القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الرابع عشر 14 بقلم هدير بدر

 رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الرابع عشر 14 بقلم هدير بدر

رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الرابع عشر 14 

فاطمه بعيون دامعه: انت ازاى 

ياسين حضنها وهي تبتت في حضنه 

كل دا تحت صدمه خديجه 

فاطمه : سيبتنا ليه انا كنت بدور عليكم ليه اتخليتوا عننا حتي بابا 

ياسين : والله دورت عليكم حتي بابا لحد اخر نفس كان بيدور عليكم روحتوا فين 

خديجه : بس بس فهموني في ايه وانت تعرفها منين

ياسين : دي اختي بس من الاب بس 

خديجه فضلت مش مستوعبه : ازاى 

ياسين : هابقا افهمك بس قوليلي اخويا مالو 

فاطمه وهي عنيها بدمع: اخويا مش بيقدر يمشي علشان عمل حادثه وانا مش معايا فلوس اعملهاله وخديجه خلتني اجي هنا انت تعرفها

ياسين بابتسامه: مراتي 

فاطمه بفرحه: يعني القمر دي مراتك 

وراحت لخديجة كدا انتي صاحبتي ومرات اخويا كمان 

خديجه حضنتها وكانت فرحانه انها كانت سبب في رجوع اهل ياسين تاني 

ياسين بص لاخوه 

ياسين بحب زين حبيبي 

زين فضل باصصله شويه بدموع وبعدين بص الناحيه التانيه 

ياسين: اوعدك هاعوضك عن كله 

زين : يعني مش هاتسيبني تاني 

ياسين : لا ياحبيبي وحضنه

ياسين : طب تعالي نشوف الدكتور ونحدد العمليه ونروح لفيروز

فاطمه بتوتر : بس 

ياسين : مابسيش يالا ودخلوا للدكتور 

الدكتور كشف علي زين

ياسين: اتفضل يادكتور معايا برا 

خرجوا

ياسين : ها يادكتور هانعمل عمليه 

الدكتور : ايوا ضرورى عمليه 

ياسين : طاب نسبه النجاح اد اي 

الدكتور: لا نسبه نجاحها عاليه اهم حاجه ماتخلهوش داخل خايف وربنا يشفيه أن شاء الله 

ياسين : ان شاءالله يادكتور

وشال اخوه وخديجه وفاطمه مشيوا وراه 

ركبوا العربيه وطلع 

فاطمه : انت رايح فين 

ياسين : انا اخوكي الكبير وتسمعي كلامي تمام 

فاطمه بصيت في الارض 

وصلوا القصر 

زين : واو دا بيتك 

ياسين: لا بيتنا كلنا يالا 

ونزلوا 

ياسين دخل : يا امييييي

فيروز جات : جيتوا ياحبيبي وبعدين لاقيت فاطمه 

فيروز : فاطمه وحضنتها وشافت زين ياسين شايله حضنته 

فيروز بدموع : كنتو فين 

فاطمه فضلت تعيط 

خديجه : طاب نسيبها بس وبعدين لما تهدي تحكي 

فيروز : عندك حق مش مهم المهم انهم رجعوا

وبعدين جابت الاكل وقعدوا ياكلوا في جو عائلى 

خديجه بصيت لياسين: طاب انا عايزه اكلم اهلى وحشوني 

ياسين : تاني يا خديجه 

خديجه : ايوا تاني وتالت ليه كل مره تقولى فونهم مقفول وأنهم مش فاضيين دلوقتي حتي لو في الحج عادي بيفتحوا الفون لما يخلصوا 

ياسين : ماتقلقيش عليهم هما بخير 

خديجه سكتت وهي زعلانه 

فيروز حاولت تلطف الجو : يابختهم حد.يطول يروح لبيت الله 

خديجه : اللهم ارزقنا جميعا 

وبعدين بصيت لفاطمة طبعا احنا هانقوم نروح الجامعه بدال مانجيب كحك 

كلهم ضحكوا عليها

فاطمه: ايوا اكيد شكل الكحك هايبقا كتير يالا 

فيروز : هو انتو مع بعض 

خديجه : ايوا ياماما 

فيروز : طاب تعرفيها منين 

خديجه قالتلها اتقابلو ازاى لحد موقف المستشفي 

فيروز : سبحان الله وباست دماغها ربنا يخليكي لينا ياحبيبتي ويحميكي 

خديجه باست ايدها : ويخليكي لينا يا ست الكل ماتنسيش علاجك يالا يا فاطمه 

وبعدين بصيت لياسين: رايحه الجامعه 

ياسين بصلها بحب : هاجي اوصلكم 

خديجه : لا لا هاناخد تاكسي

ياسين : لا انسي حوار التاكسي دا من النهارده يالا كفايه اللي حصل 

وركبوا 

ياسين وصلهم : هاتخلصوا امتي

فاطمه : الساعه اربعه 

ياسين : تمام 

وسابهم وراح لفيروز 

فيروز : تاخد خديجه وريم وفاطمه من بكرا الشركه تدربهم

ياسين : حاضر يا امي كل اللي تؤمري بيه 

فيروز : وعملت اي مع مراتك 

ياسين: اهي في البيت انا هاساوي بين الاتنين 

فيروز: وانت بفكرك خديجه هاترجعلك 

ياسين : اللي بيحب بيسامح

فيروز : ربنا يريح بالك 

ياسين : يارب اروح بقا لشغلي 

خديجه وفاطمه قابلوا ريم وحاكولها وكانوا كلهم فرحانين 

خديجه : يالا نصلي الضهر 

كلهم راحوا يصلوا ولقوا واحده قاعده في ركن لوحدها

خديجه راحتلها 

وبعدين قالتلها بهدوء : نتعرف 

البنت : انا اسماء وانتي 

خديجه : وانا خديجه ممكن اعرف قاعده لوحدك ليه 

اسماء : عادي 

خديجه : لا قولى 

اسماء : عملت زنب وخايفه ربنا ما يسامحنيش فا حبست نفسي هنا 

خديجه : ومين قالك ربنا مش بيسامح 

اسماء : بس زنبي كبير 

خديجه : طاب هاحكيلك قصه 

اسماء بفرحه: ياريت 

خديجه نادت لريم وفاطمه : تعالو هاحكلكم قصه 

كلهم راحوا وهما فرحانين 

خديجه : هاتكلم النهارده علي قصه سيدنا ثعلبه بن عبد الرحمن 

سيدنا ثعلبه كان بيخدم الرسول في كل ما يحتاجه 

وفي يوم الرسول بعته في أمر 

فا وهو في الطريق عد علي باب رجل من الأنصار فشاف امرأه بتغتسل ففضل يبصلها وبعدين ادرك اللي عمله فا خاف الا جبريل يبلغ الرسول فا راح الجبل اللي بين المدينه ومكه وفضل فيها أربعين يوم وبعد كدا الوحي نزل علي الرسول قاله ( ان هناك رجلا من أمتك بين حفره من الجبال متعوذا ) 

فقال الرسول لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي يذهبوا الي المدينه ليبحثا عنه لحد ماراو رجل راعي من رعاه المدينه يدعي زفافه 

فسيدنا عمر سأله عن شخص مختبئ يدعي ثعلبه 

فرد عليه قاله أنت عايز اللي هارب من النار 

فقاله عمر وايه اللي عرفك انه هارب 

رد عليه قاله لما بيجي الليل يرفع ايده للسما ينادي ربه ويقول ( ياليتك قبضت روحي بين تلك الأرواح ) 

فسيدنا عمر راحله 

سيدنا ثعلبه لما شافه حضن سيدنا عمر 

وقاله هل الرسول علم بزنبي 

فقاله سيدنا عمر انه مايعرفشي بس الرسول بعته ليه علشان نجيبك 

فطلب من سيدنا عمر انه مايدخلشي علي الرسول الا وهو بيصلي 

فدخل للرسول وهو بيسلم من الصلاه الرسول لما شافه 

سأله عن غيبته فرد عليه 

ذنبي يارسول الله فقاله الرسول الا ادلكم علي ايه تمحي الذنوب والخطايا فقاله بلي فرد الرسول ( ربنا آتنا في الدنيا حسنه وفي الاخره حسنه وقنا عذاب النار ) 

فرد عليه ثعلبه ذنبي أعظم يا رسول الله 

فرد الرسول بل كلام الله أعظم وطلب منه انه يذهب لبيته مر تمن ايام 

فراحله الرسول وحط.سيدنا ثعلبه راسه بين حجر الرسول وبعدين قام بسرعه 

فالرسول سأله عن السبب اللي يخليه يقوم 

فرد عليه انها مليئه بالذنوب واحس بدبيب النمل بين عظمي 

فرد الرسول عليه قاله ماتشتهي.

رد ثعلبه قاله المغفره 

فنزل جبريل 

وقال ( ايها النبي ان ربي يقول لو ان هذا العبد لقيني بقراب الارض بذنوب لقيته بقرابها مغفره 

نستفيد ايه بقا نستفيد ان مهما غلطنا مانياسشي لازم نقعد نستغفر ولا تياسوا من روح الله إياك تياسوا ربنا غفور رحيم ربنا ارحم علينا من آلام بولدها بس اهم حاجه انك تتوبي توبه صادقه 

اسماء حضنتها : ربنا بعتك ليا والله ربنا يخليكي ليا ممكن نبقا صحاب 

خديجه: طبعا 

وكلهم حضنوا بعض 

خلص اليوم وياسين خدهم البيت 

فيروز : قوموا ناموا بدري علشان هاتروحوا تدربوا مع ياسين في الشركه 

فاطمه فرحة 

خديجه : طاب عايزه ريم معانا 

فيروز : طبعا انا قلتله

خديجه طاب هابلغ ريم 

وناموا 

تاني يوم جهزوا وراحوا مع ياسين وعدوا علي ريم 

دخلوا الشركه وكانوا مبهورين جدا بجمالها 

خديجه : اللهم بارك 

قابلهم مراد 

مراد فرح لما شاف ريم 

ياسين : البنات هاندربهم وطبيعي حكي لمراد وحمزه علي اخته 

مراد : نوروا الشركه والله يالا علشان نبدأ 

عدا اسبوع وخديجه بقيت سكرتيره ياسين 

ياسين : مراد ورق الصفقه بسرعه دي أهم صفقه عندنا 

مراد دور علي الورق مالاقهوش راح لياسين 

ياسين بعصبيه : ازاى 

مراد : اهدي بس وكل حاجه هاتتحل 

ياسين : اهدي ازاى نادي لخديجة 

خديجه دخلت 

ياسين : ورق الصفقه اللي قلتلك عنيه فين 

خديجه: في مكانه 

ياسين : مش موجود ياهانم 

خديجه: ازاى وفضلوا يدوروا عليه 

وبعدين جيه اتصال لياسين 

ياسين : الو 

الشخص : واخيرا خدت ورق الصفقه مبروك عليا 

ياسين : انت 

الشخص: ايوا انا اشكرلى خديجه علي الخدمه اللي عملتهالى وقولها الفلوس اتحولت لحسابك 

ياسين بصدمه: خديجه


يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية منتقبة اوقعتني في حبها" اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق