القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سيدرا الفصل الاول 1 بقلم ايمان شلبي

رواية سيدرا الفصل الاول 1 بقلم ايمان شلبي

رواية سيدرا الفصل الاول 1 بقلم ايمان شلبي

"بقيتي زي القمر" 

جاتلها رساله علي الواتس وهي قاعده في أمان الله وبتكلم صحابها ....فتحتها ومش عارفه ليه كانت بتترعش وهي بتقراها وقلبها عمال يدق 
ردت ب: انت مين ؟!

رد عليا بعديها بثواني :انا واحد بيحبك 

هي لنفسها: هيهيهي بتحبني كتك نيله تلاقيك واحد فاضي 

طنشت الماسدج لانها مكانتش في المود الصراحه ولا طايقه تتناقش مع واحد فاضي مع ان فضولها كان هيقتلها وتعرف مين بس كان جواها حزن كفيل يقتل جواها اي شعور ...

الجميل قاعد لوحده وسرحان ليه ؟! 

سيدرا لبت عمها : ولا حاجه انتي ايه اللي مصحيكي لحد دلوقتي ؟!

ملك بسخريه : ياكدابه عليا برضو انطقي يابت مالك ؟!

سندت ظهرها علي الكرسي وهي بتص علي النجوم في السما وبتتخيل شكله اول ما دخل عليهم وهو جاي من السفر عضلاته اللي بارزه عيونه اللي لونها رمادي شعره المتبعثر علي وشه ولا غمازاته ياااه الواد بقي قمر اكتر ما كان قمر ....نفسي يحس بيا بس استحاله انا اصلا بكرهه اه ومش هسامحه علي اللي حصل زمان هو فاكرني ايه معنديش كرامه ....

ملك وهي بتطرق صوابعها قدام وشي: هييي روحتي فين ؟!

انتوا ازاي تقعدوا بشعركوا كدا انتوا اتهبلتوا ؟! 

لفينا احنا الاتنين بخضه لقيته واقف ووشه احمر وبيضغط علي ايده الاتنين جامد كان شكله مخيف بس نينجا😂

ردت بكل توتر وهي عامله نفسها شجيعه السيما: وانت مال حضرتك نقعد بشعرنا ولا بطرحه ده شيئ ميخصكش ولو يخصك فأنت تقدر تتحكم في اختك مش فيا يااستاذ يزن !!

يزن وهو بيرفع حواجبه الاتنين بسخريه : ياااه ده انتي قلبك ميت بقي 

سيدرا بتحدي: اه 

يزن وهو بيقرب منها ببطئ وعينه في عينها جامد وهي واقفه لا حول ولا قوه ووشهاجاب الوان وقلبها شويه وهينط من الرعب ...اه رعب صراحه هي كلام علي الفاضي وبتخاف من خيالها مش هتخاف من يزن باشا الرائد يعني؟!

وصل قدامهاولسه عينه في عينها لقيته بيميل بجسمه نحيتها وهي بتلقائيه رجعت رأسها لورا وعايزه الارض تنشق وتبلعها..

يزن ببرود: ملك تخصني اه بس انتي تخصيني زيك زيها بالظبط ...

سيدرا بسخريه: اه مانا اختك بقي !

يزن وهو بيبتسم بهدوء وغمازاته ظهرت : لا بصفتك هتبقي مراتي ان شاء الله 

سيدرا وقلبها بيتنطط من الفرحه بس حبت تبان عكس كدا عشان كرامتها اللي ضاعت زمان : هيهيهي ده في احلامك يايزن ...

يزن وهو بيربع ايده الاتنين وبيبصلها من فوق لتحت بسخريه : تؤ الحلم في حياتي بيبقي حقيقه 

سيدرا بغيظ وهي بتتنطط بعصبيه : لا وانا مش موافقه انت فاهم ؟!

يزن وهو بيزعقلها : وانتي بتتكلمي معايا اتكلمي بأدب سامعه ؟!

سيدرا بعصبيه اكبر: لا مش سامعه واللي عندك اعمله 

قالت جملتها وهوب اختفت ليه وهي عبيطه عشان تتحدي يزن ده يبلعها 

مكانك اقفي !!

وقفت مكانها وهي بتغمض عنيها جامد وخايفه من اللي هيحصل اصل استحاله يزن يعدي اللي حصل علي خير ده هيعمل منها شاورما بالتأكيد 🙄🙂

حاولت تاخد نفس اكتر من مره وهي بتستعد للحرب العالميه اللي هتدمر الفيله باللي فيها ...

الهانم هتفضل واقفه كده كتير ؟!

لفت و حضرت شيطانها ولسانها الطويل بدأ يظهر : لا بقولك ايه فكرك يعني هخاف منك لااا انا مبخفش من حد وزي ما قولتلك انا مش موافقه اتجوزك الجواز مش عافيه ترضي تتجوز واحده بتحب واحد تاني !!

مره واحده لقت نفسها لزقه في الحيطه لدرجه ان دماغها اتخبططت جامد وهو محاصرها ووشه قرريب من وشها وعنيه بقت حمرا دم في الحقيقه شكله كان مخيف اوي وكأنه اتحول لوحش كاسر ...

يزن وهو بيضغط علي سنانه بقوه: انتي قولتي ايه سمعيني كده قولتي ايه تاني؟!

سيدرا وقلبها بيدق جامد ومش عارفه تاخد نفسها من قربه المهلك : يز يزن ابعد 

يزن بزعيق : قولتي ايه بقولك ؟!

سيدرا وهي بتتنفض من زعيقه وعنيها بدأت تدمع : م مقولتش حاجه لو سمحت ابعد 

يزن وهو بيمسكها من دراعها وبيهزها جامد : بعد كده قبل ما تقولي كلامك اعقليه متبقيش غبيه لولا انا عارف انك بتقولي كده عشان تغظيني كنت زماني قتلتك بس وقسماً بالله لو سمعتك بتقولي حاجه زي ديه تاني حتي لو بهزار ما هعديهالك سامعه ...

مكانتش بترد بس باصه في عينه جامد وهي بتعيط وعياطها اتحول لشهقات وعنيها بتعاتبه علي اللي حصل زمان بس في نفس الوقت مبسوطه انه غيران عليها ...

بعد عنها وهو مكشر جامد وبيقولها بزعيق: امشي جوا مش عايز اشوف وشك دلوقتي

جرت علي اوضتها وهي مش شايفه من كتر العياط لحد ما نامت من الصداع ...

تاني يوم الصبح والكل متجمع علي السفر عشان الفطار 
سيدرا كانت قاعده جمب ملك ويزن في وشها وعمال يبصلها بحده وهي بتتهرب منه عشان عنيها متفضحهاش هي اه زعلانه منه بس بتحبه .... بس قررت تقول ويحصل اللي يحصل 

سيدرا بغيظ: بابا في واحد زميلي في الكليه عايز يجي يقعد مع حضرتك النهارده بليل ..

محروس: ليه ياحبيبتي؟!

سيدرا وهي بتبص ليزن بتحدي: جاي يطلب ايدي من حضرتك !!

قالت جملتها وهي بتغمض عنيها ومرعوب من اللي ممكن يعمله خافت ليرشق شوكه في زورها او يحدفها بطبق في وشها ايهما اقرب😂🙃

محروس: ايوا بس يزن...

قاطعه يزن وهو بيشاورله بأيده وبيتكلم من بين سنانه : سيبها ياعمي خدي معاد مع العريس وقوليله يجي هنقابله انا وعمي ده هيطلب ايد سيدرا هانم يعني مش اي حد سلام .....



يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية سيدرا "اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات