القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ست الحسن الفصل السابع بقلم نعمة حسن

 رواية ست الحسن الفصل السابع بقلم نعمة حسن 

 رواية ست الحسن الفصل السابع بقلم نعمة حسن 


ما إن قرأ الإهداء المكتوب علي ظهر الكتاب حتي صاح صارخا بإسمها: حسناااااااااااااء 
هرولت إليه مسرعه: إيه في إيه؟! 
_مشيرا إلي الكتاب:إيه ده؟!
فور أن رأت الكتاب بيده فهمت ما يقصده فقالت ده كتاب "نادين" بنت عمتي جابتهولي وانا هناك ف إسكندريه. 
_اممممم.. و الكلام اللي مكتوب علي ضهر الكتاب ده لبنت عمتك بردو؟! 
أجابت بتلعثم و أحرف متقطعه: كلام إيه؟ أنا معرفش. 
_أعرفك أنا و ماله؟! 
أمسك بشعرها حتي شعرت بأن يده تكاد تقتلعه: حسناء لا تبتغي حليا إذا برزت.. فإن ربها بالحسن حلاها.. يسلاااااام 
ثم أكمل بهدوء شديد أخافها: قامت تمشي فليت الله صيرني "ثم صفعها صفعه نزفت علي إثرها الدماء من انفها و فمها و أكمل: ذاك التراب الذي مسته رجلاها. ثم صفعها صفعة أخري فصرخت به: لا ي فادي بلاش ضرب و النبي وحيات بنتك بلاش ضرب.. أنا هفهمك إستني. 
_بلاش ضرب؟! أومال عايزة إيه؟! هاااا؟! انتي بتعملي كده لييييييه؟! كل ما أصفالك تقلبيني عليكي ليه انتي الظاهر كده مبقيتيش تمشي غير بالضرب و قلة الادب.. مين ده؟! إنطقي بدل ما أموتك ف إيدي مين اللي كاتبلك الكلام ده؟! 
=ولا حد صدقني الكتاب مش بتاعي أساسا و ده شعر عادي.. ممكن خطيبها كاتبهولها ولا حاجه. أبوس ايدك سيبني ي فادي،،" صبا"بتتفرج علينا. 
_انتي يبت انتي مفكراني مختوم علي قفايا.. مين اللي كاتبلك الكلام ده و بيقوللك منقذك الأول و الأخير؟! مش هتردي هااا.. طيب أنا عايزك بقا باعلي صووتك الحلو ده تصرخي و تندهي علي منقذك الأول و الأخير ييجي ينجدك مني.
ثم خلع حزام بنطاله و انهال عليها بالضرب و في المقابل هي لم تصرخ.. لم تعد تتألم.. لم تعد تشعر.. استقبلت هي كل ضرباته المسدده إليها بهدووووء تام.. 

            °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

استيقظ من نومه فزِعا يلهث كمن يسابق الرياح: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. ياارب لا ياارب لا وحيات حبيبك النبي ميكونش مسها بسوء ياارب. 
انقباض قلبه يخبره أنها الآن ليست علي ما يرام.. انها إبنة قلبه و يشعر بها.. و يشعر الآن انها تتألم.. و من الممكن انها تبكي. 
تمتم في نفسه قائلا: أعمل ايه دلوجتي بس؟! أطمن عليها كيف؟!
 لتقطع شروده دخول زوجته قائله: مالك ي عمده؟! متاخد كده ليه ووشك اصفر، انت في إيه شاغل بالك الايام دي؟! 
_أمي صاحيه ولا نايمه ي رشيده؟! 
علمت أنه لا يريد الجواب فأجابته: صاحيه و بتسأل عليك.. بجالك أسبوع من ساعة سفرية اسكندريه و انت حالك مش ولا بد و بجيت متخرجش ولا حتي بتشوفها ولا تطل عليها. 
_هروح أشوفها. 

ذهب إلي غرفة والدته و طرق الباب ثم دخل و جلس بجانبها ثم تحدث مباشرةً: راحت مني ي اماا.. بعد ما جولت خلاص الدنيا عطتلي وش و ضحكتلي.. جامت لطماني بعزم ما فيها و جالتلي فوج ي حزين الحب ده مش للي زيك. انسابت دموعه علي خديه دون صوت فمسحتها هي بأناملها التي نال منها الزمن و قالت: نصيب ي حبيبي.. ربنا رايد كده هنجول له ليه؟! ارضي ي ولدي و استعوض ربنا عشان يعوض عليك. 
_مش عايز ي أماا.. مش عايز عوض.. انا عايزها هي.. انا مضحكتش من جلبي غير جصادها ي اما.. مفتكرتش إن في صدري جلب زي بجية الناس غير جصادها.. انا كنت جاعد جدامها كيف المسحور.. مش عارف أنزل عنيا من عليها.. عايز أخبيها ف جلبي.. عايز أجفل عنيا عليها و محدش يشوفها غيري.. يريتني ما كنت جابلتها يومها. علي الأجل كانت حلم حلو و بتصبر بيه.
=هون علي نفسك ي حبة عيني.. مجدر و مكتوب ي ولدي.. و لعله خير.. 
_الحمدلله علي كل حال. 
=بس انت مجولتليش ايه حصل خلاك عالحال ده؟! 
_جابلتها صدفه في إسكندريه و طلعت متجوزه و معاها بنت. 
=لا حول ولاقوة الابالله.. و عملت اي ي ولدي. 
_هعمل إيه ياماا. جولتلها روحي لجوزك و بيتك 
=راجل من ضهر راجل ي عمده.. ربنا يريح جلبك ي نضري. 
_ادعيلي يااما و ادعيلها ربنا يسلم عمرها و يحفظها ألا أنا جلبي مجبوض مش عارف ليه. 
=من. عنيا ي نضري هدعيلكو انتو الاتنين. 
_بالإذن انا يااماا هخرج اشرب سيجاره كده ألا الصداع بينهش ف دماغي. 
=روح يبني ربنا يتوب عليك منها و يريح بالك. 
تركها ثم خرج إلي شرفة البيت التي تطل علي حديقة صغيره خلفيه للمنزل ثم افترش الأرض كعادته و اشعل سيجار كان ينفث بها غضبه ووجعه و ألمه و اشتياقه أيضا.. أخرج. هاتفه ثم فتح صورتها مع هشام الجخ ثم قام بقص صورة هشام الجخ بجانبها فأصبحت الصورة لا تحتوي إلا عليها فقط.. قام بتكبيرها و ظل يحدق بها.. يشكو إليها.. يحدثها: وحشتيني ي ست الناس.. وحشتني عنيكي دي اللي كنت شايف فيها الليل و سماه.. ي تري بخير  ولا لا.. فكراني ولا لا.. قطع شروده وصول رساله علي" ماسنجر" ففتحها "حسناء انا ببعتلك واتس قافله واتس ليه و رقمك مقفول ليه طمنيني عليكي" 
اعتدل في جلسته مشدوها: اي اللي بيحصل ده.. ايه جاب رسايلها عندي؟! 
أتاها رساله أخري "حسناء ألف سلامة عليكي مامتك قالتلي إنك كنتي حامل و محصلش نصيب.. متزعليش ي حبيبتي ربنا يعوض عليكي.. أنا ببعتلك واتس قافله و برن عليكي مبترديش ف اول ما لقيتك فاتحه ماسنجر قولت اكلمك. طمنيني عليكي" 
كان يقرأ الرساله مصدوماً.. شارداً..تائهاً.. غاضباً.
أفاق من تفكيره عندما رأي رسالتها إلي "nadin mostafa:"'نادين أنا ف شارع الكورنيش علي كافتيريا اسمها ست الحسن" 

تمتم في نفسه قائلا: اااااه صح.. نست تجفل حسابها يوم ما فتحت ماسنجر من عندي و كلمت قريبتها.. ثم وبخ نفسه: جري ايه ي داود إنت هتخيب.. مالك انت بشغل الحريم ده. 

ثم مسح حسابها و بدله بحسابه ثم بحث عن حسابها علي "الفيس بوك"  و ظل يتصفح آخر أخبارها. 

               ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

تجلس علي سريرها بالمستشفي شاحبة الوجه و بجانبها تجلس "صبا": مااما افتحيلي اليوتيوب اتفرج. فتحت لها اليوتيوب و أعطتها الهاتف ثم انتبهت لدخول والدها ووالدتها.
_مااما في حد بيرن عل......
قاطعتها دخول جدتها تقول: معلش ي حبيبتي متزعليش نفسك.. ربنا يعوض عليكي يبنتي. 
_أنا عايزه اتطلق. 
=ايه.. تطلقي ايه ي حسناء استهدي بالله وهو اللي حصلك ده ايه علاقته بالطلاق. 
_اللي حصلي ده هو السبب فيه..هو اللي ضربني لحد ما نزفت و أجهضت.
ثم وجهت حديثها لوالدها:أنا قولتلك ي بابا..قولتلك كل مره برجع بحاجه مكسورة..بس المره دي مش هرجع و مش هكبر لحد..لان محدش بيخسر غيري..محدش بيتأذي غيري..محدش بيموت بالبطئ غيري..أقسم بآيات الله لو رجعتوني ليه تاني هولع ف نفسي.
=بس.. بس ايه الهبل ده..تولعي ف نفسك إيه و عبط إيه..انتي تيجي معانا يومين تريحي أعصابك و بعدها تروحي بيتك..بلاش كلام فارغ..منا يااما ضربت أمك و كانت بتستحمل عشانك..اشمعنا بقا انتي كل ما يقولك بم تسيبيه و تمشي و تقولي عايزة أتطلق؟!
_حضرتك بتقول إيه؟!و بعدين زمان كان جهل..دلوقتي مبقاش فيه الكلام ده.
=انتي اعصابك تعبانه بس ي حسناء عشان العيل نزل بس ان شاءالله تقومي بالسلامه و تجيبوا غيره.
_مين اللي قاللك اني زعلانه عشان نزل؟!ده الحسنه الوحيده اللي تشفع ل فادي إنه ضربني هو ان البيبي نزل..انا خلااص معتش يلزمني انسان زي ده و الحمدلله انه مجاش عيل تاني يربطني بيه.

يقاطعهم دخول"فادي":حمدالله علي السلامه ي حسناء
_اطلع برا يلا.
=يلاا؟!في واحده تقول لجوزها يلا؟!
_اطلع برا و الا أقسم بديني هولع ف نفسي و فيك حالا
ليقول والدها: اخرج دلوقتي معلش ي فادي يبني و احنا هنهديها و بكره ان شاءالله هتيجي معانا ترتاح يومين و بعدين تبقا تيجي تاخدها.
_لا متجيش و طلقني بدل ما اخلعك.
ليقول والدها: في ايه بس يا بنتي استهدى بالله..معلش ي فادي امشي انت دلوقتي.

           °°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
كان يتصفح آخرأخبارها فوجد صديقه لها تشارك معها منشور "ألف مليون سلامه عليكي ي حسناء تقوميلنا بألف سلامه يرب..ادعولها ي جماعه بالله عليكو"
اضطرب قلبه و تبعثرت مشاعره و لم يتردد..إلتقط هاتفه ثم قام بالإتصال بهاا.
ثوان معدوده حتي فتح الخط:مااما في حد بيرن عل...
_متزعليش نفسك.. ربنا يعوض عليكي يبنتي. 
_أنا عايزه اتطلق. 
=ايه.. تطلقي ايه ي حسناء استهدي بالله وهو اللي حصلك ده ايه علاقته بالطلاق. 
_اللي حصلي ده هو السبب فيه..هو اللي ضربني لحد ما نزفت و أجهضت.
استمع إلي حديثهم كاملا الذي قطعه دخول الممرضه:يلا ي مدام حسناء ميعاد الدوا.. فيرن هاتف الممرضه فتجيبه:وعليكم السلام..ايوة هنا المستشفى التخصصي..لا حضرتك دكتور وائل دلوقتى ف العياده بتاعته..الشكر لله..مع السلامه.
 قام دون تفكير و صعد إلي غرفته أبدل ثيابه و التقط مفاتيح سيارته و بقية أغراضه و اتجه بسيارته إلي الفيوم. 


reaction:

تعليقات