القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج ام شفقه الفصل الاول 1 بقلم نرمين محمد

 رواية زواج ام شفقه الفصل الاول 1 بقلم نرمين محمد

رواية زواج ام شفقه الفصل الاول 1 بقلم نرمين محمد

 رواية زواج ام شفقه الفصل الاول

_يوسف أنا مش بنت..
قام وقف من الصدمة، ابتسمت بوجع و قومت وقفت و قولت بوجع_فرصة سعيدة أستاذ يوسف، و ربنا يرزقك ببنت الحلال الاحسن منى..
قعد تانى وقال بهدوء لكن جواه صراع_نرمين فهمينى ايه مش بنت ديه انتى بتهزرى..
بصتله و أتنهدت بوجع و قولت و انا بقعد_على ايه بهزر و أفهمك ايه بالظبط يا أستاذ يوسف..
بصلى بضيق و قال_ممكن بلاش استاذ يوسف ديه، و فهمينى يا نرمين يعنى ايه مش بنت..
بصتله و دمعت و قولت_هتفرق فى ايه يعنى لو قولت لحضرتك، فى الحالتين هتسيبنى و مش هتكمل مش هيختلف حاجة يعنى..
_لا هتفرق كتير، و فى الحالتين سواء قولتيلى او لا هكمل معاكى و مش هسيبك لانى عارف نرمين، عارف أخلاقك، احكيلى يا نرمين..
حسيت بآخر جملة ديه انه بجد لازم أحكى، تعبت من الكتمان بجد تعبت، لقيت نفسى مرة واحدة عيطت جامد جامد اوى لدرجة مكنتش عارفة ابدأ منين و لا ابدأ كلام منين، بدأت اتكلم لما هديت شوية بس دموعى لسة نازلة_كنت راجعة من الكلية الساعة 6 بليل كان عندى محاضرة متأخرة أوى، و المواصلات كمان أخرتنى، كنت راجعة و احنا طبعاً فى شتا عشان كدا الدنيا ليِّلت بدرى أوى، كنت ماشية فى شارع عشان اختصر الطريق، كان الشارع ضلمة بس فيه نور طفيف و مكنش فيه حد نهائى، فجاة لقيت صوت عربية جاية ورايا، بس كانت جاية براحة اوى، خوفت و بدأت اسرع خطواتى و هى تسرع ورايا، من الخوف و التوتر وقعت على وشى فضلت اقوم براحة لان رجلى اتلوت و مكنتش عارفة اقف، بصيت ورايا لقيت شخص نزل من العربية ديه شكله مش طبيعى او كان مستنينى انا بالذات خوفت و بدات اقوم غصب عنى و أتحامل على الوجع، هو اول ما لقانى كدا سرع فى خطواته و بيبص نظرات وحشة اوى و بيبتسم بطريقة بشعة، قرب منى و لقيته فى لمح البصر طلع من جيبة منديل و حطه على وشى، محستش بنفسى و لقيت نفسى فى سواد و روح خالص......
(بدأت اشهق لما بدأت افتكر الليلة المشؤمة ديه، و أضغط على إيدى و اعور فيها، بصيت على يوسف لقيت عيونه حمرا و كان فيها لامعة شجعنى بنظراته بمعنى كملى)
_كنت حاسة بكل حاجه، حاسة كنت فعلاً حاسة، بس مش قادرة أقوم و لا احرك إيدى حتى ابعده عنى أغت*صبنى، الحيوان أغت**صبنى أخد اعز حاجه عندى، خد حاجة كنت شايلاها للى يستاهلها، بس هو هو الحيوان السبب، ربنا ينتقم منه على الى عمله فيا ربنا ينتقم منه، كان بيضحك وهو بيعمل فيا كدا، كنت بفتح عينى نص فاتحة و اشوفه بسبب تقل المخدر مقدرتش افتح عينى على اخرها، كان بيقول كلام و يضحك ضحكاته القذرة، ربنا ينتقم منه، كنت زى اللعبة فى إيده يكسرها و يرميها عادى، قومت من تأثير المخدر بس بعد ايه كان فات الأوان خلاص و خد إلى هو عاوزة ربنا ينتقم منه يا رب، حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل...
شهقت و كملت_لقيت بس إلى ساتر جسمى حتة ملاية بيضا، بس كان فيها، فيها دمى دمى انا، مكنتش عارفه اعمل ايه فى المصيبة ديه فضلت ألطم على وشى من إلى حصل، و اروح فين ولا أروح لمين، طلعت من الاوضة ديه بعد ما لبست هدومى، ملقتوش و انا كنت متوقعة ايه هلاقيه مثلاً بعد ما عمل عملته القذرة ديه، ملقتوش طبعاً، حياتى أدمرت بسببه بسببه هو الحقير...
كملت بهدوء بعد وقت لكن جوايا ناار_عرفت بقا ليه انا وبابا كنا رافضينك يا يوسف، بابا مكنش ناوى يجوزنى، أعنس افضل ما اتجوز و أتفضح، لكن ده مش بإيدى، و مش أنت بس الى رفضناك علفكرة...
بصتله لقيت عيونه فيها دموع، لكن فيه ابتسامة بسيطة على وشه، لقيته قام من غير ولا كلمة و قال و هو بيتجه ناحية الباب_عمى..
بصيت نحيته و هو ماشى ابتسمت بوجع و قولت_كنتى مفكرة ايه يا هبلة هياخدك لا طبعا فوقى يا غبية، يلا دعائى أستجاب إلى كنت بدعيه انه يجى يتقدملى بس مينفعش خلاص، بحبك يا يوسف..
_______________________
_عمى...
بابا وقف قدامه و قال ببرود_ياريت تكون عرفت ليه كنت رافضك و كل شوية أرفضك، شرفتنا يابنى و فرصة سعيدة و ربنا يرزقك ببنت تشبهك، و ياريت اى حاجة بنتى حكتهالك ميطلعش برا الله يكرمك..
يوسف فضل يبصله شوية بعدين قال بأبتسامة_ايه بنت تشبهك ديه يا عمى، هو انا مش مناسب لبنت حضرتك لسمح الله..
بابا بأستغراب_نعم..
يوسف قال بأبتسامة أكبر_تحب كتب الكتاب و الفرح الخميس ده ولا إلى بعده لو عايز بكرا مافيش مشكلة عندى..
بابا بأستيعاب_تقصد اا...
قاطعه يوسف بيأكد_ايوا يا عمى اقصد انى هتجوز بنتك، قابلها بكل حاجه فيها، مع انى مش شايف أن فيها حاجة عيبة او تعيبها يعنى، بس انا حابب اكمل حياتى معاها هى...
بابا واقف ساكت كان فعلاً مصدوم، لقيته بابا قال_اسأل رأيها الأول هى إلى هتتجوز...
ابتسم يوسف و بص وراه لقانى واقفة على باب الاوضة مصدومة فعلاً هو فعلاً عايزنى و قابلنى كدا، فعلاً...
يوسف ضحك ضحكته إلى تخطف قلبى ديه و قال_والله يا عمى مش محتاج اسالها والله هى موافقة و باين عليها اوى علفكرة...
ضحكت من الصدمة لقيت بابا ابتسم على ضحكتى و قال_بقالى فترة يا بنتى مشوفتش ضحكتك الى بتنور البيت ديه، اخيرا شوفتها..
ابتسمت و عيطت فى نفس الوقت و جريت على حضن بابا، اعيط و هو يمسح على راسى و يهدينى، يوسف بصلنا و هو مبتسم و قال_هااا يا عمى الفرح امتى بقا مش لازم خطوبة انا عايزاها أصلاً النهاردة قبل بكرا..
ضحكت و انا فى حضن بابا و بابا ابتسم و قال_الى ترتاحولوا يابنى اعملوه انتوا الاتنين، بس المهم اوعى تزعلها فى يوم يابنى، ديه حتة منى و لو طلبت نجمة من السما هجبهالها..
ابتسم و قال_نرمين فى قلبى قبل عينى يل عمى..
بصيت على يوسف ايه ده هو قال ايه؟!
___________________________________
كنت واقفة عند داخلة الكوفير و صاحبتى معايا و مصرة تخلينى اعمل الى فى بالها...
قولت بزهق_يا سهيلة بقا مش لازم علفكرة..
ضحكت و قالت_والله ابدا، هيحصل يعنى هيحصل دانا يشيخة كنت مستنية واحدة من صاحباتى تتجوز عشان اصورها كدا..
ابتسمت و قولت_والله أنتى هبلة يا روحى...
حضنتنى و قالت_قلب الهبلة اقسم بالله، مش مصدقه اخيرا اوزعتى هتتجوز يا ولاد..
ابتسمت و بادلتها الحضن....
بعد وقت خلتنى اقف بضهرى ناحية الباب بحيث يوسف و هو داخل ميشوفنيش، ابتسمت على سهيلة إلى واقفة و ماسكة التلفون و بتصور عشان يوسف طالع على السلم، قولت بهمس_سهيلة انا حلوة، و لا فيه حاجه مش مظبوطة، الخمار مظبوط طيب..
ابتسمتلى و غمزت_أحلى عروسة فى المجرة قسماً بالله...
ابتسمت و حسيت بيوسف و هو داخل، حاسة بخطواته واحدة واحدة، كل خطوة قلبى بيدق لقيته كان جاي نحيتى لفيت الناحية التانية بسرعة، ضحك و جاه من اليمين انا لفيت تانى النحية التانية، فضلنا كدا مرتين كمان لقيته نفخ و قال بضيق مضحك_و بعدين فى ام لعب العيال ده والله ماينفع يلا يا روحى ورانا فرح...
لفيتله و ضحكت جامد على طريقته، لقيت فجأة الابتسامة إلى كانت على وشه اختفت و فضل ساكت بيبصلى بس، قلقت و خوفت و قربت منه و قولت_يوسف مالك انا وحشة ولا ايه..
بصلى شوية لقيته قال_وحشة بجد أنتى هبلة يا نرمين، ايه الجمال ده بالله...
ضحكتو قولت_جمال ايه بس دانا حتى مش حاطة ميكياج..
_أنتى أجمل من غير نقطة ميكياج..
ابتسمت و بصيت فى الأرض لقيته قال_هو انا ينفع احضنك و لا بعد كتب الكتاب..
بصتله و قولت بحدة مصطنعة_يوسف انت أتجننت، احنا لسة مكتبناش كتب الكتاب حتى...
سهيلة ضحكت و هو نفخ بضيق، و انا ضحكت عليه لقيت ضيقه أتحول لابتسامة...
________________________
_ألف مبروك يا بنتى....
ابتسمت_الله يبارك فيكي يا ماما..
ابتسمت و قالت_امال فين جوزك...
ابتسمت بحيرة و قولت_مش عارفه والله، بعد ما كتبنا الكتاب علطول لقيته اختفى، هو شوية....
معرفتش اكمل كلامى لقيت صوته هو، ايوا كان بيغنى الانشودة الى بحبها..
كتبوا كتابك يا نقاوة عيني
احلي كلام بينك يا حلوة و بيني
جيه اليوم اللي تكوني فيه حلالي
ما انا اصلي طيب و أمي دعيالي
كتبوا كتابك بالقلم عالورقة
واللحظة دي ف حياتي لحظة فارقة
حافظ التاريخ بالهجري و الميلادي
ده من النهاردة يبقي عيد ميلادي
و ابتسمي . عايزك تترسمي
كتبوكي علي اسمي
بقي رسمي
هي العروسة و الليلة ليلتها
سيبوها تتدلع علي راحتها
زي القمر اجمل بنات حتتها
فالزفة مش هننيم منطقتها
هالله هالله صلوا علي النبي يا جيرانها
عملت اللي ما يتعمل عشانها
هاتوا البطاقة و غيروا عنوانها
من الليلة دي بيتي بقي بيتها
و ابتسمي . عايزك تترسمي
كتبوكي علي اسمي
بقي رسمي...
بعد ما خلصها لقيته كان واقف فى النص و مددلى إيده، متردتتش و جريت عليه حضنته، ايوا حضنته، بصتله بدموع و قولت_أنا بحبك اوى، اول مرة أفرح كدا بجد عمر ما حد غنالى قبل كدا، ايه الفرحة ديه بجد، انا بعشقك يا يوسف، بحبك بجد...
بصلى كتير و عيونه دمعت و رفع إيده و مسحلى دموعى و قال_من النهاردة دموعك ديه مش عايز اشوفها، إلى عايزه بس أبتسامتك، أبتسامتك وبس يا نرمينتى... 
 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
 
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' زواج ام شفقه '' اضغط علي اسم الرواية

reaction:

تعليقات