القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الملتزمة الصغيرة الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم سمر ابراهيم

رواية الملتزمة الصغيرة الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم سمر ابراهيم

رواية الملتزمه الصغيرة الفصل الثلاثون 30 بقلم سمر ابراهيم

رواية الملتزمة الفصل السابع والثلاثون

سليم جه على صويت نفس وهي أول ما شافته جريت عليه وهي بتبكي بتمثيل
نفس:- سليم شفت الراجل الطويل دا بيقول عليا كلام وحش وأني بسرقك عشان كنت بتفرج على القصر بتاعي مش انت قولت عليه بتاعي صح
سليم أول ما شاف دموع نفس راح ناحيت المكتب وطلع مسدس وضرب جاك طلقة في كتفه
نفس أول ما سمعت الصوت وشافت الدم صرخت ووقعت مغمي عليها سليم جري عليها وجاك وقع غرقان في دمه
بعد ساعات نفس فاقت:- هو فين مات أنت قتلته زي بابا أنت قاتل يا شرير حرام عليك.
سليم:- أهدي ي نفس هو عايش بس دي قرصة ودن عشان لما حد منهم يفكر يقرب من مكان أنتي فيه يعرف اللي هيحصل ليه
نفس بدموع:- حرام عليك أنت عندك قلب هان عليك تعمل كدا في إنسان بيحس لحم ودم زيك
سليم:- أنا أقتل اي حد يزعلك أو ينزل دموعك أنا قتلت مراتي لما جابت سيرتك بحاجة وحشه أنا أعرفك من زمان اوي يا نفس من وأنتي بضفاير بس كنتي تلبسي حجاب شفتك مرة وحدة بس كانت منال عايزاني أموتك جيت الفيلا ولما شفتك كنتي وقتها بتجري أنتي وطفلة تاني معرفش ليه المفروض أنك تموتي بس أنا أجلت كل مرة أقول صغيرة وكنت براقب كل الفيلا بالكاميرات وبشوفك سوء في الچيم أو الحديقة كل يوم بحلم بيكي وبحبك اكتر من الأول
نفس:- 😲 أنت مش محترم اذاي تشوفني وأنا بلبس البيت كدا أنا في الچيم بكون من غير حجاب 😠
سليم ضحك برجولة:- هههههههههه
نفس:- أقفل بقك ي عم مش مكسوف من نفسك المفروض تمشي مطاطي رأسك من الكسوف بتتفرج على بنت في بيتها وفرحان بنفسك
سليم:- ليه اتخليتي عن الهدية بتاعتي لفرح
نفس:- اممم يعني أنت اللي جبتها فكرة أويس لأنه الوحيد اللي بيجيب ليا شيكولاته النواع اللي بحبه
سليم:- من انهاردة مفيش أويس أنتي مراتي في سليم وبس مفهوم
نفس بتفكير:- طيب ممكن تديني حريتي أختارك بنفسي أنا رفضت أويس لما أتقدم ليا لأني بكره أكون مجبورة على حاجة أو غصب عني فممكن يعني تسيبني براحتي وأنا أول ما أحبك أجي أقول ليك كدا ونعيش مع بعض
سليم أبتسم يعني هي معقول تتقبله وتحبه كمان:- طيب بس بسرعة لأني مش قادر أبعد اكتر من كدا ي نفسي
نفس بتفكر معقول أنا نفسه امممم عشان كدا أويس كان يقولي ي نفس الكلب 😅:- طيب عندي شروط أنا عايزة دي تكون أوضتي لوحدي ومش تدخلها مهما حصل من غير إذن مفهوم
سليم بابتسامة عريضة:- مفهوم ي مدام نفس
نفس:- يلا بقى أطلع بره
سليم:- ماشي ي نفس أنا رايح الشغل دلوقتي أرجع تكوني جهزتي المكرونه بالبشاميل اللي بتعمليها بحبها اوي
نفس:- لا مليش مزاج أطبخ دلوقتي
سليم:- على راحتك بس بلاش تتعودي على كدا أنا سايبك براحتك بس خلقي ضيق اوي
نفس🥺:- ايوه أظهر وبان على وشك الحقيقي ما أنتم الرجالة كدا تتمسكنوا لحد ما تتمكنوا وأنا مليش حد ياخد حقي منك
سليم:- ايه دا كلو من كلمتين قولتهم
نفس:- أبوه آمال عايز تاخد عليا واسيب حقي
سليم:- لا أنا ماشي من البيت خالص ارتاحي
نفس بعد ما مشي:- صعب عليا ي حرام قلبه طيب قتل مراته لأنها اتكلمت عليا وضرب الحارس بالنار عشان زعلني يا حنين جاتك القرف في شكلك أروح أشوف القتيل اللي أنضرب بسببي دا
،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
سليم خرج من عند نفس ودخل المخزن اللي ديماً يحبس فيه يزيد وفضل يكسر كل حاجة ويصرخ بغضب:- ليه أضعف قدامها هي ليه مش بقدر أشوف زعلها ليه كدا اشمعنا هي الوحيدة اللي بضعف قدامها هي لازم تخاف مني زي الكل لأزم تشوفني وحش ماشي ي نفس أنا بحبك بس بكرة ضعفي معاكي ولازم أخلص منك ومن ضعفي دا لا عاشت ولا كانت اللي سليم يضعف قدامها ومصيرك أمتع نفسي بيكي وبعدها تروحي زي رنيا وغيرها 😈
،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم
عند تفاؤل بتقلب في مواقع التواصل بملل وفهد بياخد شور
تفاؤل شافت الخبر التلفون وقع من أيدها وهي بتشوف مامتها بلبس السجن وهي داخلة غرفة التحقيقات
فهد خرج:- توتو حبيبتي مالك
تفاؤل:- ماما أنت كنت تعرف
فهد:- أعرف ايه
تفاؤل:- أنت وأحد كداب أناني عايز تبعني عن المشاكل صح بتفكر في نفس أهم حاجة تنبسط أنا بكرهك ي فهد طلقني
فهد مش فاهم حاجة بس عند كلمة طلقني وفقد أعصابه رفع أيده يضربها خبت وشها بخوف وهي بتبكي قلبه حن ومسك أعصابه
فهد:- حصل ايه وايه اللي أنا أعرفه
تفاؤل:- ماما في حد ماشي أن ماما بتاجر في الأعضاء البشرية وبيتم التحقيق معاها في القضية
فهد:- ايه بس اذاي محدش قالي من العيلة طيب أكيد إشاعة
تفاؤل:- لا أنا شوفت صورتها وكمان بيقول أن الشركة بتنهار ومصطفى النديم في حالة صحية صعبة ومكتوب على الخبر إنهيار عيلة النديم
فهد:- طيب أهدي وخلينا نفهم الكلام دا حصل امتى
تفاؤل:- أتصل على أويس وفتح المايك
فهد:- آلو ي أويس
أويس:- فهد اسمعني كويس تجيب تفاؤل وتيجي على القاهرة انهاردة واوعى تخليها تفتح اي موقع تواصل أو التلفزيون فاهم
فهد:- ليه حصل ايه
أويس:- مش وقته دلوقتي لما تيجي تفهم كل حاجة
فهد بص لتفاؤل اللي أغمي عليها:- تفاؤل
أويس:- هي تفاؤل جمبك الو ي فهد رد عليا مالها تفاؤل أنطق
فهد:- تفاؤل قرأت الخبر أقفل دلوقتي انقلها المستشفى
أويس:- طيب خليك معاها وطمني عليها كل شوية
فهد:- ماشي أن شاء الله
،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
أويس ماشي بعربيته من غير هدف الدنيا ضاقت بيه دخل مسجد صلى المغرب وقعد في زاوية بعيده ودموعه بتنزل شيف كل حاجة بتنهار مصطفى لسه تعبان في المستشفى والشركة بتقع وكل وأحد في مشاكله ونفس نفس فين دلوقتي يا ترى أنتي بخير ربنا حفظها زي ما كان بيدعي كل صلاة من وهي صغيرة
الإمام:- السلام عليكم
أويس:- وعليكم السلام
الإمام:- ايه يبني مالك مهموم
أويس مش طبعه يحكي مع حد همومه:- همام الدنيا ي عم الشيخ محدش مرتاح
الإمام:- ربنا يطمن قلبك ي ابني ويهون عليك بس أنا ماشي أنت قاعد هنا لازم أقفل المسجد عشان كورونا
أويس:- طيب ممكن تقفل من بره وتسبني هنا عايز أقعد مع نفسي شوية ولما تفتح للعشاء أمشي
الإمام:- ماشي يلا سلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أويس:- وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
أويس فضل يصلي ويستغفر ويدعي كتير جات رسالة من رقم غريب ونفس الرقم رن عليه عشان ينتبه للرسالة
أويس فتح الرسالة وكان مضمونها
"احم آسفه لأني بعدت في وقت زي دا بس كان لازم حق كل الأطفال اللي ماتت يرجع واللي بيعمل كدا يتعاقب على جريمته حتى لو كنت أنا تمن دا مش ممكن أتراجع أنا بخير الحمد لله بس في ناس كتير مش هتبقى بخير وأولهم أنا لو حد شاف الرسالة دي خبيها كويس نفس"
أويس:- أكيد محمد هو اللي خلها تخاطر بحياتها ماشي بس أخرج من هنا
ورن على تلفون محمد
محمد:- ايوه ي أويس لسه مفيش جديد ولما أعرف أي حاجة عنها ابلغك
أويس:- لا ي شيخ أنت اذاي جالك قلب تعرض حياتها للخطر لو نفس جراء ليها حاجة مش يكفيني روحك وروح أهلك كلهم
محمد:- أويس أنتبه لكلامك أنا مش بتهدد
أويس:- من غير تهديد قدامك أربعة وعشرين ساعة نفس تكون في الفيلا
محمد:- لا يومين تمنيه وأربعين ساعة ونفس تكون عندك
أويس قفل السكة حاول يرن على الرقم مغلق
،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
عند نفس دخلت الاوضة اللي فيها جاك كان نايم بتعب وبيحلم برنيا اللي كان بيحبها وسليم اخدها منه ومن وقتها وهو بيحاول ينتقم من سليم فاق من الكابوس شاف نفس اللي وقفه ورأسها للأرض
نفس:- أنا آسفه على اللي حصل
جاك بابتسامة:- لا داعي للاعتذار
نفس:- بجد طيب خلاص أنا مش آسفه
يزيد:- أنت ايه جابك هنا تحبي أقفل الباب دلوقتي وقول لدكتور سليم أنك هنا
نفس:- عادي أنا مش بخاف ذيك يبني أنا قلبي حجر
يزيد:- بره من هنا
نفس حيت تغيظه:- تؤتؤ سلومي قال الأقصر دا بتاعي أنا
يزيد:- سلومك يا محنو
نفس:- هههههه كان على خاطري أرد عليك بس للأسف مش بكلم أطفال صحيح أنت من مصر
جاك:- أنا من جنوب أفريقيا لكني أتحدث العربية فقط
نفس:- أمممممم عشان كدا دا أنا فكرتك من العصر الجاهلي بسبب كلامك أنت أسمك ايه
جاك:- جاك
نفس:- لا أنت تغير الإسم دا الجاك عندنا بنص جنية التنين بجنيه
جاك:- حقاً
سليم بصوت عالي:- نفااااااااااااااس
نفس:- جرى ايه ي راجل صوتك عالي ليه أنا قدامك أهو
سليم قرب منها بغضب نفس ضحكت بتوتر:- 😸مكانك لو أتحرك خطوة كمان هصوت
سليم:- المفروض أخاف أنا كدا وتهدد
نفس بدلع:- آمال نفس تخاف منك يعني يرضيك.
سليم:- لا مرضنيش
يزيد:- يا محنو أنا عندي مرارة وحده
سليم ضرب يزيد بالقلم وقع على الأرض وهو في الأرض أتكلم بكره:- مش قادر على المزة جاي تطلع عصبيتك فيا أنا
سليم أتعصبت وجه نحيته نفس حبت تمتص غضبه وتهدي الأمور وعجبتها شجاعة يزيد
نفس:- أنا مزة شكراً ي زوق
سليم:- قدامي ي نفس وأنت حسابك بعدين
نفس:- حاضر
سليم خرج وهي كمان:- ايه دخلك عند جاك
نفس:- أنا ضميري وجعني لأني السبب أنه أتصاب بس لو دا زعلك مش تتكرر تاني أخر مرة
سليم بيقرب منها:- أنا كدا كدا مش ممكن أخلي راجل يدخل الفيلا طول ما أنتي موجودة
نفس:- اوك يلا تصبح على خير
جريت على اوضتها قصدي اوضته وقفات الباب وخرجت حاجة صغيرة زي سماعه كلمت بيها محمد
محمد:- ايه الغباء دا أنتي اذاي وصلتي لأويس ي نفس
نفس:- هو قالك مش مهم المهم أنا عملت زي ما فهمتني لسقت الورقة اللي هي الكاميرا دي في الجاكيت بتاعه شفت حاجة مهمه
محمد:- لا هو دخل مكان غريب زي مخزن قديم وفضل يكسر في الحاجات أنتي عصبتيه أوي كدا
نفس:- لا أنا خايفة وبجر واطي طيب الملفات اللي في المكتب صورتهم فيهم حاجة تفيدنا
محمد:- برضوا لا
نفس:- كدا مفيش غير أننا ننتظر يقابل الشخص اللي من بره مصر دا أنا سجلت ليه وهو بيكلمه
محمد:- بس لازم دليل ي نفس قبل ما نقبض عليه حاولي تعرفي اي حاجة
نفس:- أنا سجلت ليه أنه قتل مراته وكمان ضرب الحارس بتاعه بالنار وكل دا لأنه بيحبني من زمان وفي اوضته مفيش غير صور ليا مجنون شكله عقله طاق من زمان
محمد:- ي عم ي عم حتى أويس هددني خلال يومين تكوني في بيته وأنا عديتها عشان خاطرك
نفس:- شوف الناس كلها بتموت عليا بس أنا منفضه للكل سلام بقى لو عرفت حاجة جديدة أقولك
محمد:- طيب سلام خلي بالك من نفس وثبتي الكاميرا كويس وعقد الجواز دا بعد ما نحبسه نخلص منه متخافيش
نفس:- ماشي سلام
قفلت ونامت بس سمعت خبطة على الباب وحد دخل هي مثلت أنها نايمة يزيد بص ليها وهي نايمة وطلع على السرير ونام جمبها بهدوء
نفس:- مش عيب كدا يلا
يزيد:- أنا خايف خليني أنا هنا بليز🥺
نفس لمست شعره وهو دموعه بتنزل بصمت:- مالك ي يزيد بتعيط ليه
يزيد:- ماما وحشتني هي كانت تنضرب مكاني بس هو قتلها وفترة ويقتلك زيها عشان ماما حكت ليا كل حاجة عنه هي كانت ديماً حاسه أنه عايز يقتلها وهي كانت بتكرهك اوي لأنه بيحبك
نفس:- حكتلك ايه وهو كان بسحبها ولا بيحبني أنا مش فاهمه حاجة
يزيد:- اللي أعرفه أنه مريض نفسي بيحب وحدة ويتعلق بيها فترة طويلة لو رفضته يفضل وراها لحد ما تحبه زي ما خلى ماما تحبه بس بعد ما تتجوزه يحب غيرها لكن لو فكرة تبعد عنه أو تعارضه بيقتلها
نفس:- أن شاء الله حقها وحق كل حد ظلمه يرجع قريب
يزيد:- أنتي مش بتحبيه صح ماما كانت بتكرهك لأنك حبيبته الجديدة كان لما ماما تجيب سيرتك يضربها وكان معلق صورك في كل البيت ولما ماما جات تقولك حقيقته قتلها
نفس بتغير الموضوع وشكت اذاي طفل سبع سنين يعرف كل دا حتى لو كلمته حكت ليه ممكن ينسى يزيد ذكي بس في حلقت وصل مفقودة :- هو ديماً يضربك
يزيد:- أنا جيت أنام هنا لأني لو نمت في أوضتي أو اوضة جاك ممكن لما يجي يخدني على المخزن في الضلمة و يعذبني
نفس:- أمممممم طيب ايه رأيك تقولي حاجات تاني عنه وأنا أساعدك تهرب من هنا
يزيد:- بس أنا عايز أفضل هنا ولما أكبر أنتقم منه لأنه قتل ماما
نفس:- تحب تنتقم دلوقتي قولي لو هو عنده حاجة مهمة مخبيها عن الكل ممكن يخبيها فين
يزيد:- تقفلي الباب بالمفتاح وأنا أقولك
نفس قفلت الباب بالمفتاح وبصت ليه بتركيز يزيد بص لصورة على الحيط:- شيلي الصورة دي في وراها مفتاح الالكتروني لو كتبتي الرقم صح المكتبة دي بيتفتح منها بابا سري
نفس:- بجد وأنت تعرف الرقم دا
يزيد:- ايوه أعرفه لأني مرة ركبت تلفوني هنا وصورته وهو بيكتب الرقم وحفظته ودخلت بس خفت من الضلمة وخرجت بسرعة
نفس أتأكدت اكتر أنه بيكدب لكن دا في مصلحتها فتحت الباب وطلع الرقم السري اللي قاله ليها يزيد صح وأول ما دخلت كان زي نفق سري فتحت الكاميرات اللي محمد أداها ليها وكانت بحجم حبه صغير جدا نورت النور وفضلت تصور الورق الموجود وكانت أوراق كتير سجلات بمعلومات عن كل العمليات اللي عملوها واللي عملها والده سراج قبله شافت ملف لمنال النديم وفيه أنها عملت عملية لطفل مريض ومات بسبب إهمالها فضلت تقلب في الملفات وتصور محمد أول ما شاف الصور أتكلم معاها من خلال السماعة اللي موصلها ليها
نفس:- ايه رأيك في كل دا
محمد:- كدا عرفنا كل حاجة حتى خالد التركي شريكه في كل العمليات اللي عملها اتكشف من الأوراق دي ودا وأحد عليه بلاوي وهارب من مصر من سنين كتير أكيد داخل البلد متنكر عشان يقابل سليم دا أنتي مش سهله ي نفس
نفس:- المهم بكرة الموعد لازم تقبض عليه لو فضل بره السجن حياتي وحياة عيلتي في خطر وحياة يزيد اللي كشف كل دا
محمد:- طيب كلمي اللواء محمود يسري في المخابرات العامة ومزهول من اللي أنتي عرفته عن سليم دا ضباط في المخابرات فشلوا في المهمة دي لأن سليم مش سهل من ضمنهم رنيا أم يزيد مراته الأولى عرفاها
نفس:- ايه دا هي ضابطة بجد يزيد حكالي عنها حجات كتير بس في حلقة ناقصة هي اذاي ضابط يعني
محمد:- اه ضابط بس حبته ودفعت حياتها التمن لما حاولت تاذيكي من فترة قريبة أو تقولك عنه حاجة سريه هو عرف وقتلها بس بعد ما أكتشف أنها ضابطة مخابرات ودا السبب الحقيقي اللي خلاه قتلها قدام ابنه خدي بقى كلمي سيادة اللواء يباركلك
محمود:- أهلا ي نفس بجد تحياتي ليكي شكراً على مجهودك الجبار معانا
نفس:- تسلم يا فندم الشكر لله بس يزيد ابنه هو اللي عرف كل دا اهو معايا عايز يكلمك
يزيد:- أنا اللي وصلت لكل دا على فكرة ونفس خدت اللقطة وبقت البطلة
اللواء:- بجد أنت عندك كام سنه يا شاطر
يزيد:- سبع سنين ونص بس
اللواء:- ليك مستقبل معانا أوعدك لو تم القبض عليه لما تكبر اخليك ضابط زيي
يزيد:- ما أنا هبقى ضابط زي ماما بس بالمجهود بتاعي مش بحب الواسطة
نفس:- يلا بقى سلام ي سيادة اللواء أن شاء الله بكرة يتم القبض عليه على خير من غير إصابات
اللواء:- أن شاء الله شكراً لمجهودك معانا مرة تانيا
يزيد:- نفس أحنا كدا ممكن نخلص منه للأبد
نفس:- ايوه نام بقى ي بطل
يزيد:- أنا آسف كنت بكرهك
نفس:- وأنا حبيتك من أول ما شفتك ونفسي تبقى شطور كدا وحافظ القرآن
يزيد:- ماما كانت بتصلي بس مش قالت لبابا أن اللي بيقتل الناس بيروح النار وعشان كدا أنا عايز أعرف الحرام والحبال عشان لما أكبر مش أقتل حد
نفس:- ربنا يرحمها عايزة بعد ما المهمة دي تخلص تيجي معايا نبدأ حياة جديدة ايه رايكم
يزيد:- ماشي وجاك يجي معانا هو طيب اوي بس مش مسلم
نفس:- أن شاء الله يدخل الإسلام على أيدي دا حلم حياتي وهدفي في الحياة أن حد يأسلم وأكون سبب من الأسباب
يزيد نام ونفس فضلت تفكر في بكرة سليم ممكن يهرب ويقتلها ويزيد حبته اوي لأنه نفس ظروفها وهي صغيرة أب يقتل مراته قدام عيون ابنه والاصعب أنه أتحمل يعيش معاه سنين بعدها وكمان يعذبه ويضربه
نامت وهي بتفكر في المستقبل القريب
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
عند تفاؤل فاقت كان فهد ماسك أيدها
تفاؤل:- هو حصل ايه
فهد:- جالك إنهيار عصبي توتو أنتي مؤمنة صح
تفاؤل:- عايزة أشوف ماما أكيد الكلام دا مش صح
فهد:- ماشي يلا نرجع بس ناخد الإذن من الدكتورة الأول
تفاؤل:- أنت زعلان مني بسبب كلامي أنا قولت كدا لأنك خبيت عليا موضوع طرد نفس
فهد بحزن:- وقتها وعدتك مش أخبي حاجة تاني وكلامك دا قلت ثقة فيا
تفاؤل بدموع وانهيار:- يعني أموت يعني عشان ترتاح مني كل دا أخويا في المستشفى وماما متهمة في قضية أقل حكم فيها إعدام عيلتي كلها مدمره وأنت مش حاسس بيا طيب هما ليه بيعملوا فيا كدا ليه محدش أهتم يقولي ولا كأن دي ماما في كل حاجة أنا مش مهم أعرف ولا لا أنا مليش قيمة عند حد منهم ولا حد بيحبني
فهد ضمها:- أنت الدلوعة بتاعتنا سمعتي أويس كان بيخبي خايف عليكي مش لأنك مش مهمه بالعكس أنتي أغلى واحدة وأنا زعلت من كلامك بس أنتي مراتي ي توتو وطبيعي نزعل ونتصالح صح وأنا مقدر موقفك بس زعلان مش بحب طفلتي تقل ثقتها فيا أو تشك إني بكدب عليها
تفاؤل:- طيب يلا خرجني من هنا نرجع البيت نعرف ايه اللي حصل
،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
تاني يوم سليم راح يقابل الشخص اللي أسمه خالد التركي شريكه في كل العمليات
سليم:- ياااااه من زمان عليك ي تركي
خالد:- وحشني تراب الوطن قولت أشوفها وأشوف بناتها الحلوين
سليم:- أمممممم لا اللي في بالك دي خط أحمر
خالد التركي:- بالنص يا شريك
محمد:- ايه رأيكم بدل الخناق تخلوني حكم بينكم
سليم وخالد بصدمة 😲:- أنت
محمد:- ايوه أنا وحشتكم صح من زمان اوي أخر مرة شوفتكم ي دفعه من يوم موت أمير فاكرين وعدتكم أنتقم وأنتم اللي لفتوا الحبل على رقبتكم وجه وقت للانتقام
"أسطوووووووب هنا نعرف شوية حاجات خالد التركي ومحمد الدمنهوري وسليم المحمدي وأمير محمد أربع شباب كانوا مع بعض من أيام الإبتدائي قضوا مع بعض طول فترة الدراسة فرقتهم الكلية أمير ومحمد دخلوا كلية شرطة أما خالد وسليم دخلوا طب وفي يوم خالد طلب أيد أخت أمير بس أمير رفض لأنه صاحبه وعارف أن أخلاقه مش كويسة خالد حس بالإهانة من رفض صاحبه ونتقم منه في أخته أمير لما عرف أن صاحبه السبب في دمار أخته مسك مسدسه وراح يضربه بس خالد كان عارف سبقه وقتله قبل ما يوصل ومن وقتها الشرطة بتلاحقه لأنه انكشف خصوصاً محمد لأنه كان زميله بس خالد ساب البلد وسافر بعد جريمته سليم أكتشف أن مستشفى المحمدي بتاعت باباه شغلها كله لبث واي دكتور شاطر بيشتغل فيها بيخلوا يشتغل معاهم في تجارة الأعضاء وغيرها من التجارات المشبوهة سواء برضاه أو بالتهديد ومن ضمنهم منال اللي بسبب إهمالها مات طفل وأبو سليم وقتها هددها أما السجن أو تشتغل معاه وهي وافقت ومع الوقت اتعودت بس لما أنقبض عليها سليم بعت ليها مرسال من الشرطة أنها تقتل نفسها وهي رفضت وقبل ما يغدر بيها طلبت تقابل محمد وحكت ليه عن كل حاجة بيعملها سليم وعن حبه لنفس ودا اللي محمد كان شاكك فيه من الأول بس كان محتاج دليل قوي لأن سليم وأصل وليه خدمات معا وزراء ومحافظين وناس واصله في البلد وفي الوقت دا كانت نفس أنخطفت محمد قدر يوصل ليها حد من حراس سليم وقالها تختار أما تفضل وتكشف كل الأعمال دي وتاخد حق الأطفال أو يطلعها من هناك وهي وفقت تفضل لما شافت صور الأطفال اللي أنقتلوا وقتها محمد وصل لنفس كاميرات مراقبة وسماعات وأجهزة تجثث بحجم صغير بيستخدموها في المخابرات والحارس اللي هو من الشرطة علمها تستخدم الأجهزة دي اذاي ودي الحكاية من البداية"
سليم حاول يهرب بس محمد أمن المكان كويس وبدل الحراس بتوعهم بأفراد من الشرطة
وأخيراً تم القبض على أكبر رأسين من تجار الأعضاء والوضع أستقر الي حد ما
نفس:- كدا رد الجميل ي محمد
محمد 🤨:- جميل ايه دا
نفس:- أنت سنين بتساعدني أشوف بابا من غير حتى اي ورق رسمي وتوصلني ليه بنفسك ساعات دا مش جميل
محمد:- لا طبعاً مش جميل دا أقل وأجب واوعدك في أقرب وقت أعرف حاجة عن عمو محمود أقولك
نفس:- مفيش داعي أفرح حق صاحبك جه بس الغريبة الصدفة دي أن الشخص اللي أنت مراقبه من سنين مش قادر تعرف عنه حاجة ينكشف بسببي شوف الدنيا ضيقة
محمد:- اليوم دا أنتظرته من سنين صح منال هي دلوقتي تحت حمايتي وقدر من خلال معارفي ....
نفس:- لا أوعى في يوم تنصر ظلم هي اختارت وتتحمل عقابها سيب القانون يمشي على الكل
محمد:- بس العدالة دي عندك أنتي ي نفس مفيش كدا في الواقع
نفس:- حتى لو الواقع بينصر الظالم ويظلم المظلوم مش نعين أحنا على الفساد وفي الأخر نشكي ومنال واللي زيها إعدامهم يبرد قلب كل أم أتحرق على أبنها ي ريت بس لو تقدر التقريرات اللي بتكتبوها بلاش تربطها باسم العيلة وقول أنهم مش عارفين اللي هي عملته وبرئين من كل أعمالها حرام كل اللي أسسه جدو يتدمر قدام عيونه بسببها
محمد:- سيبي الموضوع دا عليا أوعدك سمعت العيلة ترجع نضيفه تاني خصوصاً أنك ساعدتينا في القبض على ناس وأصله في الجرائم
نفس:- شكراً بس أنا شاكه في حاجة
محمد:- حاجته ايه
نفس:- في حد بيساعدنا من غير ما نعرف وبيوصل المعلومات ليزيد وهو يوصلها ليا وعامل نفسه هوا البطل
محمد:- عندك فكره مين ممكن يكون
نفس:- لا بس هو شخص خايف يظهر في الصورة عشان سليم مش سهل وهو زارع الرعب للكل
محمد:- معا الوقت كله بيبان يلا سلام بقى عايز اشوف البت نسرين وحشتني اوي من أول القضية دي وأنا بعيد
،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم إبتسامة عابرة
نفس راحت على المستشفى لما عرفت من محمد أن مصطفى تعب وشافت الكل متجمع لأن انهاردة موعد خروج مصطفى من المستشفى فضلت تبص ليهم جدها لسه زعلانه منه أويس بيلومها بنظراته وضم أيده وبيحاول يهدى مريم بتعتذر ورأسها للأرض وباقي العيلة اللي فرحانين أنها رجعت بالسلامة لكن دمار العيلة كاسر فرحتهم
نفس:- ........

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' الملتزمة الصغيرة '' اضغط علي اسم الرواية

reaction:

تعليقات