القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ست الحسن الفصل الرابع عشر بقلم نعمة حسن

 رواية ست الحسن الفصل الرابع عشر بقلم نعمة حسن 

 رواية ست الحسن الفصل الرابع عشر بقلم نعمة حسن 


منه. 
=و إذا؟؟! هل حضرتك مستني مني أسيبك تتحكم ف حياتي تاني؟! 

كان يتطلع آليها و إعجابه بها يزداد.. لم يكن هو الرجل الذي يطلق زوجته من أجل أخري أساساً و لكنه أراد أن يتريث كي يري ماذا هي بفاعله! 

والدها: إنتي بتقولي إيه يبت انتي.. هتتجوزي بدون موافقتي يعني؟! 
لتقول بتماسك: العفو ي بابا.. أكيد مش هيحصل.. بس بردو حضرتك لازم تحترم قراري.. أنا موافقه و متقبله الموضوع جداا.. اي المشكله عند حضرتك؟! 
_انتي مفكره الموضوع سهل؟؟ 
=ي بابا دي رغبتي و أنا هتحمل نتيجة قراري.. أرجوك بلاش تفرض عليا رأيك تاني و تكون السبب ف تعاستي تاني بردو. 
_اللي انتي عاوزه تعمليه اعمليه ي حسناء.
=يعني حضرتك موافق؟! 
_طب مش هنسأل عليه الاول. 
ليقاطعه العمده قائلا: اللي حضرتك حابب تعرفه إسالني عنه.. محدش هيفيدك أكتر مني. 
_مبدأياً كده.. بنتي هتعيش فين؟! 
=في بيتي اللي فيه أمي و مراتي. 
_نعم؟؟ إزاي ده.. هتقعد مرتاتك الاتنين مع بعض؟! ده محدش عملها قبل كده. 
=أنا هوضح لحضرتك نقطه.. مراتي دي بنت أصول و متطلعش منها العيبه و لولا إني رايد بنت حضرتك مكنتش فكرت أتجوز عليها أبدا.. ف من نحية مراتي إتطمن.. عمرها ما هتمس بنتك بسوء.. و ده كلام أبصملك عليه بالعشره.. أما والدتي فهي ست قعيده يعني لا حول لها ولا قوة.. و هتحب بنتك زي بنتها و اكتر. 
_امممممم.. انتي موافقه ي حسناء تعيشي مع مراته الاولي ف نفس البيت؟! 
قالت حسناء بتوتر لم تفلح في أن تخفيه: موافقه. 
_طيب.. نيجي لأهم نقطه.. بتشتغل إيه؟! 
=حضرتك أنا معايا كذا كافتيريا و معايا كذا محل اكسسوارات و معايا بزار.. و ربنا رازجني من وسع الحمدلله.. 
_امممممم.. طيب إن شاءلله لو في نصيب و الجواز تم هتضمنلها حقها إزاي؟! 
=الضامن ربنا ي حج محمد.. و اللي تؤمر بيه حضرتك.. كله تحت رجليها. 
_كلام سليم.. طيب إنت إن شاءلله هتجيب أهلك و تيجي الجمعه اللي بعد الجايه نقرا الفاتحه و نتفق. 
=حضرتك أنا والدي و عمي متوفيين ووالدتي قعيده زي ما جولتلك.. و اكيد مش هجيب مراتي و أنا جاي أتجوز يعني.. ف بالتالي هاجي لوحدي. 
_و مين اللي هيضمنك؟! 
=الضامن ربنا زي ما جولتلك.. و بعدين انت بتكلم راجل يعني مش عيل صغير عايز حد يضمنه. 
علي مضض قال والدها: خلاص ماشي.. يبقا إن شاءلله علي اتفاقنا الجمعه اللي بعد الجايه هنقرا فاتحه و نتفق. 
قام و صافح والدها و قال: علي بركة الله... عن إذن حضرتك.. 
_إتفضل. 
خرج من البيت سعيداً ابتسامته تكاد تصل أذناه.. ركب سيارته و أخذ طريقه عائداً إلي أسوان.. أتاه إتصال من زوجته فأجاب: السلام عليكم.. أيوة ي رشيده جابلته.. وافج الحمدلله.. الله يبارك فيكي ي أصيله.. إن شاءلله.. مع السلامه. 

           ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕

كانت تجلس بمفردها في غرفتهم.. تحسست فراشها و والوساده الني طالما جمعتهم و قالت ببكاء: خلااص ي رشيده.. فرشتك هتبجي بارده من هنا و رايح.. هتيجي اللي ساكنه جلبه تتنعم بحضنه و انتي هتجعدي تتلوي ف سريرك لوحدك و محدش هيحس بيكي ماهو معذور بردو.. بيحبها.. مهو لو حبني مكانش اتجوز عليا.. بس هيعمل اي.. نصيبه كده و نصيبي اني اشوفه بيتغزل فيها و اعمل نفسي مبسوطه و راضيه.. ي تري أيامك من هنا و رايح هيبجي شكلها ايه ي رشيده. 

            °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

توضت و صلت ركعتين شكر لله ثم هاتفته فأجاب إتصالها قائلا: مبارك عليا يست الناس. 
_دنتا اللي سيد الناس و الدنيا كلها. 
=لا.. أبوس إيدك أنا ماشي علي طريج و عاوز أركز. 
ضحكت بنعومه أذابت قلبه و قالت: توصل بالسلامة ان شاء الله.. لما توصل كلمني.
=إن شاءلله.. مع السلامه دلوجتي. 
فتح راديو السياره فوجد "عمرو دياب"يعبر عنه و يصف من مشاعره الكثير...

ياريت سنك يزيد سنتين
عشان سنك كده صغير
يزيد لكن فى تكوينك
مفيش ولا حاجه تتغير
قوامك هو هو يكون
ولونك يبقى نفس اللون
عيونك لسه بتفتح
ومن دلوقتى بتحير
يا روح روحى على الخطوة اللى شايلاكي
ياروح روحى على الريشه اللى رسماكى
يا نور قلبك يانور ضيك
لمسني لمسه شبعنى
انا لو بس مش طايب
مافيش ولا حاجه تمنعني
بكل برائه بتشاورى بخد بالك
وانا شايفك وواخده قلبى بجمالك
عليك طله ماشاء الله كائنك نجمه مشهوره
وانا من كتر اعجابى بعينى خذتلك صوره

               ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

**بعد مرور أسبوعين**

جاء موعد خطبتهم فسافر إلي الفيوم يحمل معه أثمن الهدايا و أحلاها لها و لإبنتها..وصل إلي المنزل في تمام السابعه فدق جرس الباب ففتحت له والدتها ببشاشه أثلجت قلبه فصافحها ثم دخل و حيّا الجالسين ثم جلس.
عمها:نورتنا و شرفتنا يبني.
_ده نورك ي حج..الله يخليك.
=أبو عليا قالنا إنك من صعيد أسوان..اجدع رجاله.
_تسلم ي حج..انتو الاحسن..أنا كنت طلبت إيد بنتكو و حضرته اتفق معايا علي النهارده..ف شوفوا اللي حضراتكو تؤمروا بيه أنا سداد.
=الأمر لله يبني..احنا عايزين نحفظ حقها زي أي واحده وخلاص..مش طالبين أكتر من حد..
_كلام سليم..طلبات حضراتكو..
فقال والدها:تكتبلها البازار بإسمها و محل و كافتيريا من اللي عندك.
=لا حضرتك الكلام ده ميمشيش معايا..لأن سواء البازار أو المحلات ف دي كلها ليها تعاملات و أوراق انا بتعامل بيها ف الاستلام و الشحن مينفعش الأوراق تكون بإسم مراتي..لو علي ضمان حقها هكتبلها مهر و مؤخر باللي انتو عايزينه و هكتبلها ارض بإسمها زي مراتي..و اللي تشوفه حضرتك!!
هم والدها ان يتحدث فقاطعه عمها قائلا:عداك العيب يبني..و انت باين عليك ماشاءالله راجل محترم و هتتقي الله فيها و احنا مش عايزين اكتر من كده.. 
_هشيلها ف عنيا الاتنين والله..انا بس عندي طلب..الزياره الجايه إن شاءلله تكون كتب الكتاب و هاخدها و نرجع أسوان.
فقال والدها:انت مستعجل ليه كده؟!ده فترة الخطوبه لازم تكون سنه علي الاقل..
_لا سنة ايه حضرتك..انا مبحبش افضل داخل خارج كده ع بيوت الناس بدون صفه.
فقال عمها:استني ي ابو عليا..احنا نسأل العروسه عن رايها و هي حرة دي حياتها و القرار الأول و الأخير ليها..ثم قال مناديا:حسناااا
انتفض قليها فور أن سمعت نداء عمها..اضطربت معدتها و ارتعدت أطرافها و تسارعت نبضاتها و تعرقت..أصابتها كل أمارات التوتر التي لم تصيبها من قبل..خرجت من الغرفه متوتره تمشي علي استحياء فرفعت نظرها إليه و فور أن التقطت عيناها عينيه حتي سرت قشعريره بجسدها فأخفضت بصرها ثم وجهت حديثها لعمها قائله:نعم ي عمو؟!
_تعالي اقعدي ي حبيبة عموو.
جلست بجانب عمها فربت علي ظهرها ثم قال:دلوقتي انتي موافقه تتجوزي قبل ست شهور؟!
=اللي بابا و حضرتك تشوفوه ي عمو.
_مش مهم اللي نشوفه..أهم حاجة انتي.
فقالت بحياء لم تصطنعه:أيوة ي عمو موافقه.
رفرف قلبه و تهللت أساريره عندما سمع موافقتها فبادر بالحديث قائلا:خلاص يبقا إن شاءلله هاجي بعد أسبوعين من النهارده.
فقال والدها:اسبوعين اي؟!انت مستعجل كده ليه؟!
_خير البر عاجله ي حج.
فقال عمها:انا رأيي من رأيه ي ابو عليا..طالما في قبول ووفاق يبقا ملوش لزوم التأخير..مبروك يبني.
_مبروك عليا ي حج..ربنا يديك الصحه.
=طيب..نقرا الفاتحه يلا.
انتهوا جميعهم من قراءة الفاتحه و صافحوا بعضهم البعض ثم استأذن منهم و انصرف علي أن يعود بعد أسبوعين و يعقد قرانه عليها.


reaction:

تعليقات