القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ست الحسن الفصل الرابع بقلم نعمة حسن

 رواية ست الحسن الفصل الرابع بقلم نعمة حسن 

رواية ست الحسن الفصل الرابع بقلم نعمة حسن 



انتهي واليوم و عاد هو إلي المنزل، ما إن دلف المنزل حتي هرول إلي غرفة والدته دون أن يطرق الباب: ونوووس 

_أنت جيت يا ريحة المسك يا أسمر !! 

=ياااه ي أما أديلك زمان مجولتليش كده. 

_و إنت كمان ليك زمن مجولتليش ي ونوس، و طالما جولتها تبجي فرحان! 

=فرحان بس؟! جولي الفرحه مش سيعاني، طااااير من الفرحه. انا لازم اصلي ركعتين شكر لله. 

_ربنا يزيدك ي نضري، بس مش تجولي إيه جري كده خلاك فرحان و تفرحني معاك؟! 

ليقول ببشاشه'شوفتها ي أماا. 

_هي مين دي ي حبيبي؟! 

=حبة الجلب. 

_أيوة أيوة منتا جولتلي الصبح جبل ما تنزل. 

=لا ي أما شوفتها بجد، حجيجه كده زي منا شايفك دلوجتي. 

_هو إنت كنت نعسان بره ي حبة عيني تلجي النوم غلبك كمنك صاحي بدري. 

ليقول ضاحكا: ي أما مكنتش بحلم، كنت صاحي وواعي و فايج.... و يقص عليها ما حدث طول اليوم... فقالت: و إنت ناوي علي ايه ي نضري؟! 

_هنزل الفيوم و أطلبها من أهلها. 

=و هي الفيوم دي جوضه و صاله يبني دي بلد كبيره و إنت متعرفش عنها حاجه. و بعدين إفرض متجوزه ولا مخطوبه و لا بتحب واحد تاني حتي، هتعمل إيه؟! 

ليقول حانقاً: جواز إيه و خطوبة إيه يا  أما.. لا لا مفيش كلام زي كده أنا بصيت ف إيديها الاتنين فاضيين و بعدين دي شكلها صغير لسه و ده اللي شايل همه إنها متوافجش عشان فرج السن يعني، و بعدين إنتي بتحبطيني ليه دلوجتي و بتحب و مبتحبش. 

=لا ي نضري بعد الشر عنك من الاحباط، ربنا يعمل اللي فيه الخير، بس مراتك ي داود هتجوللها إيه؟! 

_مراتي مالهاا؟! هي مش مراتي جبلت بالاتفاج ده من الأول؟! و اتجوزتها و هي عارفه إني مبحبهاش و وافجت.  

=بس أيامها كنتوا لسه صغيرين ي ولدي و هي جبلت دلوجتي يمكن متجبلش و تلاجيها نست الاتفاج أصلا! 

_سيبيها لله ي أما.. أنا طالع بكره ع إسكندريه أشتري شغل و إن شاءلله لما ارجع ابجا اشوف هعمل ايه.. يلا تصبحي علي خير. قام و قبل يديها ثم تركها و خرج للخارج، افترش الأرض و أسند رأسه إلي شجرة و أخرج هاتفه ثم فتح صورتها مع هشام الجخ و قام بتكبير الصورة حتي راي ابتسامتها، عيناها، شفتاها، سمع صوت ضحكتها الذي أسر قلبه.. إلي هذا الحد و لم يحتمل، أغلق الهاتف و أغمض عينيه يتذكر كل تفاصيلها التي حفظها عن ظهر قلب.


 "إنت منقذي الأول و الأخير" قالتها و هي تنظر داخل عينيه نظرة كان بها أثر الكهرباء علي حواسه و جميع جوارحه.

_طب انتي مش هتبطلي تزاوليني عاد؟! اديلك شهور و ايام بشوفك و مبتجوليش غير الكلمتين دول.. 

شعر هو بيد توكزه فقال: مش هصحي ي رشيده، مهو مش كل مره هجوللك سيبيني نايم!! 

=انا "صلاح" ي عمدة،، إيه اللي منيمك هنا؟!! 

فتح عينيه ثم نظر إلي محدثه و قال: هو إحنا إمتا دلوجتي ي عم صلاح؟! 

_الفجر أذن من ربع ساعة أهو. 

=طيب جهز لي كشف بالبضاعه الناجصه عشان انا طالع اسكندريه أجيب شغل و هجيب النواجص معايا بالمره. 

_تحت أمرك ي عمده، تروح وترجع بالسلامة ان شاء الله. 


قام و توضا و صلي الفجر و بدل ثيابه و استعد للخروج فاوقفه صوت زوجته قائله: رايح فين يا عمده عالصبح كده؟! و مرجعتش الليله اللي فاتت دي ليه؟! 

=و انتي يعني بيفرج معاكي رجعت ولا مرجعتش ي رشيده؟! 

_معلش راحت عليا نومه. 

=نوم العوافي.. أنا رايح إسكندريه أشتري شغل.، هتعوزي حاجه اجيبهالك وانا راجع؟! 

_بسمع إن هدوم آسكندريه حلوة جووي، ابجا هاتلي معاك حاجات مشخلعه كده و كلها ترتر. 

=ترتر؟!!  و ماله ي رشيده نجيب ترتر اللي تؤمري بيه. 

_ميؤمرش عليك ظاالم ي عمده، مع السلامه. 


خرج و استعد ثم انطلق بسيارته نحو الإسكندرية... 


           ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡


_ألو.. أيوة ي خالي.. لا احنا خلاص داخلين ع إسكندريه أهو.. أيوة ماهو المسافه بين أسوان و إسكندريه كبيره عشان كده إتأخرنا و كمان علي ما اتجمعنا و اتحركنا و كده.. أيوة أصل الموبايل بتاعها فصل شحن من اول اليوم يعتبر.. لا هي معاك أهي. "خدي ي حسناء خالي عايز يكلمك" 

=أيوة ي بابا.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. كانت رحله جميله والله ولا أروع.. إن شاءلله.. ماما كويسه؟!.. الله يسلمها.. ماشي مع السلامه. 


أعطت إبنة عمتها الهاتف و ظلت تحدق في الكتاب الموضوع بين يديها، تقرأ كلماته مراراً و تكراراً، تشعر أن تلك الكلمات كُتِبَت لهدفٍ ماا، وراءها سر لا تستطيع هي تفسيره.


 افاقت من شرودها علي صوت ابن عمتها: يلا ي حسناء انتي و صِبا عشان نازلين. 

نزلوا جميعا ثم ذهبوا إلي بيت عمتها فاستقبلتهم بحفاوة بالغه و ترحيب جم: حمدلله علي السلامه ي حبايبي، يرب تكونوا اتبسطتوا. 

"مريم" بتهكم: اتبسطنا أه، كان نفسنا والله ي طنط نتبسط بس بنت أخوكي بقا ضربت لنا اليوم. 

ليقاطعها "محمد" مستهجنإ: جري ايه ي مريم، هو انتي مش قادرة تصبري لما نلقط نفسنا حتي؟!!  مستعجله علي النقار و حرق الدم. 

_لا مش قادره، و انت عارف اني كنت مستنيه اليوم ده عشان اتبسط و ألف أسوان كلها مش ألف ورا بنت خالك السنيوره عشان معندهاش عقل ولا بتعرف تتصرف دي بقت عيشه تقرف. 


وقفت حسناء تتابع ما يحدث بأعين دامعه و قلب دامٍ، لم تقوي علي المجادله فهي تعلم ان "مريم" لا تحبها و غير راضيه عن بقاءها معهم، اخذت حقيبتها و "صِبا" ثم دخلت إلي الغرفه و أبدلتا ثيابهما ثم دخلت إلي الفراش،كانت مرهقه جسدياً و نفسياً،تشعر أن طاقتها أُستنزفت كليا فأغمضت عينيها تجاهد ألا تبكي ثم غطت في سبات عميق. 


_متخافيش.. مش انتي دايما تجولي اني منقذك الاول و الاخير؟! أنا مش هأذيكي متخافيش.. هاتي ايدك و سلميها لله و امشي معايا. 

ابتسمت له ابتسامه مهزوزة ثم مدت له يدها فالتقطها بين كف يديه العريض ثم مشا بها، سرعان ما اختفت ابتسامتها و تبدلت ملامحها إلي أخري و قالت: إنت جايبني هنا ليه، الطريق ده كله شوك، انا رجليا اتجرحت. 

_لا ي ست الناس دنا فارشلك الارض ورد والله ازاي يجرحك؟! هاتي ايدك بس و مشي معايا متخافيش. 

نظرت له بثقه تكاد تكون معدومه و لكنها ناولته يدها مرة أخري لتتفاجئ بآخر شخص كانت تود أن تراه فتنظر له بفزع و رعب قائله: فاادي؟؟!! إنت جايبني عنده ليه؟!! مشيني من هنا عشان خاطري. و النبي أبوس إيدك متسيبنيش ليه 

reaction:

تعليقات