القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل الرابع عشر 14 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الرابع عشر 14 بقلم اية محمد

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الرابع عشر

 الساعه هتقرب علي ١٢ بالليل و هما لسه قاعدين سوا و كل واحده بتذاكر ، و محدش نام فيهم .
ساجدة هتسيب الكتاب من ايديها .
ساجدة : انتو ناويين تسهروا و لا اي .
تاليا : هي الساعه كام؟
ياسمين هتبص في الموبايل
ياسمين : اوو ، دي الساعه ١٢ يلا ننام عشان هنصحي بدري .
هاجر : اه يلا عشان عندي محاضرات بدري .
أيه : اه و انا كمان .
ياسمين هتخلص مذاكره و تقوم من علي المكتب و تروح علي سريرها .
ياسمين : يلا تصبحوا على خير .
تاليا : و انتي من اهل الخير يحبيبتي .
تاليا و أيه و هاجر هيروحوا اوضتهم عشان يناموا و ياسمين هتقعد على سريرها و تمسك الفون .
ساجدة هتفضل ساكته و بعدين تتكلم
ساجدة : مش هتنامي و لا اي؟
ياسمين و هي سرحانه في الموبايل : اي ؟ لا هنام اهو .
ساجدة : مالك كدا مش على بعضك بقالك فتره فيه اي ؟
ياسمين : لا مفيش عادي .
ساجدة : اممم ، انتي بتعملي اي انتي مش قولتي هتنامي؟
ياسمين : ااه هنام ، أحمد بس باعت رسالة فـ برد عليه .
ساجدة باستغراب : اه أحمد ، طيب انا هنام .
ياسمين : اوك يحبيبتي .
ساجدة هتنام و تسيب ياسمين .
ياسمين هتفضل شويه مستنيه أحمد يرد عليها لكن هتلاقيه مش بيرد فـ هتقفل و تنام .
_______________________
في بيت رفعت .
رفعت هيدخل لـ أحمد الاوضه و يصحيه .
رفعت : اي كل دا نايم .
أحمد : كل دا اي بس ، هي الساعه كام؟
رفعت : الساعه ١٢ و نص اهي .
أحمد : يااه ، كنت عايز اي يحبيبي قبل ما أنام تاني .
رفعت : هتكلم معاك شويه و بعدين نام تاني .
يقوم أحمد و يعدل نفسه و يقعد .
أحمد : لا احنا نقوم بقى ، عايزني في اي يحج .
رفعت : كل خير ان شاء الله ، انت مش ناوي تتجوز يبني و تفرحني بيك قبل ما اموت .
أحمد : بعيد الشر ربنا يخليك لينا و يبوس ايده .
رفعت : لا يعلم الغيب إلا الله ، محدش عارف عمره لحد فين يبني ، عايز افرح بيك و اشيل احفادي .
أحمد : انت مصمم بقى .
رفعت : دي سنه الحياة ، يلا الحمدلله .
يسكت أحمد و ميردش عليه
رفعت : برضو مش هتريحني .
أحمد : لا هريحك ، بس اهدي بس عليا شويه .
رفعت :اهو دا اللي بسمعه منك كل مره .
أحمد : لا متقلقش انا المره دي ناوي .
رفعت : بجد و الله؟
أحمد : اه و الله .
رفعت و الفرحه على وشه : مين دي طيب ، اروح اطلبلك ايديها فورا .
أحمد : لا اهدي كدا عشان الموضوع يعدي على خير بس و ترضى بيا الأول .
رفعت : ترضى بيك؟ مليون واحده تتمناك شاور انت بس .
أحمد : عارف ي بابا بس انا مش عايز غير دي .
رفعت : أهم حاجه تكون بنت ناس .
أحمد : اطمن كويسه جدا .
رفعت : طيب ، ربنا يوفقك يارب .
أحمد : يارب .
رفعت : انا هقوم انام بقي تصبح على خير .
أحمد : و انت من اهل الخير يحبيبي .
رفعت يبوس رأسه و بعدين يخرج مم الاوضه ، احمد هيمسك الموبايل يلاقي ياسمين ردت .
أحمد بفرحه : الحمدلله اخيرا ردت .
بعدين يقفل الموبايل و يكمل نوم .
_______________________
يجي اليوم اللي بعده " الاتنين" .
كعادتهم كل يوم كل واحده تروح جامعتها
_______________________
ياسمين هتقعد في الحديقة بعد ما تخلص محاضرتها ، هتلاقي أحمد جاي من بعيد و هيقعد جمبها .
أحمد بحزن : عامله اي .
ياسمين : الحمدلله و انت .
أحمد : تمام .
ياسمين : لا بجد مالك ؟
أحمد : مش فاهم اي سر اصرارك في انك تعرفي مالي .
ياسمين : هو اكيد ميخصنيش لكن حابه اني اساعدك بس مش اكتر .
أحمد : لا عادي ، متعود .
ياسمين : متعود على اي مش فاهمه؟
أحمد بضيق : مش مهم ، انا بقيت احسن الحمدلله .
ياسمين باستغراب : انت غريب اوي بصراحه ، قولتلي هحكيلك لما اشوفك شوفتني و مش عايز تقول برضو .
أحمد : ماشي يستي هقولك .
ياسمين : قول سمعاك .
أحمد بضيق و خنقه : مش حاسس اني عندي أم من صغري و بتعاملني معامله مش كويسه ، طبعا هي اكيد أغلى حد في حياتي لأنها امي لكن انا مش حاسس بـ دا فهماني ، عمرها ما فرحتلي على حاجه و لا شجعتني على حاجه قبل كدا ، و حتى اختي بحسها طول الوقت بتكرهني ، يمكن طول الوقت بحس اني لواحدي ابويا الوحيد اللي بيهون عليا اي حاجه و ديما في صفي علي طول ، إحساس وحش لما تحسي إنك غريبه في بيت أهلك .
ياسمين بتوتر : مفيش اخت تكره اخوها و عمر ما حد يكره اخوه بالشكل دا و مفيش ام تعمل كدا ، اكيد فيه حاجة معينة شغلاهم أو أي عذر و اكيد انت لازم تقدر دا .
أحمد بحزن : بقدر و الله و بعدي اي حاجه لكن مفيش حاجه و نفرض ان فيه ليه بتعمل معايا كدا ، ليه تعاملني المعامله دي من و انا صغير ، ليه طول الوقت بتفضل اختي عني .
ياسمين : متبصش لحد مهما كان الشخص دا مين ، يمكن انت عند ربنا احسن منهم كلهم ، لازم تعيش على مبدأ أن محدش بينفع حد ، كل واحد في الزمن دا بيدور علي مصلحته و بيمشي بعدها على طول ، متوقفش حياتك عشان حد مهما كان الشخص دا مين ، مش لاقي منها تقدير انت بنفسك اعمل تقدير لنفسك و كافئ نفسك صدقني هيكون أفضل ليك من انك تحسس نفسك طول الوقت انك وحش و ملكش حد .
أحمد : عندك حق في كل حاجه ، يلا قدر الله وما شاء فعل ، المهم هنعمل اي بقى لـ طنط هديل .
ياسمين بتوتر : يوه انا نسيت الموضوع دا ، لحظه هرن علي الدكتور يجي ، مش عارفه هو اتأخر ليه كدا ؟
أحمد هيبص وراها هيلاقي الدكتور محمد واقف
أحمد : لا مترنيش هو هناك اهو .
ياسمين : هناك فين؟
ياسمين هتبص هتلاقيه جاي عليهم .
أحمد : اي يعم كل دا تأخير .
ياسمين : اي يدكتور كل دا تأخير .
أحمد و ياسمين هيبصوا لبعض باندهاش لأنهم قالوا الجمله مع بعض في نفس اللحظه مع اختلاف عم و دكتور .
الدكتور محمد : بصراحه لقيتكوا قاعدين و مندمجين اوي في الكلام قولت اسيبكوا شويه .
ياسمين : اممم ، طيب .
يقعد الدكتور محمد قصادهم .
الدكتور محمد : ناويين تعملوا اي .
أحمد : انا عليا كل التجهيزات ناس صحابي شغالين في نظام الديكورات فـ لو يعني ينفع ياسمين تيجي معايا شركتهم و هي تختار التصميم اللي على ذوقها .
الدكتور محمد : تمام .
يبص لـ ياسمين و يقولها : عندك مانع يياسمين و لا اي؟
ياسمين : لا تمام اوك مفيش مشكله .
أحمد : تمام ، بعد بكرا صح ؟
الدكتور محمد : اه و ياريت بسرعه عشان منتاخرش عن كدا .
أحمد : تمام ، هيبص لـ ياسمين و يوجلها الكلام : ينفع نروح دلوقتي لو مفيش مانع ؟
ياسمين : اه ياريت نخلص كله انهارده عشان ورايا حاجات تانيه كتير .
أحمد : اوك تمام .
الدكتور محمد : يلا روحوا انتو و انا همشي عندي كذا مشوار ضروري لازم أعملهم .
ياسمين : اوك تمام .
الدكتور محمد : متقلقيش يـ ياسمين انا هقعد مع صديقي أيمن و هتفق معاه .
ياسمين : ابو ماجد مش كدا ؟
الدكتور محمد : اه ، يلا سلام .
أحمد : سلام .
يقوم الدكتور محمد و سيبهم .
ياسمين : يلا نمشي ؟
أحمد : اه يلا ، بس مين ماجد دا ؟
ياسمين : واحد متقدم لوحده صحبتي .
أحمد : اها ، طمنتيني .
ياسمين : بتقول حاجه ؟
أحمد : انا؟ ابدا .
يضحك أحمد و يمشي ورا ياسمين و يروحوا يشوفوا ديكور مناسب للـمفاجاه .
ينتهي اليوم و يبدأ يوم جديد .
_______________________
تاني يوم :
ياسمين هتخلص محاضرتها و هتروح بيت الدكتور محمد هتلاقي أحمد هناك و معاه الناس اللي هيساعدوهم في الديكور .

ياسمين : مساء الخير .
أحمد هيسمع صوتها من علي الباب هروحلها .
أحمد : مساء النور ، ها اي رايك ؟ و كمان جبت الطربيزه دي ؟
ياسمين : لا بصراحة جامد و الطربيزه اجمد و نفس الديكور بالضبط .
أحمد : شوفتي بقى احنا برضو نعجبك . و يغمزلها .
ياسمين : طبعا .
أحمد : يلا بسرعه عشان نخلص بدري .
ياسمين : اوك يلا .
ياسمين هتدخل و هو هيدخل وراها .
هيمر وقت هيكونوا خلصوا جزء من الديكور و بعدين يقعدوا يستريحوا شويه و يطلبوا اكل و هتكون الناس مشيت و مفضلش غيرهم .
_______________________
الاكل هيوصل أحمد هيطلع يجيبه من برا و بعدين يدخل تاني لـ ياسمين
أحمد : الاكل وصل .
ياسمين : ناكل الأول و بعدين نكمل بقى .
أحمد : اه ياريت الواحد جعان اوي .
ياسمين هتاخد منه الأكل هتلاقيه كتير .
ياسمين : و انت متوصي اوي بالأكل ماشاء الله .
أحمد : اكيد .
ياسمين : بس غريبه يعني ضابط زيك و شويه هتترقي و تبقي نقيب و كنت بتتعامل عادي مع الناس اللي كانت هنا و كأنك واحد منهم ، اول مره الاقي حد بالشكل دا .
أحمد : و اللي كنتي بتشوفيهم بقى دول اي؟
ياسمين : كانوا ضباط كدا بس ديما تلاقيهم شايفين نفسهم و بيتكبروا علي اي حد كدا .
أحمد هيرفع حاجبه و يقولها : مش كلنا علي فكره .
ياسمين : اه فعلا انت اثبتلي دا .
أحمد : طب يلا نخلص اكل عشان منتاخرش .
ياسمين : اوك .
هيقعدوا ياكلوا سوا
_______________________
هيخلصوا اكل و بعدين هيكملوا بقيت الاوضه و يخلصوها و يمشوا .
و هما ماشيين .
أحمد : شكرا على الوقت اللطيف دا بإذن الله يتكرر .
ياسمين : أن شاء الله .
هيوصلوا عند العربيه .
أحمد : تعالى اوصلك .
ياسمين : لا شكرا انا همشي .
أحمد : تمشي فين بس في وقت زي دا ، يلا اركبي .
ياسمين : اوك .
ياسمين هتركب معاه و يوصلها و بعدين يمشي .
_______________________
بعد ما يمشوا الدكتور محمد و هديل هيكونوا وصلوا من برا و يدخلوا البيت .
هديل هتتفاجيء أول ما تدخل .
هديل : الله ، ايي الجمال دا .
بعدين تلف و تبص لـ الدكتور محمد و تقوله : شكرا جدا علي كل حاجه بتعملها عشاني يمحمد .
الدكتور محمد : انا عندي كام هديل في حياتي يعني .
هديل : ربنا يخليك ليا يارب .
الدكتور محمد : و يخليكي ليا يارب ، تعالى ندخل جوا بقي .
هديل : اوك .
يدخلوا جوا الاوضه اللي مخصصه للكتب و القراءه و هيكون كاتب علي الاوضه من برا " hadeel " .
هديل و عيونها مليانه فرحه : ماشاء الله ، ايي كل دا .
الدكتور محمد : اي رايك ؟
هديل : حلوه اويي بجد حلوه اوييي ، مش عارفه اقولك اي .
الدكتور محمد : متقوليش اي حاجه ، المهم كل سنه و انتي معايا يارب .
هديل : و انتي معايا يارب .
و يحضنها و يبوس رأسها
_______________________
ينتهي اليوم و يجي يوم " الأربعاء " .
في الاوضه : ياسمين بتتكلم في الموبايل .
ياسمين بضحك : اعملي حسابنا بقى على الغدا انهارده .
هديل : انا عيوني ليكوا و الله .
ياسمين : حبيبتي تسلميلي يارب .
هديل : ساجدة عامله اي دلوقتي .
ياسمين : الحمدلله احسن بكتير ، طبعا هتيجي بكرا .
هديل : هو بكرا اي؟
ياسمين : بكرا الخميس ، انا طالعه الرحله نسيتي و لا اي ؟
هديل : هو انا اقدر انسى حاضر يحبيبتي .
ياسمين : الدكتور يجي معاك و تخليه يتغدي هنا ، اوك .
هديل : حاضر يحبيبتي ، يلا سلام عشان متتاخريش علي جامعتك .
ياسمين : يلا يحبيبتي سلام .
و تنهي المكامله .
_______________________
أيه هتدخل علي ياسمين الاوضه .
أيه : صباح الخير .
ياسمين : صباح الورد ، الجميل عامل اي .
أيه : بخير و الله الحمدلله .
ياسمين : ها يستي ميعاد يوم الجمعه مناسب ليكي ؟
أيه : بس انتي مش هتكوني موجوده .
ياسمين : مش مشكله يحبيبتي المهم فرحتك .
أيه بحزن : لا ، لما ترجعي يبقى يجي زي ما هو عايز .
ياسمين : انتي شايفه كدا ؟
أيه : اه و مش هرجع في كلامي .
ياسمين : طيب يستي الدكتور محمد جاي هنا بكرا ابقى كلميه و قوليله بإذن الله .
أيه : اوك .
ياسمين : تمام ، انتي نازله ؟
أيه : اه يلا ننزل سوا بما انك نازله .
ياسمين : اه يلا .
و ينزلوا سوا .
_______________________
يجي بالليل الساعه هتكون ١٢ و نص ، ياسمين بتحضر شنطتها ، أحمد هيرن عليها هترد عليه .
ياسمين : الو .
أحمد : عامله اي .
ياسمين : تمام الحمد لله و انت عامل اي .
أحمد : بخير و الحمد لله ، طبعا رحلتك انهارده ؟
ياسمين : اه يسيدي انهارده .
أحمد : الساعه كام كدا ؟
ياسمين : هنطلع الساعه ٥ بإذن الله ، ناوي تيجي و لا اي؟
أحمد بتوتر : لا كنت بس بتصل عشان اقولك خلي بالك من نفسك .
ياسمين : بس كدا ؟
أحمد : اه بس كدا .
ياسمين : حاضر ، حاجه تانيه .
أحمد : لا ، بتعملي اي كدا بقى .
ياسمين : كنت بحضر شنطتي .
أحمد : اممم ، هو مينفعش اطلع معاكوا ؟
ياسمين : لا .
أحمد : انا قولت كدا برضو .
ياسمين : عايز تطلع يعني ؟
أحمد : اه ياريت .
ياسمين : مش هينفع اصلا متقلقش كل حاجه محجوزه هناك بعددنا .
أحمد : اها ، انتو كام ؟
ياسمين : ٨٠ شخص .
أحمد : اكيد هتاخدوا اتوبيسين .
ياسمين : ايوا .
أحمد : اممم ، طب يلا انا هقفل عشان انام تصبحي على خير و خلي بالك من نفسك ها .
ياسمين : حاضر ، يلا تصبح على خير .
و تقفل المكالمه مع أحمد و بعدين ترن على باباها .
_______________________
ياسمين : الو ، عامل اي يحج .
محمد : الحمدلله في نعمه و الله ي بنتي .
ياسمين : يارب ديما ياحبيبي ، انا رحلتي بكرا ها متقلقش عليا .
محمد : أهم حاجه خلي بالك من نفسك ي بنتي .
ياسمين : حاضر ياحبيبي ، سلملي على اللي عندك .
محمد : يوصل بإذن الله، يلا في رعاية الله .
ياسمين : سلام .
و تقفل المكالمه و بعدين تكمل تحضير شنطتها .
_______________________

لما تخلص هتدخل لـ هاجر اوضتها .
ياسمين : خلصتي ؟
هاجر : شويه حاجات بس و اخلص .
ياسمين : اوك .
هتخرج من الارضه و تروح المطبخ تكمل تحضير اكل للسفر 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ويشاء القدر'' اضغط علي اسم الرواية

 

reaction:

تعليقات