القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة تانية الفصل العشرون 20 بقلم ميسون عبد المجيد

 رواية فرصة تانية الفصل العشرون 20 بقلم ميسون عبد المجيد

 رواية فرصة تانية الفصل العشرون

يوسف بغيظ:انا عايز افهم اي اللي بيحصل دا
غيث ببرود واستفزاز:ايه ي حبيبي اللي بيحصل
يوسف بغيظ:ايه اللي بينك وبين خديجة
غيث بتوهان مصطنع بأستفزاز اكثر:اهاا ديجا
يوسف خبط بأيده علي التربيزة بغيظ:غيث
غيث بيحاول ميضحكش:احم عادي يعني صديقتي
يوسف برفعة حاجب:والله صديقتك امال فين اختي الصغيرة
غيث بأستفزاز:لا مخلاص بقي مبقتش تخصك
يوسف:غيث اخرس
غيث اتكلم:وانت مبقتش بتحبها
يوسف بعنين حادة: غيث اخرس
غيث اتكلم: ولا بقيت طايقها وبتكرها
يوسف بحدة:غيث بقلك اخرس
غيث اتكلم: وحرام البنت تفضل وحيدة
يوسف شد من لياقة قمصيه بغضب:غيث هموتك
غيث بعد عنه بضيق مصطنع:طب وسع كدة عيب دنا اكبر منك بسبع سنين ي حيوان
يوسف باصصله بغيظ
عند خديجة في التويلت
فريدة بعنين حادة:ممكن اعرف انتي مالك ومال غيث
خديجة ببرود واستفزاز:ملنا يعني اصدقاء عمل
فريدة بغيظ: وحيات امك
خديجة:احم بنت عيب احترمي نفسك ايوا غيث صديقي
فريدة بسخرية:ودا من امتي دا
خديجة ببرود:من دلوقت ويلا نخرج انا اتخنقت
خديجة سابتها وخرجت وفريدة واقفة هطق
خرجو هما الاتنين ولقيو يوسف قاعد قدام غيث
خديجة بصتله بضيق وقعدة جنبه وفريدة قعدة قصادها جنب غيث وفريدة وغيث مش طيقين بعض ويوسف وخديجة مش طيقين بعض
غيث قطع الصمت:احم منورين ي شباب
الكل عمل الريأكشن دا ☺️☺️
وفضلو في صمت
خديجة ببرود مستفز:غيث بقلك تعالي نمشي انا اتختقت اوي
غيث قام:تمام يلا بينا ومشيو كام خطوة
غيث بص ليوسف:عندك الحساب ي شق
يوسف بأبتسامة غضب:ماشي ي حبيبي وبص لغيث بتحذير وغيظ
وغيث ابتسم بخبث
خديجة وغيث بعد ما اختفو من قدامهم
خديجة بتضحك:ههههه يلهوي شفت الاتنين هيولعو جوا
غيث ضحك:لا بس يظهر يوسف مهما فقد الذاكرة ومخه نسيكي قلبه حالف طلاق تلاته انو هيحبك تاني وتالت وعاشر كمان
خديجة ابتسمت بخفة
غيث برفعة حاجب:يعني متعصبتيش ولا قولتي انا مستحيل ارجع احبه انا بكره
خديجة بهدوء:مش عارفه عقلي مشوش اوي ومش قادرة افكر
غيث:طب تعالي نقعد ونتكلم جد شوية
وراحو قعدو في تربيزة علي جنب بطل علي البحر
غيث بهدوء:هاا يستي مالك بقي ايه اللي حصل من قيمة شهر ونص كدة مكنتيش طايقة يوسف وبتتمنيله الموت وا..
خديجة قاطعته بسرعة:بعد الشر عليه
وبعدها سكتت استوعبت اللي قالته
غيث ابتسم:طبعا يستي بعد الشر بس ايه التغير دا هو انتي عرفتي حاجة
خديجة بتوهان:مش عرفة مش حاثة مش قادرة احدد نفسي اخلي قلبي يكره يوسف ويبعد عنه بس مش قادرة ياااه الحب دا علي قد ما هو بيسعد الانسان وبيعيشه لحظات حلوة الا ان احيانا بيبقي احوش حاجة بيبقي كله وجع وقهر وخيانة
غيث بصلها:متهيألي يوسف يستحق منك فرصة تانيه بعد التغير اللي بقي في دا
خديجة بعصبية:لا
غيث:صدقيني يوسف بقي حاجة تاني خالص مش يوسف اللي ديما قاعد لوحده والصايع اللي بيعاكس البنات دلوقت مستحيل يبص لواحدة ولا متكبر ومغرور زي الاول
خديجة بغيظ:طبعا عشان اخوك بدافع عنه وعايز تسعده طب بذمتك يوسف مبقاش مغرور دا مغرور اكتر من الاول
غيث بغيظ وصدمة:والله ما تستهلي اني قاعد معاكي وبحل مشاكلك بس بردو ادي يوسف فرصة وهو الحقيقة لسة مغرور
خديجة بغضب خفيف:مش هيحصل بعد اللي شفته دا انا مستحيل امنله من تاني
غيث بغيظ وعصبيه خفيفه:طب ما تعرفيني ايه اللي حصل يمكن اقدر اصلح بينكم
خديجة:لا مش هينفع
غيث بعنين حادة:تعرفي والله نفسي اخنقك كدة انتي مخك ايه قفل كدة
خديجة ابتسمت بخفه: انت انسان جميل اوي ي غيث
غيث ابتسم:ربنا يجبر بخاطرك والله
خديجة ضحكت بخفة:لا بجد والله مخك كبير كدة وبتتفهم الامور براحة وبتتراضي بأقل حاجة يبخت اللي هتبقي منن نصيبها
غيث بقهر وكومديا:يختي دا يبختي انا ويا هنايا انا بس هي بس تلاحظ اني عايش معاكم علي نفس الكوكب
خديجة ابتسمت:طب قلي انت بتحب فريدة بجد ولا كدة
غيث بتأثر مصطنع:انتي تعرفي ان ممكن يكون ليا في السكة دي اخص
خديجة ضحكت:طب تمام خلاص متتقمصش بس سبلي انا حوار فريدة وانا هخلصهولك
غيث بفرحة:بجد طب ازاي
خديجة:ملكش في بقي دا شغل ستات
غيث بصلها وضحك
سكتو شوية
خديجة اتكلمت:غيث هو لو حد خانك وشفت خينته ليك بعنيك بس مش كاملة وبعدها جالك في الحلم وقالك انو معملش حاجة دا تفسيره ايه
غيث:احم بسم الله الرحمن الرحيم ومعاكي الشيخة خديجة لتفسير الاحلام وجلب الحبيب ورد المطلقة (هي في فعلا شيخة اسمها كدة مش عشان خديجة البطلة خديجة)
خديجة بغيظ:بطل هزار بتكلم جد
غيث بيبتسم:احم اسف يعني انا مليش في الجو دا بس من وجهة نظري ان مدام وصلت بيه انو يجيلك في الحلم ويقول انو معملش حاجة يبقي اكيد في سر في الموضوع
خديجة بصتله وبتفكر واتشتت اكتر
خديجة:طب قلي هو فعلا يوسف مش فاكرني ولا بيستهبل عشان ارجعله
غيث بعصبية:لا اله الا الله يبنتي فاقد الذاكرة وحيات ربنا مش فاكرك
خديجة بضيق وغيظ:طب خلاص متزعقش
غيث بصلها بغيظ
غيث:يلا نمشي
وقبل ما خديجة تقفل باب التاكسي
غيث: فكري ي خديجة يوسف فعلا يستحق فرصة تانيه منك
خديجة بصتله بتوهان وقفلت الباب والتاكسي مشي
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
تاني يوم
خديجة صحيت من النوم اخدة شاور وصلت ولبست دريس ابيض عليه خمار لافندر وشوز لافندر كانت زي الوردة وجميلة اوي
بعد وقت في المستشفي
خديجة قاعدة في مكتبها وفريدة قاعدة معاها وساكتين
خديجة:اتكلمي علي طول عرفاكي مش بتعرفيني غير لما يكنلك مصلحة
فريدة بصتلها بغيظ:والله هقوم اضربك بالقلم علي وشك اتملي
خديجة ضحكت:طب تمام في ايه بقي
فريدة بأرتباك:هو انتي وغيث مالكم كدة ملمومين علي بعض الفترة دي هوا في حاجة بينكم ولا ايه
خديجة ضحكت:يبنتي والله غيث دا اخويا الكبير واكملت بخبث بس هو كان عايزني في موضوع كدة
فريدة بفضول:موضوع ايه
خديجة ببرود واستفزاز:لا عادي يعني معجب بواحدة وعايزني اخليه يعترفلها بحبه
فريدة بصدمة:ايه
خديجة بمكر:بقلك ما تحاولي تسعديني عشان هو بيعشقها ونفسه يعترفلها بحبه
فريدة وشها بقي زي الدم من الغضب:ومين تعيسة الحظ دي أن شاء الله
خديجة بأستفزاز:لالا اخص عليكي متقوليش عليها كدة عشان انا وغيث بنحبها اوي
فريدة بغيظ وهتولع:والله تمام
وقامت
خديجة:مش هتساعديني عشان نخليها تحبه
فريدة بصتلها بحدة وغيظ وخرجت
خديجة ضحكت بخبث
فريدة خارجة متعصبة وعمال تبرطم في سرها وتشتم علي غيث وخبطت في
فريدة بنرفزة وصوت عالي:ايييه ما تحاسب ماشي مش شايف
غيث بغضب:انتي اللي ماشية مش واخدة بالك وتايه
فريدة بعصبية:انت ملكش دعوة بيا
غيث بغيظ:هوا انا كلمتك اصلا انتي اللي جيا هنا عايزة تتخانقي
تقريبا كل اللي واقف بيتفرج عليهم
فريدة بصتله بغضب ومشيت من قدامه
ويوسف قرب من غيث:تعالي يسطا نقعد شوية الناس بتتفرج عليكم
غيث نفخ بضيق ومشي مع يوسف
يوسف بغمزة:هي دي بقي الجو اللي ديما بتفكر فيها
غيث بضيق وغيظ: يوسف اخرس
يوسف ضحك:طب يعم تمام عايز بقي تخليها تقع في هواك اتعلم مني من اخوك اصل المعلمة
غيث بقرف:انت مالك بقيت شمام كدة ليه
يوسف ضحك:طب خلاص انت الخسران كنت هفيدك
ومشي خطوة
غيث مسكه:تعالي اتنيل هنا قولي
يوسف بضيق مصطنع:احترمني شوية انا اصغر منك بسبع سنين
غيث بصله وضحك ومشيو سوا
بعد وقت في البريك
خديجة قاعدة في جنينة المستشفي وحطا راسها بين كفوفها وسرحانه
يوسف قرب منها قعد قدمها وحط قدمها كوباية قهوة
خديجة بصتله واتعدلت
يوسف بأبتسامة:قهوة
خديجة ضحكت بخفة:لا بجد مكنتش عرفة
يوسف ضحك:تعرفي ان لسانك محتاج يتقص منه قد خمسة متر كدة عشان يبطل يتسحب منك
خديجة ضحكت وسكتت
يوسف:خديجة انتي كنتي بتحبيني بجد وبص لعنيها
خديجة بأرتباك:انا انا
وكانت هتقوم
يوسف اتكلم: خديجة متهربيش زي كل مرة انا عايز اقعد واتكلم معاكي لو سمحت
خديجة مشيت خطوة ووقفها صوت يوسف
يوسف: خديجة انا بحبك
خديجة بصتله بصدمة وقلبها بيدق بسرعة
يوسف اكمل:مش عارف ازاي حبيتك بالسرعة دي في الاول كنت كرهك عشان كانت صدمة بالنسبة ليا غيث كان بيقلي اني كنت بحبك اوي قبل الحادثه بس انا متاكدة ان حبي ليكي دلوقت اضعاف حبي ليكي زمان
خديجة مصدومه من كلام يوسف ومش قادرة تنطق
يوسف: خديجة اتكلمي انا بجد بحبك
خديجة بصتله بقهر:انت كذاب انت اللي زيك ميعرفش يعني ايه حب
يوسف قام بعصبية:ليه شايفة ايه فيا وحش انا بصلي الفرد حاضر وبقرا قران وبعمل كل حاجة كويسه ومهما كنت ايه قبل الحادثه انا في دلوقت انا دلوقت يوسف انسان محترم ومتدين وبيحبك وبيتمناكي زوجة ليه وناخد بأدين بعض للجنة
خديجة بصتله وعنيها اتملت دموع
يوسف بحنيه وحب:طب تمام خلاص نتكلم بهدوء عشان خاطري لو كان ليا عندك خاطر قبل كدة نقعد ونتكلم بهدوء
خديجة بصتله بحزن وقعدة وهو قاعد قدمها
يوسف:غيث بيقلي اننا كنا بنعشق بعض ايه اللي حصل خلاكي تكرهيني كدة
خديجة بتوهان:دي تعرفها انت لوحدك
يوسف بتصميم: ارجوكي قوليلي قوليلي يمكن نقدر نحل كل حاجة مع بعض ويمكن تسمحيني
خديجة وعنيها مليانه دموع:صدقني لو انت عرفت انت عملت ايه زمان هتقرف من نفسك
يوسف بصدمة:ليه خنتك مثلا
خديجة بصتله بقهر: حاجة زي كدة
يوسف بعنين حزينه:صدقيني انا مش فاكر بس انا مدام كنت بحبك بجد مستحيل كنت هخونك ي خديجة
خديجة بعياط: أنا شفت خيانتك ليا بعيني
يوسف بعنين حزينه: صدقيني اكيد كان في سبب
خديجة بحزن:افرد رجعتلك الذاكرة وكنت خنتني فعلا هيكون ايه النتيجة هنسيب بعض
يوسف:يستي وايه اللي هيخلي الذاكرة ترجعلي انا مبسوط بحياتي كدة وهنكمل حياتنا كدة
خديجة بصتله وسكتت
يوسف بأبتسامة:اديني فرصه فرصة تانيه وهعوضك عن كل حاجة يوسف القديم خزلك فيها
خديجة بصتله وبتفكر وخايفة وفرحانه ومرتبكة في نفس الوقت
يوسف بأبتسامة:سامحي واغفري
خديجة بعنين شاردة:مفيش غفران في الخيانة
يوسف بتوسل: صدقيني اكيد كان في سبب
خديجة بصتله شوية:انا مش موافقة
يوسف بصدمة وحزن:ليه
خديجة:بس ممكن اوفق بس بشرط انك تحلف بالله وتوعدني انك مستحيل تجرحني من تاني
يوسف ضحك بفرحة:ي شيخة وقعتي قلبي
وقرب منها كان هيحضنها
خديجة بعدة بضحك:ايه مفيش كنترول ولا ايه
يوسف قام:قومي يلا
خديجة:علي فين
يوسف:هكتب كتابي عليكي انا مش قادر يبقي كل اللي بينا كلام
خديجة ببرود:لا لازم يبقي في فترة تعارف سنة
يوسف بغيظ:نعم يختي فترة تعارف سنة وانا كنت اعرفك وانا كنت اعرفك بقالي سنة ونعمل خطوبة سنة وكتب كتاب سنة ونتجوز سنة دا ايه العذاب دا
خديجة بأستفزاز:تصدق فكرة مجتش علي بالي
يوسف قام:طب س س سلام انا
خديجة:خد خلاص هخليهم ست شهور
يوسف بصلها وضحك ودخل المستشفي
فريدة جت قعدة مكانه وكان باين عليها الغضب
خديجة بأبتسامة:مالك ي حلوة متعصبة ليه
فريدة بنرفزة:انتي بذات مسمعش صوتك فاهمه
خديجة بغيظ:اللاه وانا مالي بطلعي غضبك فيا انا
فريدة بصتلها ونفخت بضيق
سكتو شوية
فريدة اتكلمت:بس مالك شايفاكي مبسوطة كدة ومبتسمة ايه الحكاية
خديجة بأبتسامة:...وحكتلها اللي حصل
فريدة بفرحة:لا بتهزري انتي ويوسف رجعتو لبعض
خديجة ابتسمت بخفة
فريدة بغيظ:اهو كويس ربنا يسعدكم عرفة يوسف دا احسن من اخوه الغبي بكتير
خديجة: احم فريدة خلاص
فريدة: لا وعرفة متكبر كدة وبارد
خديجة بأبتسامة واحراج:ديدا حبيبتي خلاص
فريدة:بجد انسان متوحد ولا دمه دمه تقيييل
غيث من وراها:والله وعلي كدة دمي مش بيضحكك
فريدة:بضحك بالعافيه عشان...
قطعت كلامها وسكت بصدمة وخديجة مبتسمة بأحراج
فريدة بأحراج:مش هوا صح مش هوا
خديجة بتهز راسها بمعني لا هو
فريدة قامت من غير ما تبص وراها ودخلت تجري علي المستشفي
وغيث وخديجة ضحكو علي ما اخر ما عندهم
غيث قعد مكان فريدة
غيث اتكلم بغيظ:لا واضح فعلا انك هتخلصي الموضوع بطريقتك انتي فعلا خلصتيه وخلتيها مش طيقاني
خديجة ضحكت:اصبر بس تاخد حاجه تقيلة
غيث بشك:ي خوفي منك هتخليها تخلص عليا
خديجة ضحكت
غيث بغمزة:بس مالك كدة
خديجة:مالي
خديجة:عنيكي بترقص من الفرحة
خديجة بخجل؛:هو باين عليا اوي كده اصل انا ويوسف وحكتله...
غيث بفرحة:ياااه اخيرا هرتاح منكم انتو الاتنين
خديجة ضحكت بخفة
يوسف جه عليهم تاني
يوسف بضيق وغيرة:ششش انت ي بابا يلا علي شغلك
غيث بغيظ:ي حيوان انا اللي مديرك
يوسف بيقومه من قدام خديجة:قووم بس وملكش دعوة بيها تاني بعد كدة
غيث بغيظ لخديجة:عاجبك اللي بيعمله دا
خديجة اكتفت بضحكة رقيقة
غيث بغيظ:ماشي انتو رجعتو سوا اتنو الاتنين ماشي بس وحيات ربنا ما هدخل بينكم تاني وخليكم تولعو في بعض
وسابهم ومشي
يوسف بصوت عالي:خد متتقمصش هسميك غيث القماص
غيث بصلهم بغيظ ومشي
ويوسف وخديجة ضحكو بحب
بليل في بيت خديجة
حسين:ها علي بركة الله نقرا الفاتحه وكتب الكتاب بكرة
معاذ بهمس:انا مش بتفائل بالجملة دي
خديجة بنفس الهمس:ولا انا والله بس غير نصها المرادي بدل الخطوبة الاسبوع الجاي خلاها كتب كتاب علي طول
معاذ ضحك بهمس وقرؤ الفاتحة
ويوسف بص لخديجة وابتسم بحب
بعد ما مشيو
معاذ: خديجة اتمني تكوني واثقة من قرارك المرا دي حتي الناس هتتكلم كفاية اوي كدة
خديجة بأبتسامة:خلاص صدقني
معاذ:انا مش عارف ازاي ساكتلك وبعد اللي عملتيه وقولتيه علي يوسف رجعتيله تاني وانا مش عارف اللي حصل بينكم
خديجة حضنته:خلاص بقي ي وزة اللي فات مات وكمان هخطبلك قريب
معاذ:اهي وزة دي بتقتلني من جوا
خديجة ضحكت بحب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
تاني يوم
كانت خديجة في بيتها ومعاها فريدة وبتجهزها
خديجة كانت لبسا ادناء بينك عليه نقاب وخمار ابيض وشوز بيضة كانت قمر اوي وفريدة كانت لبسة دريس بيج عليه خمار بيج رقيق جدا وهادي وكانو الاتنين زي القمر
خرجت خديجة وفريدة وكان موجود معاذ ويوسف وغيث وحسين والمأذون والكل فرحان ومبسوط
وغيث اول لما شاف فريدة ابتسم بحب وهي اتكسفت
قعد المأذون وعلي يمينه يوسف وعلي شماله معاذ وغيث وحسين قعدين وخديجة قاعدة جنب معاذ وجنبها فريدة
معاذ حط ايده في ايد يوسف والمأذون وسطهم
المأذون بدا يتكلم وقال خطبة ان يوسف وخديجة يحبو بعض ويحافظو علي بعض ويحسنو لبعض عشان ربنا يكرمهم
المأذون:بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وتوكلنا علي الله
المأذون:قول ورايا ي عريس
يوسف هز راسه وابتسم
المأذون:زوجني
يوسف:زوجني
المأذون:ابنتك وموكلتك
يوسف بأبتسامة:ابنتك وموكلتك
المأذون:الانسة خديجة عبدالكريم زيدان
يوسف بأبتسامة وباصص لخديجة:الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
المأذون:علي كتاب الله وسنة رسوله
يوسف:علي كتاب الله وسنة رسوله
المأذون:صلي الله عليه وسلم
يوسف:صلي الله عليه وسلم
المأذون:وعلي الصداق المسمي بيناا
يوسف:وعلي الصداق المسمي بيننا
المأذون:عاجله واجله
يوسف: عاجله وانا
الماذون قول ورايا لمعاذ:وانا قبلت ان ازوجك من موكلتي وابنتي
معاذ:وانا قبلت ان ازوجك من موكلتي وابنتي
المأذون: الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
معاذ:الانسه خديجة عبدالكريم زيدان
المأذون:البكر المكلفة الرشيد
معاذ: البكر المكلفة الرشيد
المأذون:علي كتاب الله وعلي وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم
معاذ:علي كتاب الله وعلي وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم
المأذون:وعلي الصداق المسمي بيننا
معاذ:وعلي الصداق المسمي بيننا
المأذون:عاجله واجله
معاذ: عاجله واجله
المأذون ليوسف:قله وانا قابلت زواج موكلتك وابنتك البكر المكلفة الرشيد
يوسف بأبتسامة:وانا قبلت زواج موكلتك وابنتك البكر المكلفة الرشيد
المأذون:بنفسي وبنفسي انا الرجل المكلف الرشيد علي كتاب الله وسنة رسوله
يوسف:بنفسي وبنفسي انا الرجل المكلف الرشيد علي كتاب الله وسنة رسوله
المأذون: صلي الله عليه وسلم وعلي الصداق المسمي بيننا عاجله واجله
يوسف:صلي الله عليه وسلم وعلي الصداق المسمي بيننا عاجله واجله
المأذون: شاهدتم علي ذكلك وعلي علي ذلك شهيد مبارك
فريدة زغرطت بصوت عالي وكانت مبسوطة لخديجة اوي
وغيث سحب المنديل وخديجة قلبها عمال يدق بسرعة وعنيها دمعت معقول معقول بعد كل دا هي بقيت في الاخر بردو ملك يوسف افتكرت اول مرة يوسف جه اتقدم فيها وكان عايز يكتب الكتاب وهي رفضت وعدها أن مهما حصل هي مش هتكون لحد غيره ياااه قد ايه النصيب دا حلو لو نرضي بيه ومنعترضش
يوسف قام ومسك ايد خديجة عشان تبصم وكانت اول مسكت ايد حلال بينهم وقد ايه هوا شعور حلو وجميل وسعيد وخوف وقلق من المستقبل
خديجة بصاله وعنيها مليانه دموع ويوسف كذلك بس مش مبين وعمال يمسح علي وشه بتوتر عشان دموعه متنزلش
المأذون:بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
وقام
معاذ بأبتسامة وحب:مبروك ي روح قلبي اول مرة تمضي علي ورقة تفرق بيني وبينك
خديجة عيطت:بس بقي انا مش ناقصة وحضنته جامد ومعاذ ابتسم بحب
يوسف مسك ايد خديجة ومعاذ فهم
معاذ:طب تمام نسيبكم لوحدك شوية واكمل بأستفزاز:بس مطولوش ها
يوسف مركزش معا اصلا هو بس كان قلبه وعقله وكل حاجة في مع خديجة دخلو اوضة ويوسف قفل الباب
عند فريدة
فريدة وقفو تحت بيت خديجة وكان غيث بيركب عربيته وشغلها ومشي بيها وقف قدام فريدة
غيث بابتسامة:تركبي معايا ي فندم
فريدة نخفت بضيق وبعدة شوية
غيث مشي بالعربيه ووقف قدمها تاني
غيث بغرور: فرصة مش هتتعوض
فريدة بغيظ:لا شكرا هستني تاكسي ولا اوبر مبركبش مع حد غريب
غيث ضحك:يعني انا غريب بالنسبة لسواق التاكسي او الاوبر دول ولاد عمك
فريدة نفخت بضيق:ي سيدي انا مش عايزة اركب معاك
غيث:طب بصي هقلك نكته ولو ضحكتك تركبي
فريدة:ولو مضحكتنيش
غيث:همشي واسيبك
فريدة:تمام
غيث:اممم بيقلك مرة فرخة راحت تعزي دخلت قالت البقاااااااء لله
فريدة بصاله وبتحاول متضحكش
غيث ضحك:اهو والله هتضحكي يلا يلا اركبي
فريدة ضحكت بس مش علي النكتة خالص هي ضحكت علي طريقة غيث وركبت معاه ووصلها وطول الطريق غيث بيبصلها ويبستم
غيث وقف العربية في مكان علي البحر
وفريدة بصتله بقلق
غيث:ممكن تنزلي لحظة
فريدة نزلت وغيث وقف قدمها
غيث بابتسامة وقعد علي ركبه وطلع علبة فيها خاتم
غيث:بحبك تتجوزيني
فريدة فضلت تبصله شوية
غيث: فريدة انا بجد بحبك واسف علي أي حاجة عملتها جرحتك تقبلي تتجوزيني
فريدة:اسفة ي غيث مش هينفع
ولفت ضهرها ومشيت بسرعة واخدة اول تاكسي ومسافة ما ركبت دموعها نزلت بقره
اما غيث لسة قاعد مكانه وبيبص للخاتم ومصدوم وحزين
نرجع للعرسان
خديجة ويوسف فضلو كام دقيقة الاتنين بصين لبعض وسكتين وكأن عنيهم هي اللي بتتكلم
يوسف عينه دمعت ونزلت دمعه منه خديجة قربت بحب ومدت اديها مسحتها
يوسف رفع ايد برقه وحنان ومسك نقاب خديجة رفعه لفوق وشاف وشها (بالنسبه ليوسف اول مرة يشوفه لانه كان ناسيها)
يوسف بأبتسامة وحب:اللهم بارك تبارك الرحمن
يوسف مستناش وحضنها ورفعها من علي الارض وتبت فيها جامد ودموعهم الاتنين شغالة عياط قد ايه هو احساس حلو وجميل انك تقرب من حد بتحبه
بعد وقت طويل بعدو عن بعض
خديجة بأبتسامة وخجل:شوف بعد كل اللي مرينا بيه واللي حصل بردو بقيت ملكك
يوسف بأبتسامة:اهلا بيكي من النهاردة بقيتي فرد من عائلة الطاوي
خديجة ضحكت بخفة ويوسف حضنها تاني
الباب خبط
معاذ من برا:انت بابا يلا هنرش ميا حبيبي إحنا في نص الليل
يوسف لخديجة بغيظ:اخوكي دا فصيل
خديجة ضحكت
يوسف مسك اديها وخرج وعلي وشه ابتسامه مستفزة
خرج وماشي قدام معاذ وهو ماسك ايد خديجة وماشي وخديجة ماشيه معاه وساكته
معاء برفعة حاجب:لا والله علي فين
يوسف ببرود:خرجين
معاذ بغيظ:ليه اريل انا قاعد
يوسف بغيظ:بقلك ايه خلاص خديجة بقيت مراتي يعني انا ممكن اخدها ومخلكش تشوفها تاني
خديجة ابتسمت بحب قد ايه كلمة مراتي جميلة من يوسف
معاذ بغيظ:عاجبك اللي بيقوله دا
خديجة ابتسمت وسابت ايد يوسف وقربت من معاذ
خديجة بأبتسامة:حبيبي انا محدش في الدنيا يقدى ياخدني منك بس سبنا نخرج سوا شوية
معاذ بأبتسامة وحب:ماشي ي عمري بس اوعي يخليه يزعلك والله اموته
خديجة ضحكت بخفة ومشيت تجاه يوسف
يوسف بص لمعاذ بغيظ وقرف ومشيو
وصلو الشارع يوسف بص لخديجة وابتسم ومد ايده قدمها
خديجة ابتسمت بحب ومسكت ايده وشبكو اديهم في بعض وكان الجو ليل وفي نسمة هوا مع القمر وكانو بيتمشو
خديجة بأبتسامة:تعرف ان دي اول مرة امسك ايد ولد غير معاذ
يوسف ابتسم:طب علي كدة معاذ كان بيعمل كدة
وساب اديها ومد ايده كلها اخدها في حضنه ولانه اطول منها كانت زي بنته جوا حضن بباها
خديجة ابتسمت بحب وخجل وفضلو يتمشو
وكأن كل واحد لقي نصه التاني
وكانو بيتشمو في شارع فاضي وفيه زرع والهوا مع ريحة الزرع حاجة قمر
وكان الشمس بدات تطلع والنور بينور
خديجة وهي في حضن يوسف:هو احنا مشيين فين
يوسف وهو حاضنها جامد:مش عارف
خديجة بعدة عنه بخوف: يوسف انا خايفة
يوسف بتوهان وهو حاضنها:واحدة يوسف كمان وهعمل حجات محدش يتوقعها
خديجة ضحكت:يبني بقي بص احنا مشين فين
يوسف بيبص حواليه
خديجة بخوف: يوسف احنا بعدنا عن البيت خالص
يوسف بقلق:احنا ايه اللي دخلنا ارض زراعيه اصلا
خديجة بخوف وعصبيه خفيفه:مش عرفة كله منك
يوسف بغيظ:كله مني مش انتي اللي حضناني خلتيني تهت
خديجة بصتله وضحكت بحب
خديجة: يوسف في صوت حاجة مخيفة
يوسف بيبص وراه ببطي
يوسف بصراخ:اجري ي خديييييجااااا
 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
 
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' فرصة تانية '' اضغط هنا
reaction:

تعليقات