القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الرابع 4 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الرابع 4 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الرابع

 لمياء : مستشفى الأمل؟
سلمي : ايوا ي فندم..
لمياء : دكتور وليد موجود
سلمي : موجود حضرتك بس هو في عمليه دلوقتي
لمياء : انا لمياء من شركه الادهم
سلمي : اتشرفت بحضرتك اساعد حضرتك ازاي ي فندم
لمياء: انا كنت عايزه اخد معاد لمحمد بيه
سلمي : ثواني بس ي فندم اشوف لحضرتك ميعاد مناسب
لمياء : تمم اتفضلي
سلمي : ايوا ي فندم ممكن النهارده الساعه ٤ في المستشفى أو
قاطعها لمياء : لا لا هو ممكن ييجي
سلمي بنفي : انا اسفه جدااا... دكتور وليد مش هيعرف يخرج برا المستشفى النهارده هو فضي نفسه ساعه لحضرتك في المستشفى لو في مشكله ممكن نشوف ميعاااد تااني
لمياء : تمم يبقى الساعه ٤... شكرا جداا
سلمي : العفو ...
دلغت لمياء الي مكتب عمر دقت الباب ثواني وسمعت الاذن بالدخول
لمياء : ميعاد مقابله دكتور وليد النهارده الساعه ٤ ف المستشفى
عمر : مفيش مواعيد تانيه؟
لمياء : انا اسفه والله ي عمر بيه بس انا حاولت ومفيش اي مواعيد تانيه
عمر : تمم خلاص... شكرا اتفضلي انتي
*******************************
اما في مكتب العميد
ملك : لا طبعااا
الدكتور حسن : في ناااس شغوكي وقالو كدااا ي دكتوره
العميد بشك : مين الناااس دول
الدكتور حسن : مجموعه شباب من الجامعه
العميد : عااايز الشباب دول وملك لو سمحت ممكن اي حد ييجي نتفاهم معاه
الدكتور حسن : تمم
اتصلت ملك ب احمد ثواني وما اتاها الرد
احمد : اي ي كوكو في اي
ملك بهدوء : تعالي الجامعه بسرعه في مكتب العميد
احمد بقلق : لي ي ملك في اي
ملك : تعالي بس بسرعه
انهت ملك اتصالها مع اخوها... وبعدها اتي دكتور حسن
دكتور حسن : همااا دول..
حااازم ومعتز هما اللي شافوها مع شاب أدام المدرسه وبتحضنه
||استووووب :... حاازم في نفس جامعه ملك... بينه وبين عائلتها عداء أسر ما غاامض.. أراد باي الطرق ان ينتقم من تلك الاسره وكان مفتاح الانتقام هي ملك... فعل سنتقذ تلك البنت من بين يديه....
معتز صديق ملك في الجامعه... يحبها وبشده ولكنه جعله تمر مخفي عنها ..... وستكون نتيجه هذه الخفاء هو دفن حبه بقلبه
بااااااك ||

فلاااش باك
حاازم بخبث : اي ي عم هتفضل كدا كتير ماهي أدام عينك اهي مع حبيبها وبتحضنه
معتز بعصبيه : اسكت انت خاالص
حاازم : اسكت اي وانت هتنفجر كدا من الغيره عليها علشان مع غيرك
معتز بعصبيه : وانت عايز اي يعني الوقتي
حاازم بخبث : نروح نبلغ اول دكتور هيدخلنا بكره
معتز بنفي : لا طبعااا هعنل كداا عبرني تضرها واسوء سمعتهااا
حااازم : انا هروح ابلغه عايز تيجي اهلا وسهلا مش عايز فبراحتك خاالص
بااااااك

ملك بثقه : انا موقفتش مع حد...
حااازم بمقاطعه وخبث :انا شفتك امباااارح مع حبيبك أدام الجامعه وكنتي بتحضنيه وتضحكي معاه
ثم تابع بخبث : على الاقل تحترمي المكااان اللي انتي فيه وكمان معتز شاهد معايا
ثم نظرت ملك لمعتز بعدها شعر وان الدنيا ضاقت به
حاازم وهو يغمز لمعتز : صح ي معتز
قاطعه طرق الباب فكان الطارق هو أحمد اخوها
العميد : اتفضل
دلف احمد وجلس أمام مكتب العميد
ليردف حاازم مسرعااا : هو دا..هو ده حبيبها
احمد بصدمه : حبيب مين!
حكي له العميد ما حدث
احمد بعصبيه : انت ازاي تفكر تقول كلمه زي دي انت عارف انت بتتكلم عن مين انا ممكن ادفنك انت وعيلتك دي كلها هنااا
دكتور حسن بسخريه : هتكون مين يعني
احمد بهدوء : انا اللي ممكن اقطع عيشك من هناا خالص
دكتور حسن : لو سمحت ي استاذ احترم المكان اللي انت فيه
احمد وهو يمسكه من قميصه : انا عارف كويس انا فين وانا هحاسبك على الكلاام ده بعدين
ثم تابع بهدوء : وكمان اظن مش من حق حضرتك حتى لو هي عملت ده انك تعمل كدا وتهنها أدام كل الجامعه خصوصا ان هي بعيد عن محيط الجامعه خاصه ان ممكن يكون زوجها او اخوها او قريبها
العميد باحراج : احنا اسفين جدا ي دكتور
احمد بعصبيه : ممكن اعرف الأسف ده هيعمل آي
ثم نظر العميد لملك : بنتمني تقبلي اسفنا ي دكتوره
ثم نظر بغضب لدكتور حسن ومعتز وحااازم الذي كاد ان يموت من الخوف : اعتذروا
ملك بعصبيه : حضرتك الأسف ده يعني هيرجعلي سمعتي اللي الدكتور حسن خلاها في الأرض بعد ما قال الكلام ده أدام كل المحاضره
الدكتور حسن بتوتر : بنعتذر جدااا ي دكتورتنا
حاازم بغل : انا اسف جدااا ي
قاطعته بصفعه قويه ثم اكملت ببرود : اسفك دا مش مقبول
ثم نظرت الي معتز الذي كان يود ان تنشق الأرض وتبلعه فكيف ان يؤذي حبيبته نعم فهو يحبها كثيرا
احمد : انا مش عايز اقول ي حضرت العميد ان مستعد اقفل الجامعه دي خالص
... ثم وجهه نظره لدكتور حسن ليردف بهدوء : وحضرتك ممكن متتقبلش ف اي جامعه لا ف مصر ولا برا مصر
دكتور حسن بتوتر : حضرتك ناوي على اي ي دكتور
احمد بتهديد : لما يحصل هتبقى تعرف بس صدقني هندمك على كل كلمه قلتها عليها
دكتور حسن : ممكن نحل الموضوع ونقدملها اعتذار
احمد بهدوء : اصل الاعتذار هيحصل حالا وكمان أدام الجامعه وحضرتك هتقدم اعتذار أدام المحاضره
العميد : انا بكرر اعتذاري ليكي ي دكتوره
احمد بتهديد : إنما انتو بقااا حسابكوا مجاااش
كاد حاازم ان ينفجر من الغضب بسبب تلك الصفعه التي هوت على وجهه
كاد احمد بالخروج ولكنه التفت مره اخرى وهو يضع يده على كتف ملك قائلا : اه صح علشان حضرت العميد نسي يعوفكوا هي كانت مع حبيبها مين!.... ملك اختي ي دكتور
معتز بصدمه : اختك
احمد : اه
ثم تابع بتهديد : وانت حسابك لسه مجاااش كله في وقته
خرجت ملك وهي تكاد ان تنفجر من الغضب فهي لم تضع في مثل هذا الموقف من قبل... اتجهت للخروج من الجامعه باكملها
ملك بهدوء : يلا عاااايزه اروح
احمد: يلا ي حبيبتي
قاطعهم معتز وهو في منتصف الطريق : ملك استنى
التفتت ملك لتجده معتز : انا اسف جداا والله بس مكنتش قادر اشو..
قاطعته بصفعه قويه أمام الجامعه باكملها : مكنتش قادر على اي... آنت مالك اصلا أقف ولا لا انت هتنسي نفسك
احمد بعصبيه : لو انت مفكر أن كدا خلاااص تبقى غلطااان هندمك على اللي انت عملته دا
كادت ان تمشي حتى اوقفتها كلمات معتز
***********************
في مستشفى الأمل
مااالك : صبااح الخير ي دكتوره
مريم : صباح النور ي دكتور
مااالك : في اي جراحه النهارده
مريم بايماء : ايوا في بس الاول في تحاليل هشوفها تحت ونطلع تاني
مااالك بجديه : تمم
نزلوا لصاله الاستقبال فوجدوا طفله يبلغ ١٠ من عمره تنزف بشده
الام بصرااخ : بسرعه بنتي بيموت
احضروا ترول
مريم لسلمي : في اي كدا
سلمي : حاله نزيف ودكتور ايهااب مش موجود في اجازه علشان فرحه
اتجهت اليه مريم بسرعه ودلغت بها إلى إحدى غرف العنايه المركزه
أخذوا المريض ودلغرا به إلى الغرفه فكاد الطفل ان ينتهي وكل هذا بسبب اهماال أسرته له
خرجت مريم وماالك من تلك الغرفه بعدنا تمكنوا من معرفه سبب هذا النزيف
************************
عااادت ملك الي البيت وكلمااات معتز تشغلها بداخلها كيف له ان يفعل هذا
بااااك
معتز : ملك انا بحبك
احمد وكاد ان يضربه : انت بتقول اي ي حيوان انت
معتز : بحبها والله بحبها من زمان بقالي سنتين ومكنتش عارف اقولها.... بس هيا مختلفه وانا معملتش كداا غير علشان اني مكنتش قادر اشوفها مع حد تااني وكماا.............
قاطعه احمد وهو يضربه في وجهه : انت يا متخلف انا هربيك على كل كلمه قلتها... انت لو بتحبها بجد بعد السنتين دول كنت دخلت البيت من بابه ومكنتش سببتلها اي ضرر ولا انك تسوء سمعتها في الكليه كدااا
ثم صرخ احمد بصوت عالي في الجامعه : دي اختي واي حد هيتكلم عليها بنص كلمه هكون دافنه... انا قلت اهو
كاانت ملك في ذهول تااام لمااا قاله معتز
نظر لها نظره يتمنى فيها ان تسامحه
معتز : قولي اي حاجه متفضليش ساكته كدااا
مسكت ملك يد احمد وخرجت من الجامعه
احتضنها احمد بالخارج
احمد وهو يملس بيده على شعرها : متقلقيش كل حاجه هتبقى تمم يلا نروح ي بطل
ملك يلا مبالاة : يلااا
باااااك
الام : اي ي بنتي في اي مااالك كدااا
ملك بجديه : مفيش ي ماما انا هنام شويه وصحيني الساعه ٣ علشان هروح لبابا
الام بقلق : اي ي حبيبتي مالك
ملك بابتسامه زائفه : انا بخير ي ماما بس..........
الام : ملك انا عرفاكي في اي
ملك : ي ماما مفيش
الام وهي تحاول أن تفرحها : سحلانه منك ي لمبي... مش انتي بتقولي الكلام الاهبل ده
ملك بضحك : وانا مقدرش على سحلك ي فوزي
الام بجديه : مالك بقاا ي حبيبتي
حكت لها ملك ما حدث
الام : هو اعتذرلك اهو أدام الجامعه كلها والعميد واخوكي خلوهم يعتذرولك واخوكي جابلك حقك أدام الجامعه ه كلها وكمان الدكتور ده هيعتذرلك بكره
ملك : انا محرجه اروح الجااامعه تاااني ي ماما
الام : لا ي حبيتي انتي لازم تتعلمي من دا والولد دا انتي مش لازم تديله اهتمام
ملك : لا كان ولا هيكون اصلا بس انا مش حابه كدااا انتي فهماني ي ماما
اخذتها اللم في احضنها وكررت يدها على شعرها لتردف بحنان : فهماكي ي قلب ماما
ظلت هكذا حتى غفت في النوم
اما نور وميرام كانوا في حاله قلق على رفيقتهم
نور بتوتر : انا كماان خايفه اووي عليها لازم نروحلها انا حاولت اكلمها كتير بس مش بترد
ميرام : طب حاولي تاني هي بس متعصبه من اللي حصل وانتي عارفه ملك لما بتتعصب
اتصلت نور مره مره لترد ملك بصوت نائم
ملك بنعااس : هاااا
نور بخوف : ملك انتي كويسه!
ملك : الحمد لله
نور بتوتر : ملك انتي مضايقه من اللي حصل
ملك بهدوء : لا طبعاا هتعصب لي
نور : طيب كنت عايزه اطمن عليكي اه صح احنا واحين المول الوقتي انا وميرام
ملك : ومليكه؟
نور : نامت.. مانتي عرفاها بتنام بعد ما بترجع هااا هتيجي؟
ملك : لا مش هاجي
نور بحزن : لي ي كوكو
ملك : عايزه انام ي نور يلا سلام
نور بمرح : سلاام ي فوزي
اغلقت الخط
ميرام : اي ي نور كويسه؟
نور : كويسه بس يلا نمشي
ميرام : هروح لماما الأول وبعدين عدي عليا
نور : تمم يلا باي
ذهبت الفتاتان الي منزلهما
... وصلت نور الي منزلها ودقت بابها بمرخ لتردف : سوسو ي وسوسو سوسو ي سوسو حبيتك ي سوسو احبك ي سوسو
فتحت الام الباب
الام : اي ي بنتي اعقلي شويه
نور بعصبيه زائفه : اي يماما مش شفانا شايله كتير
الام : اطلعي غير هدومك بسرعه
نور بتذكر : اكيد بابا جه
ثم اتجهت الي المنزل وهي تغني : بابا ي بابا... ي ووحشني ي واجع قلبي... من....
ثم سكتت اتصدم بمن هو امامها

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات