القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية طفلتي المشاغبة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ندى ناصر

 رواية طفلتي المشاغبة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ندى ناصر

رواية طفلتي المشاغبة الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ندى ناصر

ريم وقفت و اخدت نفس وبعدها دخلت 

كنان : ايه ده يا ريم كل ده بتشربي ده انا كانت هنزل اشوفك 

ريم بتوتر : اه .. ما انا .. كانت بعملك عصير 

كنان باستغراب : ده ليه بقا ومن امتي الحنية الي نزلت عليكي دي 

ريم بتوتر : عشا .. عشان تعرف تذاكرلي 

كنان : وكمان عايزة تذكري ده كده مش معقول ده اكيد حصل حاجة في الدنيا .... ريم عايزة تذاكر !

ريم : اه عادي يعني 

كنان حس انها خايفة و مش علي بعضها وقال : طب تعالي يا ريم 

ريم قربت منه و هو خد منها كباية العصير و حطها علي الطربيزة و شد ريم وبقت في حضنه 

ريم بتوتر اكتر : انت .. انت بتعمل ايه 

كنان يحب : هو انا يعني مش عرفك .. مالك يا بطتي 

ريم : ها .. انا .. لا انا كويسة مفيش حاجة 

كنان بيتبطب علي ضهرها بحنان : لا في انتي مش شايفة نفسك ولا ايه 

ريم بدات تخاف : لا انا كويسة واللهي 

كنان بلوم : ماشي يا ريم مش انا قولتلك نبقي صحاب و تقوليلي علي كل حاجة خايفة مني ليه دلوقتي و بصي انتي اديكي متلاجة ازي وبتقوليلي كويس لا انا زعلان منك يا بطتي 

ريم قامت من حضنه وقالت : قولتلك كويسة و انا لو في حاجة هاجي اقولهلك ما انا مش هاخبي عليك حاجة 

كنان بهدوء ما قبل العاصفة : قومتي ليه 

ريم بخوف : ع .. عادي 

كنان قام بغضب و قال بصوت عالي افزعها : انتي مش علي بعضك و عاملة تلفي و دوري في اايه فاااهميني خايفة مني ليه دلوقتي عاملة تترعشي قولي في اايه عشان لو عرفت انا مش هيبقي لوشك ملامح

ريم بصتله شوية وانفجرت في العياط و بتدعك عنيها بطفولة 

كنان بنفاذ صبر : اهو ده الي انتي فالحة في اكلمك تقومي معيطة 

ريم بدموع : انا معملتش حاجة عشان تزعقلي كده اهي اهي 

كنان حضنها تاني وقال : اهدي طيب 

ريم وهي حطة راسها علي كتفه : يا كنان

كنان بحب : قلبه 

ريم : انا اسفة 

كنان باستغراب : علي ايه يا حببتي 

ريم اتوترت و خدت بالها هي بتقول ايه و قالت بسرعة : عش .. عشان انا عصبتك  

كنان بحب : انتي من نحية عصبتيني فا انتي فعلا عصبتيني 

ريم بتوتر : مش هنذاكر 

كنان بحب : تعالي يا قلبي نذاكر 

ريم : اشرب العصير الي انا جبتهولك 

كنان : حاضر يا روحي 

وقبل ما يشرب العصير قال : ااه يا ريم .... معلش يا حببتي ممكن تنزلي تجيبي الدفتر من المكتب تحت عشان نسيته 

ريم : حاضر .. بس تشرب العصير ماشي 

كنان : ماشي .. يلا بقا انزلي 

ريم نزلت تجيب الدفتر و شوية طلعت و قعدة جنب كنان و كان شرب العصير كله ريم كانت زعلانة و كمان مش عايزة تسيبه 

كنان مسك دماغه فاجاة 

ريم بخوف : مالك يا كنان 

كنان : ااه مش عارف حسس اني دايخ و ..

مكملش كلامه ووقع علي الارض 

ريم بدموع : كنااان احيه انت مو*ت ولا ايه 

وحط ودنها علي قلبه لقته بيضق عادي ريم نزلت جري علي تحت و راحت الجنينة عند مروان 

مروان : اووف يا ريم كل ده 

ريم بدموع : هو وقع علي .. علي الارض فاجاة انا خايفة عليه 

مروان : هو نايم متخفيش كام ساعة و ها يصحي .. يلا بقا نطي بسرعة 

ريم بغضب : لا مش هسيبه و هاقعد معه عشان صعب عليا وانت افكرك سم و مش هروح معك 

مروان بغضب : استني هنا عايزة تروحي للراجل الي ضر*بك عايزة تروحي للراجل الي خلكي تبعدي عن اهلك عايزة ترجعيله و تسبيني تعالي معيا يلا يا ريم عشان نرجع تاني زي زمان و نقعد سوا زي زمان و ترجعي لاهلك يا ريم يلا بالله عليكي

ريم عملت زي المرة الي فاتت و نتط من فوق السور ونزلت 

ريم : طب انت هتوديني فين 

مروان : في شقة كانا بنقعد فيها انا و بابا عشان كانت قريبة من الشغل القديم تبعه دلوقتي مبقناش نروحها 

ريم : لا متسبنيش فيها وتمشي عشان بخاف 

مروان : ما احنا هنروح علي هناك وانا اتصل با ماما مريم اقولها انك هناك وهي تبقي تجيلك و تفهيميها بقا علي روقة وتقليلها انك مظلومة 

ريم فرحت انها هتقابل امها و تشوفها عشان هي وحشتها اوي و كمان تشرحلها الي حصل بس برضو كانت زعلانة علي كنان 

و بعد شوية عربية ضخمة باللون الاسود وقفتهم وكان معها عربية تانية بنفس اللون بس عادية مش ضخمة و بعدها نزلوا تلات رجالة من العربية الضخمة و الصدمة بقا كنان نزل من العربية التانية ريم فتحت بوقها و مش مصدقة وثواني وبصت لمروان

ريم وهي بتضرب في مروان : قطيعة تقطعك يا بعيد منوم ده ولا بنبوني همو*ت يالي يجيب ويحط عليك يا شيخ !

..........

⁦(๑˙❥˙

يتبع الفصل الثامن والعشرون اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية طفلتي المشاغبة "اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات