القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليتك وثقت الفصل الثالث 3 بقلم باسنت أشرف

 رواية ليتك وثقت الفصل الثالث 3 بقلم باسنت أشرف

رواية ليتك وثقت الفصل الثالث 3 بقلم باسنت أشرف

شهد كانت بتحاول بأي طريقة ان ترى ابنها ولكن إلياس لا يسمح لهاا و رحمة تجرح بشهد بكل كلمة تقولهاا وشهد لا يوجد بيدهاا شئ غير البكاء 
اما إلياس فهو يفكر في كلام صديقة سامر و لكن لاا باليد حيلة فهو رأى الصور بعينية 
ولكن لا والف لا فلاا ثقة لدية بالنسبة لزوجته 
في الليل دخل إلياس غرفتة لينام وفي نفس الوقت تركت رحمة يوسف في غرفتة وذهبت لغرفتها مع إلياس 
اما شهد فكانت تراقب غرفة ابنها تريد ان تراه و تحتضنة 
و بمجرد خروج رحمة من الغرفة ودخولها غرفتهاا
دخلت سريعا إلى غرفة ابنها 
و عندما نظرت له كان نائما طفل صغير عمرة لا يتعدى السبوع يشبة الملاك بكت بشدة بحزن آن و بفرحة آن اخر 
لمجرد رؤية ابنهاا كانت سعيدة بشدة اقتربت منه بهدوء وحملتة واخذتة في احضانها و اجهشت في البكااء 
استفاق الطفل عندما حملتة والدتة و كان ينظر لهاا 
وهي تبكي و تحتضنة بشدة

شهد: روح ماما يقطعني يا قلبي بحبكك اووي والله بس مش قادرة اكون معاك انا اسف اناا عارفة نفسي دايما بكون السبب في تعاسة الكل معلش يا روح قلبي من جوة بأذن الله مش هسيبك ابداا 
انت عارف صح ماما مظلومة هي عمرهاا ما تخون بابا ابداا صدقني انت مصدقني صح اناا عارفة انك انت واثق في ماما حبيبتك 
كانت تتحدث و هي تبكي بشده و منهارة كثيرا والطفل بكى على بكاء امة 
شهد: خلااص يا حبيبي متعيطيش بس يا حبيب ماما خلااص وظلت تهدء بة حتى نام الصغير مرة ثانية

اما في خارج الغرفة كان إلياس واقفااً يتطلع عليهم وحزين بشدة 
اراد ان يتركهاا ترى ابنهاا و عندماا رأى هذة اللحظة نزلت دموعة ولكن تماسك و مسح دموعة وتحرك بالخارج فاصدر صوت فعلمت شهد ان يوجد احد بالخارج 
خرجت شهد من الغرفة وذهبت إلى غرفتهاا

اما إلياس فبعد خروجهاا دخل هو ليرى ابنة اطمئن علية وخرج من الغرفة

في صباح يوم جديد

في مكتب إلياس دخلت له شهد 
شهد: وبعدين بقى هنفضل كده لحد امتى 
إلياس: مش فاهم هنفضل كده ازاي يعني 
شهد: حالناا كده يا إليااس انت مش بتسمحلي اشوف ابني حتى حرام عليك مش كفاية انك كتبتوا باسم رحمة حرام عليك والله 
إلياس: قولتلك اللي فيهاا دلوقت انت هناة مجرد خدامة مش اكتر و يوسف ابني انا و رحمة اماا انت قدها شوية وهطلقك و ارميكي زي الكلااب 
شهد: حرام عليك يا شيخ مش عايزني اناا وابنك طلقني و سيبني هاخد ابني وامشي بية من هناا 
إلياس: ده بعينك يا استااذة شهد يلااا اخررجي برة اخلصي 
شهد: ربناا ينتقم منك اشر انتقااام يا إليااس مكنتش متوقعة منك حاجة زي كده ابداا بس انت خلااص خليت قلبي وقف من ناحيتك 
إلياس: غوووري اطلعيييييي بررة يا شهد قبل ما افقد اعصابي 
شهد: هتعمل اي اكتر من اللي انت عملتواا ها قولي ما خلااص شهد بقت جسد بلاا روح مبتحسش

وخرجت شهد خارج الغرفة تاركة إلياس لافكارة

رحمة: كنت بتعملي اي عند إليااس ان شااء الله 
شهد: وانت مالك اعمل اللي انا عوزااه 
رحمة: بت انت هتبجحي فياا ولا اي 
شهد: بت اما تبتك واتعااملي معايا كويس انا زيي زيك هنا
رحمة بتريقة: ده بشهاادة مين ان شاء الله انت هتضحكي على نفسك ماا اناا شايفة اللي بيحصل من واحده عاهر*ه زيك 
صفعتهاا شهد كف 
شهد: اخررسي اناا اشرف منك و من مليون واحده زيك انت انسانة زبالة 
رحمة: بتمدي ايدك علياا يا ****
وهجمت عليهاا رحمة تضربهاا و بقوا هما الاتنين بيضربوا في بعض 
خرج إلياس على الصوت و فك بينهم 
إلياس بزعيق: اي اللي انت بتعملوا ده انت اتجننتوا 
رحمة ببكاء: هي اللي ضربتني الاول يا إلياس 
شهد: ايوة اناا اللي ضربتهاا واقطع لسانهاا لو قالت عني كده تاان...... 
قاطع كلاامها صفعة شديدة من إليااس 
إلياس: عشاان تحترمي نفسك يا شهد 
ويلااا غوروا من قدامي مش عاايز اشوف واحده فيكم. 


يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية ليتك وثقت "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات