهائى، و متقبلنى و عمرها ما هتتقبلنى علفكرة...
سكت شوية و باين فى ملامحه الزعل، او مش عاجبه كلامى نهائي _نرمين قولت مليون مرة طلاق لأ...
بصتله و قولت_عشان خاطرى، لا مش عشان خاطرى عارفة أنى مش ليا خاطر عندك، على الأقل و حيات أبنك عندك، بالله يا يوسف سيبنى...
بصلى و قال_هتقدرى تبعدى عنى...
بصتله بنفس البصة و قولت_شوفت كتير خلانى أقدر أعمل أكتر من كدا يا يوسف...
بصلى بحزن و قال_نرمين عايزك تنسى إلى فات و نعيش حياتنا أنا و أنتى لو سمحتى، بالله أنسى خلينا نبدأ من جديد...
ضحكت بوجع و قولت_طب مامتك، مامتك عمرها ما هترضى عنى..
قال بهدوء_متقلقيش هحاول أقنعها بكلمتين...
بصتله البصة إلى بصتهاله نفس اليوم إلى سابنى فيه و قولت_مامتك و تقريباً أنت هتحلها، طب إلى حصل منك و اليوم إلى كنت محتجاك فيه و سبتنى عشان شكيت فيا، عمرى ما هنسى اليوم ده يا يوسف، عمرى، مهما عملت هيفضل معلق فى دماغى...
بصلى و نزل وشه فى الأرض و قال_أدينى فرصة...
بصتله و بعدت عن حضنه و قولت_أدينى فرصة أنتَ أعيش الحياة إلى أنا نفسى فيها أنا و أبنى...
بصلى و قال_و أنا....
بصتله بأستغراب و قولت_و أنت أيه...
_هتسبينى...
ضحكت بوجع و قولت_ما أنتَ سبتنى فى يوم جات عليا أنا يعنى...
بص فى الأرض و قال بدمعة_طب أنتى عايزة أيه يعنى دلوقتي و كل إلى أنتى عايزاه هعملهولك يا نرمين...
_فاكر اليوم الى قولتلك فيه طلباتى، هى ديه الى أنا عايزاها...
بصلى و قال_حاضر، حاضر يا نرمين...
_____________________
دخلنا الشقة إلى أشتراها إلى أنا هعيش فيها، بصيت على الشقة كلمة جميلة قليلة أنى أوصفها والله، كانت متشطبة و مفروشة و فوق الجمال والله.....
بصلى و قال بأبتسامة باهتة_عجبتك الشقة...
أبتسمت و أنا ببص على تفاصيلها_ديه تهبل...
بصلى و أبتسم و سكت، لقيته نزل جاب الشنط من العربية و طلع تانى....
خدت منه الشنط بعد ما سيبت أدم على كرسى فرو واسع، و دخلت الشنط الأوضة و فضلت أبص على جمال الأوضة، لقيته داخل و شايل أدم و مبتسم و قالى_حلوة للدرجادى
بصتله و ضحكت و قولت_ديه خدت قلبى يا عم أنتَ...
بصلى بنظرة غريبة و قال_عقبال ما أخطف قلبك تانى و أخبيه عشان متعرفيش تاخديه تانى...
بصتله و أتوترت و سكت، طلعت برا و كنت واقفة و بصاله، إلى هو حضرتك هتمشى أمتى أنا عايزة أنام...
بصلى و فهم نظرتى و قال بإحراج_إحم أسف، أنا همشى...
نفخت بأرتياح و بصتله و قولت_تمام...
كان خلاص هيقفل الباب وراه نديت عليه و قولت_يوسف...
بصلى بلهفة و أمل و قال_نعم ايه عايزة حاجة...
بصتله شوية و قولت_ورقة طلاقى...
برق بحزن و قال بلمعة_أصبرى بس فترة شوية كدا..
بصتله و قولت_ماشى..
مشى و قفل الباب وراه...
_______________________
عدت أيام و الايام جابت شهر و كنت الصراحه مرتاحة نفسياً، مكنتش أتمنى أصلاً أنى أشوفه، كنت قاعدة مع نفسى و بفتكر لما كنت ملهوفة أنى أشوفه، ضحكت بسخرية على نفسى، فى يوم كانت الساعة ١٢ بليل، لقيت الباب بيخبط، أتجهت ناحيته و بصيت من العين السحرية، لقيت يوسف، نفخت بضيق و فتحت الباب بصلى و قال بأبتسامة _مافيش أتفضل...
قولت بضيق باين عليا_أتفضل...
دخل و انتبهت أنه كان شايل شنطة على كتفة، ببص عليه لقيته حاطها على الارض و شال أدم إلى كان بيلعب بلعبه، و فضل يلعب معاه، قفلت الباب و بصتله بعدين قعدت قصاده على الكرسى، بصتله بعدين بصيت على شنطته و قولت_إيه ده...
بصلى و فهم و قال_ايه فى ايه..
قال ببساطة_هقعد معاكى فترة...
بصتله و برقت و قولت بهدوء_ليه..
_عادى مزاجى...
بصتله و قولت_الفترة ديه قد أيه...
أتعصب من برودى و طريقة كلامى، قام من مكانه و خد شنطته فى إيده و قال بعصبية_خلاص يا نرمين قولى أنك مش عايزانى خلاص، قولى أنك مش عايزانى أكون وسطكوا، سلام...
أنا متكلمتش لأنى فعلاً مرتاحة فى بعده...
لقيته وقف فجأة و أدير و بصلى و قال_نرمين أنا لو مشيت من هنا مش هتلاقينى تانى هبعد زى ما أنتى عايزة، مش هتشوفينى و لو بعد مليون سنة...
ضحكت بوجع و قولت_أنا مش عايزاك طلقنى و أبعد عنى،(سكت شوية و قولت) يوسف تعرف، أنا لو ندمت على حاجه، هندم على اليوم إلى حبيتك فيه، و إلى قبلتك فيه، تعرف أنا كل يوم بلعن اليوم إلى شوفتك فيه يا يوسف، أنا أه لسة بحبك بس لازم أبعد عشان أرتاح، تعرف أنت زى الحلويات حلوة و نفسنا فيها بس غلط نقرب منها عشان عارفين أضرارها و أنت بنسبالى ضرر يا يوسف
سكت بس إلى رد عليا دموعه بصلى و قال_تمام إلى أنتى عايزاه هيحصل...
لقيته قفل الباب وراه، و انا قعدت على أقرب كرسى و شيلت أدم و فضلت باصة لنقطة وهمية، إلى أنا عملته ده الصح، أيوا هو الصح لازم كدا، هو وجعنى أوى، لازم يدوق إلى أنا دوقته لازم....
بصيت على الباب، و حسى أنه مشى و خد قلبى معاه، ههه بحبك والله بس إلى عملته يخلى الانتقام جوايا أقوى من الحب مليون مرة، أنتقامى ضعيف أنا عارفة بس ده إلى أقدر أدافع بيه عن نفسى....
________________________
_ماما ماما ماما، يلا بقا هتأخر المرسم هيقفل و عايز أشوف ريم...
فوقنى من سرحانى أدم إلى بقا عنده 6سنين دلوقتى، و كان بيستعجلنى عشان البيه بيحب ست ريم و عايز يشوفها، ضحكت و قولت_يا حبيب ماما لسة بدرى المرسم أصلاً لسة مفتحش...
بصلى و كشر شبه يوسف أوى_عارف بس لازم أشوف ريم أنا الاول عشان البارد حسام هيشوفها و يلعب معاها و أنا لا...
ضحكت و بصتله و قولت_ماشى عشان خاطر بس أدم حبيب ماما هنروح بدرى
ضحك و نط عليا يحضنى و فضل يبوسنى من خدى و يقول_والله العظيم أنتى أخلى ماما فى الدنيا...
ضحكت و قولت_ماشى يا مصلحجى يا بتاع ريم...
جرى و قال_ريم حبيبتى ملكيش دعوة بيها...
ضحكت و بدأت ألبس....
______________________________
_أدم حبيبى بص تعالى بس هنشترى حاجة من السوبر ماركت و نيجى تانى عقبال ما المرسم يفتح...
بصلى و كشر و قال_لا أنا هقعد قدام المرسم لغاية ما يفتحوه...
بصتله بيأس و قولت بحدة مصطنعة_أدم أنا قولت أيه يلا...
نفخ و قال_ماشى...
دخلنا و جبنا الحاجة، و أنا طالعة ببص فى الشنطة أتخبطت فجأة فى حد، كنت هقع بس هو لحقنى، ببص لقيته هو....
ياااه 6 سنين يا يوسف مختفى ياااه بجد، أتغير أوى أوى، كنت واقفة قصاده و هو بيبصلى فى عينى و أبتسامته بسيطة خالص و باهتة....
قال_مهما مر ضعف فراقنا ده عمرى ما أنسى عيونك إلى بتميزك عن بنات الكون...
حمحمت و سكت، لقيته بص على أدم إلى بيبصله بأستفهام و بصلى و أبتسم و قال_ده أدم ده...
هزيت راسى و سكت، لقيته نزل فى مستوى أدم و قال_أزيك...
أدم بصله و قال_حضرتك تعرفني...
يوسف بصله بوجع و قال بأبتسامة ألم_أيوا طبعاً دانت، دانت أبنى...
أدم بصله بأستغراب و قال_نعم أبنك يعنى أنت بابا أزاى...
أدم بصلى و قال_ماما مش أنتى قولتى بابا مسافر و مش هيرجع تانى...
يوسف بصلى بوجع و قال_كمان يا نرمين...
بصيت على أدم و قولت_أدم روح عند ميس دينا واقفة هناك اهيه المرسم أتفتح...
أدم فرح و جرى على المس بتاعته، بصيت على يوسف و قولت_عامل ايه فى حياتك، و أتجوزت ولا لا...
بصلى و قال بأبتسامة _أتجوز أزاى و أنا متجوز...
بصتله و مردتش، لقيته قال_نرمين مش هنرجع بقااا كفايا فراق ٦ سنين كفايا....
بصتله كتير و قولت بوجع_أنسى يا يوسف، أنا مرتاحة أوى و احنا بعاد عن بعض كفايا لحد هنا أنا تعبت وربى و ربك تعبت، بعدك عنى بيموتنى والله بس أرحم من قربك منى، تعرف أنت لو واقف على باب الجنة، و منتظرنى عشان نخش مع بعض، هجرى و هخش على جهنم، جهنم أهون عليا من قربك منى، نار بعدك ولا جنة قربك يا يوسف، كفايا اوى أنا الى بقولك أحنا مننفعش لبعض أنسى، قصتنا متنفعش خالص، أنسانى و عيش حياتك...
و سبته و مشيت لقيته قال بوجع_بحبك يا نرمين عارف قولتها متأخر بعد فوات الاوان عارف بس أنا بحبك...
سمعت و مردتش و مشيت دوست على قلبى أهون أنى أكمل معاه.....
(فى علاقات متنفعش تكمل لأسباب الطرفين بس إلى يعرفوها، أحياناً لازم نكمل حياتنا بشكل روتينى و ننسى إلى فات أو نحاول، الخطأ بيكون لواحد من الطرفين هو السبب للى وصلوله ده، بس خلاص بيبقى بعد فوات الآوان🖤🐣✨
 
_تمت رواية كاملة علي مدونة كوكب الروايات
 
الفهرس يحتوي علي فصول الرواية كاملة '' هل سنبقا سويا '' اضغط علي اسم الرواية
reaction:

تعليقات