القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ست الحسن الفصل العشرين بقلم نعمة حسن

 رواية ست الحسن الفصل العشرين بقلم نعمة حسن 

 

رواية ست الحسن الفصل العشرين بقلم نعمة حسن 


دخلوا سوياً إلي الكافتيريا المزدحمه إلي آخرها فإنتبه الجالسون جميعهم لتلك الحسناء التي يصطحبها مالك المكان..
_يا عبدالله..صااح منادياً علي أحد العاملين بالمكان ثم سأله:ايه الزحمه دي؟!هو مين بيلعب النهارده؟!
أجابه ذلك الأسمر الوسيم المدعو "عبدالله"المأخوذ بتلك الفاتنه البيضاء و عينه لا تحيد عنها:
أتليتك و الريال. 
نظر إليه العمده شرزا ثم قال: هات كرسي زياده عشان جماعتنا. 
فور أن علم" عبدالله "أنها زوجته أخفض بصره و انصرف حانقاً..جال العمده ببصره في لمحه خاطفه فالتقطت عيناه تحديق الجالسين بزوجته فقال بغضب: ي عبدالله.. متجيبش كراسي احنا ماشيين. 

          ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

تجلس أمام اول من عرفت من الرفاق و اختارت من الاصدقاء.. امام حبيبها الأول و كاتم سرها الأوحد.. زفرت زفرة ارتياح ثم أغمضت عينيها في إسترخاء و سمحت لرئتيها بسحب أكبر قدر ممكن من الهواء. 
_هووووووي.. روحتي فين؟! 
=ولا مكان.. بحب قعدة البحر أووي.. و بحبك كمان. 
_مش أكتر مني ي ست الحسن. 
ضحكت فقالت: ست الحسن ولا ست الناس ولا ست مين بالظبط؟! 
=ف احلامي كنتي دايما" ست الحسن " و انا كنت "الشاطر حسن " اللي مش عارف يحدد انتي مين بالظبط.. ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه.. موجوده ولا خيال؟!..كنتي تزوريني كل يوم في المنام تعذبيني بضحكتك الرايجه و صوتك الناعم..و تمشي ولا اعرف اذا كنتي ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه.
اعتدل في جلسته ثم أمسك بيديها ثم قال:الا جوليلي ي شااطره..انتي ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه؟!
أجابته بدلال:أنا "ست الحسن".

و لأن"منير"دائماً يأتي في الوقت المناسب صدح صوته مغنياً....

ي بنت ي ام المريلة كحلي
يا شمس هاله و طاله علي كوله
لو قلت عنك في الغزل قوله
ممنوع عليا ولا مسموحلي

أنا أحب أقول الشعر في الحلوين
و الحلو أقوله يا حلو في عيونو
و لو ابتديت بشفايفك النونو
ما يكفنيش فيهم سبع دواوين

يا ملاك يا جنيه يا ست الحسن
يعجبني توهانك في أحلامك
يعجبني شد الخصر بحزامك
يعجبني أخذك للكتب بالحضن

راحوا الصبايا و الصبايا جم
أجمل ما فيهم مين غير بنتي
و أجمل ما فيكي يا بنتي ان انتي
في عينيكي نني في حنان الأم  

            """"""""""""""""""""""""""""

عادوا إلي المنزل فوجدوا رشيدة تجلس بمفردها كعادتها فألقوا السلام و أقبل عليها ثم جلس بجانبها قائلا:عامله اييه دلوجتي ي رشيده؟!لسه الدوخه معاكي؟!
تصنعت التعب ثم قالت:مش جااادره ي عمده الواد مبيبطلش رفس و مغلبني.
ضحكت حسناء بشده ثم قالت:رشيده ي حبيبتي..رفس إيه ي ماما اللي هيرفسه وهو لسه بيبي شهر و نص؟! ثم جاهدت لتمنع ضحكتها و أكملت:لسه يرووحي الكلام ده بعدين لما توصلي للسادس ان شاءلله ابقي ارفسي براحتك انتي وهو.

تعالت ضحكتها فضحك العمده معها ثم قال:صح ي رشيده كلتي صندوجين الحرنكش اللي جبتهوملك اول امبارح؟!
_لاا طبعا هاكل صندوجين حرنكش في يومين..لسه فاضل فوج شويه.. جيمة نص كيلو كده..اجيبلك حرنكش يا حسونه؟!
=لاااا طالما حسونه يبقا تصبحوا علي خير بقا..مع نفسكوا.
_اجيبلك حرنكش ي عمده؟!
=حرنكش ايه يا رشيده اللي هاكله؟! هو مين اللي بيتوحم انا ولا انتي؟!تصبحي علي خير ي رشيده.
ثم انصرف يقلب كفيه قائلا:جال بتجوللي اجيبلك حرنكش!!

          ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕

دخل إلي غرفتها فلم يجدها..جال ببصره في جميع أنحاء الغرفه فلم يجدها..انتفض في مكانه عندما وجدها تقفز فوق ظهره ضاحكه بشده..احتضنته من الخلف و لفت قدميها حول خصره فأمسك بهما ثم مسدت رقبته من الخلف بذراعيها فقال:والله لو مكانت رشيده حملت كنت جولت انتي اللي جاطعالي الخلف بعمايلك العبيطه دي.
طبعت علي كلتا وجنتيه العديد من القبلات العابثه ثم قالت:تعرف ي محمد..انا اوقات كتير بحس إنك أبويا مش جوزي.

أمسك بقدميها بإحكام ثم ادارها لتواجهه و هما ما زالا بنفس وضعيتهما و قال بحنان:يمكن عشان انا اكبر منك بكتير؟!
داعبت أنفها بأنفه ثم قالت:لا طبعا..عشان من يوم كا عرفتك و انت حنين عليا و مدلعني.
_أعيش و ادلعك العمر كله ي حبة الجلب..و بعدين منتي بنتي فعلا..انتي اسمك ايه؟!!
=حسناء محمد زيدان.
ضربها في جبهتها بخاصته بشده آلمتها ثم قال:غلط..اسمك حسناء محمد داود.
=دنتا هزارك غبي..كنت هتفتحلي دماغي.
قبـل جبهتها في حنو بالغ ثم قال:خلااص متزعليش.
تصنعت الدلال فقال:معلش يست الناس قلبك ابيض.
لم ترد فقال:دنتي جماصه..يبت.
نظرت له بطرف عينيها ثم قال ممازحا:يبت..دا انا اللمبي ي نوسه.
إلي هنا و لم يستطيعا كبت ضحكهما فإنفجرا في الضحك حتي أدمعت عيناهم ثم سبح بها في بحور عشقه التي لا آخر لها....

دخلوا سوياً إلي الكافتيريا المزدحمه إلي آخرها فإنتبه الجالسون جميعهم لتلك الحسناء التي يصطحبها مالك المكان..
_يا عبدالله..صااح منادياً علي أحد العاملين بالمكان ثم سأله:ايه الزحمه دي؟!هو مين بيلعب النهارده؟!
أجابه ذلك الأسمر الوسيم المدعو "عبدالله"المأخوذ بتلك الفاتنه البيضاء و عينه لا تحيد عنها:
أتليتك و الريال. 
نظر إليه العمده شرزا ثم قال: هات كرسي زياده عشان جماعتنا. 
فور أن علم" عبدالله "أنها زوجته أخفض بصره و انصرف حانقاً..جال العمده ببصره في لمحه خاطفه فالتقطت عيناه تحديق الجالسين بزوجته فقال بغضب: ي عبدالله.. متجيبش كراسي احنا ماشيين. 

          ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

تجلس أمام اول من عرفت من الرفاق و اختارت من الاصدقاء.. امام حبيبها الأول و كاتم سرها الأوحد.. زفرت زفرة ارتياح ثم أغمضت عينيها في إسترخاء و سمحت لرئتيها بسحب أكبر قدر ممكن من الهواء. 
_هووووووي.. روحتي فين؟! 
=ولا مكان.. بحب قعدة البحر أووي.. و بحبك كمان. 
_مش أكتر مني ي ست الحسن. 
ضحكت فقالت: ست الحسن ولا ست الناس ولا ست مين بالظبط؟! 
=ف احلامي كنتي دايما" ست الحسن " و انا كنت "الشاطر حسن " اللي مش عارف يحدد انتي مين بالظبط.. ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه.. موجوده ولا خيال؟!..كنتي تزوريني كل يوم في المنام تعذبيني بضحكتك الرايجه و صوتك الناعم..و تمشي ولا اعرف اذا كنتي ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه.
اعتدل في جلسته ثم أمسك بيديها ثم قال:الا جوليلي ي شااطره..انتي ملاك ولا جنيه ولا حوريه من الجنه؟!
أجابته بدلال:أنا "ست الحسن".

و لأن"منير"دائماً يأتي في الوقت المناسب صدح صوته مغنياً....

ي بنت ي ام المريلة كحلي
يا شمس هاله و طاله علي كوله
لو قلت عنك في الغزل قوله
ممنوع عليا ولا مسموحلي

أنا أحب أقول الشعر في الحلوين
و الحلو أقوله يا حلو في عيونو
و لو ابتديت بشفايفك النونو
ما يكفنيش فيهم سبع دواوين

يا ملاك يا جنيه يا ست الحسن
يعجبني توهانك في أحلامك
يعجبني شد الخصر بحزامك
يعجبني أخذك للكتب بالحضن

راحوا الصبايا و الصبايا جم
أجمل ما فيهم مين غير بنتي
و أجمل ما فيكي يا بنتي ان انتي
في عينيكي نني في حنان الأم  

            """"""""""""""""""""""""""""

عادوا إلي المنزل فوجدوا رشيدة تجلس بمفردها كعادتها فألقوا السلام و أقبل عليها ثم جلس بجانبها قائلا:عامله اييه دلوجتي ي رشيده؟!لسه الدوخه معاكي؟!
تصنعت التعب ثم قالت:مش جااادره ي عمده الواد مبيبطلش رفس و مغلبني.
ضحكت حسناء بشده ثم قالت:رشيده ي حبيبتي..رفس إيه ي ماما اللي هيرفسه وهو لسه بيبي شهر و نص؟! ثم جاهدت لتمنع ضحكتها و أكملت:لسه يرووحي الكلام ده بعدين لما توصلي للسادس ان شاءلله ابقي ارفسي براحتك انتي وهو.

تعالت ضحكتها فضحك العمده معها ثم قال:صح ي رشيده كلتي صندوجين الحرنكش اللي جبتهوملك اول امبارح؟!
_لاا طبعا هاكل صندوجين حرنكش في يومين..لسه فاضل فوج شويه.. جيمة نص كيلو كده..اجيبلك حرنكش يا حسونه؟!
=لاااا طالما حسونه يبقا تصبحوا علي خير بقا..مع نفسكوا.
_اجيبلك حرنكش ي عمده؟!
=حرنكش ايه يا رشيده اللي هاكله؟! هو مين اللي بيتوحم انا ولا انتي؟!تصبحي علي خير ي رشيده.
ثم انصرف يقلب كفيه قائلا:جال بتجوللي اجيبلك حرنكش!!

          ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕

دخل إلي غرفتها فلم يجدها..جال ببصره في جميع أنحاء الغرفه فلم يجدها..انتفض في مكانه عندما وجدها تقفز فوق ظهره ضاحكه بشده..احتضنته من الخلف و لفت قدميها حول خصره فأمسك بهما ثم مسدت رقبته من الخلف بذراعيها فقال:والله لو مكانت رشيده حملت كنت جولت انتي اللي جاطعالي الخلف بعمايلك العبيطه دي.
طبعت علي كلتا وجنتيه العديد من القبلات العابثه ثم قالت:تعرف ي محمد..انا اوقات كتير بحس إنك أبويا مش جوزي.

أمسك بقدميها بإحكام ثم ادارها لتواجهه و هما ما زالا بنفس وضعيتهما و قال بحنان:يمكن عشان انا اكبر منك بكتير؟!
داعبت أنفها بأنفه ثم قالت:لا طبعا..عشان من يوم كا عرفتك و انت حنين عليا و مدلعني.
_أعيش و ادلعك العمر كله ي حبة الجلب..و بعدين منتي بنتي فعلا..انتي اسمك ايه؟!!
=حسناء محمد زيدان.
ضربها في جبهتها بخاصته بشده آلمتها ثم قال:غلط..اسمك حسناء محمد داود.
=دنتا هزارك غبي..كنت هتفتحلي دماغي.
قبـل جبهتها في حنو بالغ ثم قال:خلااص متزعليش.
تصنعت الدلال فقال:معلش يست الناس قلبك ابيض.
لم ترد فقال:دنتي جماصه..يبت.
نظرت له بطرف عينيها ثم قال ممازحا:يبت..دا انا اللمبي ي نوسه.
إلي هنا و لم يستطيعا كبت ضحكهما فإنفجرا في الضحك حتي أدمعت عيناهم ثم سبح بها في بحور عشقه التي لا آخر لها....

reaction:

تعليقات