القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج ارادتي الفصل الثلاثون والاخير 30 بقلم ماهي أحمد

 رواية حب خارج ارادتي الفصل الثلاثون 30 بقلم ماهي أحمد 

رواية حب خارج ارادتي الفصل الثلاثون 30 بقلم ماهي أحمد 

غرام اول ما مراد قلها ان عز اتضرب بالنار زي ما يكون قلبها كان هيطلع منها وحطت ايدها علي قلبها 
سواق التاكسي: مالك يا انسه فيكي ايه 
غرام بقي نفسها سريع اوي ودقات قلبها بقت تدق ورا بعض 
غرام نزلت من التاكسي وقفت سندت علي الحيطه ومابقيتش مصدقه اللي بيحصل 
سواق التاكسي نزل : طيب اقدر اساعدك علي الاقل 
غرام كانت بتبص لسواق التاكسي بس كانت حرفيا في دنيا تانيه 
سواق التاكسي: يا انسه .. يا انسه انتي سمعاني 
غرام اخيرا فاقت لنفسها وابتدت تنتبه لسواق التاكسي 
غرام : انا .. انا اسفه بقولك معلش وصلني بسرعه 
السواق: من عنيا اتفضلي اركبي 
-----------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------------
شريف: الوو ايوه يامراد غرام جاتلك 
مراد : اهدى ياشريف لسه ماتلحقش 
شريف: انا عارف انها مش هتجيلي يامراد دي حاجه انا متاكد منها 
مراد : ليه بتقول كده ياشريف 
شريف: عشان انا متأكد ان غرام بتحب عز زي ما هو بيحبها 
مراد : هي قالتلك 
شريف: لاء وعمرها ما هتقول بس نظرتها لي واحساسها بعز يخليني ابقي متأكد من حاجه زي كده 
مراد : طيب وطالما انت متأكد كده عملت كده ليه ياشريف 
شريف: عشان اقربهم من بعض عشان اخلي كل واحد فيهم يكتشف انه بيحب التاني عشان عز يفكر في نفسه ولو لمره واحده بس 
اسمعني كويس يامراد انا طول ما انا هنا عز عمره ما هيفكر في غرام لانه عارف اني بحبها عشان كده قررت اسافر وابعد يمكن عز يرجع في كلامه ويرجع لغرام البنت الوحيده اللي عرفت تدخل قلبه في يوم 
مراد : طيب وانت ياشريف هتعمل اي 
شريف: هعمل ايه يعني يامراد انا عز ضحي عشاني كتير وجه الوقت اللي اتضحي عشانه بحاجه ولو صغيره بتمني ان عز يتخلي عن عناده ويقرب من غرام لانها تستاهل وعايز اقولك حاجه يامراد 
مراد : قول ياشريف
شريف: غرام بنت انا مالمستهاش 
مراد : شريف انت بتقول اي 
شريف: زي ما بقولك كده بعد كل ده طلعت اني مالمستهاش الحمدلله وكل دي كانت لعبه من المنفلوطي مش اكتر 
مراد : انا مش مصدق
شريف: لاء صدق .. صدق عشان دي الحقيقه 
مراد : انت طلعت واد جدع يلا وراجل بس برضوا سيب غرام تختار استني ولو شويه اتأكد الاول اذا كانت هتجيلك ولا هتروح لعز 
شريف: مافتكرش ان ممكن يكون في امل انها تجيلي يامراد 
شريف كان ماسك الفون بتاعه وبيكلم مراد ومره واحده 
مراد : غراااام 
شريف ابتسم وعرف ان غرام راحت لعز وقفل الفون وحطه في جيبه ومسك شنطته من الجرار بتاعها ودخل المطار 
غرام : ( بخضه وخوف ) فين عز يامراد هو فين انطق 
مراد لما شاف غرام كده وشاف خوفها وقلقها علي عز راح خبى الورقه بسرعه اللي سايبهالها شريف وراح قلها 
مراد : تعالي معايا ياغرام 
غرام : علي فين يامراد فين عز بقولك 
مراد : عز مضروب بالنار ولسه ماشيين بي بالعربيه حالا بس لازم تيجي معايا عشان نلحقه 
غرام : (بزعيق وخوف ) طيب بسرعه انت مستني ايه 
مراد اخد غرام بسرعه وراح بيها لعز 
غرام : سرع نفسك شويه يامراد انتوا وادتوه مستشفي ايه ومين ضربه بالنار 
مراد : كل دي حاجات هتعرفيها دلوقتي احنا خلاص وصلنا 
غرام : يارب .. يارب يكون بخير يارب 🥺🤲
بقلمي مآآهي آآحمد
مراد كان عارف عز فين وعارف المكان اللي بيرتاح فيه لما يكون مخنوق 
مراد : وصلنا ياغرام 
غرام نزلت بسرعه من العربيه 
غرام : انت مش نازل يامراد 
مراد : نازل طبعا هركن العربيه واجي وراكي حالا بس ادخلي انتي بسرعه 
غرام مش فاهمه حاجه كانت لسه هتتكلم راح مراد سابها ومشي 
غرام حست ان في حاجه غلط بقت تبص شمال ويمين مالقيتش حد دخلت جوه زي مينا وبقت تدور علي عز بتبص لاقيت عز واقف ولابس البلطو الاسود بتاعه الطويل وبيبص للبحر والسفن رايحه جايه قدامه 
غرام جريت عليه بسرعه 
غرام : ( بلهفه وتوتر وقلق ) مسكت ايديه 
غرام : عز .. عز انت كويس 
عز : انا كويس ياغرام 
غرام بقت تلمس عز في كل حته من جسمه بأيديها وتشوف اذا كان سليم ولا متصاب 
غرام : يعني انت.. انت كويس مش فيك اي حاجه 
عز وقف غرام من التفتيش في جسمه بأيديها ومسك ايديها
عز : ( مسك ايدين غرام من ايديها الاتنين ) انا كويس ياغرام 
غرام من الخضه علي عز مكانتش قادره تقف قعدت علي ركبها في الارض وبقت تتنفس بصعوبه عز كان لسه ماسك ايدها وكان بيساعدها انها تقدر تقعد لان رجليها مكانتش شيلاها من الخضه 
عز : انا مكنتش موافق علي اللي عملوه ده ياغرام 
غرام حطت ايدها بسرعه علي شفايف عز وهي بتبصله في عنيه البني الغامق القمر دي 
غرام : هووووووش مش مهم اي حاجه .. مش مهم حتي هتقول اي مافيش اهم من انك تكون بخير وسليم دلوقتي قدامي  
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام ماتكلمتش بعدها ولا كلمه واترمت في حضن عز وحضنته وبس وبقت محوطه ايدها الاتنين ورا ضهره ومغمضه عنيها ومكلبشه فيه عز اول ما شافها كده زي ما يكون قلبه ارتاح والنار اللي في قلبه هديت وغمض عنيه وابتسم غرام كانت مغمضه عنيها جامد اوي 
زي ما تكون ماصدقت تشوفوه وهو سليم ومافيهووش حاجه 
عز حط ايده علي شعر غرام بالراحه اوي وبقي يلمس شعرها ويطبطب عليها وابتدي بأيديه التانيه يقرب منها ويحط ايده علي ضهرها وبعد تردد اخيرا استسلم لمشاعره واتنهد وحضنها بأيديه الاتنين وخباها ما بين ضلوعه مش جوه حضنه وبس 
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام وهي لسه مغمضه عنيها وبتترعش من الخضه علي عز
غرام : كنت هموت لو كان جرالك حاجه ياعز .. 
عز : انا ماكنتش موافق انهم يحطوكي في موقف زي ده ياغرام مكنتش عايزك تقلقي عليا بالشكل ده
غرام قامت من حضن عز 
غرام : مقارنه .. مقارنه اي انا مش فاهمه حاجه 
عز : بتنهيده وهو مضايق من اللي حصل 
عز : شريف بخير وانا كمان بخير بس مراد وشريف عملوا كده عشان يعرفوا انتي ممكن تكوني
غرام : ممكن اكون ياعز 
عز : اقصد يعني ..
غرام : ( بنرفزه ) تقصد اذا كنت بحبك انت ولا هو مش كده ياعز 
عز : غرام انا مكنتش موافق علي اللعبه دي من الاول بس علي الاقل ....
غرام : علي الاقل .. علي الاقل ايه ياعز بيه علي الاقل عرفت اني بحبك ومابقدىش ابعد عنك وانك مهما تعمل فيا ومهما ذلتني اني برضوا بحبك ❤️
غرام : ( بدموع ) ايوه انا بحبك ياعز وعمرى ما حبيت حد قد ما حبيتك 
من اول يوم شوفتك فيه وانا بحبك بس مكانش نفسي انا اللي اقولهالك من نفسي بعد ما اسمعها منك زي اي اتنين طبيعيين حبوا بعض .. بس .. بس ازاي 
( غرام مسحت دموعها بكمامها وكملت كلامها ) 
ازاي وانت عز القدرى اللي ماينفعش يقول لبنت انه بيحبها .. ازاي وانت قلبك طول عمره قاسي ومابتشوفش في حياتك غيرك انت وشريف وبس .. حتي كلمه بحبك خلتني اقولهالك غصب ياعز بيه 
غرام جت تمشي عز شدها من ايدها بسرعه وقربها من حضنه 
عز : غرام .. ماتمشيش انا مكنتش عايزهم يعملوا كده 
غرام : كدااااااب حتي لو موافقتش بس انت من جواك ( وشاورت بصابعها علي قلبه جامد ) كنت عايز تعرف انا هختار مين كنت عايز ترضي غرورك بأي شكل وانا زي الهبله جريت عليك 
عز كان ماسك دراع غرام .. راحت غرام زقت ايديه 
غرام : اوعي سيبني مالكش دعوه بيا تاني انت فاهم وسابته ومشيت
عز : ( مشي بخطوات سريعه ووقف قدام غرام ) انتي رايحه فين ؟ انا مش بكلمك 
غرام حطت ايديها الاتنين علي ودنها 
غرام : مش عايزه اسمع حاجه .. ماتتكلمش معايا تاني انت سامعني 
عز : خلاص ياغرام اهدي 
غرام : لاء مش ههدي 
عز شاف غرام كده وهي متعصبه مارضاش يتكلم معاها اكتر من كده 
غرام جت تمشي 
عز : استني هوصلك 
غرام : لاء هاروح لوحدي 
عز شدها من دراعها وبقي يمشيها وراه 
غرام: ( بتضرب عز بأيديها التانيه علي دراعه عشان يسيبها ) غرام : اوعي سيبني .. سيبني
عز طلع مفاتيحه وفتح باب العربيه 
عز : ادخلي 
غرام : لاء مش داخله 
عز : ( داس علي سنانه ) بقولك ادخلي ياغرام 
غرام : برضوا مس هدخل وسيب ايدي بقولك 
عز ااتنرفز اكتر وراح خبط بأيديه علي كبوت العربيه جامد 
عز : ( بزعيق) دي اخر مره هقولهالك ادخلي ياغرام 
غرام : طيب ياعز انا داخله اهوه انا قولت حاجه انت دايما عصبي كده 🥺🥺
غرام ركبت العربيه وعز ركب وساق العربيه وبقي بيسوق بأسرع ما عنده. 
غرام خافت وبقت تحاول تحط حزام الامان بالعافيه هي عارفه عز لما ببغضب غضبه وحش 
عز بص كده لقي غرام مش عارفه تحط حزام الامان من كتر التوتر اللي هي فيه راح شال رجله بالراحه اوي من علي البنزين وابتدي يهدي السرعه شويه وقرب من غرام وحطلها حزام الامان وهو كان بيسوق. 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز : ( في نفسه ) وباصص للطريق 
عز : كان نفسي تسمعيني ياغرام كان نفسي اقولك علي اللي جوايا بس اتسرعتي 
غرام : هتسييني اروح كده ياعز من غير حتي ما تقولي كلمه تطيب بيها خاطرى .. طيب قولي اي حاجه انت لو سيبتني كده هموت 
عز : ( في نفسه ) خايف اتكلم معاكي تصديني ياغرام نفسي المس شفايفك وقربك منك بس مش قادر 
عز وصل غرام لبيتها كانت مأجره شقه في حي شعبي هى واختها ولاء 
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام : شكرا تقدر تقف هنا
عز بصلها وماتكلمش ودخل بيها جوه الحاره ووصلها تحت بيتها 
غرام : انت عارف بيتي ازاي 
عز بصلها وسكت 
غرام : اه معلش سؤال غبي نسيت ما انت عز القدرى اللي تعرف كل حاجه 
غرام رزعت الباب وراها ونزلت 
عز بصلها وفضل واقف لحد ما دخلت حوش العماره 
عز : ( في نفسه ) مع السلامه ياغرام .. ومشي 
غرام بقت تخبط علي الباب جامد وولاء فتحتلها وغرام كانت بتعيط 
ولاء : مالك ياغرام فيكي اي واتأخرتي كده ليه كنتي فين كل ده 
غرام اترمت في حضن ولاء وبقت تبكي وبس 
ولاء: طيب احكيلي مالك ماتسبنيش كده 
غرام حكت لولاء علي اللي حصل 
ولاء: طيب علي فكره بقي دي حاجه حلوه جدا
غرام : قصدك محرجه جدا وذل جدا 
ولاء : لاء خالص علي الاقل اتاكدتي من شعورك ناحيه عز وعرفتي انتي قد ايه بتحبيه 
غرام : ( رمت الشنطه من عليها علي الكنبه وبنرفزه ) 
طيب وهو .. هو بيحبني ولا لاء ده مابينطقش مابيتكلمش عامل زي لوح التلج ياولاء 
ولاء: شخصيه عز دي شخصيه مش عاديه ابدا ولما بيحب بيحب بجد وواضح انه حبك 
غرام :حبني .. ياريت ياولاء ياريت 
(الباب خبط )
غرام فتحت الباب 
غرام : مراد 
مراد : اي حصل اي احكيلي 
غرام : ابعد عني خالص يامراد اوعي تكلمني تاني انت السبب في كل ده اصلا
مراد : طيب ممكن تقري الجواب ده ياغرام 
غرام : جواب اي 
مراد : جواب من شريف اقريه الاول مش اكتر 
غرام فتحت الجواب وبتقرا 
شريف: كنت عارف انك هاتروحي لعز عشان كده عملت اللي عملته ده ياغرام كان لازم احرك حب عز اللي جواكي واطلعه بقي العمر قليل وبيجري بسرعه وعز بيحبك ياغرام وعمره ما هيحب غيرك خليكي جنبه ومعاه عز يستاهل انك تحاربي عشان تكوني معاه ياغرام 
غرام نزلت الجواب كده 
غرام : عارفه .. (واتنهدت ) والله عارفه انه يستاهل 
مراد : شوفتي بقي انه يستاهل 
غرام : طيب والعمل 
ولاء : سيبي فرصه لعز انه هو اللي ييجي ياغرام بلاش انتي اللي تروحيله 
مراد : ومين قالك ان هي اللي هتروحله انا متاكد ان عز هيرجعلها بس لما يرجعلها تديله فرصه 
غرام : ( في نفسها ) بس هو يبجي
مراد : ها .. قولتي اي ياغرام 
غرام : ربنا يسهل يامراد 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
( تاني يوم في الشركه ) 
عز بعصبيه : الملفات كانت هنا الملفات راحت فين 
مراد : اي ياعم عز الملفات قدامك اهيه ما بالراحه علينا شويه 
عز : مراد انا مش فايقلك خالص دلوقتي
مراد : طيب خلاص اهدى بس كده 
عز : انا طول الليل امبارح ما نمتش لحد ما عرفت اوصل لحساب المنفلوطي في سويسرا 
مراد : بتهزر ازاي 
عز : دي لعبتي انا مش ساكت 
مراد : طيب وبعدين 
عز : قدرت اعرف الرقم السري بتاعه كمان 
مراد : لااااااا .. ده انت طلعت جامد جدا يا اخي
عز : انا لما بحط حد في دماغي مابرحمووش انت عارف 
مراد : انت هتقولي 
عز : انا للاسف كل اللي اقدر اعمله اني هجمد حسابه في سويسرا وهغير الباسورد لكن مش هقدر اسحب منه مليم 
مراد : طيب وبكده استفادنا اي
عز : انه اكيد هيرجع يامراد ولو رجع مصر هنعرف مكانه ووقتها مش هرحمه
مراد : طيب سيبك من كل ده بقي وقولي مش ناوي تصالح غرام 
عز : مراد انا مش عايز اتكلم في الموضوع ده دلوقتي 
مراد : لاء هنتكلم ياعز 
عز : لما احب اتكلم هتكلم يامراد 
عز بيبص في ايده لقاها الساعه قربت علي تلاته
بقلمي مآآهي آآحمد
عز: انا لازم امشي دلوقتي 
مراد : علي فين ياعز 
عز : مشوار صغير هعمله وراجع علي طول 
عز ركب عربيته وراح وقف قدام المستشفي بتاعت غرام بيبص لقاها طالعه من الورديه بتاعتها ووقفت تاكسي فضل ماشي ورا التاكسي لحد ما وصلت بيتها يستني لحد ماتطلع ويطمن عليها وبعد كده يمشي بيعمل كده كل يوم وهي رايحه المستشفي وهي راجعه كمان 
بقلمي مآآهي آآحمد
------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------
مراد : عملت اي ياعز 
عز : مستني جابر المنفلوطي يرجع مصر هعمل اي في ايه يعني
مراد : عز انا ما بهزرش 
عز : انا فاهم بتتكلم عن اي يامراد بس سيبني انا هروح لغرام قريب انا بس سايبها ترتاح مش اكتر 
مراد : ترتاح .. ترتاح من اي انت اتجننت 
عز : انا عارف انا بعمل اي كويس 
عز ساب مراد ومشي وبقي يعمل زي كل يوم يروح تحت بيت غرام من غير ما تحس بيه ويفضل مستنيها لحد ما تنزل بس اليوم ده ما نزلتش من البيت عز بقي يبص في ساعته مافيش قال ممكن تكون اجازه النهارده راح سال عليها في المستشفي 
الممرضه قالتله انها مجاتش النهارده
راح تاني يوم ووقف في نفس المكان برضوا غرام ما نزلتش 
عز ابتدي يقلق 
عز : اكيد في حاجه غلط 
عز طلع وبقي يخبط علي باب الشقه مالقاش حد بيفتح وسمع صوت عمال يزووم جوه 
عز بيخبط اكتر 
عز : غرام افتحي ياغرام .. افتحي 
الصوت : ممممممممم .. مممممممممممم
عز بقي يكسر الباب بكتفه ويرجع لورا ويخبط الباب بكتفه لحد ما اخيرا الباب اتفتح 
بيبص لقى اخت غرام متربطه علي كرسي من ايديها ورجليها 
عز بسرعه فك بوقها وبقي يفكها
ولاء : عز الحق غرام ياعز 
عز : حصل اي في اي فهميني 
ولاء: بنت صغيره خبطت علينا بالليل فتحنا الباب لاقينا ناس ومعاها مسدسات دخلت علينا حطولنا منوم في منديل شوفتهم وهما بيخدروا غرام وبياخدوها يمشوا وانا صحيت لاقيت نفسي علي الكرسي ده 
عز : ماتعرفيش مين الناس دي 
ولاء : معرفش بس هما بودي جاردات ضخمه جدا ياعز حقيقي نفس اللبس البدل والقمصان البيضا عند الراجل اللي كنت مخطوفه عنده 
عز : المنفلوطي 😳
ولاء : هما عايزين اي من غرام ياعز 
عز : ماتقلقيش ياولاء انا هعرف ارجعها بس انا عايزك تيجي معايا 
ولاء راحت مع عز الفيلا بتاعته 
عز : عم حسين.. محمود 
محمو,د وعم حسين : نعم ياعز بيه.. ايوه ياعز يابني 
عز : ولاء في عنيكم لحد ما ارجع ياعم حسين ولو مارجعتش وصي شريف عليها 
عم حسين : انت بتقول اي يابني ماتقلقنيش عليها 
عز : اسمع كلامي ياراجل ياطيب 
عز اخد السلاح بتاعه وبقي يحط فيه الرصاص 
فونه رن 
عز : اتأخرت اوي في اتصالك 
المنفلوطي : _______________
عز : عارف المكان كويس 
المنفلوطي:____________________
عز : تمام انا جاي ولوحدي 
عز وهو ماشي 
ولاء جريت عليه 
ولاء: عز هتجيب غرام وهترجع 
عز : اكيد ياولاء 
بقلمي مآآهي آآحمد
عز مشي ومارضاش يقول لمراد علي مكانه لانه خايف عليه 
عم حسين اتصل بمراد وحكاله علي اللي حصل 
مراد بقي يتصل كل شويه بعز .. عز وهو رايح لسه في الطريق. بص للفون وشاف مراد بيتصل مارضاش يرد ومسك الفون ؤماه جنبه وهو بيركيه ايده اتخبطت في الكرسي داس علي زرار اللوكيشن اللي في الساعه من غير ما ياخد باله 
مراد: رد بقي ياعز رد 
عز وصل للمكان لقاه زي بيت مهجور وكله كلاب من الكلاب الشارع 
دخل البيت الكبير ده وبقي يتسحب بالراحه جدا المنفلوطي كان عمله كمين في كل حته 
واول ما دخل البودي جارد جه من ورا عز وحط المسدس علي دماغه 
البودي جارد : سيب المسدس من ايدك 
عز وطي وساب المسدس 
البودي جارد: احدفه برجلك بعيد 
عز حدفه بعيد 
البودي جارد بقي يمشي عز قدامه وعز دخل وهو رافع ايده بيبص لقي المنفلوطي ورجالته قاعدين وحاطين غرام في بوكس من ازاز 
عز اول ما شاف كده
عز : غراااام 
غرااام بقت تخبط علي الازاز بأيديها 
غرام : الحقني ياعز .. الحقني 
المنفلوطي راح طلع جهاز من ايده وداس عليه المايه بقت تدخل جوه الصندوق 
غرام بقت تبص والمايه داخله عليها ورجعت لورا خبطت ضهرها في الازاز 
غرام : اي ده ..اي ده الحقني ياعز 
عز : سيب غرام وانا هعملك اللي انت عايزه 
المنفلوطي : بسيطه اوي رقم الحساب اللي انت غيرته بتاعي في البنوك
عز : ( بتوتر ) هدهولك بس انت طلعها الاول 
المنفلوطي: الظاهر كده انك هتتعبني معاك 
المنفلوطي داس علي زرار تاني بقت المايه تزيد اسرع والمايه وصلت لنص جسم غرام 
عز : خلاص .. خلاص هعملك اللي انت عايزه 
عز ادا الرقم للمنفلوطي بسرعه 
المنفلوطي شاور للبودي جارد براسه انه يتأكد علي اللاب توب ان الرقم صح البودي جارد اتأكد من الرقم والماسه وصلت لصدر غرام 
غرام : عز بسرعه ياعز 
عز : طلعها بقي 
المنفلوطي: انا مش هطلعك لا انت ولا هي من هنا 
عز حس بالغدر ووقف راح المنفلوطي أمر البودي جارد يضرب عز بالنار والبودي جارد في لحظه نفذ وضرب عز بالنار رصاصه في التانيه في التالته في صدره عز وقع في الارض 
وغرام بقت تصوت عليه 
غرام : عززززززز .. عزززززز .. لا .. لا .. لا 
المنفلوطي : ههه ده اخره اللي يتحداني 
المنفلوطي: يلا كله ورايا 
غرام بقت تبص لعز وبقت مصدومه انه مابيتحركش واول ما البودي جاردات ادوا عز ضهرهم عز بسرعه راح قام وطلع المسدس من رجله وموتهم كلهم في لحظه المنفلوطي اول ما شاف كده وشاف عز قام تاني راح البودي جارد اللي معاه بقي يضرب نار علي عز .. عز استخبي بسرعه وبقي يضرب نار من بعيد البودي جارد اللي مع المنفلوطي مات وجابر المنفلوطي طلع وهرب لسه عز هيطلع وراه راح بيبص لقي غرام خلاص المايه هتوصل لبوقها جري بسرعه عليها 
عز : غرام ابعدي ياغرام عشان هضرب نار 
غرام : بسرعه ياعز .. ال.. الحقني 
غرام كانت بتدخل جوه بوقها بسرعه وتفها عشان تقدر اخد نفسها لحد ما القفص اتملي مايه عز بقي بيضرب نار علي الازاز طلع للاسف ازاز ضد الرصاص غرام بقت تبصله وهي في المايه عز بقي يحاول يضرب الازاز بكتفه مافيش راح بسرعه جاب زي خشبه كبيره وحاول يكسر الازاز برضوا مافيش فايده طلع من فوق الصندوق وحاول يكسر القفل كان من فولاذ ومش راضي يتكسر معمول برقم سري لازم يتفتح بس من الرقم السري 
غرام بقت تضرب علي الازاز زي ما بتكون بتقول لعز كفايه محاولات خليك معايا في اخر دقيقه من عمري عز قرب جدا من الازاز وحط ايده علي الازاز الاتنين وغرام كمان وكانوا هما الاتنين ايديهم لامسه الازاز وقصاد بعض والازاز اللي مفرق ما بينهم 
عز : ( بدموع ) ماتسبنيش ياغرام .. مانسبنيش انا بحبك ..انا مكنتش عايز احبك بس انا حبيتك حب خارج ارادتي ياغرام ماتسبنيش ❤️
غرام اوب ما سمعت كلمه انا بحبك .. ابتسمت في الماسه وكانت مفتحه عنيها وقربت شفايفها من الازاز وعز كمان قرب شفايفه وكأنهم بيبوسوا بعض ومره واحده غرام ابتدى النفس يقطع من عندها وسابت الازاز واستسلمت للموت 
عز : لاء .. لا ياغرام ماتسبنيش 
عز بقي يضرب الازاز بأيديه الاتنين 
عز : ماتسبنييييييييش 
غرام غمضت عنيها واديها ورجليها مابقووش يتحركوا 
عز : ماتسبنيش .. انا بحبك .. ماتبعديش 
ومره واحده لقي مراد داخل وحاطط المسدس علي دماغ المنفلوطي
عز : جرى علي مراد .. مرااد .. مرااد غرام يامراد 
مراد شاف كده ياولاد الكلب 
عز : انطق الصندوق ده بيتفتح ازاي
المنفلوطي : ___________
عز : كده طيب 
عز ضرب نار علي رجل المنفلوطي 
عز : بقولك انطق 
المنفلوطي : داس بسرعه علي الجهاز اللي معاه راح الصندوق اتفتح من فوق 
عز طلع بسرعه علي السلم وطلع غرام ونزلها 
مراد: ( وهو حاطط المسدس علي راس المنفلوطي ) اي ياعز بتتنفس
عز : بقي يحط ودنه علي قلب غرام 
عز : قومي ياغرام .. قومي عز بقي يعمل انعاش علي قلب غرام مره في التانيه في التالته وراح بقي يعملها تنفس صناعي من بوقها 
مره في التانيه لحد ما اخيرا غرام طلعت مايه من بوقها وفتحت عنيها وبصت لاقت عز قدامها 
عز : ههههههههه .. ههههههههههه غرااااااام 
عز : ( بفرحه ) غراااام يا مراد . غرااام 
مراد بص لعز وبقي يضحك
غرام بصت لعز : يعني لازم اموت عشان تقولي انك بتحبني ياعز 
عز : كنت غبي .. كنت غبببببي ياغرام 
عز اخد غراام في حضنه وبعدها بصلها وباسها من جبينها وهو حاضنها ومخبيها ما بين ضلوعه غرام وهي في حضنه بتبص لاقت عز لابس الستره بتاعت الواقي من الرصاص 
ابتسمت 
غرام : انا مش مصدقه اني عايشه 
مراد : راح ادا طلقتين للمنفلوطي في دماغه وفي قلبه 
غرام صوتت 
مراد : لا صدقي انك عايشه عشان تتجوزي اخينا ده ببقي ونتجوز كلنا في يوم واحد 
غرام بصت لعز 
عز : تتجوزيني ياغرام 
غرام : بجد ياعز .. بجد انت بتقولي نتجوز 
عز : رجعيني للحياه تاني ياغرام انا كنت ميت من غيرك مش عايش من النهارده مش هسيبك للحظه واحده هعوضك عن كل ايامك الوحشه 
غرام : بحبك اوي ياعز اوي 
عز : اخد غرام في حضنه وشالها وركبها عربيته 
وعدت الايام 
--------------------بقلمي مآآهي آآحمد------------------------------
عز : تمام كده يامراد 
مراد : ياعم زي القمر والله 
عز : قمر اي بس انا مكنتش متخيل في يوم اني اتحط في الموقف ده 
مراد : ياعم انت بتتجوز وانا كمان بتجوز افرح ياعز دي احلي ليله في عمرنا 
الباب اتفتح 
شريف: اهلا .. اهلا بالعرسان 
عز : ( بفرحه ) شريف 😍
مراد : اي ياعم اتأخرت ليه
شريف : وحشتوني ياجدعان والله بس اي الحلاوه دي 
شريف حضن عز 
شريف: الف مبروك يا اخويا
عز : عقبالك ياشريف 
شريف: لا ياعم السنجله جنتله سيبوني اتفرج عليكم من بعيد 
شريف ظبط البابيون لعز اخوه ونزلوه القاعه تحت وبقي عز مستني غرام ومراد مستني ايمان كل عروسه منهم نزلت من سلم وكل عريس مستني عروسته غرام كانت زي القمر زلابسه فستان ولا فستان الاميرات قمر بجد وعز مسك ايدها وباس ايديها وباس جبينها واخدها ولف بيها وهي بقت تحضن فيه واول حاجه عملوها هما الاتنين رقصوا نفس الرقصه اللي رقصوها سوا اول مره وبقي عز يشد غرام ناحيته ويشيلها ويلف بيها كانوا حلوين سوا بجد والكل بقي يسقفلهم وفرحانين بيهم اوي 
ولاء وهي بتبص لغرام كانت دموعها بتنزل منها وبترجع ورا غصب عنها راحت خبطت في شريف 
ولاء: اه .. اسفه جدا مكانش قصدي
شريف سندها من وسطها وبصلها 
شريف: لا عادي ولا يهمك 
شريف مد ايده وحب يتعرف علي ولاء 
شريف : انت شريف اخو عز العربس 
ولاء : وانا ولاء اخت غرام العروسه 
شريف: لا بتهزرى 
ولاء : اه والله بتكلم جد 
شريف: طيب تسمحيلي بالرقصه دي ياولاء 
اليوم ده عمره ما هيتنسي كان احلي يوم في حياتهم هما السته وعز اخد غرام وسافروا عشان يقضوا شهر العسل ويعيشوا حياتهم اللي معاشوهاش 

ومن هنا نكون خلصنا حكايتنا 


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية حب خارج ارادتي "اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات

10 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق