القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كأس من الألم الفصل الخامس عشر 15 بقلم وتين القطامين

رواية كأس من الألم الفصل الخامس عشر 15 بقلم وتين القطامين

رواية كأس من الألم الفصل الخامس عشر

 (نارة )
حقا انا الان محتارة جدا من هذا الرجل وكيف يعلم تلك التفاصيل عني ؟ وماذا يريد مني ؟ ولماذا يريد مساعدتي ؟ ام هو ضدي ؟ ولكن يستحيل ان يكون من رجال عز لانه لو كذلك لقتلني و اخواي بدبي ولمَ يعطيني اسهم بشركة عز ؟ اشعر وكاني اتعامل مع شخص رمادي بصورة مظلمة احيانا اشعر بانه فعل هذا معي ولكن لا استطيع تصديق هذا الشعور والوثوق به لا اقدر على ذلك شعوري ناحيته مزعج للغاية فانا لم اعتد يوما الوثوق باحد لذلك كنت دائما بتعاملي مع الاخرين حريصة جدا وايضا دقيقة الملاحظة لدرجة تجعل الجميع مكشوفين امامي ولكن افشل بذلك معه لماذا ؟ يستطيع دائما اسكاتي و ارغامي على فعل ما لا اريد دون ان يبذل اي جهد يذكر ما هذا اكاد اجن عليّ ان ابدأ التعامل معه بهدوء اكثر ان اردت ان افهم ما يحصل حولي
بعد قيادة استمرت نصف ساعة تقريبا اوقف سيارته و نزل منها و اشار لها بان لا تنزل فانتظرت بسيارتها ونظرت له وهو يتحدث الى احدهم وبعد قليل رأته يتجه نحوها وقال : تعالي معي ولكن اياك ان تقولي كلمة واحدة بالداخل، تسمعين فقط
نارة : ما هذا المكان ؟
ريان : انه المكان الذي بداخله اجابات لأسئلتك
نارة : اتعني...
ريان : اجل هيا ولكن ارجوك نفذي ما اقول
طأطأت برأسها بهدوء و تبعته كانت نارة تشعر بقلبها يعتصر، لديها شعور يؤلمها ولكن لا تعلم ما هو وصلا لغرفة فيها رجل لديه ندبة كبيرة بوجهه تشير لتلقيه جرحا عميقا بوجهه منذ زمن طويل وكانت تشعرها بالخوف ولكنها لم تظهر ذلك و ابتلعت ريقها بصعوبة وحاولت التماسك نظرت لريان برعب وهي تلوم نفسها على القدوم ولكنه ولأول مرة يعطيها نظرة امان و كأنه يقول لا تقلقي انا معك شعرت بالقليل من الراحة ولكن مازال توترها واضحاً
ريان : اجلسي هذا محمود مساعد عز الدين قبل عشر سنوات
جلست نارة على المقعد المقابل لمحمود و جلس ريان بجواره
ريان : كنت تبحثين عن اجابات و معلومات عن عز الدين أليس كذلك وهو من سيقدمها لك .
نارة : انت محمود السيد أليس كذلك ؟
محمود : اجل
بالبداية استغرب ريان معرفتها له ولكنه اخفى هذه التعابير عن وجهه سريعا
نارة : قبل ان اسألك عن اي شيء هو سؤال واحد لا غيره لمَ علي الوثوق بكلامك وبأنك ستقول الحقيقة ؟
محمود: سؤال وجيه و الاجابة هي ما ترينه بوجهي فهذا الجرح سببه عزالدين لا انكر باني عملت معه مده طويلة ولا اقول لك انه طيلة هذا المدة كان عملنا مشروعا ولكن لم اتسبب يوما بمقتل احد اقسم لك بذلك
-نارة بنبرة باردة متألمة : وماذا عن يوسف اليوسفي و عائلته ؟
محمود : تلك الجريمة هي كانت سبب انتهاء عملي مع عزالدين
-نارة : تكلم
محمود : قبل 15 سنة دخل عز الدين عالم الاعمال وكان قد واصل الليل بالنهار كي يوسع اعماله و بالبداية كانت اعماله صغيرة ولذلك لم يجذب انتباه الشركات الكبرى او العصابات واستمر على هذا الحال 3 سنوات حتى اتت عز الدين الفرصة لدخول مناقصة كبيرة
وكانت شركة يوسف اليوسفي هي صاحبة المشروع و فاز بها عز الدين ومن هنا بدأت شراكة عز الدين و يوسف اليوسفي و بعد سنة تطورت اعمال عز الدين بشكل كبير جدا و الفضل بذلك لتلك المناقصة و الشراكة مع يوسف كان يوسف رجلا نظيفا ولا يقبل ابدا دخول اي اعمال غير قانونية
هذا كان مبدأه الثابت بعالم الاعمال مما اعطى شركته مسمعيات قوية بالسوق وسلاسة كبيرة على الحدود فكانت شحنته نادرا ما تفتش وان فتشت تفتش تفتيشا عاديا جدا ولكن عز الدين كان مبدأه الوحيد هو المال ولا يهتم لاي شيء اخر و تعرّف على رجل يدعى جوزيف في ذلك الوقت، جوزيف
لم يكن بهذه القوة التي هو عليها اليوم و ابرما اتفاقية بقيمة مليوني دولار بتمرير شحنة اسلحة و قد تم الامر فعلا و صفقة تلو الاخرى وخلال عام اصبح رصيد عز الدين من مليون و نصف الى 20مليونا وكان امرا مثير للشك بالفعل بالنسبة ليوسف و عندما بحث بالامر اكتشف حقيقة اعمال عز الدين
و عندها جن جنونه و لا يصدق كيف حصل كل ذلك و بأخر شحنة -وكانت الاضخم- كانت بقيمة نصف مليار قام يوسف باخبار السلطات و فشلت العملية و سجن عزالدين
-نارة : و بعد ذلك كيف خرج ؟
-محمود : قام بلعبة قانونية بان طلب الخروج مدة زمنية محددة كي ياتي بالادلة التي تثبت براءته شرط ان يوقف جواز سفره و ان يعمم عليه كي لا يسافر وقال بخزي : و انا ساعدته بذلك
نارة بغضب : انت فعلت ذلك انت من اخرج ذلك الشيطان اللعين انت ....
و قبل ان تكمل قاطعها ريان : نارة اهدأي و اسمعي القصة للنهاية
نارة : كيف تريد مني ان اهدأ، انه مجرم مثله واكثر فهو الذي اخرجه
اقترب ريان و همس لها : نارة توقفي و الا لن نعرف ابدا باقي القصة ارجوك
هدأت نارة قليلا وقالت : اكمل
محمود : عندما اخرجته ظننت انه سيهرب و هذا كان المخطط له وقد اعددت له جواز سفر وهوية جديدة وكان كل شي جاهزا بعد خروجه بثلاثة ايام كان المفترض ان يسافر ولكن عندها التقى بابنه ياسر ولا اعلم ما قاله عزالدين لياسر حتى جن جنون ياسر و اراد قتل ميرال التاجي زوجة يوسف
هذا الجزء من القصة ليس عندي بل عند ياسر و عزالدين
نارة : ولكن ياسر قُتل هل فعلا عز الدين هو من قتله ؟
هز محمود راسه وقال : انا لا ادري ,
نارة : لماذا أردا قتل زوجة يوسف ويوسف هو من سجن عز الدين ؟
محمود : اهداف عز الدين بالنسبة لي كانت واضحة اراد قتل ميرال ليحرق قلب يوسف فهو كان يعلم كم كان يوسف يحبها بجنون ومن ثم يلصق التهمة بيوسف و يسجنه ولكن لا اعلم كيف اقنع ياسر بالامر فياسر لم يتورط يوما باعمال والده حتى كان له عمله الخاص بعيدا عن عمل والده القذر ولكنه ايضا لم يفكر يوما بمعارضته او منعه من هذا العمل يمكنني القول انه كان بعيد فحسب لا يقبل ذلك و لا يرفضه
و اكمل قائلا : لقد خططوا لكل شيء قررو اقتحام منزل يوسف بالليل و قتلهم و دخلوا لهناك بحرص ولكن من سوء حظهم ان ابنة يوسف كانت مستيقظة و عندما رأتهم ذهبت وايقظت والديها وخرج يوسف ليرى من بالبيت و اين الحرس و اخذ سلاحه تحسبا لأي شيء واخذت ميرال اولادها و اخفتهم و خرجت خلف يوسف ولكنها لم تجده بل وجدت ياسر عندها ضربها ياسر كثيرا حتى انه لم يبقى مكان بجسدها لا ينزف و بعدها طعنها رأهم يوسف واطلق النار على ياسر فجاءت الطلقة بكتفه وجاء عز الدين على صوت اطلاق النار فهو كان بمكتب يوسف يسرق اوراق منها صفقات و منها اوراق املاك ودمر كل دليل لدى يوسف يدينه فيه وعندما رأى ياسر على الارض غدر بيوسف من الخلف و اطلق عليه ثلاث طلقات بقي عز الدين يبحث عن اولاد يوسف حتى وجدوا الصغيران ولكن لم يجدوا ابنته الكبيرة ولم يهتموا كثيرا بالامر فاصابة ياسر نزفت كثيرا و قتل الطفلين وقاموا بمسح كل الادلة على وجودهم و اظهروا الامر ان يوسف من قتلهم و انتحر بعدها واتهم عز الدين بقتلهم ولكن لم تكن هناك ادلة كافية فأُخرج من القضية و ايضا بقضية السلاح اخرج منها و بعدها استولى على كل اعمال يوسف و شركاته لعدم وجود وريث له وهنا بدأت امبراطورية عز الدين تبنى ومن اعماله غير المشروعة ايضا عندما علمت بامر ما حصل و تاكدت من ان عز الدين هو الفاعل شعرت بذنب عظيم لانني كنت السبب انا لم ارد قتل يوسف و عائتله فقط اردت اخراج عز الدين وهو اكد لي بانه يريد الهرب فحسب و عندما واجهته هذا ما حصل لي
نارة : لم لم تقدما ما لديك للتحقيق ؟
محمود: كانت القضية قد اقفلت كما انني لم تكن لدي القدرة لمواجهة عز الدين وقتها وحتى المحامي الذي كان يتابعها اختفى، حاولت الوصول له كثيرا ولكن دون جدوى
نارة : وماذا عن ابنة يوسف ؟
محمود : لم يرى فيها عز الدين تهديدا فهي بلا مال و لا قوة او حتى ملجأ لذلك لم يدقق كثيرا بامرها و لأكون اكثر دقة هو لم يستطع الوصول لاي اثر لها ربما ماتت
نارة : تعلم بانك مجرم بقدره او اكثر حتى فانت تسببت بمقتل عائلة باكملها و ايضا ساعدت عز الدين باعماله طوال سنين
محمود : اعلم ذلك وانا احاول التكفير عن ذلك
نارة وقد فقدت اعصابها : تكفر عن ماذا ؟ عن موت تلك العائلة التي لم تأذيك يوما ام على تلك الفتاة التي لا تعلم ماذا حل بها ام تكفر عن كل تلك الاعمال هل تعلم ماذا فعلت كل تلك الشحنات من السلاح و المخدرات تعلم ام انك لا تعلم انت ايضا شيطان مثله و تستحق العقاب
محمود : اعلم ما فعلت جيدا و لذلك انا سأساعدكم بان اقدم لكم معلومات عن اخر 10 صفقات قام بها و تفاصيل مهمة
نارة ضربت يدها بالطاولة التي امامها بعنف : لا احتاج منك شيء انت مخادع و كاذب مثله
ريان : نارة اهدأي ووجه كلامه لمحمود : انا سآخذ منك هذه المعلومات، و اعطاه محمود ملف اخرج ريان نارة و اخذها الى سيارتها واجلسها و دخل خلفها و اقفل السيارة و انتظر قليلا ثم قال بشك : اين انت بهذه القصة يا نارة ؟
نارة تحاول ان تهدأ كي لا تكشف امرها و ردت عليه ببرود عكس النار التي داخلها : ليس هذا السؤال الصحيح , بل اين انت بكل هذا ؟
ريان : لا تجيبي على سؤالي بسؤال اخر
نارة سكتت قليلا وردت : ليس مهم اين انا بهذه القصة المهم هو ما اريده اليوم
ريان : و ماذا تريدين ؟
نارة : اريد محاسبتهم جميعا على كل شيء على اعمالهم غير المشروعة و على جرائمهم اريد هدم عالمهم فوق رؤوسهم
ريان : ولكن كي اثق بك يجب ان اعرف لماذا ؟
نارة قالت بنبرة تخلو من اي معنى : ريان انا سأسير بهذا الانتقام حتى النهاية لا يهمني من ساكسب و من ساخسر لن اتراجع ابدا اتفهم ان اردت مساعدتي اقبل ذلك و ان لم ترد ايضا اقبل ذلك لا تطلب معرفة الكثير عني فانا لن اخبرك بشيء ولن اسألك عن شيء ايضا ما اريده واضح وان فكرت ان تغدر بي
عندها يا ريان ساقتلك، انت مجبرا على الوثوق بي كما انا كذلك لا اريد معرفة المزيد يا ريان و لا اريد اي اجابات ما اريده الان هو انهاء وجوده من هذا العالم هو وكل من يساعده أانت معي ؟
ريان : لا انكر بان غموضك هذا يدفعني للجنون ولكن ما اعلمه عنك جيدا هو انك فعلا تكرهين هذا الرجل ربما مثلي لذلك انا موافق يا نارة على مساعدتك ولكن اعلمي شيئا واحدا ان غدرتي بي انا ايضا لن اتردد بقتلك و لا تعتقدي بان حديثا عن سبب انتقامك انتهى هنا
مدت نارة يدها له و قالت بثقة : اذا اتفقنا و مد يده لها وقال اجل اتفقنا هذان الاثنان غريبان حقا لان الاشخاص عادة ما يجمعهم الحب و يفرقهم الكره و الغضب اما هذان جمعهما الكره و الغضب و الرغبة بالانتقام واسرهم الغموض لا حب ولا كلمات غزلية لاشيء من كل هذا ولكن يوجد ثقة وترقب مستمر شبه علاقة ولكن دون وجودها من الاصل هم التناقض بحد ذاته

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' كأس من الألم '' اضغط علي اسم الرواية

 

reaction:

تعليقات