القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة أرهقتني عشقا الفصل الرابع 4 بقلم بسملة بدوي

 رواية صغيرة أرهقتني عشقا الفصل الرابع 4 بقلم بسملة بدوي

رواية صغيرة أرهقتني عشقا الفصل الرابع 4 بقلم بسملة بدوي

البارت 4

روز بفزع ومسكت في دراع صهيب بتتحامى فيه مع دخلول عمها سامح وبن عمها محمود 
محمود جري عليها وقال بغضب .....بقا ي ****بتهربي مني ماشي يروز وربنا لاوريكي انتي ملكي ا قاطعه صهيب وهو بيمسكها من تلاببيب قميصه بغضب جحيمي ....... بتقول اي يبن******* ملك مين يروح **** 
سامح بخوف منه وقال .....سيب ابني يجدع انت احنا جايين ناخد بنتنا وماشيين
روز أما سمعت كلامه خافت جامد وبتهز راسها بلا 
صهيب ببرود.......امشي وخد ابنك وال****الي معاك دول احسنلك ي سامح 
محمود بغضب.......انا مش همشي غير بيها 
صهيب بصله والشرار بيطلع من عيونه ولسا هيروح له روز مسكته 
محمود بخبث ......انا ممكن أب.لغ عنك بس انا مش عاوز شوشره جيبها من غير كلام كتير

صهيب ببرود ومسك روز من خصرها وقربها منه بتملك وقال ......وهتبلغ بتهمه اي بقا وبعدين انت مش عارف انا مين ده ممكن افعصك زي الحشره تحت رجلي ولا يهمني حد 
محمود بغضب........هقول انك خاطفها 
صهيب ابتسم بشر وقال
..... في حد بيخطف مراته بقلمي بسمله بدوي

محمود وسامح بصدمه........مراته 
ايوه مراتي وبراااا يالا براااااااا 
محمود بصوت عااااالي .......ورحمه امي ي روز ماهسيبك انتي ليا ملكي انا بسس

صهيب بغضب جحيمي.......... انتوا ي*******يالي واقفين براااا 
دخلوا الأمن بخوف منه ........ احنا اسفين ي صهيب بيه بس مش بايدنا كان معاه ناس كتير ودخلوا من غير ما نحس 

صهيب بصوت عالي غاضب ......مخصوم منكم شهر برااااا 
نانسي ضحكت بخبث واتبادلت الابتسامه الخبيثة هي وامها وضحكوا 
والجد قاعد بهدوء وهو من جواه فرحان بخوف صهيب عليها وحس أنها هترجع صهيب القديم 
صهيب ببرود عكس الي جواه مسكها من أيدها وطالع بيها متجاهل نداء جده واول ما طلع زقها على السرير وهي زحفت لآخر السرير 
وهو وقف قدام النافذه الي بعرض الجدار وقلع تيشرته وطلع سيجاره وبيشرب فيها بشراسه وملامحه لا تبشر بالخير ، وهي بتراقبه بخوف 
بعد شويه شد كرسي وقعد قدام السرير وقال بغضب جحيمي......... عايز اعرف بن***** ده علاقته ايه بيكي من طقطق لسلامو عليكو  
بصاله بخوف ومش بتنطق والدموع في عيونها
انطقيييييييييي بقلمي بسمله بدوي
اتخضت من صوته العالي وقالت بصوت باكي.......حاضر والله هتكلم بس متزعقش والنبي وكمان عيونك على ما قد لونهم حلو بس بيخوفوني ، بس حاضر هقولك ده محمود بن عمي اكبر مني ب 7سنين هو كان علطول حلو معايا بس اما كل ما اكبر بيتغير معايا ويقعد يزعقلي ويقولي انتي ملكي انتي ليا لوحدي وأنه بيحبي 

صهيب وعيونه زي البركان ...... كملي وانتي اي
 روز بخوف .....انا أي اي    
انتي اي شعورك اي ناحيته ،بتحبيه    
انا ايوه بحبه 
صهيب بصدمه وهو بيمسكها من شعرها جامد وبصوت زي فحيح الافعي.......بتقولي ايييه بتحبيه 
 روز ببكاء.......ايوه بحبه بس بس زي اخويا بس والله رغم الي عمله ده مهما كان هيفضل بن عمي 
صهيب هدى من كلماتها وبعدين اخدها في حضنه وهي انفجرت في العياط وقالت وجعتني اوي شعري وجعني 
منطقش بس بيشدد اكتر من أحضانها وبيضغط على خصرها كأنه عايز يدخلها جواه وبيحضنها بتملك شديد وبيدفن رأسه في عنقها 
روز بخوف من لمساته الجر*يئه وبتحاول تبعده 
وفجاه الفون رن وصهيب فاق من الي كان هيعمله وحمحم وقال بهدوء ........هروح ارد 
الو يزفت 
الو يبو الصحاب واحشني 
اخلص يالا عايز اي 
الحمله وصلت ياريس وكله تمام 
امممم الشحنه فين الوقتي 
في المخزن والعمليه تمام التمام
تمام نص ساعه وهكون هناك جمع الرجاله انت وقفل السكه
خرج وملقاش روز وكان في صوت في الحمام عرف انها في الحمام لبس بدله سوداء وسرح شعره ورش برفانه ولبس جذمته وساعته الروليكس ورش برفانه وكتب رساله ليها أنه خرج واحتمال يرجع متأخر

عند روز خرجت من الحمام وهي لفه فوطه حوالين جسمها وفوطه بالمثل على شعرها ولفتت انتباها الورقه وقرءتها ووقفت قدام المرايا وفي أيدها الاستشوار وفجأه لقيت انعكاسه في المرايا 
وقالت بصراخ وفجأه

ملحوظه "انا غيرت اسم الروايه عشان اكتشفت أن في اسم في روايه اسمها على اسم الروايه بتاعي فا غيرتها لصغيره ارهقتني عشقها تمم "

عاااااا انت هنا ازاي مش قولت هتتأخر 
واقف زي الصنم وبعدين قرب منها مره واحده وشدها من خصرها وقال بصوت لاهث من كميه المشاعر التي احتاجته وقال بتوهان ......... روز
واقفه مش عارفه تعمل اي بس حابه قربه وبتتسمح فيه اكتر عايز تحس بحنانه ومره واحده زقها وقال بسخريه ........ههههه اي عجبتك زيك زيها اي عايزاني عادي تعالي يالا انتي زيك زي اي واحده **** اوعي تخلي عقلك الصغير ده يصورلك اني ممكن احبك في يوم من الايام انا معنديش قلب تعالي يالا انا شايفك مستجابه وحابه قربي تعالي ومره واحده قطع دراع البلوزه 
روز بصراخ ...... ابعد عنييي يماااما اااااه ابعد حرام عليك 

كله طلع على صوتها 
الجد بغضب........ صهيييييب افتح انت بتعمل فيها أي صهيييب
نانسي وامها نازلي فرحانين وعلى وشهم ابتسامه شماته 
الجد بغضب وصوت عااالي ......صهيييب افتح 
مازن طلع على الصوت بخضه......وقال في اي يجدي اي الصوت عالي ده 

الجد بغضب ......افتح يا صهيييب بقولك هي دي الامانه الي امها موصيانا عليها افتح 

صهيب فتح وكان عاري الصدر من فوق ببنطلون بس وشعره مبعثر نازل على عينه 
الجد بغضب ......انتي عملت اي 
صهيب ببرود........ لو سمحت ي جدي متدخلش انا حر مراتي وانا حر اعمل الي اعمله 
الجد بغضب اكبر .......لا مش حر فاهم وهي هنا امانه وجوازكم على ورق بس وهطلقها منك يصهيب عشان انت متستهلش واحده زيها انت لسا عايش في الماضي 
صهيب بصوت مخيف وعروق أيده وعنقه ظاهرين بشده ........ تطلقها مني على جثتي الكلام لو كترت في الكلام هاخدها ومش هتعرف ليا طريق ودخل وقفل الباب 
مازن بحزن على حال صاحبه وقال .....تعالى يجدي متخافش انا عارفه كويس عمره ما هيأذيها  

في الجناح كانت روز قاعد على السرير بتعيط وبتفكر كلامه بتنهار اكتر 

دخل بصلها بحزن حاسس بندم بس بيكابر وراح قعد حط رجل على رجل وقال ببرود ........تعالي 
بصتله بخوف 
اخلصيييييي قولت تعالي يبقي تعالي 
حاضر حاضر والله وراحتله
اقعدي وبيشاور على رجله 
بصتله ولسا هتعترض بصلها بتحذير ،راحت قعدت على رجله
قرب ودفن رأسه في عنقها وبيعضه عضتات خفيفه
اه ااابعد لو سمحت انت بتوجعني

متجاهلها وحسن أن جسمه سخن منها قرر يبعد قبل ما يعمل حاجه ويضعف قدامها اكتر من كده
قال وهو بيزيحها ......في فستان اسود جوه ادخلي البسيه هنروح حفله مهمه  
ححاضر
بعد شويه 
خرجت بفستان اسود طويل لحد الكاحل ومحتشم ولكن كان مفتوح من الجنب اليمين لحد فوق الركبتين بشويه ومكشوف من الضهر بفتحه كبيره نسبيا وعمله شعرها لفوق كحكه انيقه وميكب هادي وروج احمر غامق وصندل بكعب 

خرجت لقت صهيب واقف قدام المرايا بيظبط رابطه عنقه وكان وسيم جدا ببدلته السودا وقميص ناصع البياض الي هيتفرتك من غضلاته المثيره بصتله بإعجاب شديد من وسامته 
صهيب شاف انعكاسها في المرايا ولف بصدمه وقال في نفسه......دي كل شويه تحلو أكتر لي وبعدين قال بغيره شديده هي هتخرج كده وكل الناس هيشفوها كده وراح عندها وقال لفييي
اغمقت زرقاوته بشده وقال بصوت غاضب وغيره ........ انتي هتخرجي كده بالفستان ده
 روز بخوف ...ما انت الي جايبه 
بصلها وقال في نفسه ....... صح كلامها صح اعمل فيكي اي بس الفستان كان عادي ومحترم مخليها جميله اوي اعمل فيكي اي اخبيكي عن الناس 
وقال افردي شعرك ده وداري ضهرك ولا فرحانه بنفسك 
بصتله بعتاب وفردت شعرها 

قبض على أيده جامد لحد ما تفاصيله ابيضت 
شعرها اتفرد واعطاها مظهر فاتن اكتر من الاول 
صهيب بعصبيه وقال بغضب .....
قدامي 
بصتله بستغراب وقالت في نفسها .....هو يبتحول فجاه كل شويه 
الفون رن 
راح عند الشباك في الاوضه المكتب الي في الجناح 
الو ي ساهر
ساهر بعصبيه خفيفه....... مجتش ليه الوفد كان مستنيك بس اتأخرت ومشوا 
 صهيب ببرود....كنت نسيت الملف ورجعت اجيبه وانشغلت في حاجه 

 ساهر......الناس جايين وكله تمام البضاعه جاهزه هنستلم في الحفله بس من غير ماحد يحس 

 صهيب بجمود..... تمام السلا*ح يكون جاهز والمخ*درات تكون في شنط جاهزه وتأكد مره واتنين وتلاته مش عايز ولا غلطه انت فاهم 
فاهم 
قفل السكه ولسا بيلف لقا روز واقفه وفجأه


يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية صغيرة أرهقتني عشقا "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات