القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثالث عشر 13 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثالث عشر 13 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الثالث عشر

 وافق والد نور على الخطبه وتم تحديدها بعد يومين.... كاانن فرحه إياد تعدت كل الحدود... وكذلك نور...
*********************
اما عند ميرام
الام : هااا يلا تعالي علشان تاكلي
ميرام : لا ي ماما انا هاكل مع صحابي
الام : انتي راحه معاهم
ميرام : اه ي جميل
الام: ماشي ي حبيبتي... خلي بالك من نفسك
ميرااام بخوف : ماما ممكن سؤال
الام بجديه : انا عارفه السؤال ي ميرام مش هتاخدي مني جواب الوقتي خالص
ميرام بعصبيه : لي ي ماما انا من حقي اعرف
الام بعصبيه : لا مش من حقك ف حاجات لازم تبقى مخفيه علشان تحافظ عليكي
ميرام سخريه : ااه اه صح زي ما خبيتي عليا اني مخطوبه وكمان خبيتي عليا اني مش هنا واني كنت فاقده الذاكره
الام بهدوء : خبيت عليكي علشان كنت خايفه عليكي...
ميرام : حراام ي ماما عايزه اعرف هو فين.. طول عمرك بترفضب تعرفيني...
الام بصرااخ :عايزه تعرفي هوو فين... ماشي هعرفك.... ابوكي اتجوز علياا.... كتب اغلب ثروته لمراته التانيه.... مبهمنيش كل دااا.... انا لحد الان معرفش ابوكي ميت ولا عايش معرفش عنه حاجه خالص كل اللي اعرفه ان هو سافر ألمانيا و ساب مراته وابنه هناا
ميرام بصدمه : انتي بتقولي اي
الام ببكاء : هي دي الحقيقه ي بنتي والله كنت خايفه ادمرك نفسيا
ميرام : انا متصدمتش ي ماما بس كنت عايزه ابقى عارفه من زماان.... انك تخبي عليا كل داا دمرني اكتر واكتر
الام : عيشي حياتك ي حبيتي.. وانسى كل داا... انا عايشه علشانك انتي
فتات : هعيش ي ماما علشانك انت...
ثم تابعت بجديه : ماما انتي كنتي بتحبي بابا
الام : كنت بعشقه ي بنتي والله
ميرام: اي السبب انه يتجوز عليكي
الام بحزن : علشان فضلت حوالي تلت سنين بعد الجواز من غير خلفه
ميرام بابتسامه : انسى ي ماما كل دا انسى ي حبيبتي وانا هعوضك عن كل حاجه هعوضك عن كل يوم وحش شفتيه والله العظيم وطول مانا عايشه مفيش حد يقدر ينزل دمعه واحده من عينك
الام ببكاء :كل اللي عيزاه منك بس انك تكملي مستقبلك
ميرام : اوعدك والله ي ماما
قبلت ميرام يديها واتجهت الي غرفتها وداخلها براكين من الغضب جلست على سريرها وهي تبكي بشده : لي كدا ي بابا ليه تدمرني انا وماما بالطريقه دي
مسحت دموعها بقوه لتردف بكره : ابويا مات خلاص مات من قبل ما اتولد مفيش حد يهمني ف الدنيا دي كلها غير امي بس
اتجهت الي الحمام لترتدي ملابسها استعدادا للذهاب إلى صديقتها
*************************
في مكان آخر في امريكااا
رواان : خلااص ي ماما كلها كاام ساعه بس واوصل القاهره

هبه ( والده روان) : ماهو بردو ي روان مش هشوفك... انا ف اسكندريه وانتي في القاهره اطمن عليكي ازاي
روان : اوصل بس ي ماما وهدور على بيت اجيبك فيه هنا علشان تبقى معايا...
سناء : ماشي ي حبيبتي طمنيني عليكي... وسلمي على ملك كتير اول ما تشوفيها وكمان على رانيا
روان : حاااضر يماما سلام بقااا علشان همشي اهو
اغلقت روان الهاتف مع والدتها وركبت سيارتها واتجهت الي المطار.. وبعد عده ساعات وصلت إلى مصر
روان في نفسها : مش معقول بقالي ٤ سنين غايبه عنك نفسي في كل حاجه.. وكل... حد وهعمل كل حاجه مجنونه مع شخص واحد بس
أخرجت روان هاتغها واتصلت بهااا
*****************
اما ملك
كانت تجلس في غرفتها تفكر كيف ستتصرف مع تلك الحيه ولماذا كانت تريد ان تقتلها
ملك : مش معقول بقا..... وانا بذاكر ياما محمد ياما علا ي رب الاتين اسوء من بعض ثم تابعت بغضب : معتيش تبصي في عينه تاني هتودي نفسك ف داهيه ي حماره هو مش انتي مقرره ان ي غبيه حياتك ومستقبلك وبس اي علاقه عاطفيه لا..... اموت نفسي يعني ولا ايه
قاطعها تفكيرها المجنون هذا رن الهاتف برقم غريب
ملك : مين
روان بمرح : لسه تنكه زي مانتي يخربيت كداا بجد
ملك بعصبيه : اي الهبل ده انت مين
روان : نحن الآن على الهواء مباشره ي دكتوره ملك
ملك بفرحه : روااان!
روان : حبيب قلب روان
ملك بفرحه : يخربيتك وحشتيني ووحشني صوتك وجنانك مسمعتش صوتك بقالي سنتين ي مفتريه
روان بحزن مصطنع : يعني هو انتي سالتي ي كوكو
ملك : يعني انتي واحده غيرت رقمها وقفلت الاكونتات بتاعتك كلها اوصلك ازاي بقااا سألت عليكي كتير ومعرفتش اوصلك حتى
روان : مسمحاكي ي ستي خلاص المهم اني هشوفك بكره
ملك بفرحه : بجد!
روان : اه والله انا لسه واصله مصر اهو هظبط حالي كدااا علشان اشوفك بكره
ملك بفرحه شديده : طبعا ي روحي مستنياكي متنسيش
ثم تابعت بخبث: اه وكمان بالمره نروح لبابا المستشفى علشان يشوفك هو ومريم لأنك وحشاهم اووي
هو من أتى على بالها في هذه اللحظه فاجابت بشرود : مااشي ي روحي انا هقفل بقاا شويه
ملك : تمم باي
اغلقت ملك الهاتف وكانت تفكر : انت ضيعتها منك ي غبي من ٤ سنين وهي كانت بتحبك وانت كنت بتحبها بس انت سبتها انا بقااا مش هضيع الفرصه دي كمان
اما عند روان فقد تنفست بقوه لتردف : ي رب...
ركبت روان السياره واتجهت الي احد الفنادق حجزت غرفه وصعدت إليها وظلت تفكر به.... . لم يتركها حتى في أحلامها
وظل في بالها حتى الصباح.

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات