القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بائعة المناديل الفصل السادس عشر 16 بقلم زهرة عصام

 رواية بائعة المناديل الفصل السادس عشر 16 بقلم زهرة عصام

رواية بائعة المناديل الفصل السادس عشر 16 بقلم زهرة عصام

الفصل 16 بائعة المناديل

يامن أنا دكتور يامن عبد الرحمن انا اللي هدرسلكم مادة .... و انا اللي ماسك الفرقة بتاعتكم فمش عاوز مشاكل 

وقعت عينيه عليا نظر بداخلها و لكنه لم يستطيع تمييز ما بها 

...

كانت تتحدث مع صديقها الجديدة و الوحيدة الي أن عم الهدوء في المكان نظرت الية و انصدمت من كونه هو نعم هو أول من دق قلبها له و لكنها تذكرت ما فعله بها .. ضغطت على يدها بقوة قائلة بنفسها مش هسمحلك تهني تاني يا يامن .. افاقت حينما رأته أشار عليها و قال 

يامن هتعرفوا نفسكم دلوقتي و هنبدا من عند زميلنتا دي ثم أشار على حبيبة بابتسامة ماكرة 

وقفت حبيبة بثقة و تحدي كبير استطاع يامن رأيته في عينيها 

حبيبة بثقة و بصوت قوي حبيبة موسي 

يامن اتفضلي اللي بعدك .. ظل الجميع يقول اسمة و نظر يامن مسلط على حبيبة فقط حبيبة 

يامن مبدئيا كدا في شوية قواعد هنمشي عليها .. اول قاعدة مفيش حد هيدخل بعدي .. تاني قاعدة اللي هلمحة بيتكلم هيطلع بره من غير نقاش .. تالت قاعدة و دي اللهم نظر إلي حبيبة و اكمل بغيره مفيش ولد يقعد جمب بنت الشباب هتقد في البيدنجات اللي على الشمال و البنات هتقعد علي اليمين 

هدفت احدي الفتيات هو ماله معقد كدا لي .. من اولها كدا أوامر

ردت عليها الأخري اسكتي بدل ما يطلعنا بره لم تكد تكمل كلامها حيث قاطعها يامن 

يامن الاتنين اللي بيتكلموا دول بره 

- احنا اسفين يا دوك 

يامن كلمة مش برجع فيها بره .. ثم اكمل بصوت منخفض انا اي اللي رماني هنا كنت ناقص دلع مري .. يلا كله يهون علشان حبيبة 

اكمل يامن المحاضرة و لم يفلت فرصة للنظر الي حبيبة .. 

انتهت المحاضر و لكن قبل أن يغادر يامن نظر إلي حبيبة فالتفت عيناهما بحوار خاص ثم ابتسم و غادر 

نظرت أروي الي حبيبة و قالت تعرفية
.......

شيماء مؤيد اطلبلي عصير

مؤيد هو انتي مفكرانا قاعدين في مطعم يا روحي 

شيماء و انا مالي يا اخويا ابنك هو اللي عاوز 

مؤيد بغيظ حاضر يا شيماء حاضر .. ثم طلب من السكرتيرة كوب من عصير المانجة لها 

شيماء بدلع ميرسي يا روحي  

مؤيد اتلمي يا شيماء في أي يا بت مالك كدا 

شيماء ببرود هرمونات حمل يا روحي مش دا كلامك 

وقف مؤيد و ذهب إليها ثم انحني و قبل رأسها.. مسك يديها و نظر بعينيها بعشق و قال أنا آسف يا شيمو يا قمر انتي انا عارف اني مزعلك بس معلش سامحيني المره دي 

تنظر بداخل عيناه و تستمع لكل كلمة بقلبها و ما أن انهي حديثة كانت هي ذائبة بعمق عيناه 

مؤيد مبتردش عليا لي البت دي شيماء 

شيماء هاا 

مؤيد لا دا انتي حالتك حالة ثم أكمل بخبث قد كدا انا حلو و ليا تأثير عليكي 

وكزته شيماء بخفة و خجل بكتفه ثم وضعت راسها بصدره و قالت بحبك يا مؤيد

رد عليها قائلاً و مؤيد بيموت فيكي 

.....

جلس في مصنعة يتذكر كيف عرف الحقيقة و يعيد ترتيب حساباته

فلاش باك 

وقف أمام المنزل و دق بهدوء

انفتح الباب و تصمرت مكانها لم تتوقع أبدا تلك الزيارة .. ازداد الخوف بقلبها و جاهدت لاخفاءه

موسي اي هتسبيني واقف على الباب يا ام بوسي

بسمة معلش يا اخويا متاخذنيش المفاجأة بس اتفضل اتفضل 

موسي يزيد فضلك هما كلمتين بس و همشي

بسمة اتفضل يا استاذ موسي أقعد علي ما اعملك حاجة تشربها

موسي لا متتعبيش نفسك اقعدي و اسمعي 

جلست بسمة برهبه منه و قال خير يا استاذ موسي

موسي بهدوء كدا عاوز اعرف سماح عملت اي لحبيبة بنتي .. انا عارف انك اختها و سرها معاكي

بسمة بتوتر هتكون عملت اي يعني معملتش حاجة اكيد في حاجة غلط 

موسي دا آخر كلام عندك 

بسمة بتوتر ايوه يا حاج هيكون في أي يعني تاني

موسي حيث كدا بقي 

........

حبيبة تقريبا كدا اعرفة بس انتي عرفتي ازاي

أروي بهدوء مكنش منزل عينه من عليكي طول المحاضرة شكله بيحبك اووي

ضحكت حبيبة بسخرية و قالت بيحبني و النبي انتي غلبانه أوي يا أروي 

أروي صدقيني ليه مشاعر من ناحيتك و الا مكانش قال الولاد ميقعدوش جمب البنات

حبيبة حتي لو بيكن ليا مشاعر في حاجات لما بتنكسر جوانا صعب أنها تتصلح تاني 

أروي بتروي هو لو بيحبك بجد هيجاهد علشان يوصلك 

حبيبة معدتش تفرق معايا خلاص 

أروي ببسمة هتفرق صدقيني 

حبيبة كبري دماغك دلوقتي خلينا نكمل اليوم بحماس

أروي ماشي اهربي براحتك 

حبيبة مش هروب لكن انتي متعرفيش حاجة .. هيجي وقت و هحكيلك كل حاجة 

أروي و انا هكون في الانتظار 

......

 موسي حيث كدا بقى يبقي تلمي هدومك و تاخدي بنتك و تتفضلي من بيتي 

بسمة بصدمة اي 

موسي ببرود زي ما سمعتي كدا اتفضلي من البيت انا مش هبقي علي حد فتحتله بيتي و طعني في ظهري و في اكتر حاجة ليا في الدنيا بنتي 

بسمة بس انا معملتش حاجة 

موسي بس تعرفي كل حاجة .. انتي لو اتكلمتي دلوقتي و قولتيلي الحقيقة وعد مني مش هاذيكي انتي و بنتك لكن لو متكلمتيش هترجعوا تاني الزبالة اللي كنتوا عايشين فيها.. و متفكريش أن سماح هتساعدك لا لأنها متملكش حاجة اصلا كل حاجة باسم حبيبة بنتي 

بسمة نعم كتبت كل حاجة باسم بنتك 

موسي معنديش غيرها فكل حاجة ليها هتتكلمي وألا تقومي تطلعي بره البيت دا .. و هعرف برضوا و ساعتها اختك هتحصلك 

بسمة لا هتكلم و هقول كل حاجة ما انا مش هخسر البيت اللي ساترنا بسببها و بسبب جحودها 

موسي اخلصي أنا سامع 

حكت بسمة كل شيء لموسي كيفية تعامل سماح مع حبيبة و علي انها كانت مشغلاها خدامة لها و لبنتها و ازاي كانت بتحرمها من الاكل و تنيمها في المطبخ .. و كمان ازاي هددتها أنها لو مسبتش البيت هطلع عليها كلام و انت هتصدقها زي ما بتصدقها في كل حاجة و هتجوزها لواحد أكبر منه 

بسمة و هو دا كل اللي حصل يا استاذ موسي

موسي اه يا بنت *** بقي انا فتحتلك بيتي و لميتك من الشارع انتي و بنتك علشان تعملي كدا في بنتي بس انا الغبي اللي كنت مسهلك كل حاجة بس ملحوقة و هعرفك أمتك صدقيني 

باااك 

قسما بالله يا سماح لهعرفك ازاي تعملي كدا في حبيبة .. كل اللي عملتيه فيها هيتردلك بل و اسوء كمان و حيات كل يوم عدي من التلت سنين دول لهندمك يا سماح و لهترجعي الشارع اللي جيتي منه تاني 

......

شيماء يا مؤيد بقولك عاوزه بطيخ

مؤيد انتي هتهبليني يا شيماء و الله بطيخ اي اللي انتي عايزاه دلوقتي احنا في الشتاء يا ماما 

شيماء مليش دعوه اتصرف .. انت محسسني ان انا اللي بطلب دا ابنك يا روحي .. طب يرضيك يطلعله بطيخة في قفاه

مؤيد لا ميرضنيش بس هجبلك البطيخ منين دلوقتي

مطت شفتيها الي الامام و قالت معرفش اتصرف 

مؤيد بغيظ طييب هتزفت 

......

انتهت محاضرات اليوم علي خير و استعدت كل من حبيبة و أروي الي المغادرة 

أروي هشوفك بكره يا حبيبة 

حبيبة طبعا يا روحي هتشوفيني 

أروي طيب عاوزة حاجة مني دلوقتي 

حبيبة لا يا حبيبتي مع السلامه

أروي الله يسلمك 

غادرت أروي و كانت حبيبة في طريقها و لكن قطع عليها الطريق سياره 

فتح زجاج السيارة و قال بكبرياء اركبي يا حبيبة 

حبيبة ببرود و اركب معاك لي حضرتك تعرفني

يامن حبيبة اركبي و اتقي شري

حبيبة و الله مسمعتش قبل كدا عن دكتور جامعة بيوصل طالبه عنده جديده دي 

يامن طب ابقي اسمعي بقي لاني هعملها كتير 

حبيبة نجوم السما اقربلك يا دكتور .. مفيش علاقة تجمعني بيك غير انك الدكتور اللي بيشرح و انا طالبه عندك بعد اذنك 

تركته منصدما من قوتها و ذهبت  

قاف يامن من صدمته و برزت عروقة من كثرة الغضب و ......

منزلتش امبارح لاني كنت واخدة اللقاح و تعبانة 🙏

يامن هيعمل اي مع حبيبته .. و ياتري هي فعلا بالقوة دي .. موسي هيتصرف إزاي مع سماح بنت سلطح ملطح 



يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية بائعة المناديل "اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات