القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ويشاء القدر الفصل الثاني عشر 12 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الثاني عشر 12 بقلم اية محمد

رواية ويشاء القدر الفصل الاول 1 بقلم اية محمد

 رواية ويشاء القدر الفصل الثاني عشر

 رفعت هيروح مكتبه يكمل شغله الخاص و يستنى الدكتور محمد ، أحمد هيخلص شغله و بعدين هيخرج ، البنات هيخلصوا اكل و بعدين كل واحده تقعد تذاكر .
____________________
يرن موبايل ياسمين و هتلاقي أحمد اللي بيرن .
ياسمين : و دا عايز اي دا .
ساجدة : مين دا .
ياسمين : أحمد .
ساجدة : طب ما تردي عليه .
ياسمين : طيب .
تفتح المكالمة و ترد عليه .
أحمد : اي مش عايزه تردي ، متقلقيش مش بعاكس .
ياسمين : انت عايز اي .
أحمد : بعتلك طلب تاني ممكن تقبليه بقى .
ياسمين : انت عبيط يالا ، أقبل اي هو انا فاضيه للهبل بتاعك دا .
أحمد : يالا ، مقبوله منك يست ، انا تحت على فكره ممكن تنزلي.
ياسمين : تحت فين ؟
أحمد : هكون تحت فين يعني .
و تقوم تقف جمب الشباك و تفتح الستارة و بالفعل هتلاقي تحت .
ياسمين : امشي و بلاش هيافه انا مش ناقصه وجع دماغ .
أحمد : طب خلاص يست اتعصبتي عليا كدا ليه؟
ياسمين : امشيي .
أحمد : بس بشرط .
ياسمين : انجز .
أحمد : أقبلي الطلب بتاعي و همشي على طول و لو معملتيش مش هتحرك و الله لو هفضل كدا على طول .
ياسمين : الصبر من عندك يارب ، اوك يلا امشي بقى .
أحمد : لا اشوف فعل الأول مش كلام و خلاص .
ياسمين هتفتح الفيسبوك و تقبله و هو هيشوفه
ياسمين : عملته اهو امشي بقي .
أحمد : لو لقيته اتلغي هرجع تاني ها .
ياسمين : نعم؟
أحمد : انا حذرتك اهو .
ياسمين : يلا بقى امشي .
أحمد : حاضر ،....
ياسمين هتقفل السكه في وشه
أحمد : اي دا دي قفلت السكه في وشي ، ماشي الايام جايه كتير ان شاء الله ، و يركب العربيه و يروح بيته
____________________
ياسمين قاعدة و مش قادره تمسك نفسها و عمالا ترزع علي المكتب بتاعها
ساجدة : اي كل العصبيه دي اهدي مش كدا .
ياسمين : عصبني اوي و معرفش اي اللي جايبه هنا دا.
ساجدة و تغمز لها : مش يمكن واقع .
ياسمين : واقع في اي بس اتنيلي .
ساجدة : انا سكت اهو خلاص بس متتعصبيش و اهدي كدا .
ياسمين : اوك .
ياسمين تنادي على أيه .
ياسمين : أيه ، أيه.
أيه هتيجي من الاوضه و تدخلها .
أيه : ايوا ياحبيبتي فيه حاجه؟
ياسمين : اه تعالى عايزاك في موضوع .
أيه : خير ان شاء الله.
ياسمين : تعالي اقعدي
أيه هتقعد جمب ياسمين .
ياسمين : مين ماجد دا؟
أيه بتوتر : بصي هو معجب بيا و عايزني احدد ميعاد مع بابا عشان يجي يتقدملي ، المشكلة ان احنا متكلمناش غير يجي مرتين بس ، اول يوم جامعه المكان كان زحمه جدا فـ دخلني من مكان فاضي و معرفش اي السبب و تاني مره كان فيه واحد بيضايقني ضربه ، و انا حقيقي مش عارفه اعمل اي .
ياسمين : أهم حاجه هو كويس ؟
أيه : اه باين عليه كويس جدا و تقريبا بنات الدفعه كلها معجبه بيه و بسمعهم ديما بيتكلموا عنه .
ياسمين : بيقولوا اي يعني؟
أيه : انه من عيله كويسه جدا و غنيه و تقريبا عنده براند في القاهره و يعني حاجات شخصيه عنه .
ياسمين : طب بما انه متمسك اوي كدا ، ليه مكلمتيش باباكي في الموضوع دا .
أيه : اكلمه ازاي بس و لا هقوله اي ، بابا و ماما في دبي و مش بينزلوا مصر غير شهر في السنه أقل حاجه و مليش حد هنا .
ياسمين : طب ما تكلميه و شوفي هيقولك اي طيب .
أيه : انا فعلا قولت لماما فـ لسه هترد عليا لما تفتح الموضوع مع بابا ، المشكله ان بابا طول الوقت في الشغل و لما بيروح يدوب بيرتاح و ماما مش بتلحق تتكلم معاه .
ياسمين : طب اي رد فعلها .
أيه : حسيت بفرحتها اول ما قولتلها و فضلت تقولي اخيرا هفرح بيكي بعد عمر طويل .
ياسمين : طب خلاص تمام ، استنى باباكي بس و بعدين يستي انا معنديش اي مشكله ان هو يجي هنا و انا هبقي في مقام مامتك هنا بالضبط ، تمام .
أيه : اي دا بجد .
ياسمين : باين عليكي فرحانه هاا.
أيه : هو باين اوي كدا .
ياسمين : يديم فرحتك يارب .
و تحضنها .
ساجدة مركزه معاهم.
ساجدة : يصغيره ع الهم يلوزه .
ياسمين : الهبل اشتغل اهو شوفتي .
أيه بضحكه خفيفه : اه ، ربنا يخليكوا ليا يارب .
هاجر هتدخل الاوضه هتلاقيهم بيتكلوا
هاجر : ايي كل دا بتتكلموا .
ياسمين : انتي عايزه اي هاا .
هاجر : ابدا ، الموضوع باين شكله خلص اهو .
ياسمين : البت دي عارفه و لا اي .
أيه : اه شوفتي .
ياسمين : و اكيد الهبله اللي جوا عرفت هي كمان .
في الوقت دا تاليا هتدخل .
تاليا : بتتكلموا عني صح ، اكيد طبعا يعني .
ساجدة : اهي الهبله شرفت .
ياسمين : المهم ، انا قررت اني هاجل الرحلة لحد ما ساجدة تقوم بالسلامه .
ساجدة : اولا مفيش حاجه هتتاجل عشاني أو عشان حد تمام و الرحله هتطلع .
ياسمين : بس انا مينفعش اطلع و اسيبك .
تاليا : متقلقيش انا موجوده ، اطلعي انتي و افرحي و متقلقيش هنجيب طنط هديل معانا .
ياسمين : بجد انتو متأكدين؟
ساجدة : اه يستي متأكدين ، و متقلقيش يستي اوي كدا عليا .
ياسمين : مقلقش ازاي و انتي مع تاليا .
تاليا : مالها تاليا بقى ان شاء الله.
ياسمين : تاليا ، قمرر .
تاليا : ايوا كدا .
ياسمين : طب يلا بقى روحوا ناموا عشان متتاخروش ، طبعا في محاضرات بكرا ليكوا و هتصحوا بدري .
هاجر : اه فيه بكرا.
ياسمين : طب يلا .
أيه : تصبحوا على خير .
ساجدة : و انتي من أهل الخير يجميله .
أيه و هاجر و تاليا هيقوموا يروحوا اوضتهم عشان يناموا
____________________
ياسمين : يلا و انتي كمان نامي عشان انا كمان هنام .
ساجدة : اوك ، بس قبل ما انام هسالك سؤال ها .
ياسمين : هاا ، ايي ؟
ساجدة : محستيش بإحساس غريب تجاه أحمد ؟
ياسمين بتوتر : ازاي يعني .
ساجدة : انتي فهماني و بلاش استعباط .
ياسمين : مش عارفه ، بحسه كدا ان طول الوقت بيحاول بيقربلي بكل الطرق بس انا مش بفكر في إن أنا أقرب لحد معرفوش أو بمعنى أصح ، انا مش عايزه دا و بعدين انا عندي حاجات أهم دراستي و شغلي و انتو ، يعني مش عايزه اشغل نفسي بحد تاني .
ساجدة : هتفضلي طول حياتك كدا؟
ياسمين : لا اكيد بس انا مش بفكر في كل دا دلوقتي فهماني .
ساجدة : فهماكي ، بس يعني هتفكري أمته ، الوقت بيجري مننا .
ياسمين : سيبيها على الله و نامي يلا ، تصبحي على خير.
ساجدة : بتهربي ، و انتي من أهل الخير يارب .
ياسمين هتبوس رأسها و تنام
___________________
في بيت الدكتور محمد.
الدكتور محمد بيعدل هدومه و هديل تخرج من الاوضه لما يناديلها .
الدكتور محمد : يلا يهديل .
هديل : حاضر يلا انا خلصت اهو .
الدكتور محمد : يلا هنتاخر .
هديل : مش عارفه انت عايزني اجي معاك ليه و انت عارف اني مش بطيق الست اللي اسمها سوزان دي .
الدكتور محمد : انتي عارفه معرفش اسيبك لواحدك في وقت زي دا .
هديل : طيب يلا .
و يمشوا و يروحوا لـ رفعت .
___________________
في بيت رفعت الشاذلي .
هيقعدوا كلهم سوا .
رفعت : منورني و الله يغالي .
الدكتور محمد : دا نورك يعم ، طمني عليك .
رفعت : الحمدلله تمام و الله .
الدكتور محمد : ديما في أحسن الأحوال يارب .
رفعت هياخد الدكتور محمد جوا في مكتبه و هديل هتدخل لـ سوزان في اوضتها
رفعت : تعالا ندخل المكتب ، سوزان جوا يمدام هديل ادخلي لها .
هديل : حاضر .
تدخل هديل لسوزان و الدكتور محمد و رفعت هيدخلوا المكتب .
____________________
هيقعدوا علي المكتب و يتكلموا .
رفعت : مقلتليش يعم مين اللي كان عندك وقت ما كنت بكلمك .
الدكتور محمد : مش هتصدق .
رفعت : حد اعرفه و لا اي .
الدكتور محمد : طبعا ، أيمن يونس ، فاكره؟
رفعت : انت بتهزر ، هو نزل من باريس و لا اي .
الدكتور محمد : يااااه دا نازل من حوالي اربع سنين و هيستقل هنا خلاص.
رفعت : ابقى سلملي عليه كتير و خليه يبقى يجيلي متنساش ، وحشني اوي .
الدكتور محمد : عيوني ليك حاضر .
رفعت : هو كويس؟
الدكتور محمد : كويس متقلقش الحمدلله و بيسلم عليك على فكره .
رفعت : حبيبي لسه فاكرني و لا اي .
يضحك الدكتور محمد : هو يقدر ينسى حد مننا .
رفعت : تشرب اي ، الكلام نساني .
الدكتور محمد : قهوه ساده ممكن .
رفعت : حاضر .
رفعت ينادي علي رحمه
رفعت : رحمه ، يرحمه .
رحمع هتيجي من اوضتها .
رحمه : ايوا يبابي .
رفعت : فنجانين قهوه ساده .
رحمه : اوك .
تخرج رحمه من المكتب و تروح المطبخ
____________________
رفعت : هاا يسيدي كنت عايزني في اي .
الدكتور محمد : فيه طالبه عندي في الجامعه عايزه تشتغل ، فـ يعني لو فيه مكان في الشركة عندك توظفها بما انك صاحبي و انا حقيقي مش هأمن لحد غيرك تكون عنده .
الدكتور محمد : و لو مفيش هجيبلها و الله عنيا ليك ، مش هي في طب برضو ، هتشتغل ازاي؟
الدكتور محمد : ما هو عشان كدا ، عايزها تشتغل عندك ، مش عند حد غريب ، لو كدا تقدر تخفف عليها الشغل و كمان تقدر تخليها تشتغل في البيت براحتها و متقلقش هي شاطره جدا و هتبقي قد شغلها .
رفعت : على ضمانتك يعني .
الدكتور محمد : على ضمانتي يسيدي .
أحمد في الوقت دا هيدخل و معاه القهوه .
أحمد : اللي منورنا ، اتفضلوا القهوه .
الدكتور محمد : حبيبي و الله ي بن الغالي .
رفعت : جايب القهوه بنفسك .
أحمد : طبعا .
الدكتور محمد : مجتش انهارده ليه الواحد حاسس انو اتعود على وجودك كل يوم في مكتبي و الله .
أحمد : كان عندي شغل كتير و كنت مطبق بإذن الله هترقي في شغلي و هكون نقيب .
الدكتور محمد : هي دي الأخبار الحلوه و لا بلاش مبروك مقدما .
أحمد : الله يبارك فيك يعمي ، عملت اي في اللي بعتهولك .
الدكتور محمد : شكلها كدا و لا فكره من بتوعك عجبوا ياسمين فـ قالتلي هتفكر في فكره و تقولي عليها .
أحمد : أمم ، ماشي يسيدي .
الدكتور محمد : بس متقلقش انا مش هخليها تعمل اي حاجه لوحدها ، هخليك تساعدها .
أحمد : ما دام كدا فـ أنا معنديش اي مانع طبعا .
الدكتور محمد : خلاص اتفقنا .
رفعت : اتفقتوا على أي طيب .
الدكتور محمد : عيد ميلاد هديل بعد يومين ، فـ عايز اعملها مفاجأة مختلفه و مميزه .
رفعت : اها ، اومال مين ياسمين اللي بتتكلموا عنها دي؟
الدكتور محمد : اللي انا جاي عشانها انهارده .
رفعت : هي على كدا بقى شاطره جدا .
الدكتور محمد : اه ماشاء الله.
أحمد : جاي عشانها انهارده في أي مش فاهم؟
رفعت : هتشتغل عندي في الشركه .
أحمد : اي دا هي ياسمين هتشتغل في الشركه عند حضرتك ، طب عن اذنكوا بقى .
و يخرج من المكتب رفعت هيناديه هيرجع يقف علي الباب
رفعت : خد يالا رايح فين .
أحمد : نسيت حاجه رايح اعملها.
و هيدخل علي اوضته .
رفعت : اهبل دا و لا اي .
الدكتور محمد : متقولش كدا ، اكيد افتكر حاجه و رايح يعملها و راجع تاني .
رفعت : ممكن برضو
____________________
أحمد قاعد في البلكونة و بيرن على ياسمين لكن هي مش بترد ، هيضطر انه ميرنش تاني و يدخل اوضته و ينام 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' ويشاء القدر'' اضغط علي اسم الرواية

 

reaction:

تعليقات