القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الاول

مع إشراقة شمس يوم جديد ، فتاة من العمر العشرين تجلس أمام شرفة الغرفة ، و تتناول الفطور مع كوب من الشاي ، في تمام الساعه العاشره صباحا .
______________________
ياسمين محمد ناصر : بطلة حكايتنا ، عندها ٢٠ سنه ، في تانية جامعة ، بتدرس في طب بشرى جامعة المنصورة ، بتحب الجامعة و متفوقة جدا و الكل بيحبها ، اشتغلت قبل كدا في براند ملابس معروف في المنصورة لكن مرتحتش من أول شهر و بالفعل سابت الشغل و بدأت تدور على أفكار جديدة لحد ما جاتلها فكرة انها تعمل جروب على الفيس بوك و تعلن فيه عن رحلات هتقوم بيها بنفسها و تصور كل مكان راحته و تعرضها على الجروب ، و بالفعل كل الناس حبت الفكرة دي جدا و بقى بيطلع معاها ناس من كل ناحية في مصر مش المنصورة بس و الكل كان بيستمتع بيها و كانت آمنه جدا ليهم ، فالكل بدأ يطلع معاها ، دكاترة الجامعة معجبين بطريقة تفكيرها و تفوقها الممتاز و إنها قدرت تكون الأولى على الدفعة في أول سنة ليها رغم أن كان من المستحيل أن حد يكون عنده كم من كل الضغوطات اللي هي كانت بتمر بيها و في نفس الوقت يثبت نجاحه بالسهولة دي ، بتحب أهلها جدا ، لكن لما بدأت جامعتها و هي مش بتشوفهم غير في الإجازات و معندهاش غير أخت واحدة " شروق " ، و بالنسبة لـ أصحابها فـهي هتكون ليهم زي الأم و بناتها ، و هي أكبر واحدة فيهم ، و بتحب السفر جدا ، مواصفاتها : محجبة ، عيونها بني ، بشرتها بيضاء ، متوسطة في الحجم ، طولها مناسب مع وزنها ، شعرها لونه بني و متوسط الطول .
______________________
تنتهي ياسمين من تناول فطورها و تتجه نحو المطبخ و تقوم بغسل الأطباق الذي تناولت بها و تعود إلى الغرفة مرة أخرى و تجلس أمام الكمبيوتر " لاب توب " .
نجد خلفها فتاة تستيقظ من النوم .
______________________
ساجدة : عندها ٢٠ سنه ، تانيه جامعه ، بتدرس في صحافة و اعلام بالمنصورة ، من الشرقيه ، والدها متوفي ، صديقة ياسمين من حوالي سنه اتعرفوا على بعض في كافيه في المنصوره بدأ يدير بينهم حوار و اخدو أرقام بعض و اتكلموا لحد ما عرفوا بعض اكتر ، اقترحت على ياسمين فكرة إنهم يعيشوا سوا في شقة بما ان المواصلات متعبة عليهم و بالفعل ياسمين وافقت و فعلا دوروا على شقة كويسة و مناسبة ليهم و قعدوا فيها و العلاقة ما بينهم بدأت تكبر و بقوا أكتر من أخوات ، بتحب تكتب عن الشخصيات المهمة اللي موجودة في مجتمعنا و نجحت جدا في تجميع معلومات عنهم صحفي شاطر ميقدرش يجمع زيها ، و قبل أي معلومة بتكتبها لازم تتأكد منها قبل أي حاجه .
مواصفاتها : محجبة ، عيونها لونها أسود ، قصيرة ، متوسطة في الحجم ، قمحية ، شعرها أسود .
______________________
تقوم ساجدة و تقول : صباح النور يـياسمينا .
ياسمين : صباح النور يحبيبتي.
ساجدة : هي الساعة كام دلوقتي؟
ياسمين : ١٠ و نص .
ساجدة : اي دا هو انا نمت كتير اوي كدا ؟
ياسمين : اه يستي نمتي كتير فضلت اصحى فيكي و انتي اي مفيش اي استجابه خالص .
ساجدة : اممم... هو انهارده اي صحيح ؟
ياسمين : يبنتي قومي اغسلي وشك و صلى و بطلي أسئلة دا احنا لسه يدوب بنسمي .
ساجدة : ايوا برضو انهارده اي ؟
ياسمين : السبت يـساجدة .
ساجدة : طيب.
في الوقت دا ساجدة هتقوم تتوضي و تصلي و هتقعد على سريرها و تقرأ صفحتين من القرآن ، تدخل بنت من باب الأوضة و تقول : صباح النور يـبنات .
ساجدة و ياسمين : صباح النور يـتوت .
تاليا : فيه فطار و لا اي زي كل يوم .
ياسمين : زي كل يوم ؟ علي أساس مش بعملكوا كل يوم .
تاليا : احنا آسفين يعم .
و تذهب تاليا إلى المطبخ و خلفها ساجدة و يقوموا بتحضير الفطور .
_______________________
تاليا : عندها ٢٠ سنه ، بتدرس في معهد هندسة خاص بالمنصورة ، في تانيه جامعه، صديقه ساجدة من على السوشيال ميديا من حوالي ٣ سنين اتعرفوا على بعض من جروب خاص بدراستهم وقت ما كانوا في ثانوي و هي كمان ساجدة اقترحت عليها إنها تسكن معاها هي و ياسمين و فعلا هتسكن معاهم بدل ما كانت قاعده لواحدها و التلاتة فعلا قربوا لبعض جدا و ديما هتحصل مشاجرات بينهم بهزار طبعا ، من القاهرة ، هي الوحيدة اللي في صحابها مش محجبة لكن هتتحجب فيما بعد بإذن الله ، بتحب مجال الهندسة، متفوقة .
مواصفاتها : عيونها لونها رصاصي فاتح ، طويلة ، رفيعة ، شعرها لونه بني فاتح .
__________________
يدق جرس الباب تقوم ياسمين لفتح الباب.
عم سعيد : صباح الخير يـبنتي.
ياسمين : صباح النور يعم سعيد النسخة الجديدة جات و لا اي .
عم سعيد : ايوا يبنتي اهي و ياريت بق تحافظوا على النسخة دي بدل اللي ضاعت منكوا.
ياسمين بضحكة : متقلقش يعم سعيد اطمن .
عم سعيد : استأذن انا بق يبنتي في رعاية الله .
ياسمين : مع السلامه يعم سعيد .
________________________
عم سعيد : عنده ٦٠ سنه ، بواب العمارة اللي البنات ساكنين فيها و بيحبهم زي بناته و اكتر و بيخاف عليهم جدا لأن هما تقريبا مفيش غيرهم في العماره كلها عايشين لواحدهم ، متزوج و عنده ٣ شباب و بنت و متزوجين كلهم و ماشاء الله عنده أحفاد زي القمر .
_________________________
تهتف ساجدة بصوت عالي : مين اللي كان بيرن الجرس يـياسمينا.
ياسمين : دا عم سعيد يختي جايب نسخة مفتاح جديدة مكان اللي حضرتك ضيعتيها .
ساجدة : طاب يستي متزقيش بس .
و بعدين تاليا و ساجدة يخرجوا من المطبخ أول ما يخلصوا الفطار و يروحوا الاوضه لـ ياسمين
تاليا : ها يبنات هتعملوا اي في يومكوا انهارده.
ساجدة : هروح لـ الدكتور محمد عبد الغفار اعمل معاه حوار صحفي عشان مطلوب مني اكتب عنه لأنه شخصية مهمة و الكل عارفه بما ان الدكتوره بتاعتنا مش راضيه تقولي و لا معلومه عنه و تبص على ياسمين و تضحك لها.
ياسمين : يعني صحافية شاطرة زيك كدا و عيزاها تاخد المعلومة مني على الجاهز كدا افرض فيه حاجة طلعت غلط وقتها شكلك يبقى عامل ازاي هاا.
تاليا و هي تضحك : عند حق يـياسمينا فعلا.
ساجده و هي تشاجر تاليا : نتي مالك يست حد قالك احشري نفسك في الكلام.
تاليا بصريخ : ااااه، سيبي شعري يبت هيقع.
ياسمين : عيب يبنات مينفعش
و تبعد ساجدة عن تاليا و تقوم بحضنها.
تاليا : هاا و نتي يـياسمينا هتعملي اي في يومك؟
ياسمين : هنزل اتمشى شوية و بعدين هروح اشتري شويه خضار عشان احضرلكم الغدا و هاجي على طول .
ساجده : و انتي بق يست هتروحي فين ؟
تاليا : هروح اسحب فلوس من البنك و هاجي على طول بإذن الله بس يارب ميكونش زحمه
ساجده و ياسمين : يارب.
ياسمين قاعده علي اللاب توب و مشغوله
ساجده : انتي مشغولة في أي كدا يـياسمينا.
تاليا : ايوا صحيح مشغولة في أي كدا غيرنا يعم و تغمز لها.
ياسمين : ابدا في ناس كتير معلقة و عايزيني اعمل معسكر في سيوة الرحلة الجايه و المشكله ان دي محتاجه شباب بس و فيه ناس كتير تانيه عايزه تطلع و انا محدده معاهم و مش عارفه اعمل اي و دراستي يدوب هتبدا بكرا و انا مش هلاحق ل اي حاجه دلوقتي و بحاول اوصل لحل معاهم.
تاليا : لا ربنا يعينك بق دا انتي موضوعك طويل و مش بيخلص.
ياسمين : على رأيك.
ثم تقوم ساجدة و تاليا و يحضنوا ياسمين و يقولوا : ربنا يخليكي لينا يارب و يديمك في حياتنا يارب.
ياسمين : يارب يحبايبي و لا يحرمني من وجودكوا ابدا يارب.
_____________________
و بعدها يقوموا التلاتة و كل واحدة تحضر نفسها و تنزل .
نجد ياسمين تتمشى على كورنيش النيل و تتجه نحو سوق الخضار و تقوم بشراء بعض الأغراض اللازمة لـ الغداء و تعود إلى المنزل في تمام الساعة ١٢ ظهرا .
_________________________
في بيت الدكتور محمد عبد الغفار ، تجلس ساجدة مع الدكتور محمد و تنهي الحوار معه و تقول : شكرا جدا يدكتور ياسمينتي الغالي استأذن انا بقى الوقتي ياسمينا طابخه آكل يجنن و انا اكلها وحشني اوي.
يضحك الدكتور محمد و يقول : سلميلي عليها كتير ، معرفش البت دي بتجيب وقت منين لكل دا يلا ربنا يعينها و يعينا يارب.
ساجدة : يارب يدوك.
تأتي سيدة من المطبخ .
هديل : اي دا القمر منورنا من بدري على كدا بق.
ساجدة : ابدا يطنط قولنا نيجي نعمل جولة كدا و نمشي.
هديل بضحك : جولة برضو و تغمز لها.
ساجده : طبعا و تغمز لها ، يلا استأذن انا بقي .
هديل : اقعدي اتغدي معانا طيب.
ساجده : الوقتي ياسمين طابخه متقلقيش بس دا ميمنعش أن احنا مش هناكل لا بإذن الله هنيجي ندوق اكلك يقمر يلا مع السلامه.
الدكتور محمد و هديل : بالسلامه يبنتي.
__________________
الدكتور محمد عبد الغفار : عنده ٥٠ سنه ، دكتور في جامعه المنصوره و بيحب طلاب جامعته جدا و بيتعامل مع الكل زي أولاده و اكتر و ديما بيسمعلهم و بيحب يتكلم معاهم و خصوصا ياسمين لأنها بتفوقها الكبير رغم أن هي طول الوقت مشغوله قدر يحبب فيها كل دكاتره الجامعة.
مواصفاته : عيونه لونها أزرق ، شعره أبيض ، متوسط في الحجم ، قمحي .
هديل : عندها ٤٥ سنه ، زوجة الدكتور محمد و بتحب البنات جدا زي بناتها و اكتر مع العلم ان هي و الدكتور مش عندهم اولاد ، لكن هي كانت ديما طول الوقت متقربه ليهم و كانت ديما بتبادلهم زيارات طول وقت الدراسه و أوقات كانت بتروح تعملهم اكل بنفسها لو ياسمين مش موجوده أو مشغوله و ايام الامتحانات برضو كذلك.
مواصفاتها : عيونها بني ، محجبة ، بشرتها لونها أبيض ، طويله و رفيعة .
_____________________
في المطبخ تقوم ياسمين بتحضير الطعام و معاها تاليا التي تقوم بتقطيع السلطة.
تاليا : مش هتخرجي انهارده تاني يـياسمينا و لا خلاص كدا؟
ياسمين : لا شكلي هخرج انهارده لقيت في حاجات نقصاني لسه مجبتهاش لزوم الجامعه بكرا فـ شكلي هضطر انزل تاني
تاليا : خلاص اوك هنزل معاكي انا كمان عايزه اجيب شويه حاجات كدا.
ياسمين : خلاص اوك نبقى ننزل سوا و نشوف ساجده هترضي تيجي و لا لا.
تاليا : اوك .
تأتي ساجده من الخارج و تدخل إلى المطبخ.
ساجده : هاي يبنات هاا عملتوا اي انهارده.. الله فراخ كان نفسي فيها من ايديك و الله يـياسمينا اي كميه الحب اللي نزلت فجأة انهارده دي.
ياسمين : و هو من امته يختي و احنا مش بنحبك.
ساجده : لا يقمر انت بتدينا كميه حب قد كدا في اليوم و تبوسها على خدها.
تاليا : و انا مليش واحده من دي و لا اي.
ساجده : الله بس كدا خد يعم واحده اهي و تبوسها.
تذهب ساجدة لتغيير ملابسها ثم يتناولوا الغداء معا .
تاليا : ياه وحشتني اللمه بتاعتنا دي من زمان.
ياسمين : يبنتي انتي اللي قاعده في اوضه لواحدك اقولك تعالى معانا تقولي لا مرتاحه في الاوضه لواحدي نعملك اي بق.
تاليا : ما هو انا بحب اقعد لواحدي و انتي عارفه دا كويس.
ساجده : خلاص تاكلي و انتي ساكته.
تاليا : بالراحه طيب.
و يضحكوا التلاتة و يكملوا اكل.
_________________________
تنتهي وجبة الغداء في تمام الساعة الثالثة و تقوم ساجدة بغسل الأطباق و ترتب تاليا المطبخ و تذهب ياسمين إلى الغرفة و تقوم بكتابة بوست على جروبها الخاص بالرحلات و المعسكرات على الفيس بوك و تكتب : سأقوم بتنظيم رحلة إلى القاهرة و مدتها يومان ستكون نهاية الأسبوع القادم يوم الخميس و الجمعة و بإذن الله نزور بعض الأماكن و إذا لم تكتفي المدة في زيارة الأماكن سنكملها الأسبوع التالي بإذن الله.
عدد المشتركين : ٥٠ مشترك فقط، الحجز مفتوح ليكو في أي وقت ان شاء الله.
طبعا زي ما انتو عارفين في كل رحلة أن انا مقدرش احدد اشتراك الرحلة غير لما اشوف كل حاجه بالضبط و بإذن الله في أقرب وقت هقولكم السعر ، استودعكم الله .
___________________________
تدخل ساجدة و تليها تاليا
تاليا : ها يـياسمينا قررتي خلاص.
ياسمين : اه خلاص قررت بإذن الله الاسبوع الجاي و هتكون القاهرة بما اني لسه مروحتهاش بس شكلي هطلعها مرتين ورا بعض.
ساجدة : ليه؟
ياسمين : بصي يستي انا لما عملت سيرش على كل الأماكن اللي هناك لقتها كتير و حلوة اوي مش هنحس بمتعت المكان لو قعدنا فيه مثلا ساعه هتحسي انك مستمتعيش بالوقت فيها و انا عامله الرحلات عشان نستمتع بكل دقيقة بتمر فيها فهمتوني؟
ساجدة : طبعا و تضحك ساجدة و تاليا.
ياسمين : انا قولت كدا برضو و يضحكوا التلاته، و يحضنوا بعض

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ويشاء القدر'' اضغط علي اسم الرواية

reaction:

تعليقات