القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شمس الحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم روان سلامة

 رواية شمس الحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم روان سلامة

رواية شمس الحياة الفصل الحادي عشر 11 بقلم روان سلامة

Rawan Salama:
#شمس_الحياة
الفصل الحادي عشر:
  إقرئيني.. كلما فتشت في الصحراء عن قطرة ماء إقرئيني..                                                
                   كلما سدوا على العشاق أبواب الرجاء
                        أنا لا أكتب حزن امرأةٍ واحدةٍ
                         إنني أكتب تاريخ النساء...
                    ليس عندي في الحب .. حبٌ أخير
                 في البدء كان البحر، والبر هو استثناء
                  في البدء كنت أنت.. ثم كانت النساء.

وصل نديم وروجين إلى مطار القاهرة، فوقفت روجين تتلفت حول نفسها بتعجب قائلة لنديم:
_احنا إيه اللي جابنا هنا احنا هنسافر؟
_آه يا ستي هنسافر.
بدا على وجهها علامات السرور، ثم قالت له بفضول:
_طب هنروح فين بقى؟
أجابها وهو يمسك يدها:
_هنروح إيطاليا.
_احلف قول والله.
قالتها هي بسرعة وعدم تصديق، فضحك هو عليها بشدة وقال لها بمزاح:
_إيه يا بنتي هو أنا واخد بنت أختي معايا.
أردفت هي متذمرة:
_أنت غلس أوى.
فور أن صعدا إلى الطائرة بدأ الخوف بالظهور على وجه روجين وضغطت على يده بقوة، فأجلسها على الكرسي المخصص لها وقال لها برفق:
_مالك إنتي تعبانة؟
أجابته بصوت مرتعش:
_لأ بس... نديم أنا خايفة أوي.
احتضنته بشدة وبكت بين ذراعيه، فأخذ هو يحاول تهدئتها قائلا لها بحنان:
_روجين اهدي خلاص أقولك لو عايزانا نرجع تاني ممكن نرجع. 
_لأ مش هنرجع بس خلينا قاعدين كده...خليني في حضنك.
ابتسم هو بحب ثم سألها:
_إنتي خايفة من إيه بقى؟
أردفت هي بوهن:
_نديم ممكن منتكلمش دلوقتي وأنا هقولك لما أحس اني جاهزة.
_ماشي يا ستي.
قبل رأسها ووضع لها حزام الأمان وهو يمسد على خصلاتها البنية برفق.

                                 ******

تم أخذ سليمان المنزلاوي من منزله ومن بين عائلته والذهاب به إلى قسم الشرطة، ولكنه كان يحتفظ بصلابته وقوته، فهو لن يسمح لأي شخص أن يرى ضعفه وتخاذله.
في منزل عائلة المنزلاوي كان الجميع مشتت الفكر وضائعا وكانت ناردين تجلس بزاوية تبكي ويوسف يحاول تهدئتها، ووِقَّاص وفاروق يحاولان الوصول إلى محامي الشركة، ولكن فجأة تحدث إياد بصوت عال قائلا:
_اهدوا كلكم... إيه اللي أنتو بتعملوه ده؟ هما دول أحفاد المنزلاوي اللي الكل عارف انهم مبيتكسروش ولا بيتهزموا؟ هما دول اللي سليمان المنزلاوي وافق أن الكلبشات تتحط فيه إيده عشان واثق أن هما هيقفوا ورا ضهره وهيخرجوه منها؟ لأ بجد أنتو طلع فعلا يعتمد عليكم.
أكمل ساخرا:
_يلا نعيط كلنا بقى جنب بعض، آه صحيح ونتصل بنديم عشان مينفعش نتصرف احنا ولازم كمان نقطع أجازته مع مراته.
أردف فاروق:
_إياد عنده حق المفروض نشوف هنتصرف ازاي دلوقتي ونعرف هو متهم بإيه أصلا.
سأل يوسف موجها حديثه إلى إياد:
_طب واحنا هنعمل إيه دلوقتي؟
_محدش يتصل بالمحامي بتاع الشركة أنا متأكد أن هو اللي ورا الموضوع ده لأنه مبيردش على التليفون. 
وجه حديثه إلى زياد مستطردا:
_وأنت تتصرف وتجيبلي أحسن محامي في البلد حالا أنت مش داخل حقوق عشان احنا يوم ما يحصلنا حاجة منعرفش نجيب محامي.
أجابه زياد قائلا:
_حاضر أنا هتصرف دلوقتي اديني نص ساعة بس.
أردف إياد موجها حديثه إلى يزيد ووِقَّاص:
_وأنتو ياريت تروحوا الشركة عشان تشوفوا الشغل والمستثمرين لأن أكيد الخبر هيسمع في كل حتة وكله هيعرف. 
هتف وقاص متسائلا:
_يعني هيبقى منطقي أن احنا نروح بعد ما كل الناس تعرف؟.
أجابه إياد بفخر:
_ده هيبقى المنطقي بتاع أحفاد المنزلاوي مش بتاع حد تاني عشان محدش يفتكر أن احنا خلاص وقعنا احنا مبنقعش وهنفضل طول عمرنا إيد واحدة.
أردف يزيد مساندا إياد:
_أنا شايف أن هو معاه حق يلا نروح الشركة احنا دلوقتي.
ذهب وِقَّاص مع يزيد إلى مقر الشركة.
وأكمل إياد موجها حديثه إلى يوسف:
_واحنا بقى يا دكتور هندور ونعرف مين اللي ورا كل اللي بيحصل ده.
قبل يوسف رأس ناردين بحنو قائلا لها بهمس:
_كل حاجة هتتصلح متعيطيش إنتي بس، عشان لما دموعك بتنزل بيبقى في نار قايدة جوايا.
استطرد موجها حديثه نحو إياد:
_يلا بينا.
_إياد وأنا كمان حابب أساعدكم.
هتف بها كريم وهو يتمنى من داخله أن يكون بمقدرته تقديم المساعدة لعائلته.
نظر له إياد بسعادة هاتفا:
_واحنا أكيد هنحتاجك معانا.
استطرد موجها حديثه نحو ناردين:
_لو نديم اتصل متحسسيهوش بأي حاجة ولو حاجة حصلت معاكي كلميني على طول ومتقلقيش هنطلع منها.
أكمل موجها حديثه لوالدته:
_ماما ياريت تحاولي تمنعي الأخبار اللي هتتنشر أنا عارف أن علاقاتك كويسة مع الصحافة.
قال حسين موجها حديثه إلى فاروق:
_تعالى نروح القسم نعرف إيه الموضوع.
ذهب الجميع من المنزل ولم يبق سوى ناردين وإنجي (زوجة حسين).

                             *******

في إيطاليا وبالبندقية تحديدا تم هبوط الطائرة بسلام، فنزل منها نديم وهو ممسكا بيد روجين وكأنه يقول للجميع أنها ملكه وتخصه وأنها أصبحت الآن جزءا من نديم المنزلاوي.
بعد أن انتهيا من الإجراءات في المطار أخذها إلى الخارج واستقلا سيارة أجرة لتوصلهما إلى فندق من أكثر الفنادق فخامة ورقيا في البندقية، وعندما وصلا انبهرت هي بفخامته وأخذت تتلفت حول نفسها بإعجاب قائلة له:
_الله نديم ده حلو أوي بجد.
_عنيكي هي اللي حلوة وبتشوف كل حاجة حلوة.
ذهب صوب الاستقبال وأخذ مفاتيح الغرفة ثم صعدا إلى غرفتهما، ولكن رأت روجين مجموعة من الفتيات يقفن في زاوية مع بعضهن وينظرن إلى نديم بإعجاب، فشعرت هي وكأن هناك نارا مشتعلة بداخلها فهي تشعر أنه يخصها هي وحدها ولا يحق لهن النظر له هكذا، فأمسكت هي يده بتملك وكأنها تقول لهم "هو لي وحدي ويخصني أنا فقط".
لاحظ نديم غيرتها فأمسك يدها بدوره وهو يبتسم بسعادة.
فتح نديم باب الغرفة ودخل معها إلى الداخل، قالت هي له متعجبة:
_إيه ده؟!
أردف متسائلا وهو يتلفت حوله:
_في إيه؟
_هو احنا هنام في أوضة واحدة وعلى سرير واحد كمان؟!
أجابها بتهكم:
_لأ والنبي ده على أساس بقى أن احنا طول الفترة اللي فاتت دي كان كل واحد بينام لوحده.
أجابته مدافعة عن نفسها بنزق:
_لأ بس هناك احنا مش بنبقى لوحدنا لكن هنا محدش معانا.
هتف بصوت يمتزج به الحنان والإصرار معا:
_وأنا قلتلك قبل كده أن أنا مش هسمحلك تنامي بعيد عن حضني تاني يا روجين.
أردفت هي بمزاح:
_خلاص يعني طالما أصريت ومش هتقدر على فراقي مضطرة أقبل.
جذبها نحو السرير ونام بجوارها قائلا بصوت منهك:
_يلا ننام شوية بقى قبل بالليل عشان أنا تعبت أوي.
احتضنها برفق وناما سويا كعادتهما منذ زواجهما.

                             ******

ذهب إياد مع كل من يوسف وكريم إلى منزل المحامي (إبراهيم). 
فطرق إياد الباب ولكن لا يوجد أحد يفتح الباب، فعاد يطرق مرة أخرى بقوة أكبر ولم يفتح الباب، قال له كريم:
_الظاهر كده أن هو السبب عشان كده هرب قبل ما يتقبض على جدو.
اعتلى الغضب وجه إياد وقال هاتفا:
_إحنا لازم نعرف دلوقتي مين اللي خلى المحامي ده يعمل كده .
أردف يوسف بهدوء عكس العاصفة التي تدور بداخله:
_الأهم من ده أن احنا نعرف هو عمل إيه عشان جدو يتسجن وبعدين نبقى نشوف مين اللي وراه.
قال إياد وهو يتوجه نحو سيارته:
_يبقى احنا نطلع على الشركة.

                                ******

وصل ثلاثتهم إلى مقر الشركة الرئيسي حيث يسود هناك الهرج والمرج ولم يستطع كل من وقاص ويزيد السيطرة على الوضع، فكانت الشركة مكتظة بالصحفيين، الموظفون متوترون وكل منهم يخاف على مستقبله، والمستثمرون يتصلون منذ سماع الخبر لكي يفسخوا عقود العمل مع شركات المنزلاوي.
دخل إياد ووقف في منتصف الشركة قائلا بحزم وصوت مرتفع:
_هما دول الموظفين بتوع الشركة، لأ برافو عليكم بجد يعتمد عليكم.....اتفضلوا كل واحد يروح على شغله واللي مش هيشتغل كويس هيترفد وطالما أنتو خايفين أوي كده على مرتباتكم يبقى اشتغلوا عشان تستحقوها بجد.
فور أن أنهى حديثه دخل إلى المكتب الرئيسي الخاص بسليمان المنزلاوي وتبعه يوسف وكريم ويليهم يزيد ووِقَّاص. 
كان زياد يجلس بالمكتب وحوله الكثير من الأوراق الخاصة بالشركة.
بادره يوسف بالسؤال قائلا:
_أنت كلمت المحامي ولا لأ؟
أجابه وهو يفحص الأوراق بدقة:
_كلمته وراح القسم يفهم في إيه.
سأله كريم:
_وأنت بتعمل إيه؟
ترك الأوراق من يده وأجابه بجدية:
_الورق ده فيه حاجة مش مظبوطة.
أردف إياد بنفاذ صبر:
_في إيه يا زياد ما تقول وتخلص.
هتف زياد مشيرا إلى الأوراق أمامه:
_أنا شاكك أن التوقيع اللي في الورق ده يكون مزور. 
سأله يزيد متعجبا:
_وأنت عرفت منين؟ وورق إيه ده؟
أجابه زياد:
_ده ورق صفقة غسيل أموال هيتم فيها استخدام اسم شركات المنزلاوي وسليمان المنزلاوي هو اللي ماضي عليه يعني من الآخر شكل المحامي هو اللي ظبط الورق ده وزور توقيع جدو والبوليس هييجي دلوقتي يفتش الشركة ويدور على الأوراق دي.
علت الصدمة وجوههم جميعا، فكيف لأحفاد المنزلاوي أن يخدعوا بمثل هذه البساطة؟!
قال وِقَّاص سريعا:
_يبقى احنا نلحق نخبي الورق ده في أي حتة.
أردف زياد بهدوء:
_لأ طبعا احنا كده نبقى بنثبت التهمة أكتر وهو هيخرج منها لما احنا نطعن في الورق ده ونثبت أن هو مزور واللي عامل الحركة دي فاهم ده كويس هو عاملها لغرض محدد مش بس حبس سليمان المنزلاوي.
أردف إياد:
_اللي عامل كده عمل ده عشان يوقع عيلة المنزلاوي لأن على ما جدو يخرج من السجن هتكون الأسهم بتاعت الشركة اضربت في السوق وهيكون المستثمرين فسخوا العقود، يعني من الآخر عايز ينهي وجود عيلة المنزلاوي ويذل سليمان المنزلاوي لما يخسر كل حاجة ملكه.

                               *******

في إيطاليا وبالبندقية تحديدا استيقظت روجين من نومها ولم تجد نديم بجانبها، ولكنها وجدت وردة بيضاء اللون وبجانبها ورقة مكتوب بها "صباح الخير يا شمسي ....كل ده نوم يا كسلانة يلا قومي".
ابتسمت هي برقة وسعادة وكأنها تنظر إليه، ثم نهضت وذهبت إلى المرحاض فوجدت ورقة معلقة على المرآة مكتوب بها "الدنيا نورت أول ما صحيتي...... هتلاقي فستانين في الدولاب روحي شوفيهم".
ذهبت بسعادة وفتحت الخزانة فوجدت بداخلها فستانا أزرق اللون بلون السماء، وفستانا باللون الأرجواني، ووجدت ورقة مكتوب بها "أنا متأكد أن الاتنين هيبقوا حلوين أوي عليكي بس ياريت تلبسي الأزرق وهتلاقي معاه الجزمة وكل حاجة هتحتاجيها"
أخذت هي الفستان بسعادة وهي تتحسسه كالطفل الصغير الممسك بثيابه الجديدة في ليلة عيد.
ارتدت الفستان ذا لون السماء عاري الكتفين ( of shoulder) بأكمام مصنوعة من خامة الشيفون الشفاف، ويوجد تطريز رقيق باللون الأبيض والأزرق معا عند منطقة الصدر، وحزام مطرز باللون الأبيض، يصل طول الفستان إلى أخمص قدميها.
ثم ارتدت الحذاء ذو الكعب العالي بنفس لون الفستان، ووضعت بعض مستحضرات التجميل الخفيفة، وصففت شعرها ووضعته على جانب كتفها الأيمن، وزينته بمشبك شعر على هيئة الشمس. 
فكان مظهرها رقيقا جدا، وكانت جميلة للغاية وكأنها أميرة هاربة من حكاية. 
ثم وجدته تاركا لها على باب الغرفة ورقة مكتوب بها "في واحدة مستنياكي على الباب هتوصلك ليا". 
خرجت هي إلى الخارج وهي بداخلها العديد من المشاعر، فهي تشعر أنها تحبه ولكنها تشعر بالخوف من أن يحدث لها جرح مرة أخرى، ولكنها سرعان ما تناست هذا الخوف وأخذ قلبها يخفق بقوة متشوقا لمقابلة معشوقه.
أوصلتها الفتاة التي كانت تنتظرها إلى مكان يطل على البحر الأدرياتيكي، كان مكانا مليئا بالورود الحمراء، ويوجد طاولة في المنتصف يوضع عليها بعض الطعام والشموع، ويقف رجل يعزف على الكمان. 
ها هو يقف هناك محبوبها نديم المنزلاوي يرتدي بذلة سوداء اللون وقميصا بنفس لون فستانها، ينظر لها بحب واندهاش من جمالها، وكانت تنظر هي له بحب وسعادة فهو فعل كل هذا الشئ لأجل إسعادها فقط.
وعندما اقتربت منه تقدم هو إليها فظهرت وراءه ورود حمراء ممتزجة ببعض الورود البيضاء مكتوب بها "أنا أحبك" ثم يكتب أسفلها "عندما أحببتك أشرقت شمس حياتي".
عندما رأت هذه الجملة امتلأت عيناها بالدموع من كثرة السعادة وذهب هو ووقف أمامها قائلا بصوت يحمل كل معاني الحب والرومانسية:
_روجين أنا بحبك، من يوم ما عرفتك وحبيتك وإنتي نورتيلي حياتي زي ما تكوني بقيتي فعلا شمس حياتي.
نظرت هي له والسعادة تغمر ملامحها وصوتها قائلة:
_وأنا كمان بحبك أوي.
حملها ودار بها حول نفسه لعدة مرات وكأنه لم يصدق ما قالته هي، ثم أنزلها وأشار للرجل الذي يحمل الكمان، فسمعت هي صوت خالد سليم وهو يغني أغنية (أنا حبيت) فنظرت له بحب وسعادة وارتمت بين أحضانه ولأول مرة تشعر أن هذا المكان صار مخصصا لها، رائحته وصوت خفقات قلبه ودفء يديه كل هذا صار لها، صار ملكا لها هي فقط.....حتى قلبه صار ملكا لها.
قالت له وهي بين أحضانه:
_نديم حضنك ليا بيحسسني بالأمان، إوعى في يوم تبطل تحضني مهما كنا زعلانين من بعض لأن حضنك بالنسبة ليا هو الحياة.
طبع قبلة رقيقة فوق جبينها وأردف بصوت يحمل بين طياته الكثير والكثير من العشق:
_وأنا عمري ما هبطل أحضنك لأن إنتي حياتي، إنتي النفس اللي بتنفسه....عايزك تعرفي أن القلب ده هيفضل يدق ليكي طول العمر.
أمسك يدها ورقص معا على أنغام موسيقى الكمان الهادئة وهما ينظران لبعضهما بحب وعشق.
كان شعوره بالغبطة يداهم قلبه وكأن عشقها أخذ يتسلل إلى قلبه بكل أريحية، وكأنها تطبع ملكيتها بداخل قلبه، فهو صار ملكا لها هي فقط.
أما بالنسبة لها فهي تناست العالم بأجمعه، لم تعد تشعر بشيء سوى دفء يديه الملتفة حولها وصوت أنفاسه المحببة إليها. 
بعد لحظات ليست بطويلة أمسك يدها وأجلسها على كرسي الطاولة، وجلس هو أمامها وأخذا يتناولان طعامهما على أنغام موسيقى الكمان الهادئة وعيونهما ممتلئة بالحب والعشق تجاه بعضهما.

                              *******

في مكان ناء ومنعزل كان يتحدث آدم الشرقاوي مع شريكه في كيفية تدمير عائلة المنزلاوي.
_إحنا كده ضربناهم أقوى ضربة.
قال له آدم:
_أيوه بس هو هيطلع منها لما يثبتوا أن التوقيع مزور.
أردف بحقد:
_طب ما أنا عارف بس أنا كده هبقى كسرت حتة جوا سليمان المنزلاوي مش هيعرف يصلحها تاني طول عمره أبدا.
_أنا مش عارف أنت ازاي بتعمل كده.
_بعمل كده عشان آخد حقي من سليمان المنزلاوي وبعدين ده شيء ميخصكش أنت تنفذ الأوامر وأنت ساكت.

استطرد بلهجة آمرة:
_دلوقتي نديم وروجين ميعرفوش أن سليمان اتسجن، أنت بقى هتلعب على روجين هتبعتلها صورة سليمان وهو بيتقبض عليه وتقولها أن أنت السبب وأن هو مش هيطلع من السجن غير لما هي ترجعلك وتسيب نديم.
_وأنت بقى تفتكر أن الموضوع ده هيمشي عليها؟ روجين عمرها ما كانت غبية.
_هيمشي عليها عشان هي بقت غبية لما حبت نديم وأنا طول عمري بقول أن الحب بيضعف مش بيقوي.
فور أن أنهى حديثه ذهب وتركه فنظر له آدم بحقد قائلا:
_هييجي اليوم اللي هوقعك فيه والكل يعرف أن الخاين من عيلة المنزلاوي.

                                 *******

دخلت روجين مع نديم إلى غرفة الفندق وهو ممسك بيدها. 
قال لها مازحا بوقاحة وهو ينظر إلى السرير:
_لسه مصرة كل واحد ينام في أوضة لوحده؟
أردفت بخجل لم تستطع مداراته:
_نديم بطل غلاسة بقى الله.
احتضنها وقبل رأسها بحنو:
_حاضر.... أنا عايزك تعرفي أن أنا بحبك أوي بجد ومش هبعد عنك في يوم من الأيام.
_وأنا كمان بحبك أوي يا نديم .
ذابا في بحور العشق والغرام، فكل منهما بداخله الكثير والكثير من المشاعر الجياشة والعشق الأبدي.

                                  ********

بعد وقت طويل كانت روجين تنام بين أحضان نديم ولكنها استيقظت على صوت رسالة أتتها على الهاتف، فنظرت لتراها فرأت صورة لسليمان المنزلاوي ويداه مكبلتان بالأصفاد ومكتوب تحتها:
_أنا آدم يا حبيبتي أحب أقولك أن أنا السبب أن سليمان المنزلاوي يتسجن والحل في إيدك إنتي لو رجعتيلي وسبتي نديم، سليمان المنزلاوي هيخرج من السجن يعني من الآخر مصير العيلة دي في إيدك إنتي.....قدامك ساعة وتعرفيني قرارك يا بيبي.
أخذت روجين تتطلع حولها فى حيرة وهي تنظر إلى نديم تارة وإلى هاتفها تارة أخرى كالتائهة. 
هل ستفقده بهذه السرعة قبل حتى أن تنعم بعشقه؟!
__________________________________________
#روان_سلامة

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية شمس الحياة"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات