القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الحادي عشر 11 بقلم ملك الكفراوي

رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الاول 1 بقلم ملك الكفراوي

 رواية عشق ولد من كبرياء الفصل الفصل الحادي

 خرجت ملك من مكتب والدها وهي تشعر بألم يكاد ان يفتك براسها... رآها احمد ليردف بلهفه : ملك انتي كويسه
ملك : ااه اه كويسه
احمد : اه ازاي... انتي هنا ليه الوقتي
جلست على احد المقاعد لتردف : جيت علشان اسأل بابا على اي اللي حصل... حصل ايه ي أحمد
احمد : طب تعالي انا داخل ليه ااهو... علشان اتأكد منه
ملك : يعني عدي اسبوع وانت متعرفش لسه
احمد بتوتر : لا معرفش... انا داخل استنى هناا
دخل احمد الي مكتب والده وبعدها خرج لكي ياخذها معه
ملك : روح انت انا هشوف مريم وهخدها واروح متق......
ليقاطعها رنات هاتف احمد
احمد : خير ي هدى ( هدى سكرتيره احمد.. تعمل معه منذ بدايه شهرته)
هدى بتوتر : في حاله صعبه هنا اووي ي دكتور
احمد : طب انا جاي اهو
أغلق الهاتف ثم قال : خليكي مع مريم لما اجي
ثم جري متجها الي عيادته
اما في مكتب وليد الدمنهوري
وليد : يبقى اتفقنا مبروك عليك
محمد بابتسامه خبيثه : الله يبارك فيك ي دكتور
وليد : هخلي حد يروح لملك بقاا يفهمها الحوار اللي حصل ده يمكن تكون فاهمه او عارفه حاجه
محمد بحذر : ممكن اروح انا علشان افهم منها ( هو مش هيفضل مع دكتور وليد كدا كتير من مفيش هتفهموا بعدين بس خليكوا فاكرين بس 😂)
وليد باستغراب : مش عايز اتعبك بس......
محمد : مفيش تعب ي دكتور
ثم تاابع بخبث : مخلاص بقاا مبقااش بينا كلاام من ده
وليد بابتسامه : تمام زي ما تحب
ثم خرج من مكتبه هو يبتسم بخبث وتوعد....
***************************
اما عند ملك فكانت تمشي الي مكتب اختها حتى سمعت صوت جميل للغاايه... فدخلت تلك الغرفه فوجدتها فتاه جميله جداا كانت هذه الفتاه تغني اغنيه ل BTS
دقت ملك الباب
البنت :.....
فتحت ملك الباب لتجد طفله جميله جداا تغني بصوت جميل
ملك بابتسامه : اي دا انتي ارمي
البنت: ايوااا
ملك : اسمك ايه
الطفله : مريم... وانتي
ملك : ملك.... انا كمان اختي اسمها مريم
البنت :كبيره؟
ملك : ايوااا... دكتوره في المستشفى دي
البنت : انا عرفاها دي الدكتوره...
ثم تابعت باستغراب : في اي بتبصيلي كدا ليه
ملك : انتي عسوله وصوتك حلو اووي
البنت بفرحه : بجد انا حلوه
ملك : طبعاا حلوه... هاا بقاا ي ستي بتسمعي اي كدا ل BTS
البنت : بسمع اغنيه fake love
ملك: بحبهااا اووي....
قاطعهم دخول مريم
مريم : اي دا اي دا اخواتي الاتنين موجودين...
في هذه الاثناء مر محمد من أمام الغرفه ليلتفت ليجد ملك وهي تضحك مع تلك الفتااه
ملك بضحك : كداا بتخبي عني اختي الصغننه
مريم بضحك : لا كدا كتير عليا مصيبتين
ثم تابعت بحنان : هاا بقاا ي مريومه حاسه بايه الوقتي
مريم : الحمد لله.... اه صح اختك قمر اووي زيك
لم يفهم محمد تلك الجمله فهو يعلم ان لملك اخ واحد وهو احمد
ملك : انتي اللي قمر ي ستي دانا فكرتك اجنبيه بالعيون دي
ضحكوا جميعا ثم نظرت مريم لملك لتردف بتساؤل : عامله اي دلوقتي بقيتي احسن ولا لسه تعبانه
ملك بحزن مصطنع: اووي ي دكتوره اووي خشي كداا ي مرمر لما انام جنبك لان دماااغي بيوجعني اووي
نامت بجانبها لتردف البنت : ممكن تنامي جمبي او تفضلي معااايا
ملك بضحك : لا حضرتك هو اوبشن واحد بس اختاري حاجه
البنت بضحك : بس انتي اختي وهتعملي الاتنين.... احتضنها ونامت على كتفها
مريم : خليكي
ملك : عسوله اووي هي مالها
مريم بحزن : بصراحه ي ملك جيت هنا تعبانه اووي وحالتها صعبه أهلها سابوها ومشوا و المستشفى مش عارفه تعمل اي ولا انا عارفه اعمل اي..اخلوا مسئوليتم منها وردوها في ملجأ.. دا اللي عرفته محدش يعرف كل دا ... وخايفه عليها اووي وزي مانتي شايفه كدا بتقول انا لوحدي واني مش جميله
ملك بحزن : ازاي يعملوا كدا مفيش عندهم قلب وبعدين مش جميله اي دانا من صوتها ومن شكلها فكرتها اجنبيه وبتغني حلو اووي
مربم : بصي هروح اجبلها اكل و الدوا بتاعتها جااايه
ملك : تمم وانا همشي انا بقاا هي نامت اهي
مريم : تمام خلاص
ملك بتذكر : اه صح نور هتتخطب لاياااد وميرام اتخطبت لزياد
مريم بصدمه : اي دا امتى كل ده
ملك بضحك : والله ي بنتي ماعرف هنتقابل علشان افهم منهم... خايفه اصحى الصبح الاقيهم اتجوزنا وخلفوا كماان
مريم بغمزه : يلا عقبالك بقاا ي ستي نخلص منك دا امه هتبقى داعيه عليه
ملك بحزن مصطنع : زعلتني... دا امه هتكون دعياله
ثم تابعت بخبث : امال فين الدكتور اللي موقع بطل الدنياا
مريم بعصبيه : اتلمي ي ملك
ملك ببرود : اهدي اهدي بس وشك قلب طماطم
مريم بعصبيه : اطلعي براا
ملك بخبث : هنشوف بعدين
أنزلت ملك البنت من احضناها قبلتها وقبلت اختها وذهبت
وهي تفتح الباب تتفاجئ بهذا الشخص الواقف أمام الباب
ملك بصدمه : انت بتعمل اي هنااا
محمد بانتباه : مفيش.... اخبارك اي الوقتي
ملك بابتسامه : تمام الحمد لله.... شكرا لسؤالك
محمد بهدوء : العفو
ملك : بعد اذنك
تركته ملك واتجهت للخروج.. نظر هو في طيفها بشئ جديد يتسلل بداخله شيئا فشيئا... خرج متجها الي بيته وهو يلعن أنفاسه وقلبه الذي ينبض بشده عندما يراها
إما في مكتب وليد الدمنهوري
وليد في هاتفه : ايواا... زودلي حراسه على فيلتي.... انا قلت اهو حراسه مكثفه وعايز حراس مع ملك بس بدون علمهاا.... يعني زي مراقبه كدااا
أغلق الخط وهو يتوعد للذي عمل هذه الفعله
وصلت ملك الي منزلها
الام : نفسي اعرف بتروحي وترجعي مزاجك متعكر ليه
ملك : متعكر ازاي بس ي رنوش
الام : في اي مااالك
ملك : في محشي اجبلك معايا؟
ألام : انا كداا اتأكدت انك كويسه خلااص ربنا يصبرني على هبلك ي بنتي
ملك بضحك وهي تصعد لغرفتها : سلام ي ام الدكاتره
ضحكت الام وقالت :مخلفه عيله هبله والله
صعدت ملك غرفتها واغلقت الباب وقفت اكلم المرأه وابتسمت من تلقاء نفسها.. ربما بدايه شئ جديده سيغير حياتها
ثم قالت : انااا جعاانه مكلتش من زمان هقوم اعمل اي حاجه هاخد شاور واغير وأخلي داده هاله تعملي اي حاجه او اعمل انا احسن
واتجهت للحمام
***********************
اما عند محمد فقد وصل منزله... القى بجسده العريض على الاريكه المقابله للمراه رأي صورته فيها اتجه إليها ووقف أمامها وابتسم من تلقاء نفسه ليردف بخيبه امل : ياما اتلبست ي اما اتلبست مفيش امل تالت... ماهي كانت معايا النهارده مقلتلهاش ليه وريحت نفسي من المشوار ده... ي رب الصبر
ثم اتجه الي حمامه الخاص الملحق بغرفته ليأخذ شاور ويذهب ليخبرها ما حدث مع والدها
خرجت ملك من حمامها وارتدت بلوزه بيضاء عليها شخصيه كرتونيه مضحكه وبنطلون اسود يصل إلى ما بعد ركبتها بقليل ووقامت برفع شعرها على شكل كحكه تتناثر منها بعد الخصل فكانت طفله في جسد أثنى
ذهبت إلى المطبخ لتنوي فعل اي شئ
ملك : هاااا ناوين نعمل اي بقااا اممم... كااب كيك... بس ي رب ينفع أسهل حاجه اهو
خرج محمد من حمامه ارتدي بدله بلون رمادي و قميص ابيض اللون وساعته وعطره المميز فكان الجمال كله قليلا بوصفه نظر لنفسه لغرور في المرأه واستقل سيارته وانطلق لمنزل تلك المجنونه
ملك : اي دا بقااا انا لخبطت الدنيا ولا اي طيب انا هجرب......
قاطع تفكيرها صوت داده هاله ( داده هاله كبيره الخدم في هذا البيت لكن اهل البيت يحبوها كثيرا خاصه ملك)
ملك : اي ي داده هاله
داده هانم : عم سعد قالي ابلغ حضرتك أن في واحد براا منتظرك
ملك بتساؤل : مين دا
داده هاله : باين عليه حد كبير انا شفته قبل كدا على التليفزيون بس مش فاكره اسمه
ملك بضحك : احسن بردو.. هرووح اشوفه اهو
خرجت داده هاله ولحقت بها ملك التي كانت ترتدي تلك الملابس التي جعلتها طفله في جسد أنثى وترتدي مريول المطبخ ويوجد دقيق على وجهها كان شكلها مضحك للغايه
خرجت فرات يجلس في الطاوله الكبيره الموضوع في حديقه القصر...
ملك بهدوء : محمد باشا
التفت محمد إليها فانفجر في الضحك نظرت في وجهه ولأول مره تددق فيه يبدو وسيمااا للغايه تلك البشره البيضاء مع تلك اللحيه الخفيفه الذي زادته وسامه وعينااه الزرقاء التي تشبه البحر في غموضه وعمقه غاصت في تلك الابتسامه الذي تراها لأول مره منذ أن رأته
رأي نظراتها اه فاردف بخبث : اي عجبتك ولا اي
ملك بعصبيه : انت بتقول ايه
محمد بخبث : يقول الحقيقه
ملك بغضب : جااي ليه
محمد بابتسامه : جااي علشان اشوفك
ملك وهي تحاول ان لا تنظر لعينيه : هنهزر.... عايز ايه الوقتي
محمد بخبث : طيب كنتي سرحانه في ايه الوقتي
ملك بعصبيه وقد ازداد احمرار وجهها : يووووه وانت مالك انا كنت سرحانه في ايه...
ثم تابعت ف نفسها وهي تنظر للارض : بني ادم قليل الادب
محمد بعصبيه : قليل الادب وواطي كماان
ملك بتوتر : اي دا انت سمعت
محمد بعصبيه : اه سمعت وانا هعلمك الادب على الكلمه دي وعلى كل حاجه انتي عملتيها
ملك بتحدي وعنااد : متعرفش تعملي حاجه
بدا التقرب منها وهي ترجع للخلف حتى وصلت للمسبح محمد بخبث : متأكده اني معرفش اعملك حاجه
حاولت أن تخفي توترها ف خلعت مريول المطبخ ورمته بجانبها واردفت : اه متعرفش
وصلت لحافه المسبح هي تحاول أن تتمالك دون ان تسقط
نظر له محمد بخبث وهو لاحظ خوفها من الماء وقال: تعتذري ولا ننزل في الماايه
ملك : اعتذر اي آنت عبيط مش بعتذر انا من حد
محمد : طيب خلاص يبقى المايه حلوه
ملك بتوتر : محمد انا بخااف من المايه
محمد بخبث : متخفيش ي كوكو وانا معاك
ثم دفعها في الماء ولكن تمسكت هي بيده قبل أن تسقط فجرحت يده باظافرها
محمد بخبث : هااا اسيب ايدك بقااا
ملك بخوف : متسبنيش والنبي ممكن اموت من غيرك كداا
أثرت هذه الكلمات بداخله كثيرا فهل هي فعلا تحتاجه.... لم يفيق غير على صوت صراخها وهي تقع في الماء
محمد ببرود: علشان تبقى تحرمي
حاولت الوصول اخافه المسبح لتردف بعصبيه : انت غبي وحقير
محمد ببرود : ابقى طولى لسااانك كمان مره علشان ارميكي من الدور ١٥ عندي في الشركه
خرجت ملك من المسبح كانت تبدو مضحكه للغايه ولكنها اعجبته كثيرا لم يتغير شكلها نهائيا نظر لها نظره مطوله أقسمت ان ترد له ما فعله معها
ملك بخبث : هاا عجبتك
للحظه شعر انه غاب عن الواقع بسبب عيناها هذه ليردف : من زماان والله
شعرت ملك بتوتر ولا تعلم السبب فاردفت : وبعدين
محمد بانتباه : شفتي بقا اني اقدر امحيكي من على الأرض
نظرت هي له بعصبيه شديده وكانت ترد ان تصفعه على وجهه لكي يكف عن استفزازها
نظر لها محمد وعلي منظرها الطفولي وعلي عصبيتها واعجبته كثيرا ظل تاملها حتى وهي في هذا الوضع كانت تبدو جميله للغايه
ملك : ي استاذ
محمد : هاا
ملك بعصبيه : هااا اي آنت جااي تسرح عندنا
ثم تابعت : امم وهو انت كنت بتضحك لي
انفجر في الضحك مره اخرى لتردف هي بغضب : بتضحك ليييه
محمد بضحك : دقيق على وشك وهدوم الأطفال دي ومريول المطبخ ده
ثم اقترب منها وهي تتراجع للخلف وكادت على وشك السقوط مره اخرى
محمد بخبث : انتي بتعرفي تطبخي
ملك بغضب : انت مالك انت ابعد عني
بمجرد ان انهت كلمتها حتى دفعها محمد مره اخرى ف الماء ولكن هذه المره سقطت كليا تحت الماء حاولت أن ترفع راسها لتقول بشهقه : خرجني حرام عليك قلتلك متسبنيش هموت من غيرك
محمد باستفزاز : هفكر
ملك بخوف حقيقي يراه لاول مره في عيناها : خلصني هتفكر في اي بقولك هموت
مد لها يده لكي يسحبها أمسكت بيده ثم خرجت تلعنه
ملك بعصبيه : انت بني آدم غشاش... سبتني لي.. كنت هموت.. قلتلك هموت من غير مساعدتك دي.. انا بخااف من المايه ... حضرتك جيت بكل بساطه ورمتني هنا لا وكمان رفضت تساعدني وبتقولي هتفكرر
محمد بسرعه : انا مكنتش....
حاولت أن تهدأ من روعها لتردف بهدوء : خلااص.... دلوقتي في اي
محمد بهدوء : تحبي تعرفي اللي حصل ونقدر نفهم مين اللي عايز يقتلك
ملك بصدمه : يقتلني!
محمد : اه يقتلك
ملك بقلق : طب مين... قول
محمد : كدااا
ملك باستغرااب : كداا ازاي
محمد وهو يرفع احد حاجبيه : هدومك
ملك بتوتر : اه
ثم تابعت بابتسامه وقد نست ما حدث : ثواني بس هغير هدومي
بادلها محمد ابتسامتها بابتسامه زادت جاذبيته : تمام مستنيكي
ملك : اتفضل....
دخل معها محمد وجلس منتظر تلك الفتاه المشاغبه المختلفه بمعنى الكلمه
ذهبت وظل يفكر في عده أمور ..... مرت عده دقاىق وتحول هذا الصمت الي دهشه كبيره مما رآه
*****************************
اما عند عمر
عمر في هاااتفه : مااالك... اه.... بيشتغل ف مستشفى الأمل.. تجبهولي ف المخزن بتااع*** .... متلمسوش غير لما اقولك ..... ماشي فلوسك هتوصلك
أغلق معه الخط وهو يتوعد له بالكثير
عمر ف نفسه : انا هوريك ي ابن ****** ازاي تمد ايدك عليااا انااا هندمك على اللي عملته
ثم ابتسم بخبث وهو يتوعد له بالكثير
*********************
اما محمد قد صدم عندنا رأي ملك
التي كانت ترتدي جاكيت اسود رياضي وبنطلون اسود تيشرت ابيض بحمالات رفيعه وترفع شعرها على هيئه زيل حصان.. فاق من شروده وهي تقف أمامه وتقول بسخريه : هو انت بتحب تسرح كتيير لي
محمد : هااا
ملك : هاا اي بقاا اتفضل اقعد
جلسا الاثنين معاااا
ملك : هو كان ف حد عايز يقتلني
محمد : اه
ملك : ازاي
حاول الا ينظر لها مجددا فهو أسير تلك العيون... جاهد قليلا ليردف : بصي اسمعيني كويس علشان نشوف هنعمل اي
ملك بانتباااه : تمام بسمعك
محمد : بصي ستي كاا...
ملك بمقاطعه له : ملك.... اسمي ملك
أراد استفزازها ليردف بعصبيه زائفه : متعصبنيش عليكي ي مدام ملك
ملك بعصبيه : مداام اي حضرتك انا لسه مكملتش ٢١
محمد باستفزار : مش باين يعني
ملك : ماانت َاللي مش بتشوف
محمد بعصبيه : مش عايزه اتعصب عليكي
ثم تابع ببرود : تحبي تنزلي المايه تاني
ملك : اتفضل خليني اخلص
محمد : المحلول اللي كنت علقتهولك كاا...
مللك باستغراب : انت اللي علقته؟
محمد باستغراب وهو يرفع احد حاحبيه : اه ليه
ملك : عاادي بسأل
محمد : المهم المحلول اتحقن حاجه
ملك : وعرفوا ازاي ان محقون
محمد : حللناه ولقيناه محلول بماده مسممه
ملك : طيب ليه
محمد : لما شفنا الكاميرات لقينا بنت جيتلك ف الاوضه وحقنت المحلول بس البنت وشها مظهرش غير بالجنب وكما........
تحولت ملامح وجهها للغل الشديد لتردف بغموض : عايزه اشوف السجل
محمد وهو يرى تحول وجهها : انتي كويسه
ملك بهدوء وداخلها براكين من الغضب : تمام.... عايزه اشوف السجل
محمد : تمام بس الاول انت فاكره ان حد جالك
ملك بتذكر : حسيت ان حد همس جمبي... بس مش فاكره قال اي او هو مين
محمد بشك : انتي ليكي عداوه مع حد
ملك بغموض : مش بعادي حد بس شاكه في حد
محمد : عينك بتقول غير كداا خالص
ملك بابتسامه خبيثه : لا متقلقش
اخرج محمد فلااشه من جيبه : هنااا
أمرت احدى الخدم ان تاتي لها بالاب توب وبالفعل احضرته لها
لاحظت ملك الجرح الموجود في يده : احم... ايدك متعوره..
نظر محمد لها وليده وقد تذكر خوفها من سقوطها ف الماء وتلك الكلمات الذي شعر بأن قلبه سيخرج من مكانه عندما قالتها
محمد بتنهيده : يعني انتي مش عااارفه دي من ايه
ملك بلامبالاه : لااا .. ومبهمنيش
محمد بهدوء : يبقى تسكتي ومتتكلميش اصلا
اخذت منه ملك الفلاشه وهي تضعها ف اللاب توب واردفت بهدوء : انت اللي كنت هترميني في المايه وانا بخاف منها وحاولت امسك فيك علشان تحميني وانت سبتني
شرد محمد في كلماتها هذه هل هو ملجأ لها هل هو امانها لماذا يبتسم من تلقاء نفسه عندما يشاهدها... هي الوحيده التي جعلت النمر بجبروته ان يضحك معها بتلك السهوله هي من استطاعت ان تتحداه... اللعنه على قلبي لماذا ينبض هكذا بسرعه عندما يراها
ملك : محمد
محمد : هاا
ملك : لا بقا انت بتروح فين
محمد : لا مش بروح شوفي الفيديو
ملك : تمام
اخذت تشاهد الفيديو حتى تحول وجهها واحمر من شده الغضب
محمد بانتباه لهاا : هااا تعرفيها
ملك : محمد انت جااي تساعدني
محمد باستفزاز لم تنتبه له ملك من عصبيتها : لو حااابه
ملك : يبقى هتساعدني
محمد : ناويه على اي

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

 الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: " عشق ولد من كبرياء " اضغط على أسم الرواية

 

reaction:

تعليقات