القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكايتي في الثانوي الفصل الثامن عشر والاخير بقلم إسراء إبراهيم

 رواية حكايتي في الثانوي الفصل الثامن عشر والاخير بقلم إسراء إبراهيم 

رواية حكايتي في الثانوي الفصل الثامن عشر والاخير بقلم إسراء إبراهيم 

ذهب المراقب اتجاه آلاء ومعه محضر غش ومفكر إنها بتغش وقال بتعملي إيه

آلاء بتوتر: ها مبعملش حاجة حضرتك

المراقب: اومال صوتك اللي في اللجنة ده ياختي وعمالة تدي ده وده

آلاء: آسفة مش هتتكرر تاني

المراقب: ما هى مش هتتكرر عشان هاخد منك البوكليت بتاعك

آلاء: طب دقيقة بس أراجع

المراقب: ولا نص دقيقة وخده من آلاء وطلعت مضايقة وإنها هى اللي غلطانة عشان غششتهم

وروحت وهى زعلانة وفضلت تفكر هتجيب كام في الانجلش وافرض مجبتش درجة كويسة هيحصل ايه وفضلت تعيط

وبعدها بشوية قامت غسلت ولبست عشان تروح مراجعة الفلسفة 

ووصلت الدرس وهى مضايقة ومش طايقة تكلم حد وقعدت

بنتين بيتكلموا وراها وهى زعقت ليهم فردوا عليها فمصدقت تطلع زهقها فيهم

والبنات زعلوا منها واحدة منهم محضرتش الدرس

وروحت آلاء وهى مضايقة أكتر لأنها مبتحبش حد يزعل منها

يوم امتحان الفلسفة راحت آلاء واعتذرت منهم

وعدى اليوم بدون أحداث

يوم امتحان التاريخ كان ولد قاعد ورا آلاء ومعه ورق بيغش منه

اللي يخلص كتابة منه يرميه تحت كرسي آلاء

المراقب شاف الورق تحت آلاء فقومها وفتشها وهى مش فاهمة حاجة

ولكن لاحظ إن الورق ده من الولد اللي وراها فخده منه

وزعقت آلاء لأنها عرفت إنه كان هيتسبب ليها في مشكلة

وعدى اليوم والأيام بتعدي وجه آخر يوم في الإمتحان وكان فرنساوي

البت اللي قصاد آلاء بتنادي عليها

بصت ليها آلاء

البنت: قوليلي الصح والغلط

آلاء بنرفزة: ماشي ومتسالنيش تاني وادتها الحل

وخلص وقت الإمتحان والبنات عايزين يتفسحوا بما إنهم كده خلصوا الثانوية العامة

آلاء: لأ أنا مش رايحة في مكان ولا ليا مزاج روحوا أنتم

بنت من اللي واقفين: طول عمرك نكدية يابنتي

آلاء: ودي حاجة بفتخر بيها وخلي رأيك لنفسك

وسابتهم ومشيت روحت آلاء نامت طول اليوم

وصحيت صلت ولكن خايفة من النتيجة 

وبتعدي الأيام وبيجي اليوم اللي هتظهر فيه النتيجة

قاعدة آلاء ومتوترة وعمتها كانت عندهم وهى قاعدة سرحانة وخايفة

عمتها: مالك يا آلاء اهدي كده وإن شاء الله خير

آلاء: إن شاء الله

موبايل آلاء رن وكان باباها

آلاء: السلام عليكم إيه عايز رقم الجلوس طب ماشي

ايد آلاء كانت بترجف وقالت لاخواتها يجيبوا الورقة اللي فيها رقم الجلوس

وملته لباباها

قفلت معه من هنا وقامت تتوضى وتصلي ركعتين لله

وباباها اتصل تاني وقال ليهم النتيجة

كانت آلاء واقفة بعيد وخايفة تسالهم

آلاء: قال إيه مجموع حلو ولا لأ

أختها: جبتي 90.2% 

وباركوا ليها لكن هى كانت زعلانة مش ده مجموعها لأ

عمتها: معلش يا آلاء هى المجاميع السنة دي كده يابنتي

آلاء: قدر الله ما شاء فعل ودخلت اوضتها

جه باباها وبارك ليها ولقيها زعلانة

باباها: احمدي ربنا يا آلاء وإن شاء الله هتدخلي كلية كويسة

وكمان هخليكي تدخلي تجارة انجلش

آلاء: وأنا مش عايزة ادخلها أنا كنت عايزة كلية ألسن قولي بمجموعي ده هدخل إيه

باباها بنرفزة: يا آلاء متعصبنيش أهم حاجة اجتهادك في الكلية اللي هتدخليها وتثبتي نفسك فيها

آلاء مردتش وفضلت ساكتة 

وبعدها باباها قال ليها تعالي عشان نروح نكتب الكليات

آلاء: روح أنت اكتب أي حاجة

باباها: طب نروح نعملك تظلم ولا إيه

آلاء: ياريت وباباها وافق ولكن عمها رفض وقال ادخلي أي كلية وخلاص مش يعني لو عملتي تظلم هتدخلي طب

وده أحبط آلاء أكتر وباباها وواحد تاني راحوا كتبوا ليها الرغبات ولكن لخبطوا فيها

وظهر ليها كلية طفولة مبكرة ولكن مش في المحافظة وده خلى آلاء ترفض

وراحت خدت ورقها وحولت لكلية آداب

وطبعا محدش اعترض من أهلها وسابوها تختار وخلاص

ولكن آلاء مخترتش الكلية دي حبا فيها هى ملقيتش غير دي اللي قدامها

وقدمت وكتبت الرغبات بتاعت الكلية واتقبلت في قسم اللغة الانجليزية

وبتتمرمط في الكلية عادي وبتضرب نفسها بالشوز إنها أصلا فكرت إنها تكمل تعليم

بسبب الشيتات والكويزات والتكليفات وحاجة آخر هدر للصحة والله وبتعدي إنها تعدي صافي

واتصاحبت على بنت وبيروحوا مع بعض ومفيش اختلاط مع الولاد


تمت


لقراءة القصص والروايات كاملة انضم الينا عبر التلجرام اضغط هنا


reaction:

تعليقات