القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ونسيت اني زوجة الفصل الثاني 2 بقلم سلوي عليبة

رواية ونسيت اني زوجة الفصل الثاني 2 بقلم سلوي عليبة

رواية ونسيت اني زوجة الفصل الاول 1 بقلم سلوي عليبة

رواية ونسيت اني زوجة الفصل الثاني

عندما تجبرنا الحياه أن نمثل دورا غير دورنا بحجة انه لا يوجد من يملأ هذا الدور..فكيف نعيش عندها حياتنا المنتهكه والتى لا نقدر أن نحقق بها أبسط أحلامنا لمجرد أننا نجب أن نضحى من أجل الآخرين ....

هكذا كانت أسمهان وهى تفكر لما يعاملها والدها بصرامه دوناً عن إخوتها ..لما دائما يقول لها أنتى الكبرى ومن يجب عليها أن تتحمل معى المسئوليه ولكن أى مسئوليه ممكن أن تتحملها أكثر من أنها تحرم نفسها من أبسط الحقوق من أجل أخواتها ...
فهى لا تأخذ من المصروف غير ما يكفيها بالكاد حتى يتمتع أخواتها بالمصروف الأكبر ...حتى ملابسها فهى لا تشترى الملابس الجديده كل عام وإن فعلت تحت إلحاح من والدتها فيكون طاقم واحد حتى يتسنى لأخواتها أن يشتروا أكثر من طاقم لهم ....فها هى دائما تلعب دور المضحيه عن طيب خاطر ..لا تتذمر أبدا فيكفيها أن يكمل أخواتها تعليمهم الجامعى بأفضل حال ......

دخلت أسمهان منزلها بعد أن أنهت بحثها ولكن الوقت تأخر ففوجئت بإعصار غضب من والدها وهو يقابلها ويقول بصوت جهورى :

كنتى فين يا أسمهان لغاية دلوقت ...
ازاى تسمحى لنفسك تتأخرى بره كده .؟؟

ردت أسمهان بإرتباك وخوف :
أسفه يابابا بس حضرتك عارف ان أخر معاد للبحث كان النهارده ويتسلم بكره فكان لازم اخلصه ...وكمان حضرتك لسه الساعه 5ونص يعنى متأخرتش جامد ولا حاجه...

نظر اليها نظره مرعبه ...يعنى إيه كنتى عايزه تتأخرى أكتر من كده ولا إيه ؟؟

تكلمت ناديه والده أسمهان والتى لا يعجبها تعامل عبد القادر مع إبنته :
جرا إيه ياعبد القادر ..يعنى البنت تعمل إيه يعنى ،كان عندها بحث ولازم تخلصه وكمان متنساش انها إتأخرت فى عمايل البحث بسبب انها مكنش معاها فلوس واستنت لما انت قبضت ،يعنى البنت كتر خيرها ....

ثم وجهت كلامها لأسمهان :
روحى ياحبيبتى غيرى هدومك وكوليلك لقمه وريحى شويه .....

ذهبت أسمهان والدموع تتلألأ بعينيها ولكنها تحبسهم بمقلتيها حتى لاتبكى أمامهم .

نظرت ناديه الى عبد القادر بغضب وهى تقول ....حرام عليك ياعبد القادر مش كده البنت بقت بتخاف منك ،مش عارفه اشمعنى هى اللى بتعمل معاها كده دونا عن أخواتها ....

نظر اليها عبد القادر بحزن :
علشان بنتك خام ياناديه ،مش واعيه زى اخواتها ،طيبه وغلبانه ومبتعرفش تتعامل مع الناس وفوق دا كله هى أجمل اخواتها .

زفر بشده وأكمل ...متعرفيش النهارده لما جاتلى الشغل كل زمايلى كانو بيبصولها ازاى ..اللى فرحان بيها واللى مش مصدق انها كبرت واحلوت كده ...بخاف ..بخاف عليها قوووى ياناديه ....

ربتت ناديه على كتف زوجها : ...
بس مش كده ياعبده ،انت كده بتبعدها عنك مش بتقربها ،انت كده بتخليها ترمى نفسها فى حضن أى حد ممكن يبقى حنين عليها أكتر منك ...وكمان أسمهان بينضرب بيها المثل فى أدبها وأخلاقها ،د غير انها دايما من الأوائل فى كليتها ،عايز منها ايه اكتر من كده .....

ثم أستطردت بهمس علها تلمس قلبه '
قرب منها ياعبده كفايه انك مش مخليها تكمل ماجستير بعد ما تخلص .

ثار عبد القادر بشده وهو يقول :
يعنى انا مش عايزها تكمل ليه يعنى ماهو علشان عايز أطمن عليها مع عريسها ..

ردت ناديه بتروٍ..يعنى ياعبده شايف العريس واقف على الباب وكمان ماهو كل عريس بيجى بيطلب شئ وشويات واحنا برده اللى معانا ميكفيش اللى بينطلب مننا واهو ربنا يبعتلها بن الحلال اللى يقدرها ويشيلها فى عينيه .....قوم يلا ادخل كده ريح وحاول تتكلم معاها بالراحه شويه عن كده ....

نهض عبد القادر وهو يفكر بكلام ناديه وهل معاملته لأسمهان ممكن أن تبعدها عنه أم لا ....ولا يعرف انها تحتاج منه كلمه فقط تستشعر بها حنانه عليها حتى ترتمى بأحضانه التى تشتاق إليه ....

□□□□□□□□□□□□□□□

تأخذنا الحياه لأماكن لم تكن فى الحسبان ولكنها تترك فينا أثرها ..حتى انها تغير بنا بعض الأفكار وتجعلنا نقرر أشياءً كان من الصعب علينا التفكير بها .....

رجع عبد الرحمن الى منزله ومازال يفكر ب أسمهان تلك الفتاه الجميله النقيه ..هل يوجد بزماننا من هو مثلها هكذا ...فإنه كان قد فقد الأمل بوجود فتيات مثلها .....

ظل يفكر ويفكر بشئ واحد حتى أختمرت الفكره برأسه وقرر أن ينفذها مهما واجهه من صعوبات ....

أمسك هاتفه وطلب رقما حتى أجاب فقال بإبتسامه واسعه ....

_ أهلا أهلا ياسيادة اللوا أيمن ...وحشنى ياراجل عامل إيه ...

_..........

_ لا أبدا بس كنت عايز منك طلب عندكم فى المحافظه واحد قاعد فى طوخ إسمه عبد القادر الحناوى وعنده بنت اسمها أسمهان فى نهائى آداب آلمانى .عايز كل حاجه تخصه من يوم ماتولد لغاية دلوقت ...وانا عارف انك قدها وقدود بس عايز المعلومات دى بأقصى سرعه تمام ......

___......................

_لا ألف شكر ليك وانا مستنى على نار ......

جاء الهامى بالقهوه وهو مندهش ويقول ....هو حضرتك بتسأل على الناس دى ليه ..انا لو مش عارف حضرتك كويس كنت قولت انك عايز تتجوز البنت اللى بتسأل عنها دى ....

ضحك عبد الرحمن بشده وقال :
ههههههههه تصدق فكره برده ..ثم أكمل بهدوء ومكر ..على العموم متقلقش بس هى تظبط وكل حاجه هتبقى زى الفل .......

◇◇◇◇◇◇◆◇◇◇◇

عندما يلغى الإنسان مشاعره ظنا منه أنها تتضعفه فهو لا يعلم انه يقتل بداخله البراءه وانه لايوجد حياة بلا قلب ....

هكذا كان دكتور احسان ...إنسان عملى الى أقصى درجه فهو لا يفكر بشئ غير مستقبله العلمى وبعثته حتى أنه لايفكر كيف انه سيترك والده بمفرده اذا سافر لبعثته ولكن حقا هو لا يكترث ...

كان يمر على إحدى المرضى وبعد أن كتب ملاحظاته خرج بإتجاه مكتبه عندنا نادت عليه دكتوره ..هنادى فهى زميله له بالمشفى وتعشقه وهو يعلم ذلك ولكنه لا يعير لها بالاً فهى رغم تفوقها من أسره عاديه وهذا مالا يفكر به .فحتى وإن أراد الزواج فسيكون زواج عقلانى بحت .بطبيبه ولكن من أسره راقيه من وجهة نظره تساعده للأمام ولا تأخذه للخلف ...

نظر اليها بملل وهو يقول :
أفندم يادكتوره ...

ردت عليه هنادى بإحراج من أسلوبه الفظ ....أبدا يادكتور بس فيه مريض كنت عايزه أسأل حضرتك عليه ....

رد بنفاذ صبر :إتفضلى اسألى .....

أنهت معه هنادى الحوار تحت نظراته الناطقة بالملل ..أما هى رغم انها تعرف شخصيته تمام المعرفه الا أنها لا تستطيع الإبتعاد عنه ..فقلبها الأحمق عاشق له أو هكذا تتوهم هى .....

ابتعدت عنه بعد أن سألته عما تريد ....

فجاء صوت من خلفه وهو يقول بامتعاض :

ياشيييخ يخرب بيت برودك ..البت فاضل شويه وتقولك بحبك وانت حتى كلمه حلوه مبتقولش .....ولم يكن هذا غير صديقه باهر ...والذى نظر له إحسان بإشمئزاز وهو يقول:

سيبتلك انت القلب الحنين يا أبو قلب انت شبه الخسايه ،إنما أنا مش عايز حاجه تعطلنى على اللى نفسى أحققه .وواحده زى هنادى مش هتساعدنى فى حاجه ..منكرش انها مؤدبه ومحترمه ودكتوره شاطره بس مش ليا .....

هز باهر رأسه بيأس من تفكير صديقه وقال :
يابنى ياحبيبى انت عايز تسافر ونفسك تحقق حلمك وهنادى دكتوره يعنى مش هتقف فى طريقك وكمان انت ناسى باباك هتسيبه لوحده اهو على الأقل لو اتجوزت هتعيش هى معاه وتاخد بالها منه وانت تجيلهم فى الأجازات لغاية متخلص دراساتك .

نهض إحسان بقوه وهو يقول بإمتعاض :
بقولك إيه ملكش دعوه انت وكمان بابايا مش صغير ومعاه عمى الهامى بيسبوش يعنى انا هكون مطمن عليه متقلقش انت ......

ردد باهر بهمس ...والله انت اللى هتندم وساعتها مينفعش الندم ......

●●●●●●●●●●●

يتمنى الأنسان أشياء ويحصل على غيرها ....ولكن دوما وأبدا علينا بالرضى فإختيار الله لنا دائما خير ...ولكن حقا مالا نتحمله هو أن يتمنى الإنسان أن يرتمى بين أحضان والده ولكنه لا يستطيع كمن يرى الماء وهو ظمئى ولكن لا يتمكن من الإرتواء ..
شعور قاتل يمزق الروح والقلب .....

بكت أسمهان وهى تكتم شهقاتها حتى لا تسمعها اختها العائده للتو هى الأخرى ولكن يالسخرية القدر فوالدها لم يقل لها كلمه واحده مما قد قيلت لها منذ قليل .....

هلعت إيمان عندما سمعت بكاء أختها المكتوم ..
ذهبت اليها وأخذتها بين أحضانها وقالت:
مالك يا أسمهان فيكى إيه ..؟

نظرت اليها أسمهان بحزن وقالت هو ليه مبيحبنيش
نظرت اليها إيمان بعدم فهم .....هو مين ؟

بابا ...ىدت عليها أسمهان ببساطه

نظرت اليها إيمان وكأنها برأسين وقالت :
بابا مبيحبكيش انتى ....
ضحكت بصخب وقالت :ياشيخه حرام عليكى دانا كل ما اقوله حاجه يقولى كان نفسى تتطلعى زى أسمهان عاقله كده ومفيش منها اتنين ....وكل ما اعمل حاجه متعجبوش ويقولى اتعلمى من أسمهان هتفضلى خايبه لغاية أمتى ..لدرجه انى كنت فى بعض الأحيان بغير منك ...حتى لما كنا بناخد فلوس وانتى مبتاخديش ...كان بابا دايما يقولنا محدش حاسس بيا غير أسمهان ..

ثم استطردت بسخريه وقالت :يابنتى دا محسسنا انه مخلفش غيرك واحنا مش عياله يبقى فى النهايه تقولى مبيحبنيش ليه ...انتى هبله يابنتى ولا بتستهبلى .....!!؟

كانت تستمع اليها وكأن ماتقوله أختها لا يخصها هى ...فهى حقا لا تشعر بكل هذا ..وإن كان هذا حقا هو تفكير والدها فلما لا يظهره أمامها ،لما لا يشعرها بحبه لها وبفخره بها ،لما دائما يشعرها انه حانق على افعالها ولا يعجبه شئ ...لما لا يشعرها بحنانه ولو بضمه بسيطه أو بقبله صغيره على صدغها ...أيجب عليها أن تحكى اختها كل هذا حتى تعلم ما بداخل والدها اليس لها الحق أن تشعر هى بذلك منه هو وليس من شخص اخر .....

ظلت شارده ودموعها مازالت مسترسله فى مجراها كنهر لحظه فيضانه .....
يشعر قلبها بالإختناق ..فهى بالفعل تعشق والدها لكنها تهابه ...لا تستطيع الكلام معه بحريه عكس اخواتها ..فهل ماتقوله اختها صحيح أم انها فقط لاتريد جرحها أكثر من ذلك ......

♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

عندما ننتظر خبر هام بحياتنا لايتحرك الوقت فتكون الثانيه بمثابة سنه هذا ما شعر به عبد الرحمن وهو منتظر المعلومات عن عبد القادر فاللواء أيمن قال له سيأتى له بكل مايريد فى خلال ساعه بالكثير وهاهى الساعه تقارب على الإنتهاء ولم يتصل بعد .....

رنين الهاتف هو ماقطع تفكيره ...
التقط الهاتف سريعا وهو يقول :
أيوه يا أيمن إيه الأخبار ...؟

استمع عبد الرحمن لما يقول وعلامات الفرحه تتمثل فى ووجه وكيف لا وهويسمع كل خير عنهما وكيف يشكر بهم الجميع وحتى فى عمله فهو نزيه ولا يقبل الحرام مهما كانت الإغراءات وأسمهان إبنته كما توقع تماما فتاه خلوقه وملتزمه دينيا وعلميا .....إذاً إنها هى من يريد ولن يتنازل عنها مهما كانت الصعوبات التى أمامه .....

دخل عليه إحسان فوجد والده يبتسم وكأنه يعشق من جديد ....تقدم منه وقال: بإبتسامه جرا ايه ياسيادة اللوا مالك هيمان كده ليه اوعى تكون بتحب ....؟

ضحك عبد الرحمن بصخب وقال :
انت بتقول فيها انا فعلا بحب ...

ضحك إحسان بإندهاش وقال :لا والله ده ازاى ده .....؟؟

نظر اليه عبد الرحمن بخبث وقال :
سيبك منى وقولى كنت بتقول عايزنى فى موضوع ..خير ...؟

جلس إحسان بمقابلة أبيه وقال :
حضرتك عارف انى عايز أكمل ماجستير ودكتوراه بره وانا بالفعل راسلت جامعه فى ألمانيا ووافقت انى اكمل هناك بس التكلفه بالنص ..فكنت عايز حضرتك يعنى انك تساعدنى فى حاجه زى دى وحضرتك عارف ان ده حلمى من سنين ......

نظر اليه عبد الرحمن بحزن وقال :
عايز تسافر وتسبنى وانا فى سن محتاجلك جمبى فيه ....

امتعض وجه إحسان ولكنه حاول أن يخفيه وقال :انا طبعا مقدرش أستغنى عن حضرتك بس برده عارف انك مش هتقف قدام مستقبلى ....

اجاب عبد الرحمن بحزن :فعلا انا مش هقف قصاد مستقبلك ....فرح إحسان بشده ونهض ليقبل أباه ولكن عبد الرحمن أوقفه بكف يده وهو يقول .....انا موافق بس بشرطططط ...

 يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ونسيت اني زوجة '' اضغط علي اسم الرواية

 

 

reaction:

تعليقات