القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل الثاني 2 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الثاني 2 بقلم اية محمد

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الثاني

 قاعدين التلاته سوا و هيبدؤا يتكلموا
ياسمين : ها يساجدة تيجي معانا كام مشوار كدا و لا اي نظامك.
ساجدة : لا لا ربنا معاكو اتعب حيلي انهارده اكتر من كدا كفايه اوي الحوار اللي عملته مع الدكتور دا بالنسبه لي إنجاز كبير طبعا و انتو فاهمين.
تاليا : قضى حياتك كلها نوم و حوار صحفي كل يوم مع واحد شكل.
ياسمين : يلا يبنتي سيبك منها و روحي جهزي نفسك و انا كمان اجهز نفسي.
تاليا : اوك .
تقوم تاليا تروح اوضتها و تجهز نفسها .
ساجدة : و انتي جايه يـياسمينا متنسيش تجبيلي حزام اسود يليق على طقمي بتاع بكرا مكان اللي تاليا اخدته.
ياسمين : يبنتي انتي حتى مكسله تنزلي تجيبي حاجه ليكي.
ساجدة : يـياسمينا يسكر انتي عارفه بق انا جايه تعبانه و هبطانه و عايزه انام متنسيش أهم حاجه يلا تصبحي على خير و تبوسها علي خدها و تنام.
ياسمين : مجنونه البت دي و لا اي.
ثم تقوم بـارتداء ملابسها و تخرج خارج الغرفة لترتدي حزائها و تجلس لانتظار تاليا.
_____________________
تاليا : يلا انا جاهزه
ياسمين : ساعه بتجهزي الساعة بقت 5 هنتاخر يلا.
تاليا : يلا اهو خلصت.
يخرجوا الاتنين و ياخدوا الطريق كامل مشي و يوصلوا لـ المحل اللي بيتعاملوا معاه و يجيبوا كل حاجه و يخلصوا الساعه ٧ و نص و يروحوا محل الأحزمة و يجيبوا حزام اسود لـساجدة و بعدين يقعدوا في كافية و يشربوا عصير و يمشوا و هيوصلوا البيت الساعة ٩ مساءا.
________________________
اول ما يوصلوا باب العماره عم سعيد ينادي عليهم.
عم سعيد : يبنات مينفعش التأخير دا و انتو لواحدكوا برا الواحد بيبقى قاعد خايف عليكوا.
ياسمين : اسفين يعم سعيد بس قولنا ناخد الطريق مشي دا اللي اخرنا و متقلقش احنا بميت راجل برضو.
عم سعيد : ربنا يحميكوا يارب و يبارك فيكوا و يبعد عنكوا كل شر يارب.
ياسمين و تاليا : امين يارب.
ياسمين : يلا تصبح علي خير
عم سعيد : و انتي من اهل الخير ي بنتي
_____________________
يطلعوا الشقة اللي ساكنين فيها و يدخلوا يلاقوا ساجدة لسه نايمه.
هيصحوها بعد تعب و هتصحي زي المجنونه لما تلاقي الحزام الأسود و كمان اللي كان نفسها فيه و هتفضل تحضن في ياسمين، تاليا هتكون دخلت أوضتها ارتاحت و هتنام عشان جامعتها الصبح.
ياسمين هتقوم تحضر كل أغراضها و بعدين هتنام و ساجدة هتكون قامت و للأسف مش هتعرف تنام تاني و هتفضل سهرانه علي موبايلها.
____________________________
صباح فجر يوم جديد يهتف منبه ياسمين في الساعة الخامسة صباحا.
تقوم ياسمين عشان تصلي الفجر، تلاقي ساجدة نايمه و فوقها الموبايل تشيله و تعدلها و تخرج تتوضي و ترجع تصلي و بعدين تقرأ قرآن و تلبس عشان عندها محاضرات الساعه ٧.
هتفطر و تخلص نفسها على ٦ و نص و بعدين تصحى تاليا عشان محاضرتها الساعه ٩ و تسيب ساجدة لأن معندهاش محاضرات انهارده و تحضر لهم الفطار و تنزل جامعتها.
تصبح على عم سعيد و تروح جامعتها .
_______________________
تدخل المدرج و الابتسامة على وشها.
ياسمين : صباح الخير يبنات ، عام دراسي سعيد علينا يارب.
رغدة : يارب ، و يرضوا عننا السنة دي .
كلهم يهتفوا في صوت واحد : يارب.
يدخل الدكتور محمد المحاضرة و يلقي عليهم السلام و يبدأ محاضرته.
______________________
نعود لـتاليا نجدها تتناول الفطور و ذاهبة إلى جامعتها في تمام الساعة الثامنة صباحا .
تنتهي محاضرتهم و يذهبوا إلى مطعم لكي يتناولوا وجبة الغداء و تكون ساجدة في انتظارهم .
تدخل ياسمين و خلفها تاليا المطعم و يجلسوا على الطاولة التي تجلس ساجدة عليها.
_________________________
ياسمين : اهلا يست ساجدة اي المكان الحلو اللي انتي جيبانا فيه دا.
ساجدة : عدوا الجمايل ، عشان مش هكررها تاني هاا.
تاليا : طب يختي هتاكلينا بق على ذوقك و لا نختار براحتنا.
ساجدة : لا يستي على ذوقي اومال.
ياسمين : ربنا يسترها علينا انهارده بق.
تضحك تاليا : يخوفي تختار أكله من اكلاتها الغريبة.
ساجدة : لا لا انا متوصيه بيكو انهارده متقلقوش هنتغدي سمك.
ياسمين : لا بتفكري
تاليا : اول مره تفكر صح في حياتها الحمدلله.
تمسك ساجدة الزينه اللي موجوده علي الطربيزه و هي فازه فيها ورد
ساجدة : عارفه لو كنا في البيت كنت حدفتك بالبتاع دا هو اي دا اصلا؟
ياسمين : زينة لـ الطربيزه و سبيها بق كدا عيب.
ثم تأخذها من يد ساجدة و تضعها في مكانها.
________________________
يأتي الجرسون و يطلبوا الأكل و في انتظارهم للطعام تدخل فتاة من باب المطعم تبكي و تجلس بمفردها ، يتسالوا البنات بعضهم عن حالها و لكن ستقوم ساجدة متجه إليها و تسألها عن السبب
-------------------------------------------
تجلس ساجدة بجانبها .
ساجدة : بتعيطي ليه ؟ فيه حاجه؟ حد قربلك طيب؟
تستمر في البكاء بشدة.
ساجدة : خلاص خلاص اهدي بس و بعدين احكي مالك.
__________________________
هاجر : عندها ١٩ سنه ، أولى جامعه ، تجارة انجليزي جامعة المنصورة ، والدتها و والدها اتوفوا في حادث ، كانت عايشه مع عمها لكن اول ما بدأت جامعة عاشت في سكن لوحدها بعيد عنهم ، متفوقه في دراستها لكن بسبب ظروفها مجبتش مجموع عالي ، بتحب السفر و المغامره .
مواصفاتها : محجبة ، عيونها لونها أخضر غامق ، قمحية ، طولها مناسب مع حجمها .
____________________
اول ما تهدا هتبدا تتكلم
هاجر : اول يوم انهارده ليا في الجامعة و أنا مليش حد هنا و لواحدي حتى زمايلي اللي في الجامعة مش متقبلين وجودي من اول يوم.
ساجدة : خلاص روقي كدا و اهدي و نشوف هنحل الموضوع ازاي اتفقنا.
هاجر : اتفقنا.
_________________________
ساجدة هتفضل ساكته شويه لحد ما تهدا و تخلص عياط خالص و هي وخداها في حضنها
ساجدة : ها هديتي خلاص.
هاجر : ايوا
ساجدة : طب يلا تعالي اقعدي اتغدي معانا.
هاجر : أنا اسفه ممكن وجودي يضايقكوا.
ساجدة : ابدا خالص و الله قومي يلا.
تقوم هاجر مع ساجدة و تنادي على الجرسون عشان يجيب لها وجبه زيادة و هيتناقشوا مع بعض شويه ، و بعدين هيخلصوا الاكل و هيفضلوا قاعدين يتكلموا شويه.
ياسمين : الحمدلله ، شكرا يست ساجدة على الاكل الحلو دا
تبدأ ساجدة ترفع رأسها و كأنها فخوره بنفسها .
تاليا : شوفتي بتعمل ازاي و كأنها هي اللي طابخه الاكل و عملت إنجاز قوليها شكرا على المكان الحلو شكرا علي العزومه دي اللي بتحصل مره كل قرن كدا يعني
ساجدة : انتي مالك انتي ي بت يحشرية ، حسابك معايا لما نروح كبر هاا.
و تجيب ساجدة الزينة اللي موجودة على الطربيزة و تمسكها و تشاجر تاليا بيها و يضحكوا مع بعض.
____________________
اتعرفوا علي هاجر و كانوا طول الوقت قاعدين بيضحكوا معاها .
ياسمين : قوليلي يهاجر انتي قاعدة في سكن لواحدك و لا بتروحي بلدك؟
هاجر : لا انا قاعدة في سكن لواحدي.
ساجدة : طب بقولك، اي رايك ما تيجي تقعدي معانا.
ياسمين : اه ياريت تيجي تقعدي معانا و اهو تسلي تاليا بدل ما هي قاعده في الاوضه لواحدها زي الست الأرملة.
تاليا : راعوا شعوري ياجماعه من فضلكم .
تضحك هاجر : و الله ي جماعة انا متشكرة ليكوا جدا و الله و حقيقي قدرتوا تفرحوني في المدة الصغيرة اللي قعدتها معاكوا بس اوك هفكر و بإذن الله هرد عليكو.
تاليا : و تفكري ليه يبنتي قومي يلا هاتي حاجاتك و هتيجي معانا من غير تفكير متقلقيش مش هتندمي.
هاجر : بما انكو مصممين فـ اوك تمام.
____________________
و يقوموا و ياسمين و ساجدة يتمشوا شويه و بعدين يروحوا الساعة ٧ مساءا ، و هتكون تاليا راحت مع هاجر سكنها و هتساعدها في تحضير شنطها و هيروحوا البيت الساعة ٧ و نص بعد ما ساجدة و ياسمين غيروا هدومهم و كل واحدة قاعدة مشغولة بحاجة تدخل تاليا و معاها هاجر.
___________________________
تاليا : انا جيت اهو و هاجر كمان جات متأخرناش زي ما انتي قولتي يـياسمينا اهو.
ياسمين : ماشي يستي متشكرين.
تاليا : انا هدخل بق أرتب الحاجات مع هاجر و افهمها كل حاجه.
ساجدة : انتي ناوية تطفشيها من الاول كدا.
هاجر هتضحك علي كلام ساجدة
ياسمين : ربنا يستر ، لو عوزتي اي حاجه يجوجو انا موجودة متتكسفيش .
هاجر : مش عارفه اقولكوا اي بجد .
ياسمين : و لا اي حاجه يلا ادخلي ريحي
هاجر : حاضر
____________________
بعدها تدخل تاليا الاوضه و معاها هاجر و ترتب معاها كل حاجه و تقعد تحكي لها شوية تفاصيل.
هاجر : كدا خلصنا كل حاجه مفضلش غير الصور بتاعتي مش مشكله هعينها
تاليا : و تعنيها ليه يبنتي حطيها علي السرير من فوق هيكون شكلها حلو اوي.
هاجر : تصدقي فكره برضو.
تاليا : يلا اعمليهم و تعالى احكيلك شوية حاجات كدا.
هاجر : اوك
__________________
هاجر هتعلق الصور علي السرير و بعدين هتقعد جمب تاليا
تاليا : بصي يستي احنا هنا أهل و مفيش فرق بينا نهائي و كل حاجه هنا بتاعتنا كلنا و بنشارك بعض كل حاجه و كل واحده فينا بتحكي اللي جواها من غير اي احراج و انا و ساجدة بنميل اكتر ل ياسمينا هي اللي ديما بتسمعنا و ديما بتحللنا كل مشاكلنا و لو حصل اي خناق بينا ديما تقولنا انسوا اللي حصل من شوية احنا ملناش غير بعض حتى احنا من نفسنا لما كنا نتخانق في لحظه تلاقينا قاعدين بنهزر علاقتنا ببعض اكتر من أخوات و انتي لو مكسوفه تحكي حاجه قدامنا أو مش هتأمني لحد فينا انصحك انك تتكلمي مع ياسمينا هي بتفهمنا بسرعه و مش بحكي لحد غيرها استحملت مننا كتير السنه اللي فاتت و عمرها ما كانت بتشتكي هي بتحب أن الكل يحكي لها و بتحب أن الكل يتكلم معاها و عمرها ما خذلت حد حتى في وقت عصبيتها و لما كانت تبقى متوتره و لا مخنوقة بتلجأ لينا على طول حقيقي و تقولنا عاملوني كـ اختكم الصغيرة في وقت خنقتي زي ما انا بعاملكوا اخواتي و بناتي و فعلا بنعمل اي حاجه عشانها و بتفرح تلقائي لو حد مننا فرحان أو حصله موقف يفرحه و بنشارك كل اللحظات سوا سواء حلوه أو وحشه فـ من دلوقتي بق انتي بقيتي جزء مننا و أي حاجه انتي محتجاها احنا موجودين اتفقنا.
هاجر : اتفقنا.
تاليا : اكيد دوشتك انا رغايه و بحب اتكلم مع أي حد و انتي هتشاركيني اوضتي الجميله المتواضعه دي ، بذمتك مش حلوه؟
تضحك هاجر و تقول : بصراحه عجيبة اوضتك دي أوي و مختلفه و حلوه اوي.
_______________
يرن هاتف هاجر.
تاليا : اي يعم انت خاربها و لا اي و تغمزلها
هاجر : لا دي أية صحبتي .
تاليا : اها
هاجر هترد علي صحبتها
هاجر : الو.. ايوا ي يويو عامله اي.
أيه : الحمدلله يحبيبتي طمنيني عليكي انتي عامله اي.
هاجر : الحمدلله و الله بخير.
أيه : قولت ارن اطمن عليكي بعد اليوم الطويل دا كان نفسي اشوفك انهارده حقيقي بس باذن الله نعوضها بكرا اتفقنا.
هاجر : خلاص اوك هشوف كدا محاضراتي هتخلص امته و بالمره احكيلك موضوع.
أيه : خلاص اوك تمام يلا تصبحي على خير.
هاجر : و انتي من أهل الخير يعمري.
_______________
و بعدين هتقفل معاها .
تاليا : يلا ننام بق عشان اليوم طويل بكرا.
هاجر : ايوا يلا هصحي بدري عشان عندي محاضرات.
تاليا : يلا تصبحي على خير يسكر.
هاجر : و انتي من أهل الخير يحبيبتي 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ويشاء القدر'' اضغط علي اسم الرواية

 

reaction:

تعليقات