القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إمامي الفصل الرابع عشر 14 بقلم ياسمين ربيع

 رواية إمامي الفصل الرابع عشر 14 بقلم ياسمين ربيع

رواية إمامي الفصل الرابع عشر 14 بقلم ياسمين ربيع

💍الرابع عشر💍

🌸صلي علي رسول الله 🌸

مراد رجع البيت دخل بيته اوي نقدر نقول كهفه بيت مظلم كائب رجع وحس بالوحده تاني بتنهش فيه
انعدام الرغبه ف كل شئ الوحده والانعازل زي ما يكون مرض خبيث واتمكن منه دخل وقفل باب الشقه 
ودخل وقف ف البلكونه 

امته بقا هعيش زي الناس تعبت من الوحيده تعبت من اني اعمل الحاجه عشان لازم تتعمل مش عشان انا حبباه النهارده اول مره بعد موت والدي احس اني عايش دف العيله ولمه الصحاب كنز بجد يارب قويني 
انا مش عايز اموت وانا لوحدي 

     . 🌸استغفر الله 🌸

احمد وامام دخلو الشقه 

احمد:اميره يا اميره 

نعم 

احمد:يلا يا حبيبتي عشان نطلع بيتنا 

اميره: حاضر ثواني 

امام:ومالك مستعجله كدا ليه يا حجه اميره 

احمد:انت مالك يا جدع اي الغتاته دي

امام:ماشي ياعم احمد براحتك 

احمد:يلا يا ميرو

اميره:هو انتو فرشتو الشقه كلها 

امام:لا اوضه النوم ولاطفال والمطبخ 
والباقي بقا انتي وتسنيم ربنا يعنيكم فيه 

مريم:طب وانا ا

أحمد:كلي واسكتي 

امام: نقطينيا بسكاتك 

مريم:الله يسامحكم انا هروح لحبيبي

امام :حبيبك مين يا بت

مريم :الاكل يا ابيه:الناس تجرحك والاكل يريحك 

امام واحمد ضحكو عليها 

امام:اضحك الله سنك يا مريم 

اميره:فظيعه يلا يا احمد 

مريم:هتوحشيني يا ميرو

اميره:يلا ابت من هنا دا انا هستريح منك 

مريم:مش عارفه اوديها فين 

احمد:هيا اي

مريم:محبه الناس الناس بتعشقني من كتر حبهم فينا بيتخانقو مع بعض مين اللي هيجب الكبريت ومين اللي هيجيب الجاز 

كلهم ضحكو عيلها 

انا ماشيه اكل 

احمد واميره مشيو وامام نادي ع تسنيم 

نعم 

امام:تعالي يا حبيبي عشان نتكب اللي احنا هنجيبه بكره

تسنيم:لي احنا هنروح فين 

امام:هنجيب العفش

تسنيم بفرحه:بجد 

امام بفرحه لفرحتها:ايوا بجد عبال متجيبي الورقه والقلم اكون غيرت 

 تسنيم: حاضر يا حبيبي ثواني

تسنيم دخلت الاوضه لقت مريم بتذاكر

تسنيم بتعملي اي يا مريم

مريم بذاكر عشان الامتحنات قربت

تسنيم ربنا يعنيك يا حبيبتي لو احاجه وقفت قدامم ابيه امام بره قولي ليا وانا انديه ليكي

مريم لم تقف حاجه قدمي هروح ليه اصلي بقالي كتير معصبتوش

تسنيم بحب:لي بس دا امام طيب

مريم: طيب مين انتي مشوفتهوش وهو بيصحيني

تسنيم ضحكت: انتي بصراحه مستفزه

مريم:الحمدلله اللهم ادمها نعمه بس دا بردو مضرش انو بيرخم عليا 

تسنيم:هو في زي امام وطيبه وحنيه 
امام دا راجل راجل اي دا سد الرجاله 
امام فعلا اسم ع مسمي قدوه وراجل يعتمد عليه وقت الحزن صاحبك ومطيب جرحك ووقت الجد ابوكي وسندك 

مريم دموعها لمت بس حبت تدريها

مريم:اي ياختي السند والمستند وفواحه ومعطر جوا يلا يا تسنيم من هنا 

تسنيم طلعت وهيا بتضحك عليه 
وبدور ع امام مش لاقيه
راحت خبطت ع اوضته 

امام يا امام انت جوا 

فتحت الباب براحه لقيته نايم بهدومه والشوز وكله 

ابتسمت بحب:حبيبي ربنا يقويك ويعينك ويحفظكم 

قربت بهدوء منه وخلعته الشوز وغطته كويس وقربت منه 
وقعدت تبص ليه وهو نايم وانكلمت هيا بتمشي ايدها ف شعره

تعرف لما ببص ليك وانت نايم كدا
بحسد نفسي وبخاف عليك مني 
انت جميل اوي ف كل حلاتك حتي وانت نايم قمر وانت نايم بردو مديني احساس بلامان والراحه 
البصه ف وشك كدا لوحدها عندي بالدنيا كلها سعات بحس اني ولدتك مش مراتك بحس بلمسؤليه اتجاهك
امام انا لوقعدت عمري كله اوي انا بحبك قد ايه هظلم حبي ليك 
بس ف كلمه لما بقولها بتعبر بايجاز عن حبي ليك وهيا إمامي بحبك وبعشقك بحب فيك كل حاجه ابتسامتك البسيطه نظره عنيك اللي كلها دف وحب وجدعنتك وطيبه قلبك وتدينك بعشقك ي امام بعشق انت بقت اشبه بالنفس اللي بتنفسه
اخدت نفس طويل وقربت منه بهدو 
وقبلت جبينه بحبك يا اغلي م املك
وقامت براحه من جمبه وقفلت الباب وهيا خارجه لاحظت مريم واقفه ف البلكونه

قربت منها
 بالراحه واخدتها ف حضنها 

مريم اتفاجئت بتسنيم بس فرحه اوي من جواها لانها كانت محتاجه الحضن دا اوي 

تسنيم وهيا بطبطب عليها: في اي مالك لي الحزن اللي ف عنيكي دا

مريم: مش حزن خوف وقلق 

تسنيم: من اي 

مريم: من الجاي خايفه ميكنش زوجي صالح واتعب ف حياتي 

تسنيم ابتسمت براحه زطلعتها من حضنها: ولي متظنيش الظن الخير 
وتكوني ع يقين تام ان ربنا هيراضيكي ظني بالله ظن خير وربنا هيرزقك امام ف مره قالي حديث عن رسول الله وكان عن الظن ف الله  
🌸 أنا عند حسن ظن عبدي بي 🌸
عَنْ يَزِيدَ بْنِ الأَصَمِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (( إِنَّ اللَّهَ يَقُولُ أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا دَعَانِي )) صحيح مسلم
ادعي من قلب مش عشان مفيش قدامك حل تاني لا ادعي عشان انتي واثقه ف ربنا وامام بردو قالي جمله جميله اوي رب الخير لاياتي الا بالخير 

مريم حضنت تسنيم جامد: بحبك اوي

تسنيم : احبتك الجنه وخالها وعباد خالقها وانا كمان بحبك يا مريوم

مريم : انا داخله انام تصبحي ع خير 
مش هتنامي 

تسنيم: ايوا بس اطمن ع بابا الاول 
وهجاي انام

مريم : ماشي

. 🌸سبحان الله 🌸

تسنيم راحت تشوف عم محمد لقيته نايم 

قفلت الباب تاني وطلعت وراحت نامت 

امام صحي ك العاده بدري بس اتفاجا بنفسه: اي دا هو انا نمت بهدومي دلوقتي تسنيم تقول اي 

قام اتوضي وخبط ع تسنيم 

تسنيم حبيبي قوم يلا عشان القيام 

تسنيم قامت براحه:حاضر يا حبيبي قايمه اهو

امام:صحي القتيله اللي جمبك دي 

تسنيم فتحت الباب:لا مليش فيه انا قايمه بالعافيه 

امام: دا تعب اليوم كله كوم وانك تصحي القتيله دي كون تاني 
الله المستعان 

تسنيم ضحكت:ربنا معاك 

امام:بصي بقا يا مريم هنادي مرتين قومتي تمام اوي مقومتيش هغرق 
مريم بت يا مــــــــــــريـــــــــــــــــم

امام هو بيهز فيها:قومي يا مريم ينهار ابيض ربنا يكون ف عون جوزك

مريم بتكلم بنوم:الله ملاهي مرجحني يا عمو كمان 

امام ضحك:ملاهي مين يا مجنونه قومي انا امام قومي يا بت

مريم وهيا بتشد الغطا:ابيه السكره اخبارك اي واخبار جدك الله يرحمه اي كويس 

امام بضحك:جدي الله يرحمه بيسلم عليكي وبعتني ابعتك ليه قومي يا بت 

مريم:هو الواحد لا يعرف ياكل ولا ينام ف البيت دا

امام:قومي بدال ممد ايدي عليكي 

مريم:طب اقولك نكته تسبني 

امام بص ليها:مريم 

مريم:اي دا انت ازاي واقف كدا هو انا كل يوم اقعد اصحي فيك احنا ف حضانه هنا ولا اي قوم يا ابيه يعني قوم يا ابيه جيل اخر زمن 

امام:يلا يا اوزعه افندي انا هروح اصلي تكوني اتوضتي وصليتي 
واه خلصي عشان هنتكلم ف موضوع مهم النهارده 

مريم:موضوع اي ابيه يا سكره 

امام:الغيبه والنميمه وخفي من سكره دي عشان تسنيم متعملش منك عجوه 

مريم ضحكت:ليه حق تغير انا لو منها هحبسك حبس مؤبد 

امام حدفها بالمخده اللي جمبها:مؤبد ف عينك ي ام لسانين

         🌸استغفر الله 🌸

تسنيم خلصت صلي وراحت ل امام 

امام اول م شافها شاور ليها تقعد جمبه:حبيبي زعلان مني 

تسنيم:اكيد لا طبعا ربنا يكون في عونك يا حبيبي انت بتتعب وانا مقدره دا 

امام:يسلملي الشطور اللي مقدر ظروفي 

تسنيم:ها يا حبيبي هنتكلم عن اي النهار

 امام : بصراحه يا تسنيم انا ملاحظ سلطات لسان مريم وعايز اوجه دا ليها بطريقه غير مباشره 

تسنيم:فعلا عندك حق 

مريم جت:ها يا هندسه اتفضل 

امام:مقبوله يا مريوم اقعدي 

احنا النهارده هنتكلم عن حاجه من الكبائر وهي الغيبه طبعا كلنا عرفينها
الغيبه يا حبايبي هيا ءكر اخاك المسلم بما يسؤه ويجرحه بالاجماع هيا من الكبائر الامام ابن حجر قال ف كتابه الزوجر عن اقتراف الكبائر
بيقول ان سيدنا النبي صلي الله عليه وسلم بيقول ( كل المسلم علي المسلم حرام دمه، وماله، وعرضه)
عرضه دي اللي هيا الغيبه ان اجيب سيرتك بشئ سلبي ف ضهرك حط جمبها الدم واللي هوا القتل والمال اللي هيا السرقه وبيروي عن رسول الله حديث اخر بيقول (انا من اكبر الكبائر استطاله المرء في عرض اخيه) ان انت يبقي حد مش موجود واتكلم عليه كلام يئذيه ف نفسه 

نيجي بقا لرائي الشرع

فالغيبة: عرفها العلماء بأنها اسم من اغتاب اغتياباً، إذا ذكر أخاه بما يكره من العيوب وهي فيه، فإن لم تكن فيه فهو البهتان، كما في الحديث: "قيل ما الغيبة يا رسول الله؟ فقال: ذكرك أخاك بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته" رواه مسلم.
والغيبة محرمة بالكتاب والسنة والإجماع، وعدَّها كثير من العلماء من الكبائر، وقد شبه الله تعالى المغتاب بآكل لحم أخيه ميتاً فقال: (أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه) [الحجرات: 12]. 
ولا يخفى أن هذا المثال يكفي مجرد تصوره في الدلالة على حجم الكارثة التي يقع فيها المغتاب، ولذا كان عقابه في الآخرة من جنس ذنبه في الدنيا، فقد مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم ـ ليلة عرج به ـ بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، قال: فقلت: "من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم" والأحاديث في ذم الغيبة والتنفير منها كثيرة.
وأسبابها الباعثة عليها كثيرة منها: الحسد، واحتقار المغتاب، والسخرية منه، ومجاراة رفقاء السوء، وأن يذكره بنقص ليظهر كمال نفسه ورفعتها، وربما ساقها مظهراً الشفقة والرحمة، وربما حمله عليها إظهار الغضب لله فيما يَدَّعي.. إلى غير ذلك من الأسباب. 
وأما علاجها فله طريقان: طريق مجمل، وطريق مفصل كما ذكر الغزالي فالأول: 
أن يتذكر قبح هذه المعصية، وما مثل الله به لأهلها، بأن مثلهم مثل آكلي لحوم البشر، وأنه يُعرِّض حسناته إلى أن تسلب منه بالوقوع في أعراض الآخرين، فإنه تنقل حسناته يوم القيامة إلى من اغتابه بدلاً عما استباحه من عرضه، فمهما آمن العبد بما ورد من الأخبار في الغيبة لم يطلق لسانه بها خوفاً من ذلك.
أما طريق علاجها على التفصيل: فينظر إلى حال نفسه، ويتأمل السبب الباعث له على الغيبة فيقطعه، فإن علاج كل علةٍ بقطع سببها.
فإن وقع العبد في هذا الذنب فليرجع إلى الله سبحانه وليتب إليه، وليبدأ فليتحلل ممن اغتابه، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كانت له عند أخيه مظلمة من عرضه أو شيء فليتحلله اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه" متفق عليه من حديث أبي هريرة، فإن خشي إن تحلله أن تثور ثائرته ولم يتحصل مقصود الشارع من التحلل، وهو الصلح والألفة، فليدع له، وليذكره بما فيه من الخير في مجالسه التي اغتابه فيها، ومما ينبغي التنبه له أن الشارع أباح الغيبة لأسباب محددة من باب الدخول في أخف المفسدتين دفعا لأعظمهما وهي: 
الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان أو القاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه.
الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته، فلان يعمل كذا فازجره عنه.
الثالث: الاستفتاء، بأن يقول للمفتي ظلمني فلان أو أبي أو أخي بكذا فهل له كذا؟ وما طريقي للخلاص ودفع ظلمه عني؟ 
الرابع: تحذير المسلمين من الشر، كجرح المجروحين من الرواة والشهود والمصنفين، ومنها: إذا رأيت من يشتري شيئاً معيباً ، أو شخصا يصاحب إنساناً سارقاً أو زانيا أو ينكحه قريبة له ، أو نحو ذلك ، فإنك تذكر لهم ذلك نصيحة، لا بقصد الإيذاء والإفساد.
الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته، كشرب الخمر ومصادرة أموال الناس، فيجوز ذكره بما يجاهر به، ولا يجوز بغيره إلا بسبب آخر.
السادس: التعريف، فإذا كان معروفاً بلقب: كالأعشى والأعمى والأعور والأعرج جاز تعريفه به، ويحرم ذكره به تنقيصاً. ولو أمكن التعريف بغيره كان أولى . وقد نص على هذه الأمور الإمام النووي في شرحه لمسلم ، وغيره. والله أعلم.

أما الهمز واللمز: فهما من أقسام الغيبة المحرمة، فالهَّماز بالقول، واللمَّاز بالفعل، قال الإمام الغزالي: الذكر باللسان إنما حُرِّم لأن فيه تفهيم الغير نقصان أخيكَ، وتعريفه بما يكرهه، فالتعريض به كالتصريح، والفعل فيه كالقول، والإشارة والإيماء والغمز والهمز والكتابة والحركة، وكل ما يُفهم المقصود فهو داخل في الغيبة، وهو حرام. ومن ذلك قول عائشة رضي الله عنها: "دخلت علينا امرأة فلما ولت أومأت بيدي: أنها قصيرة، فقال عليه السلام: اغتبتها" أخرجه ابن أبي الدنيا في كتاب الغيبة.

أما النميمة: فهي السعي للإيقاع في الفتنة والوحشة، كمن ينقل كلاماً بين صديقين، أو زوجين للإفساد بينهما، سواء كان ما نقله حقاً وصدقاً، أم باطلاً وكذباً، وسواء قصد الإفساد أم لا، فالعبرة بما يؤول إليه الأمر، فإن أدى نقل كلامه إلى فساد ذات البين فهي النميمة، وهي محرمة بالكتاب والسنة والإجماع، فأما الكتاب فقد قال تعالى: (هماز مشاءٍ بنميم) [القلم: 11].
أما السنة فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال: "إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة، وأما الآخر فكان لا يستتر من البول" متفق عليه، وروى أبو داود والترمذي وابن حبان في صحيحه عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى قال: إصلاح ذات البين، فإن إفساد ذات البين هي الحالقة".
وأما الإجماع فقد قال ابن حجر الهيتمي في كتابه الزواجر: قال الحافظ المنذري أجمعت الأمة على تحريم النميمة، وأنها من أعظم الذنوب عند الله ـ عز وجل ـ انتهى. 
وليحذر المسلم هذا الداء العضال، وليجعل بينه وبينه جُنَّة تقيه لفح جهنم وحرها يوم القيامة، وليسع في الإصلاح ما استطاع. والله أعلم. 

مريم بصت للارض:انا كدا ارتكبت كبيره من الكبائره 

امام اتكلم بحنيه: معلكيش حرج انتي مكنتيش تعرفي بس.من دلوقتي يبدا الحساب لانك عرفتي 
احنا مش ملايكه يا مريم احنا بشر ودا طبيعي لينا ان احنا نغلط ونتوب 
بس اهم حاجه ان احنا نعترف بغلطانا ومنكرروش تاني 

مريم بفرحه: هيااااااا يحياااااا ابيه السكره بحبك يا ميمو يا عسل انت 
مش هعملها تاني وعد 

امام فرح لفرحتها:شطوره يا حبيبتي

تسنيم بغيظ:طب يلا الاذان اذن 

امام قرب من ودنها واتكلم بصوت واطي بس كله حب وحنان:انا ملكك انتي وبس وانتي ملكي انا وبس بحبك يا ملكه قلب امام 

تسنيم ابتسمت:وانا كمان بحبك يا ملك قلب تسنيم 

صلو وخلصو امام اخد تسنيم وراحو اشترو اوضته النوم والاطفال والصالون 
ورجعو 

مريم: حمدلله ع السلامه 
وروني جبتو اي

امام: استني هطلعلك الانتريه من جيبي 

مريم: اصدق انا غلطانه 

تسنيم: احنا جبنا صور ليهم شوفي اهم 

مريم قدعت تتفرج 

امام: انا داخل اصلي وانام عشان مش قادر 

تسنيم: تصبح ع خير يا حبيبي 

امام: وانتي من اهلي 

مريم: انا جعانه 

تسنيم: اي يا بنتي هو انا فاتح للشاهيه كل م تشوفيني انا جعانه 

مريم: جعانه بردو 

تسنيم ضحكت: حاضر ثواني هحضرلك الاكل 

عدت الايام ومريم فكت الجبس 
وايجي يوم التخرج وامام عزم مراد
وامام حدد معاد الفرح 

مراد: يبني دي اختك وبتتخرج انا مالي مشحتتني معاك لي 

امام: بحب ارخم عليكي يا جدع

مراد: براحتك يا عم 

مريم قربت منهم 

مراد شاف مريم انصدم من جمالها اي البت عاوزه مني اي 

مريم بص لامام: ابيه تعالي عشان نتصور صوره عائليه 

مراد اتحرج: طب انا هروح اجيب حاجه من العربيه وجاي 

امام مسك ايده: انت مسمعتش مريم ولا اي 

مراد: مخدتش بالي 

امام: كداب يا مراد لغايه امته هتفضل تعمل فرق

مراد: مفيش فرق ياصاحبي يلا بينا

راحو اتصور ومريم كانت مبسوطه جدا متنكرش انا فرحت بقرب امام من مراد 

خلصو ومراد جاي يمشي امام مسكه 

مراد:في اي يعم انت هو انا خطبتك كل شويه تمسكني 

امام ضحك:اضحك الله سنك ضحكتني رايح فين 

مراد:عايز اروح ولا لسه ف حاجه تاني

امام:بصراحه فيه 

مراد:اي 

امام:في واحد متقدم لمريم وعايزك تكون موجود 

مراد اضايق اوي واتعصب بس مش عارف هو زعلان ايه: اي اللي انت بتقوله دا تتجوز ومين الافندي

امام لاحظ تغيره: زاحد شافها اعجب بيها 

مراد:امممم طيب يلا بينا 

ف البيت عند امام مريم جايه تدخل اوضتها 

مريم

نعم 

امام:جهزي نفسك عشان عريسك جاي ف الطريق 

مراد غصب عنه خبط امام جامد ف بطنه:متقلش زفت عريسها لسه مبقاش 

امام استغرب بس ابتسم:حاضر نقول جوزها المستقبلي 

مراد تخيل ان مريم تكون لحد غيره 
الغيره سيطرت عليه وعينه احمره وكور ايده واتكلم بصوت بينهج من الغضب:امام لم الدور 

دا كله ومريم واقفه مصدومه 

مريم بعدم فهم:جوزي مين 

مراد بعصبيه: مسموش جوزك اسمه بني ادم جاي يقعد معاكي وتشوفو هيكون فيه قبول ولا لاء 

امام قرب من مراد: مراد ف اي انت ملاحظ طريقه كلامك ثم انك بتكلم اختي بصفتك اي 

مراد اتضق اكتر:عندك حق اديني ساكت اهو 
وحلف من جواه انو هيندم الشخص اللي جاي دا 

(بصو يا حبايبي الجزئيه اللي جاي دي مش من تالفي)

في الصالون ..عبر الرؤية الشرعية

_ ازيك يا انسه 

=أحسن منك .

_نعم 

=اقصد يعنى الحمد لله وكدا 

= حضرتك بقا خريج ايه 

_,انا دكتور ياافندم 

=. ايوا مقلتش برضو خريج ايه يعنى 

_زراعه!!

=اه يعنى حضرتك دكتور زراعى

_انا اول مره في حياتى اسمع المهنه دى بس ماشى شغال

= طيب وحضرتك عاوز ايه دلوقت 

_لا مفيش اى حاجه انا بستنى الاتوبيس زى ما انتى شايفه كدا 
. معلش في السؤال حضرتك متابعه معانا ولا جاى زياره وماشيه 

= مش فاهمه سؤال حضرتك 

_ انتى العروسه ولا صاحبتها ايه الوقعه دى 

= ايوا ياافندم انا العروسه هما ماكدين عليا كدا قبل ما ادخل لحضرتك 

_ مأكدين عليكى !! حضرتك مش مدركه لحجم الكارثه اللي احنا فيها دلوقتى ؟؟

=مدركه ياافندم ومتعاطفه معاك جدا 

_يعنى دا نظام تطفيش؟!

=لاء تطنييش
_نعم !
=تفتيش
_مش فاهم !

=تسلم وتعيش 

_ طيب ممكن نتكلم في الوضع اللي احنا فيه دلوقت 

= تمام ياافندم انا علي وضعى حضرتك ايه نظامك 
= ولا اى حاجه انا هتشل بس 

=مفيش مشكله يا فندم دى اعراض وارده للموقف اللي احنا فيه
_ عادى يعنى مقلقش

= لا ياافندم لا داعى للقلق اومال
 حضرتك ناوى تكمل معايا ازاى 

_ أكمل ايه !

=نص دينك يافندم !

_لاء ما انا قررت احافظ ع النص اللي معايا وبارك الله لكى يااختاه 

=ياافندم.. ياافندم طب استنى نتفاهم .اول مره اشوف دكتور زراعى خُلقه ضيق كدا 

امام: في اي بس يا دكتور 

-مش عايز انجوز يعم سلام 

مريم قعدت تضحك ومراد فرح من جواه

امام: اي اللي انتي عملتيه دا يا مريم

مريم: مع احترامي لحضرتك يا ابيه بس حضرتك حتطني قدام الامر الواقع اكنك بتغصبني ع شئ وانا لا يمكن اقبل ان حد يغصبني ع حاجه 

امام: انا مش قصدي والله طب بالله عليكي ينفع اللي انت عملتيه ده 

مريم: اه 

مراد اتكلم بدون وعي : امام انا عايز اتجوز اختك 

صدمه لجمت افواه الجميع 


يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية إمامي"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات