القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إمامي الفصل الثاني 2 بقلم ياسمين ربيع

 رواية إمامي الفصل الثاني 2 بقلم ياسمين ربيع

رواية إمامي الفصل الثاني 2 بقلم ياسمين ربيع

💍البارب التاني 💍

إمامي💕

تسنيم صحيت من النوم جسمها متكسر ومش قدره تتحرك 

سمعت حد بيخبط علي الباب 

تسنيم: مين اللي بيخبط 

انا عمك محمد يا تنسييم 

تسنيم بفرحه فتحت واترمت ف حضنه 

بابا محمد انت وحشتني اوي لي مبتسالش علي بنتك مش دايما بتقولي اني بنتك اللي مخالفتهاش 

محمد بحب وحنيه: طبعا بنتي ونور عيني ايه اللي ف وشك دا مين عمل فيكي كدا ياتسنيم 

تسنيم والدموع لمعت ف عنيها: مفيش حد انا وقعت
 وبتلف وشها عمها مسكها من دراعها 

تسنيم بألم: سيب ايدي يا بابا محمد 

محمد: هو ابوكي لسه بيضربك 

تسنيم:......... 

محمد بصوت عالي : ردي عليا بقولك 

تسنيم ودموعها بتنزل 

اي الصوت العالي دا انت بتزعق كدا لي يا محمد

محمد: هو انا هزعق بس دا انا هكسر البيت دا فوق دماغك اي اللي انت عملته ف البت دا رجعت تضربها تاني هو انا مش محلفك متمدش ايدك عليها يارشدي 

رشدي: صومت تلات تيام وبعدين انت مالك بنتي وانا حر فيها 

محمد بأسف علي حال اخوه: حر فيها تقوم تعمل كدا في البت اليتيمه دي هي دي صونه الامانه هو دا تنفيذ وصيه رسول الله هو دا استصوا بالنساء خير هو دا رفقا بالقوارير فين الرفق فين يامسلم 

رشدي: هتقعد تتفلسف علينا بالكام حديث اللي انت حافظهم انتي عايز اي من الاخر

محمد بحزن: اتفلسف شكرا يارشدي هو دا احترام الكبير ماشي 
قومي يا تسنيم وحضري شنتطك 

رشدي: لي ان شاء الله 

محمد: عشان هتيجي معايا اسكندريه يلا يا سمسم يا حبيبتي 

رشدي: ودا اللي هو ازاي يعني وتاخدها بمناسبه اي مش فاهم انا 

محمد: بمناسبه انها مرات ابني 

رشدي اتصدم وتسنيم حتي مديحه اللي لسه صاحيه 

مرات ابن مين يدلعادي 

محمد وهو بيغض بصره: استغفر الله مين دي روحي ياست انتي حطي حاجه علي راسك استري نفسك 

رشدي: ادخلي جوا يا مرا 

محمد: مين دي يا رشدي 

رشدي: ازاي تسنيم مرات ابنك رد عليا 

محمد: هتبقي مرات ابني، مين دي يا رشدي 

رشدي: تبقي مراتي، وانا مش موافق علي الجوازه 

محمد: انامش باخد رايك انا بقولك من باب العلم بالشئ

رشدي:معيش ولا ملين عشان الجوازه 

محمد بستفهام: امال ورث تسنيم فين بتاع امها والوديعه اللي مكتوبه باسمها 

رشدي:........

محمد: رد يا رشدي 

رشدي: اتجوزت بيهم 

تسنيم حطت ايديها علي بوقها وقعدت تبكي 

محمد بأسي علي بنت اخوه: كلت مال اليتيم يا رشدي انت اي يا اخي 
حرام عليك مش هتقعد هنا ولا يوم واحد يلا يا تسنيم جهزي شنتطك 

تسنيم واقفه زي الحجر 
عمها قرب منها واخدها ف حضنه 

يلا يا حبيبتي تعالي معايا 

تسنيم بصت ليه بدموع 
واترمت ف حضنه دايما كان ليها الصدره الحنين 

نتعرف بيه (عم تسنيم ولكنه يختلف تماماً عن ابوها يعرف ربنا ومحفظ قران في الجامع وامام جامع وكان عنده ولدين واحد مات في حدث ام تسنيم لانه اللي كان سايق والتاني مسافر)

بابا محمد 

نعم يا قلب ابوكي محمد 

تسنيم: هو اللي حضرتك قولت عليه دا صح 

محمد:اه يا تسنيم صح 

ايوا يابابا انا معرفش ابن حضرتك انا مشوفتش غير مره او مرتين ليه يابابا تغصبه عليه 

محمد وهو بيفكر ف حال ابنه: لا غصب ولا حاجه وبعدين حد يتمني ان القمر دا يبقي من نصيبه يلا يا حبيبتي جهزي شنتطك عقبال ما اكلم إمام 

تسنيم: هو اسمه إمام مش اسمه معتصم 

محمد: احنا بنادي عليه ب معتصم لكن اسمه الحقيقي إمام 

تسنيم بدون وعي: بس إمام احلي بكتير انتو ليه سمته إمام 

محمد بابتسامه: مرات عمك الله يرحمها كنا ف رمضان وانا الامام وهيا قعدت تذن عليا عشان تجي معايا وكانت دايما تقولي انت امامي وعايزه اصلي وراك واكون قريبه منك وهيا بتصلي جالها الطلق وسعاتها الناس قالو الامام الصغير ايجيا وهيا بقا اصرت عليه وهو لما كبر مكنش حابب الاسم عشان كدا كنا بنقوله يا معتصم 

تسنيم:لدرجه دي مرات عمي كانت بتحبك شافت نظره الحزن ف عنيه واتمنت ان ابوها يكون ولو جزئ واحد منو وحبت تغير الموضوع 

بصراحه يعمي عندها حق انا يبقي جوزي قمر كدا وحنين وصوته حلو ف القران دا انا احبسه ف البيت 

عمها بص ليها وضحك علي البنت اللي زي القمر اللي مهما الدينا تيجي عليها هيا واقفه وبتعاند فيها واتمني ان ابنه يوافق

محمد: إمام نصخه طبق الاصل مني وريني هتحبسيه ازاي 

تسنيم بصت ف الارض ووشها احمر 

محمد: خلاص اي الطماطم دي 
انا هروح اكلمه وارجعلك 

تسنيم بتجهز شنتطها وهيا بتفكر ياتري إمام هيعمل اي وهل هيقبل بيا ولا لاء يارب اخترلي ولا تخيرني 

  

اي اللي انت بتقولو دا ياابي 

محمد: يبني حرام علينا البنت اليتيمه دي انت مشفتش ابوها بيعمل فيها اي وبعدين دي ف الاول والاخر بنت عمك 

إمام بتبرير : ياوالدي انا ازاي اتجوز واحده معرفهاش ومقعدتش معاها مش يمكن منتفقش سوي 

محمد: اللي انت بتعمل كدا عشانها اتجوزت من شهرين 

إمام بصدمه: حضرتك بتقول اي يا بابا 

محمد بأسف علي ابنه: ايوا يابني سمر اتجوزت من شهرين 

إمام بوجع ظاهر ف صوته: قدر الله وماشاء فعل ربنا يجعله زوج صالح ليها ويرزقهم بالذريه الصالحه 

محمد: قولت اي تيجي علي اول طياره انا هخاد تسنيم معايا علي البيت وانتي تيجي وتكتب الكتاب 

إمام وهو بيحاول يتمالك نفسه: بإذن الله بعد اذنك يا والدي انا مضطر اقفل 

محمد: ماشي يا حبيبي اتفضل في رعايه الله وحفظه 

إمام قفل وحس إن الدنيا بتلف بيه 
يارب انا عارف ان بعدها عني فيه خير ليا بس انا بشر 
انا تركتها عشان عايزه ف الحلال يارب ارزقها خيرا مني وارزقني خيرا منها وريح قلبي 

محمد: يلا يا تسنيم 

تسنيم بصت ل ابوها الي مش فارقه معاه: هتعوز حاجه يابابا 

رشدي: وهعوز منك اي يعني بسلامه يختي 

تسنيم والدموع في عنيها: يلا يابابا محمد 

محمد مسك ايدها واخدها وسافر اسكندريه 

ادخلي يا سمسم يا حبيبتي 
البيت بيتك ياروحي 

تسنيم: عمي انا مش عايزه اتقل عليك وبالله عليك ماتغصب إمام علي الجواز مني هو شاب وليه حق يختار شريكه حياته براحته انا مش عايزه اكون تقيله علي حد او اكون 
مجرد شخص بتكسبو فيه ثواب او حاله انسانيه 
وللاسف دموعها خانتها ونزلت 

عمها بحزن: لي بتقولي كدا يا نور عيني دا انتي بنتي وحبيبتي هو في حد بيتاعمل مع بنته كا حاله انسانيه وبعدين انا مغصبتش علي إمام ولا حاجه هو كل اللي قالوا افرض ياوالدي انا احنا مش متوافقين ف التفكير او هيا متكنش موافقه بيا، والله يابنتي إمام طيب وحنين ويعرف ربنا وراجل مش عشان ابني لا بس بجد هو دا الراجل اللي هديلو بنتي وانا مطمن عليها 

تسنيم متنكرش انها اتشوقت تعرف إمام اكتر وتشوفه 

تسنيم: ربنا يقدم الي فيه الخير يا بابا 

محمد: يلا يا حبيبتي ادخلي غيري هدومك عقبال ما اعملك لقمه تاكليها زمانك جعانه 

تسنيم: لا يا حبيبي متتعبش نفسك انا هغير وجي اعمل اكل انا 

لسه هيتكلم قطعته 

والا انت مش عايز تاكل من ايد سمسم حببتك 

محمد بص ليه بابتسامة : هو انا اطول اكل من ايد سمسم هانم 

تسنيم جريت عليه حضنته: ربنا يبارك ليا فيك يا نور عيني 
هروح اغير واجي 

محمد في نفسه ربنا يسعدك يا بنتي ويجعلك من السعداء في الدنيا والآخرة ويهدي إمام ليكي 

الله يا تسنيم تسلم ايدك اي اكل الحلو دا 

تسنيم بحب: بالهنا والشفا على قلبك يا حبيبي  

 محمد: تسنيم انا ممكن اطلب منك طلب  

تسنيم:اتفضل يا بابا 

محمد: انا عايز إمام يستقر هنا 

تسنيم بعدم فهم: بس انا اي دخلي بالموضوع دا 

إمام ابني حقاني ولما يجي هيعوز يقعد معاكي عشان يتاكد انك موافقه وعشان يعرف شروط 

تسنيم:بردو مش فاهمه انا مالي 

محمد: تطلبي منه يقعد هنا بحجة انك مش عايزه تسافري ومش عايزه جوزك يبعد عنك 

تسنيم استغربت الطلب: طب لي حضرتك متقولوش انت 

محمد بحزن واضح علي وشه:انا مش عايز اضايقه او اخليه يعمل حاجه غصب عنه او احسسه انو مقصر ف حقي 

تسنيم بدافع: لا طبعا مفهاش مضايقه حضرتك لسه قايل انه يعرف ربنا يعني زمانه بيتعزب زيك والطاق طاقين وغير ان لو حضرتك طلبت منه ان يفضل هيوافق وهو فرحان 

محمد فرح ان تسنيم دافعه عن إمام 
:تفتكري 

تسنيم: ايوا طبعا هو بس يرجع بالسلامه وبإذن الله خير يلا كمل اكل يا حبيبي عشان تنزل تأذن اصل انا وحشني صوتك اوي وااول ما تيجي تقراء ليا قرآن بصوتك 

محمد: انتي تؤمري يا ست البنات 

محمد راح اذن وتسنيم واقفه في البلكونه بتسمعه وبعد كدا رجع البيت وقعد يقراء قرآن لتسنيم لغايه ما نامت 

بعدها باسبوع 

الباب بيخبط

تسنيم: مين اللي علي الباب 

انا 

تسنيم:اي الذكاء الخارق دا انا اشعرفني انت مين متقول اسمك يا محترم وبعدين لو عايز بابا ف بابا نايم 

 إمام بتعجب : بابا و ذكاء خارق طب افتحي الباب الله يهديكي انا ابنه واسمي إمام 

تسنيم اتوترت وفتحت الباب 

إمام غض بصره وهيا واقفه زي التمثال 

إمام:لوسمحتي ممكن تبعدي شويه عايز اعدي ولا ممنوع ادخل بيتي 

تسنيم هو في اي انا مش قادره اتحرك ليه وليه الراحه اللي انا حسه بيها دي انا حاسه اني اعرفه من سنين 

إمام:يا انسه ممكن تعديني 

تسنيم:..........

إمام بصوت عالي وخبط جامد علي الدلفه اللي مقفوله: متعديني بقا في اي 

تسنيم بفزعه وبصت ليه وعنيها فيها دموع: اسفه و لسه بتلف ضهرها 

إمام بندم:يا انسه انا مش قصدي والله بس انا جاي تعبان وكلمت حضرتك وانتي مردتيش عليا 

تسنيم بابتسامه ولا اكن حاجه حصلت: انا اللي اسفه اتفضل حضرتك انا هروح اصحي بابا 

إمام: لا لو سمحتي انا عايز اصحيه انا 

تسنيم: تمام وانا هروح احضر الغدا

إمام في نفسه ياريت تكون الريحه اللي شمتها علي باب الشقه من مطبخنا 

إمام دخل اوضه ابوه وشاف ابوه نايم بلحيته ونور وشه اي الجمال دا ياوالدي تبارك الله وحشني اوي يا والدي 

 إمام اتكلم بهدوء: بابا يابابا قوم انا إمام 
 

محمد قام بفزعه: إمام ابني انا 
واخد إمام في حضنه ياااه ياإمام وحشني اوي 

إمام والدموع في عنيه: ايوا يابابا إمام وانت كمان وحشني اوي انا خلاص يا بابا معنتش اقدر علي فراقك انا هقعد معاك هنا 

محمد بفرحه: يعني مش هترجع امريكا تاني 

إمام: لا يا والدي انا الحمدلله عملت قرشين حلوين وبصراحه معنتش قادر علي بعدك يا محمد يا قمر انت 
الا قولي يابابا انت بتصغر ولا انا اللي بكبر اي الحلاوه دي يا حج 

محمد بضحك: يا واد يا بكاش مقبوله منك يا حبيبي بس انت قمر اهو بسم الله ماشاء عليك 

إمام اترمي ف حضن ابوه وابوه حضنه وهو مش مصدق إمام مش هيسافر اللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه 

دا كله وتسنيم واقفه بره وبعد كدا اتحركت بهدوء علي اوضتها 
كان نفسي ابويا يحبني كدا ويشتاق ليا وافتكرت عدم اهتمام ابوها بسفرها مع عمها ولما سألته قبل ماتمشي وافتكرت حضن امها هيا دلوقتي مش محتاجه غير حضن تترمي فيه وسند ليها بعد ربنا 
عماله تفكر ودموعها سابقه تفكيرها 

محمد بصوت عالي الي حد ما: تسنيم يا تسنيم الله امال البت تسنيم فين 

تسنيم سمعت صوت عمها قامت غسلت وشها وراحه تشوفه 

إمام اول لما ابوه جاب سيرتها افتكرها وهيا واقفه زي الصنم وغصب عنه ابتسم 

محمد: بتضحك ع اي انت عملت ف البت 

إمام بضحكه: عملت فيها اي انت مفكرني قتال قتله ولا اي يا حج 
وقعد يضحك 

تسنيم لسه هتدخل الاوضه وقفت علي الباب اول ما شافت إمام بيضحك وتاهت في جمال ضحكته 

إمام اخد باله من تسنيم ف غص بصره واتكلم بصوت واطي 

إمام: ابقي ناديني لما تفوق 
وطلع في البلكونه بتاعت الاوضه 

محمد استغرب تسنيم 

تسنيم تسنيم يا بنتي 

تسنيم:........... 

انتي يابت وحدف فيها المخده 

تسنيم بفزعه: في اي يابابا 

محمد: خضتيني عليكي واقفه كدا ليه ومالك متنحه كدا 

تسنيم: انا مش عايزه اتجوز ابنك 

محمد صعق من اللي هوا سمعه

محمد:....... 

ياتري تسنيم مش عايزه تجوز إمام ليه واي راي محمد وياتري إمام لسه بيفكر ف سمر

 

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية إمامي"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات