القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شمس الحياة الفصل العاشر 10 بقلم روان سلامة

 رواية شمس الحياة الفصل العاشر 10 بقلم روان سلامة

رواية شمس الحياة الفصل العاشر 10 بقلم روان سلامة

Rawan Salama:
#شمس_الحياة
الفصل العاشر:
         أحبك.. كنت أحبك حتى التناثر.. حتى التبعثر..
                حتى التبخر.. حتى اقتحام الكواكب،
                          حتى ارتكاب القصيدة،
                         أحبك.. كنت قديماً أحبك..
                    لكن عينيك لا تأتيان بأي كلامٍ جديد
          أحبك.. يا ليتني أستطيع الدخول لوقت البنفسج،
                             لكن فصل الربيع بعيد..
              و يا ليتني أستطيع الدخول لوقت القصيدة،
                   لكن فصل الجنون انتهى من زمانٍ بعيد.
 

كان إياد يجلس قبالة نور ممسكا بيديها على عشب الحديقة، قرر بدء حديثه فأخذ يقص عليها كل شيء والألم باد على صوته:
_الحكاية بدأت لما أنا اتعرفت على رنا؛ هي كانت بتغني في أماكن سمعتها مش نضيفة.
استطرد حديثه بصوت يؤكد فيه على حسن أخلاقها:
_بس هي مكانتش زي أي حد هناك هي بس مجرد كانت بتغني وتروح مكانتش بتعمل حاجة تانية وهي كانت مضطرة للشغل ده.
أكمل بأسى:
_لأن أخوها الزباله طردها من البيت وهي عشان تقدر تعيش اضطرت تشتغل في أماكن مش مظبوطة وأنا لما شوفتها حبيتها، حاولت اتقرب منها كتير بس هي مكانتش بتسمحلي لغاية ما حبتني، وأول ما لقت فرصة أن هي تبعد عن الوسط ده بعدت ومترددتش لحظة. 
تنهد بصوت يظهر فيه آلامه، وشعرت هي ببرودة يديه تزداد وأنفاسه تتسارع وكأنها تقيم عليها الحداد مرة أخرى.
أردفت برفق:
_لو مش حابب تكمل خلاص.
استطرد هو حديثه بصوت وهن:
_واتجوزنا بس معرفتش أي حد من العيلة لأني كنت عارف أن هما هيرفضوها حتى من قبل ما يعرفوها، محدش كان يعرف غير نديم لأنه كان أقرب حد ليا، بس تخيلي أن نديم هو كمان عارض. 
عارفة قالي إيه ساعتها؟
ظهر الحزن جليا في صوته وهو يقول:
_قالي أنت هتتكسف تخرج معاها في مكان عام، هتخاف الناس تعرفها وتعرف هي كانت إيه زمان، وقالي انها مش كويسة بس والله العظيم هي كانت كويسة هي بس أجبرت تبقى في مكان زي ده بس حافظت على نفسها، وأنا مسمعتش كلامه وأصريت واتجوزتها. 
وفي مرة اتخانقت مع نديم خناقة كبيرة أوي بسبب الموضوع ده وهو قالي ساعتها لو مبعدتش عنها أنا هعرف ازاي أبعدها عنك.
ظهر التردد على وجهه وفي صوته، كانت يديه ترتعش وكأنه يراها بنفس الوضع مرة أخرى قائلا:
_وبعدها بيومين روحت البيت لقيتها.... لقيتها مقتولة ومرمية على الأرض.
بدأت الدموع تتجمع في مقلتيه:
_لقيتها سايحة في دمها ووقتها عرفت أن أنا خسرتها للأبد، عرفت أن أنا مش هشم ريحتها تاني ولا هحط إيدي على شعرها ولا هسمع صوتها وهي بتغني، صوتها اللي بقى ملكي خلاص من وقت ما اتجوزنا، عرفت اني خسرت أكتر إنسانة حبيتها ومش هي لوحدها لأ وكمان خسرت ابني لأنها كانت حامل، وقتها أنا افتكرت أن نديم هو اللي عمل كده.
أكمل بسخرية وكأنه يلوم نفسه:
_لأني كنت غبي تخيلت أن نديم ممكن يقتل والنهاردة وصلني الفيديو اللي هي اتقتلت فيه وطلع أخوها اللي قتلها.
استطرد بصوت مرتعش:
_شفت لحظة موتها وشفت نظرات التوسل في عينيها عشان ميقتلهاش، شفت قد إيه كانت خايفة مش على نفسها لأ على ابننا اللي لسه مجاش الدنيا أصلا.
ضغطت هي على يديه في محاولة لتقول له أنها بجانبه وقالت له في صوت متحشرج من شدة تأثرها:
_أنا عارفة قد إيه دي حاجة صعبة عليك بس أنت دايما تقول ليزيد أنسى وعيش حياتك، حاول تعمل زي ما بتقوله وتعيش وتعوض اللي راح منك أنت ونديم.
أردف هو في شجن:
_تعرفي أن أنا كنت بنسى لغاية ما بدأت الرسايل توصلني ولغاية ما شفتك. 
أول ما شفتك افتكرت أول مرة قابلتها فيها بس حسيت أن عنيكي بتقول حاجات كتير أوي وأنا مش قادر أفهمها وبدأت أفتكر تاني النهاردة لما الفيديو وصلني.
هتفت في محاولة لإبعاد الغم عنه:
_بص بقى مش احنا اتفقنا أن احنا أصحاب يبقى أنت تحكيلي أي حاجة تزعلك وأنا كمان أحكيلك وجه دوري دلوقتي.
_وأنا جاهز أسمعك.
_بص يا سيدي .....
قطع حديثها صوت رنين هاتفها فوجدت والدتها هي المتصلة، فاعتذرت منه وأجابت، أتاها صوت والدتها المليء بالجفاء تجاهها قائلة:
_إنتي فين كل ده وازاي تسيبي أختك تروح لوحدها معيطة بالشكل ده؟
كانت الصدمة تعتلي وجهها فسألتها:
_حصلها إيه؟ وبعدين هي مقالتش أن هي مروحة هي كانت بتتكلم مع وِقَّاص وأنا قاعدة في الجنينة.
قالت لها والدتها بغضب:
_أهو ده اللي إنتي فالحة فيه اتفضلي تعالي البيت بسرعة أختك مموتة نفسها من العياط جوا.
أردفت هي باقتضاب:
_حاضر يا ماما جاية.
و بعد أن أغلقت الخط سألها هو بقلق:
_حصل حاجة ولا إيه؟
_مش عارفة! شكل صبا ووِقَّاص اتخانقوا وهي روحت، أنا لازم أروح دلوقتي وأبقى أحكيلك بعدين بقى.
أنهت جملتها الأخيرة وهي تنهض من على العشب فقال هو لها:

_استني أوصلك هتروحي ازاي لوحدك متأخر كده.
أردفت باستنكار:
_إياد أنا أمي نفسها مخافتش عليا ولا سألتني حتى هروح ازاي أنت قلقان ليه بقى.
أجابها سريعا من دون تفكير:
_أنا قلقان عشان إنتي تهميني وعشان إنتي مميزة بالنسبة لي.
جذبها برفق وأدخلها بالسيارة وقاد هو متوجها إلى منزلها.

                                   *******

كانت روجين تحضر حقيبتها للسفر غدا مثل ما قال لها نديم، وكان يجلس هو يشاهدها، يرى كيف تتحسس الثياب بأناملها الناعمة ويتمنى لو يكون هو بمكانها لينعم بلمساتها الرقيقة الناعمة.
قطعت هي الصمت قائلة بفضول:
_نديم هو إياد كان عايز منك إيه؟
علت وجهه ابتسامة صغيرة لأنها شعرت بالفضول تجاه شيء يخصه فأجابها قائلا:
_عشان في حد بيلعب عليه لعبة كبيرة أوي وعايز يقنعه أن أخو رنا هو اللي قتلها وأن مش حد تاني هو اللي بعته أصلا عشان يقتلها.
علت وجهها بعض علامات الاستفهام ثم تركت ما بيدها من ثياب وجلست أمامه متسائلة:
_رنا مين؟!
_ده موضوع طويل أوي.
ظهر على وجهها علامات التذمر مردفه:
_نديم بلاش غلاسة بقى مش كل موضوع تديني منه حتة وتسيبني أنا هموت وأعرف في إيه.
وهنا رأت هي ضحكاته الرجولية التي صارت محببة إليها منذ هذه اللحظة التي عرفتها بها، فقطع هو شرودها قائلا:
_إيه يا بنتي روحتي فين؟
_أنا هنا أهو هروح فين يعني.
أنزل الحقيبة من على السرير وجلس إلى جوارها يقص عليها ما حدث قائلا:
_الموضوع ده بقى يطول شرحه بس حاضر هحكيلك، بس خليكي عارفة أن محدش يعرف الموضوع ده أصلا غير أنا وإياد بس.
ابتسمت هي بسعادة وشعرت بالغبطة في داخلها، فالآن فقط باتت تشعر أنها شخص مميز بالنسبة له.
أكمل هو حديثه بملامح جامدة إثر تذكره لهذا الحادث:
_بصي يا ستي إياد مر بفترة صعبة شوية بعد تعب عمتو لأنها كانت قريبة مننا كلنا جدا، كانت بتعاملنا كلنا كأننا ولادها وأصحابها وأن احنا مسؤولين منها، فبعد تعبها هو بقى يسهر في أماكن غريبة، وفي يوم قابل رنا كانت بتغني في مكان من اللي بيسهر فيهم وحبها وهي حبته وعلى حسب كلامه إنها كانت مجبرة تشتغل كده بسبب أخوها ومكانتش بتعمل حاجة غير إنها بتغني هناك بس وبعد كده وافقت تسيب الشغل ويتجوزوا.
استطرد حديثه بصوت يشوبه بعض الأسى:
_واتجوزوا في السر مكانش حد يعرف غيري أنا لأنه وقتها كان بيثق فيا أوي، بس أنا مكنتش مقتنع بالوضع ده واتخانقنا وقتها خناقة كبيرة وأنا قلتله أن هو هيتكسف يخرج بيها في مكان عام وأن هو لو مبعدش عنها أنا هعرف ازاي أبعدهم عن بعض.
توقف بضع دقائق يزفر بها في استياء مستطردا:
_وبعدين في يوم روح البيت لقاها مقتولة وعرف أن هي كانت حامل.
ظهرت بعض آثار الصدمة والجزع على وجهها فاحتضنها هو ووضع رأسها على صدره لكي تستمع هي إلى صوت خفقات قلبه ويستنشق هو أريج عطرها،
مستطردا حديثه:
_إفتكر أن أنا اللي قتلتها إنتي متخيلة أن أنا في يوم أتحول من أكتر شخص بيثق فيه للشخص اللي بيتهمه بقتل مراته وابنه.
احتضنته هي باستحكام وكأنها تقول له أنها بجانبه وأنها ستظل تثق به إلى أن تلفظ آخر أنفاسها.
فأكمل هو:
_بس كده، ومن وقتها واحنا مبنتكلمش ومبنشوفش بعض لغاية ما شوفته يوم كتب الكتاب بتاع وِقَّاص، بس سافر تاني يوم على طول وكانت عينيه زي ما تكون بتقولي أنا مش طايق أشوفك ولا أقعد معاك في نفس المكان لأن أنت قاتل، وبعد كده مشوفتوش غير لما رجع دلوقتي وهو بدأ يشك أن مش أنا اللي قتلتها بسبب شوية رسايل بتتبعتله على الموبايل وقرر أن هو هيدور تاني على القاتل الحقيقي.
قالت وملامح وجهها تظهر التأثر:
_نديم أنا آسفة بجد أن أنا خليتك تفتكر كل ده.
أردف والابتسامة تعلو وجهه:
_روجين أنا عمري ما ندمت على حاجة عملتها معاكي أو قلتلك عليها بالعكس أنا مبسوط أن إنتي دخلتي حياتي وأن أنا اتعرفت عليكي.
قالت له بخجل في محاولة منها لاستبدال الحديث بآخر:
_نديم أنا عايزة أنام بقى. 
ابتعدت عنه ووضعت رأسها على الوسادة ودثرت نفسها جيدا بالغطاء حتى رأسها لتخفي خجلها ولكنه جذبها إلى أحضانه برفق ونام بجوارها هامسا لها بأذنها:
_إنتي مكان نومك من النهاردة بقى في حضني ومش هسيبك تنامي بعيد عني في يوم من الأيام.

                                   *****

كانت ناردين تجلس على السرير وهي تتلاعب بخصلات شعرها الشقراء وتتحدث مع يوسف على الهاتف.
قال لها بإنهاك:
_أنا اضحك عليا أنا مكنتش أعرف أن الموضوع متعب كده.
أردفت هي مداعبة له:
_طبعا يا ابني متعب هو أنا أي حد ولا إيه.
_حقك يا ستي بس أنا إنسان يا ماما إنتي مشوفتيش اتلموا عليا ازاي زي اللي قاتلهم قتيل ده أنا كنت حاسس اني هتاكل والله في وسطهم.

علت رنات ضحكاتها في أرجاء الغرفة فأتاها صوته قائلا بمزاح:
_ناردين ما تتلمي بقى والله أجيلك الأوضة دلوقتي وأخليهم يقفشونا مع بعض وأقولهم ضحكت عليا وشربتني حاجة أصفرة ولازم نتجوز عشان أنا كده هتفضح وكله إلا كرامتي ولازم تستر عليا.
ضحكت هي بشدة عليه ثم قالت له بهيام:
_يوسف بقولك إيه..... أنا بحبك.
أغلقت الخط سريعا على استحياء وكانت وجنتاها متوردتين بشدة فور أن أنهت حديثها.
كان هو في غرفته تحت تأثير الصدمة، فهو لم يتوقع أنها ستبوح له بمشاعرها بهذه الجرأة وفي مثل هذا الوقت، لم يكن يعرف أنها واقعة في غرامه منذ سنين عدة وتحاول كل يوم أن تبوح له بما في صدرها من مشاعر تجاهه ولكنها عندما استمعت إلى حديثه اليوم مع أسيل أتتها جرأة الاعتراف بما تكنه له بداخلها من مشاعر حب صادقة وطاهرة.

                                    *****

عاد كريم إلى المنزل في وقت متأخر من الليل، وكان إياد يجلس في الحديقة فهو عاد منذ نصف ساعة تقريبا بعد ما أوصل نور إلى المنزل، عندما رآه صاح بصوت مرتفع هاتفا باسمه فذهب إليه كريم في ضجر قائلا بجمود:
_أفندم عايز إيه؟
نظر إياد إلى هيئته الرثة فكانت ملابسه مجعدة، وخصلات شعره غير مرتبة، وجسده صار نحيلا جدا حتى رائحته كانت تفوح منها روائح السجائر والدخان. 
قال له إياد بحنو محاولا إظهار اهتمامه في نبرة صوته:
_كريم أنا عارف أن أنت مش كويس بس الطريق ده نهايته مش كويسة و.....
قاطعه كريم باحتدام:
_سيبني في حالي أنا مش محتاج نصايح من حد وأنا أصلا طريقي انتهي وخلص من زمان وهي كلها أيام أنا عايشها قبل ما أموت وأحصل نورهان وأنا ملقتش غير الطريق ده عشان أمشي فيه.
قال له إياد بانفعال:
_وطالما أنت عارف أن كلها أيام وأنت هتموت بتعمل ليه كل ده حرام عليك نفسك، طب مفكرتش قبل كده أنت هتقابل ربنا ازاي؟ هتبقى تقوله إيه؟ أصل أنا كنت زعلان على أختي وأمي فروحت شربت مخدرات وبقيت مدمن.
كانت ملامح الصدمة تعتلي وجه كريم.
فاستطرد إياد باستنكار:
_إيه ...... اتفاجأت أن أنا عارف انك مدمن؟.... قولي هتقابله ازاي كده؟ هتقدر تقابله وأنت مدمن؟ هتبقى جاهز تقابله وأنت مبتصليش؟ لو أنت حاسس أن أنت هتقدر تقابله كده فبراحتك يا كريم بس خليك فاكر أن أنت أخويا مش بس ابن عمتي وخليك فاكر أن كلنا جنبك ومش هنسيبك أبدا.
ذهب كريم إلى خارج المنزل سريعا فهو كان يشعر بالاختناق الشديد وكأن عالمه هدم من حوله، فهو كان يفكر بالانتحار قبل عدة ساعات ولكنه الآن وبعد سماع هذه الكلمات شعر أنه إنسان عاجز، فهو ليس قادرا على مواجهة الله بكل هذه المساوئ والذنوب التي بداخل حياته.
فجلس على رصيف الشارع وأخذ يبكي كالطفل الصغير، الطفل الذي ضاع من والدته، نعم.. فهو أيضا يشعر مثله، فهو اشتاق كثيرا إلى والدته، اشتاق إلى احتضانها له واشتاق إلى رائحتها، فكم كان يحبها. 
وشقيقته كم كانت تشبه الملاك في أفعالها، كم اشتاق إلى أحاديثه وضحكاته معها، ثم أخرج صورة تجمعهم ثلاثتهم وهم يضحكون والسعادة تظهر في أعينهم، ثم أخذ يتحسس والدته وشقيقته بأنامله المرتعشة. 
نهض متوجها صوب المصحة النفسية التي تتعالج بها ليلى المنزلاوي، ودخل إليها وهو يتخفى من الأمن، فالوقت متأخر جدا ولا يسمح بالزيارات الآن. 
كانت نائمة كحوريات القصص الخيالية التي كانت تصفهم له في طفولته، فذهب إليها واحتضنها بشدة ولكنه لم يستطع الاحتفاظ بدموعه داخل عينيه أكثر من ذلك، فانهمرت عبراته وهو يحتضن والدته، كان يحتضنها وكأنه لن يراها مرة أخرى، وكأنه يعتذر لها عن جميع مساوئه، وكان وجهها هي خال من أي مشاعر وكأنها تجردت من مشاعرها، ولكن بداخلها كانت تتألم وتشعر بالأسى والحزن على حال ولدها. 
أخذ هو يعتذر لها من بين عبراته قائلا:
_أنا آسف.... مش هسيبك من غير ما آجيلك فترة طويلة تاني.... أنا عارف أن أنا مش كويس....بس والله غصب عني ...أنا محتاجلك أوي أنا حاسس اني تايه ....أنا خايف أوي خايف أقابل ربنا بكل الذنوب دي، أنا خايف أقابله وأنا مدمن ومبصليش، خايف أروحله بسبب جرعة مخدرات زايدة.... بس أنا هبطل والله هبطل وهرجع زي الأول تاني.
قبل رأسها ودثرها بالغطاء جيدا وذهب وتركها.... تركها تتألم من أجل ولدها وتتهم ذاتها أنها السبب في هذا الوضع الذي هو عليه الآن.

                                  *****

مر الليل على البعض بسعادة والبعض الآخر بألم. 
أشرقت شمس يوم جديد، فاستيقظ نديم وقبل روجين من وجنتها في محاولة لجعلها تستيقظ قائلا لها:
_يا روجين يلا قومي هنتأخر بقى.
قالت له بصوت ناعس وهي متذمرة:
_أوف بقى خمس دقايق بس وهقوم.
هتف وهو يجذبها برفق لكي تنهض:

_يلا بقى ده إنتي طلعتي كسلانة أوى.
وأخيرا نهضت بعد محاولات عديدة وذهبت إلى المرحاض لكي تبدل ملابسها، فارتدت بنطالا جينز باللون الداكن، وكنزة بلون قشر البيض مفتوحة قليلا من عند الصدر ذات حمالات رفيعة، وارتدت فوقها معطفا من خامة الجينز لونه مثل لون الكراميل، وحذاءا رياضيا يمتزج به لون المعطف مع اللون الأبيض، ورفعت شعرها على هيئة ذيل حصان، ولكن هناك بعض الخصلات التي أنزلتها على جبهتها.
ارتدي نديم كنزة باللون الأزرق، وبنطالا باللون الأبيض، وحذاءا رياضيا أبيض اللون، بعدما انتهيا نزلا إلى الأسفل بخطى هادئة.
قال نديم موجها حديثه للجميع:
_بقولكم إيه أنا هقفل التليفون عشان مش عايز أسمع صوت حد فيكم بصراحة. 
أكمل موجها حديثه إلى إياد:
_وأنت متعملش حاجة من دماغك أنا يومين وراجع هنبقى نشوف موضوعك.
أردف يوسف بدوره:
_وأنا يا نديم ها متنسانيش.
أجابه وهو يحتضن ناردين:
_تصدق يالا أن أنت مش نازلي من زور أقولك أنا بفكر موافقش أصلا فأنت تقعد هادي كده وراسي. 
استطرد موجها حديثه إلى ناردين:
_وإنتي بقى تعمليله بلوك من على التليفون كله أصلا.
أمسك يد روجين قائلا لهم:
_احنا هنمشي بقى عشان منتأخرش سلام يا جماعة.
احتضنت روجين ناردين وقالت لها بأذنها:
_أوعدك هنروح عند عمتو لما نرجع، أنا راحت عليا نومة بصراحة ومكنتش قادرة أقوم خالص.
أردفت ناردين مبتسمة:
_ولا يهمك عادي المهم بس تتبسطوا في الأجازة. 
وعندما انتهيا من توديع الجميع ذهبا إلى الخارج وانطلقا في طريقهما والسعادة تملأ وجهيهما وقلبيهما.

                                   ****

بعد قليل من الوقت سمع صوت طرقات عالية على باب 
قصر عائلة المنزلاوي، فذهبت الخادمة وفتحت سريعا، وجدت قوات الشرطة أمامها، فارتعبت وذهبت إلى الداخل سريعا قائلة بصوت عال:
_يا أستاذ سليمان... يا أستاذ فاروق البوليس برا.
نهض الجميع وذهبوا إلى الخارج والقلق يعلو وجوههم وبداخل عقولهم يوجد ألف سؤال وسؤال، فماذا تريد الشرطة منهم؟
قال سليمان بهدوء موجها حديثه إلى الضابط:
_أقدر أعرف السبب اللي حضراتكم جايين عشانه؟
أجابه الضابط بعملية:
_في شكوى متقدمة وجايين ناخد المتهم.
سأل سليمان بتعجب:
_وأقدر اعرف مين المتهم ده؟
وقعت إجابة الضابط على رأسه كالصاعقة قائلا:
_المتهم يبقى سليمان المنزلاوي.
__________________________________________
#روان_سلامة

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية شمس الحياة"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات