القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إمامي الفصل الرابع 4 بقلم ياسمين ربيع

 رواية إمامي الفصل الرابع 4 بقلم ياسمين ربيع

رواية إمامي الفصل الرابع 4 بقلم ياسمين ربيع

💍البارت الرابع 💍

امام وتسنيم اتصدمو 

إمام: بس ي بابا احنا لسه مجهزناش حاجه 

محمد: انا قولت كلمتي المأذون جاي بكره 

إمام: يابابا بس الشقه والعفش والفستان واد كله 

محمد: انتو هتكتبو كتابكم بس الفرح والشقه علي مهلكم بقا فيه 

تسنيم لسه مش مستوعبه الصدمه 

إمام بغيظ: حاضر يابابا 

تسنيم: انا مش فاهمه حاجه 

إمام ومحمد ضحكو عليها 

تسنيم: انتو بتضحكو علي اي 

محمد بضحك: كنت مفكر ان إمام بس اللي بيتاخر في الفهم طلع هوا ومراته 

تسنيم: مراته؟!! 

محمد: ايوا كتب كتابكم بكره 

تسنيم بعدم فهم: لي 

محمد بستغراب: هو اي اللي ليه انا قولت كلمتي ومش هعدها ولا ارجع فيها يلا روحي نامي عشان هننزل انا وانتي نجيب فستان كتب الكتاب بكره الصبح والماذون هيجي المغرب 

تسنيم:بس يا 

محمد:تسنيم اسمعي الكلمه ويلا ادخلي نامي 

تسنيم ماشيه بغيظ:حاضر ماشيه اهو 

إمام:لي مستعجل كدا لي يا بابا 

محمد: يا بني يا حبيبي هتفرق يعني النهارده من اسبوع ولا شهر 

إمام: براحتك يا والدي 

محمد: يا حبيبي راحتي ف راحتك وانا متاكد انك هتستريح مع تسنيم 

إمام: طيب انا داخل اصلي وانام تصبح علي خير 

محمد: وانت من اهل الخير يا حبيبي بس هتصلي اي يا حبيبي

 إمام: القيام يا والدي اصل بصراحه مش هقدر اصحي قبل الفجر 

محمد:ماشي يا حبيبي ربنا يجعله في ميزان حسناتك يارب 

إمام اليوم كان متعب جدا بالنسبه ليه ومسافه ما حط راسه علي المخده نام 

اما تسنيم متوتره بس مطمنه ومرتاخه لـ إمام جدا بس فكره كل حاجه بسرعه مخوفها هيا متنكرش انها من يوم ما جت هنا وهيا مستريحه نفسيا 

تاني يوم 

قاعدين بيفطرو 

محمد:تسنيم خلصي اكل والبسي عشان نجيب الفستان 

تسنيم بخجل:حاضر 

إمام ولا اكنه هنا وشغال اكل حد يقعد الواد دا في مطعم 

تسنيم خلصت اكل ولبست 
انا جاهزه يابابا 

إمام بيبص شافها لابسه بنطلون وعليه شميز قبل الركبه استغفر ربه 

محمد خايف من رده فعل ابنه 

إمام هو ماسك الفون اكنه بيبص فيه بس هو في الحقيقه غاضض بصره: انسه تسنيم خليكي انتي وبابا وانا هروح اجيبه لان في شويه طلبات انا عايزها 

محمد تقبل فكره ابنه بس اللي مفهموش لي ابنه منصحهاش 

محمد:الله يبارك فيك انا اصلا تعبان 

تسنيم:تمام وانا هدخل اعمل الاكل واروق البيت

إمام بيلبس ابوه دخل عليه 
في اي يا بابا 

محمد:مستغربك لي مقولتش ليها ان لبسها غلط ونصحتها 

إمام اخد نفس طويل:يابابا النصيحه لازم تكون بطريقه كويسه ويكون فيها حنيه مع شويه خوف مني عليها وانا مش هقدر اعمل كدا غير لما تبقي مراتي هيا لسه مش علي زمتي عشان اتأمر عليها وبصراحه لما شوفتها كدا اتعصبت وخفت اجرحها بالكلام 

محمد:ماشي يابني ربنا يسعدكم

إمام: امين يا والدي

إمام وهو في المحل مش عارف يعمل اي ويلا يقول اي البنت اللي ف المحل لاحظته

تحت امرك يا فندم 

إمام وه غاضض بصره : الامر لله وحده بس انا كنت محتاج فستان لكتب كتاب بس محجبات 

البنت: تمام يا فندم ممكن المقاس 

إمام في نفسه وانا اشعرفني دا انا مش فاكر شكلها 

البنت:حضرتك مش عارف المقاس 

إمام: بصراحه لاء

البنت:طب تديها كام كيلو والطول كام 

إمام:والله انا لو بمتحن اسهل ليا معرفش 

البنت غصب عنها ضحكت 
طيب انا اساعد حضرتك ازاي بس 

إمام:ثواني لو سمحتي هعمل مكالمه واجي 

البنت:اتفضل 

إمام: السلام عليكم يا بابا 

محمد: وعليكم السلام يا حبيبي خير في حاجه 

إمام: بابا انا مش عارف مقاس تسنيم ومش عارف اختار ليها فستان 

محمد: ثواني هسال تسنيم واجي 

تسنيم يا تسنيم 

تسنيم: ايوا يا بابا حضرتك عايز حاجه 

محمد: انتي مقاسك كام يا بنتي 

تسنيم: مقاس اي 

محمد: مقاس هدومك 

تسنيم: معرفش يابابا 

محمد: طب طول و وزنك كام 

محمد عرف من تسنيم وقال لامام 

إمام: لوسمحتي يا انسه انا عايز الفستان الابيض السمبل دا 

البنت بذهول: ذوقك حلو اوي يا فندم يا بختها 

إمام باحراج: شكرا ، لو سمحتي هو في هنا خمارات 

البنت: ايوا يا فندم قسم المحجبات هنا متكامل وعندنا نقبات كمان ممكن اعرف من حضرتك الطول والخامه 

إمام: عايز خامه متشفش والطول لو متر ونص اصلا هيا كلها اتنين سنتي 

البنت بابتسامه: ربنا يخلهلك يا فندم 
اتفضل 

إمام اخد الحجات وطلع من المحل 
بس وهو ماشي خبط في حد 

إمام: انا اسف بجد مش قصدي 

يا واطي ترجع وماتقولش 

إمام استغرب بس بعد كا لاحظ ان دا احمد صاحبه 

إمام: احمد عامل اي والله وحشني اوي 

احمد:ماهو واضح انت خارج من محل المحجبات لي او تكون اتجوزت 

إمام بابتسامة: كتب الكتاب النهارده 

احمد: مش بقولك واطي ومكنتش هتعزمني صح 

إمام: والله ربنا وحده الي يعلم بيا كل حاجه جت بسرعه معلش يا صاحبي بس دا ميمنعش اني اعزمك جاي صح المغرب باذن الله الماذون هيجي بس طبعا انت تروح تجيب مراتك وتحصلني عايز اميره تعلم تسنيم لفه الخمار وابقي قول لمراتك احسن هتنفخني 

احمد: تستاهل ومش هدافع عنك اشرب بقا 

إمام: ماشي يا احمد ربنا يسامحك سلام عشان متأخرش الجيات اكتر 

احمد وهو بيضحك سلام 

إمام رجع البيت 

حست بيه وابتسمت وهيا ف المطبخ بس استغربت هيا لي فرحانه دا لسه شايفه امبارح 

إمام دخل عند ابوه وكان جايب بدله لابوه واده الفستان عشان تسنيم 

محمد: لي يا حبيبي تعبت نفسك وجبت بدله ما انا عندي 

إمام: تعبك راحه يا حبيبي ممكن لو سمحت تدي الفستان دا لتسنيم 

حاضر تسنيم يا تسنيم 

تسنيم: نعم يابابا 

محمد: خدي يا حبيبتي فستانك اهو 

تسنيم بستغراب: هو فستان طب لي كل الشنط دي 

إمام بتوضيح: فستان بمستلزماته شوز وطرحه وكام خمار كدا وكام ديرس 

تسنيم بفرحه واضحه ف صوتها: شكرا بجد بس مكنش
لي داعي المصريف دي كلها 

إمام ابتسم علي فرحتها: لا مصريف ولا حاجه

وسعتها الباب خبط 

إمام: انا هروح اشوف مين اللي بيخبط 

تسنيم طلعت وراه بس اتصدمت من واحده اول ما الباب اتفتح وهيا متشعلقه ف حضن إمام 

إميرة: كدا يا إمام تيجي ومتقولش ليا الله يسامحك بجد  

احمد بغيرة:طب ممكن بس تنزلي الاول من ناطحة السحاب دي

إمام بغيظ: وانت مالك ميرو حبيبتي تعمل اللي هيا عاوزه ، معلش يا حبيبتي والله انا لسه جاي امبارح وكل حاجه حصلت بسرعه 

 

ولا داعي لوصف تسنيم علي ما اعتقد ان هما شمو ريحه شياطها 

تسنيم كانت واقفه مضيقه متعرفش لي وقبلها نغزها ودموعها سباقه كلامها، لي حست انها كانت تملك حجات كتير ومره واحده خسرتهم والاغرب انو مكنش عايز يبص ليها وبيحضن دي، مشيت بهدوء علي المطبخ 

اميره: مراتك فين يا ميمو 

إمام: غالبا في المطبخ او عند بابا مش عارف 

إميره بغيظ: يوم كتب كتاب البت تدخل المطبخ يا قوي 

إمام: ما علينا انا عايزك تلفي لتسنيم الخمار وتعلميها كام لفه كدا تمام 

أميره: حاضر انا هروح ليها 

إمام: ربنا معاكم،تعالا يا احمد نقعد مع بابا 

اميره:الجميل بيعمل اي 

تسنيم بغضب مكتوم: بعمل اكل عشان بليل 

إميره بحب:نفسك في الاكل رهيب انا جوعت بصراحه بتفكريتي بماما فاطمه الله يرحمها كنت ادخل كدا بردو القيها ف المطبخ ونفس الريحه الجميله 

تسنيم بستفهام: وانت تعرفي مرات عمي منين ولي يتقولي عليها ماما

اميره: احنا كنا سكنين هنا بس بابا رجع البلد تاني وانا تجوزت احمد صاحب إمام وبقول ماما عشان ماما فاطمه رضعتي وانا صغيره انا ومصعب الله يرحمه كنا قد بعض

تسنيم بابتسامة: يعني انتي اخت إمام في الرضاعه 

اميره:ايوا 

تسنيم جريت عليها حضنتها: مش تقولي كدا من الصبح 

اميره بضحك:انتي كنتي غيرانه ولا اي

تسنيم اتكسفت حطت وشها في الارض 

اميره: بصي يا تسنيم اوعي تشكي ف جوزك ابدا لان الشك بينتج عن سببين واحد عدم الثقه فيه او فيكي 
اتنين عدم الاهتمام وإمام ما يتخافش منه إمام عمره مكلم بنت طول عمره كل همه الدراسه وان هوا يثبت نفسه ويحقق ذاته،ولازم يكون عندك ثقه فنفسك وتهتمي بـ جوزك 

تسنيم بامتنان:شكرا جدا يا اميره انا بجد حبيتك اوي 

اميره ببتسامه: مفيش شكر بين الاخوات وانا كمان حبيتك جدا وانتي من النهارده بقيتي اختي يلا بقا قوليلي هتعملي اي وتعلميني عشان اعمل اكل حلو كدا 

تسنيم بفرحه: انا اصلا خلصت انا كنت بروق المطبخ اما بالنسبه اني اعملك حاضر تعالي يا ستي 

إمام واحمد قاعدين ف البلكونه 

احمد : وبعدين 

إمام: وبعدين اي 

احمد: إمام اوعي تكون اخد البنت الغلبانه دي عشان تنسي سمر 

إمام: انت بتقول اي يا احمد سمر دي خلاص مليش نصيب فيها افكر لي بقا 

احمد: ما انا بصراحه مستغرب جوازك بالسرعه دي مش فاهم

إمام بتوضيح: ابويا عايز كدا وبصراحه البنت طيبه ومحترمه وغلبانه 

احمد: اممم قولت لي طب كويس انك مرتاح ليها 

إمام بتوهان: بصراحه انا مستغرب الراحه دي انا لسه شايفها امبارح وبدأت اتعود عليها ومتسالش ازاي 

احمد بغباء: ازاي يا بني انتو مش ولاد عم ولا انا بتهيألي 

إمام: يا بني انا كنت بتعب من السفر بالاضافه اني استحاله اسيب الدراسه عشان عمي بابا كان بيزوره وبيسبني هنا وام اميره كانت بتراعيني وبصراحه انا مكنتش بحب اقعد مع عمي لانو عصبي وبعد كدا انا سافرت تقدر تقول ان مكنش فيه اختلاط بينا 

احمد: ايوا كدا فهمت المهم دلوقتي تحاول تحسن اسلوبك البونيه المسكينه دي هتبقى مراتك يعني نتكلم براحه وهدوء وبلاش قطم ف الكلام 

إمام بضحكه:اي يعم لي محسسني اني غبي 

احمد بغيظ: مش غبي بس غشيم واسلوبك ف الكلام مع البنات يسد النفس بحسك ربوت متحرك حاجه كدا اوڤر شناعه

إمام: انا غشيم ي احمد والله لاوريك 

احمد جري علي المطبخ عشان مراته تلحقه من غباء اخوها 

احمد بصوت عالي: اميره يا اميره 
الحقيني الحقي قرة عينك 

تسنيم اول لما شافته ضحكت ع شكله واميره اتخضت

إمام: وانت فاكر انك لما تستخبي مش هطولك يا احمد يعني هتبات عندك ولا اي 

اميره بهزار: في اي يا شرير انت مالك ومال الواد الغلبان دا بس يا قلب امك متخافش 

إمام بغيظ: بقا انا غشيم يا اميره 

احمد: غشيم ودبش كمان وشرير علي راي ميرو مش كدا يا ميرو 

اميره بستفزاز : صح يا قلب ميرو 

إمام: هيا بقت كدا ماشي يا ست ميرو ماشي يا حمد رجاله اخر زمن 

احمد بمشاغبه: لو مش عاجبك طلقني 

إمام: يلا يا 

احمد: ايوا اشتم عشان اخد حسناتك يلا يا اي بقا 

إمام: وانت مفكر حتي لو هزار هشتم 
لا يا بابا انا بخاف علي حسناتي 

احمد: طول عمرك ناصح يا نصه 

اميره: تعالي يا تسنيم يا حبيبتي اما نلبس ونسبنا من العيال دي

تسنيم بهدوء: حاضر 

اميره: يخلاثي علي الحلاوه والرقه هحسدك يا واد يا إمام 

تسنيم اتكسفت وحطت وشها في الارض

اميره: خلاص يا بنتي اي مطعم الكتشاب اللي ضرب وشك دا يلا بينا قبل ما يوغما عليكي 

إمام: انسه تسنيم ممكن ثواني بس

تسنيم:حاضر 

إمام: ممكن اطلب منك طلب 

تسنيم: اتفضل 

إمام: مع الفستان في كام خمار ممكن تلبسي واحد النهارده دا بعد اذنك ولو مش عايزه براحتك وممكن لو سمحتي لو مفهاش راخمه مني متحطيش ميك اب واوعدك بعد كتب الكتاب هفهمك كل حاجه

تسنيم ابتسمت علي طريقته ف الكلام وقالت انها لازم توافق لانو اول مره يطلب منها حاجه: حاضر حاجه تاني 

إمام بابتسامه: لا شكراً  

 تسنيم لبست الفستان واعترفت في نفسها ان هوا ذوقه اقل مايقال عنه انو روعه واميره لفت ليها الخمار بطريقه جميله وطبعا محتطش حاجه علي وشها هيا قمر اصلا مش محتاجه

اميره: بجد هحسدك بقا الواد دا طلع ذوقه حلو وانا معرفش تبارك الله ياقلبي اختي قمر ياناس

تسنيم بصت ليها والدموع في عنيها: تعرفي انا كنت خايفه اوي ان اليوم دا يجي وانا معيش حد افرح معاه اوي يفرح ليا زيك كدا بجد شكرا اوي يا اميره

اميره بتأثير من كلامها اخدتها في حضنها: متقلقيش يا قلب اميره انا هنا جمبك ومعاكي وتحت امرك في وقت وصدقيني إمام هيعوضك متخافيش إمام طيب وحنين وجدع وراجل دا كافيه صوته بس ف القران بصراحه واد حليوه 

تسنم غصب عنها ضحكت: بجد صوته حلو في القران 

اميره: جدا والله هو واحمد كانو دايما يدخلو مسباقات القران الكريم 
احمد صوته قوي يهزك حنجرته قويه، انما إمام صوته لين ومريح ويا بقا عليه لما يتأثر بايه مقولكيش بقا 

تسنم ابتسمت علي نعمه ربنا عليها ودعت ان ربنا يديم عيها النعمه: ربنا يحفظهم

الكل اتجمع بره وابو تسنيم حضر هو وامراته مكنش فيه حد غريب 

تسنيم طلعت كان إمام واقف ف البلكونه بيتكلم ف الفون ولكن مره واحد شئ لفت نظره بيبص شافها 
كانت ماشيه بهدوء وهو غصب عنه بص ليها واكن في مغناطيس بيجذبه مينكرش انها فعلا جميله اوي او ان هو انجذب ليها وارتاح 

قعدو كلهم وبدأ كتب الكتاب 

المأذون بارك الله لكم وبارك عليكم وجمع بينكما في خير 

إمام بص لتسنيم واستغرب ليه فرحان بس حمد ربنا علي نعمته ودعي ف سره ان ربنا يهديها ويجعلها زوجه صالحه 

اميره جابت الشربات وبتوزع عليهم 
بس عندنا حربايه مش حبه الفرحه 
اميره بتدي مديحه الشربات راحت مديحه دلقاه واكنه غصب عنها 

مديحه: مش تفتحي يا عاميه انتي اي الغباء دا 

اميره بصت ليها والدموع في عنيها 
وردة بهدوء عشان فرح اخوها
: اسفه 

إمام كان لسه هيرد بس قبل ما يتكلم كان في حد اتكلم وجاب حق اخته 

تنسنيم بهدوء واستفزاز: مسمحش لحضرتك انك تغلطي في اخت جوزي لان كرامتها من كرامتي و لو في حد لازم يفتح فهو حضرتك ولو مش عاجبك المكان اتفضلي وشاورت بايدها علي الباب 

مديحه وهيا هتفرق من الغيظ: شايف بنتك بتطردني يا رشدي ونعما التربيه وبعدين كرامة اي ام يا كرامه انتي نسيتي نفسك ولا اي 

تسنيم بتتكلم وهيا صوتها مخنوق بالدموع: انا مش هرد ع حضرتك عشان انا محترمه ومتربيه مش شبهك 

شايف بنتك يارشدي يارب تكون مرتاح ياراجلي ومراتك بتتهان 

رشدي قام عايز يمد ايده علي تسنيم
إمام وقف عشان يحمي تسنيم 

تسنيم بحركه لا اراديه استخبت ف ضهر إمام ومسكت فيه اكنها غريق بيغرق ومستني حد ينقذه

إمام: لا بقا كدا كتير يا عمي انا عامل احترام لحضرتك ومش راضي ارد علي الكائن اللي معاك دا وهيا عماله تغلط ف اختي و مراتي وانا قاعد واقول عمي هيسكتها انما حصلت تمد ايدك علي مراتي دا بقا اللي مراضش بيه ابدا 

رشدي: دي بت قليله الربايه وبعدين دي بنتي اضربها اموتها انت ملكش دخل 

إمام بيحاول يهدي نفسه: انا مراتي الحمدلله متربيه احسن تربيه واتشرف بيها قدام اي حد وحكايه تمد ايدك عيلها دي كانت زمان دلوقتي ليها راجل ومش هسمح لاي حد ع وش الارض يهنها وانا عايش وحسي ف الدنيا لما اموت ابقي اعمل اللي انت عايزه 

رشدي اضايق: يلا يا وليه احنا ملناش مكان هنا يلا فزي بينا  

دا كله وتسنيم واقفه وماسكه في ضهر إمام ووصوت شهقاته المكتوم ودموعها اللي نازله قطع قلبه واللي زاد وغطي النغزه اللي بتجيله دي جت ليه بس المره دي قويه لدرجه انو حاسس ان قلبه هيقف 
إمام لف لتسنيم واول ما بص ليها هي اترمت ف حضنه اكنها خلاص لقت طوق نجاتها ومكست ف قميصه جامد 

محمد بحزن وآسي: خد مراتك ع اوضتها 

إمام: اخدها ودخلها الاوضه بس هيا لسه ماسكه فيه ومش مبطله بكي
اخدها ف حضنه وقعد بقراء ليها قران وتعمد ان يكون صوته مسموع 

تسنيم اول ما سمعت صوته حست براحه واكن مفيش حاجه حصلت معاها وحست بلامان جوه حضنه واكنها مكنتش عايشه قبل كدا 
إمام بيقراء قران وهو بيطبطب عليها وحس انها هديت بس الغريب ان نغزه صدره راحت 

تسنيم بتحاول تبعد عنه وعايزه تقوم

إمام بدون وعي وبصوت هادي:هششش راحه فين متبعديش

تسنيم بخجل وهدوء: عايزه اقوم 

إمام بهدوء عايز يحسسها ان هو دعم ليها ف كل وقت وعايز يقولها بطريقه غير مباشره انو مش مجبر عليها: طب لو قلت اني مش عايز مراتي تقوم من حضني هتقولي اي 

تسنيم بصت للارض وسكتت بس بصراحه هيا في موقف لا تحسد عليه 

إمام رفع وشها واتكلم بمشاغبه: اي سوق الخضار اللي فتح ف وشك دا طب كيلو الفروله بكام يا حجه، بس بصراحه تصدقي الخمار جميل اوي عليكي 

تسنيم نسيت هيا بتتكلم ازاي واكن الحروف هربت من بوقها 

إمام حب يغير الموضوع لان كمان شويه ممكن يغمي عليها: طب مش هتسألي لي قولت ليكي تلبسي الخمار ومتحطيش ميك اب 

تسنيم افتكرت وقامت قعدت: ايوا صحيح قولي بقا

إمام ابتسم ان عرف يبعدها عن حزنها وخجلها: بصي يا ستي انتي لو عندك جوهرة هتعملي فيها اي هتحافظي عليها ولا ترميها في اي مكان 

تسنيم بدات تتجاوب معاه: هحافظ عيلها طبعا دا انا كمان هحط عليها حرس كمان 

إمام ابتسم ليها وبداء يتكلم بلين وهدوء: الله ينور عليكي يا بنوتي يا قمر اهو يستي بقا ربنا سبحانه وتعالي كرم المراء بالستر حفظا عليها امرها بالحجاب لان انتي جوهره ومش كل من هب ودب يشوفك انتي غاليه وثمينه ولا يستحقك الا من سعي إليكي ربنا سبحانه وتعالي امر المراءه بالحجاب الشرعي عشان يحافظ عليها من عين الناظرين ونفس الناس المريضه 
عارفه انتي اللؤلؤ اللي بيبقي في قاع البحر مش بيبقي جواه لؤلؤ وفي قوقعه بتحافظ علي الؤلؤ من المايه المالحه والسمك والحجات الكتير اللي ف البحر اهو دا يا يستي انتو انتي لؤلؤة المكنونه والقوقعه اللي بره دي هيا حجابك اللي بيحافظ عليكي الستر والعفه والخمار دا مش فضل لا دا فرض عليكي زي الصلاه والصيام لو انتى فعلاً مسلمة أمرك لله ومستسلمه لله ولأوامرة ولنواهيه هتصلى لأنه أمرك تصلى اهو ربنا أمرك تتحجبى وبمواصفات معينة مينفعش تتحجبى على مزاجك أو بالطريقة اللى انتى شايفاها صح لازم تتحجبى بالطريقة اللى هو شايفها واللى هو عايزها واللى هو أمرك بيها
فهمتيني يا بنوتي

تسنيم: طب اي هيا موصفات الحجاب 

إمام: أولا ميكنش ضيق يكون واسع ثانياً ميكنش شفاف ويبين الجسم ثالثاً...... ميكنش مبرفن ببرفان أو بخور أو أى حاجة يقدر اللى واقف جمبك يشمها .. رابعاً ميكنش ملفت .. خامساً ميكنش شبه لبس الكافرات .. سادساً ميكنش شبه لبس الرجال .. سابعاً ميكنش ثوب شهرة

تسنيم: معلش يعنى ايه ميكنش ثوب شهرة دى .. مش فاهمة

إمام: بهدوء وهو فرحان انها متجاوبه معاه:
- يعني متكنيش لبساه عشان الناس تشاور عليكي وانتى ماشية فى الشارع .. الرسول نهانا عن اللبس المزين أوى الفخم أوى اللى الواحد بيلبسه عشان الناس تشاور عليه وهو ماشى فى الشارع وده بيبأه خيلاء ماشى يعني يقول يا أرض اتهدى ما علييك أدى .. وبرده نهانا عن اللبس الرث أوى المبهدل أوى اللى الواحد يلبسه عشان الناس تشاور عليه وتقول ده الراجل ده زاهد وعابد .. يعني الرجال والنساء محرم عليهم لبس الشهرة .. يعني متلبسيش حاجة ملفته عشان الناس تشاور عليكي وتعرفك 

تسنيم: ياه دا انا كنت مقصره ف حق ربنا اوي بس مكنش عندي اللي يقولي ان دا صح ودا غلط 

إمام: انتي مكنتيش تعرفي خلاص معلكيش ذنب انما يبداء الحساب من اول المعرفه واما بالنسبه لان ملكيش حد ف انا عايزك تعتبريني من النهارده اهلك كلهم ماشي

تسنيم ابتسمت بخجل:حاضر 
بس انت ليه قولت محطش ميك اب

إمام بهدوء: هو انا مش لسه قايل من شويه ان ميكنش الحجاب ملفت وانك تحطي ميكب بتكوني ملفته 
يا حبيبي الحجاب مش مجرد طرحه بتتحط علي الراس للاسف دا اللي الناس فهماه الحجاب هو لبس المراءه كامل من اول اصبع القدم الي الرأس فهمتيني يا حبيبتي وبعدين في االايه اللي ف سوره النور واللي بتثبت ان الخمار فرض وهيا ايه رقم ٣١ ربنا سبحانه وتعالي بيقول اي (وٌقُلَ لَلَمًؤمًنِآتٌ يَغُضضنِ مًنِ آبًصّآرهّنِ وٌيَحًفُظُنِ فُروٌجّهّنِ وٌلَآ يَبًدٍيَنِ زٍيَنِتٌهّنِ إلَآ مًآ ظُهّر مًنِهّآ وٌلَيَضربًنِ بًخِمًرهّنِ عٌلَيَ جّيَوٌبًهّنِ وٌلَآ يَبًدٍيَنِ زٍيَنِتٌهّنِ آلَآ لَبًعٌوٌلَتٌهّنِ..........)
آلَيَ آخِر آلَآيَهّ
الايه دي عظيمه جدا يا تسنيم لن فيها اؤمر واضحه من ربنا والاؤمر يعني فروض واجبه اول حاجه غض البصر انك متبصيش لاي راجل الا لمحارمك وهما الاب والاخ والاخ ف الرضاعه وابن اخوكي وابن اختك و حماكي وعمك وهكذا دول تبصي ليهم عادي انما غير كدا لا 
تاني حاجه ان زينتك تكون لزوجك ومحرامك بس يعني مينفعش حد يشوفك وانت حاطه ميك اب 
تالت حاجه هيا ان الخمار فرض والمقصود بالجيب وهو غطاء العقل اي الراس فهمتي يا بنوتي ها حاجه تاني الواضح من عنيكي انك عايزه تنامي 

تسنيم بابتسامه: انا مش عارفه اقولك اي بس بجد انت افدتني جدا ربنا يخليك يارب  

إمام بابتسامه بشوشه زيه:اولا مفيش زوجه تشكر جوزها دا واجبي 
ثانيا بلاش دعاء الله يخليك دا لانه جاي من التخلي والترك يعني اكنك بتقولي ربنا يبعدك عني 

تسنيم بتبرير: لا طبعا انا مش قصدي والله 

إمام: متدخضيش كدا براحه 
بصي يا ستي ممكن تقولي ربنا يحفظك او يحميك او يبارك ليا فيك وهكذا فهمتي يا بنوتي 

تسنيم ملاحظه كلمه بنوتي وبصراحه فرحانه بيها اوي 

حاضر بس انت لي بتقولي بنوتي 

إمام بحب وحنيه وضحين ف صوته: عشان انا قولت لنفسي قبل كدا انا ربنا لما يكرمني بالزوجه الصالحه اني هعتبرها بنتي الاولي 
لو بضيقك مش هقولها تاني 

تسنيم بندفاع:لا طبعا انا بحبها اوي قولها ع طول 

إمام ابتسم ليها ولعفويتها ف الكلام 

طيب يا بنوتي تصبحي ع خير 

تسنيم بهدوء وخجل:ونت من اهله 

سابها وخرج وهيا اترمت علي مخدتها ومش مصدقه نفسها ان ربنا وعدها ب إمام بجد ونعم الزوج والصاحب والابن يارب ديمو عليا نعمه واحفظه ليا وبارك ليا فيه واجعله ف كل خطوه سلامه وارزقه الصحه والسعادة يارب ونامت وهيا لاول مره ف حياتها تنام بالدرجه دي من السعاده

إمام دخل اوضته واكن هم ع قلبه وانزاح ولسه بردو مستغرب نفسه لي فرحان كدا وليه النغزه الي بتحيله راحت لما كانت ف حضنه ومينكرش ان فعلا كان فرحان وهيا ماسكه فيه وفرح ان هيا اعتبرته ملجاها وحط راسه ع المخده ونام 

تسنيم اتقلبت ف نومها وقامت عشان تشرب 

تسنيم:اي دا هما لسه سايبين نور الصالون لغايه دلوقتي حبيبي يا بابا محمد هتدفع فلوس بالهبل ام اروح اقفله 

لسه هتقفل النور بس اتفاجأة بحاجه غيرت ملامح وشها 

ياتري اي هيا الحاجه دي
من البارت دا الروايه هتبتدي تحلو والمعلومات تزيد 



يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية إمامي"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات