القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية محبوبتي صعيدية الفصل السابع 7 بقلم هدير عبد العليم

 رواية محبوبتي صعيدية الفصل السابع 7 بقلم هدير عبد العليم

رواية محبوبتي صعيدية الفصل السابع 7 بقلم هدير عبد العليم

_ يا چميلة يا چميلة 
= أيه يا سمش 
_ أجولك على سر إنما أيه 
= أيه ....
_ دكتور أدام ...
_ماله 
= يعرف حكاياتنا و .....
_ و أيه كملي بسرعه
= و جال هينزل الصعيد و يجول ل عمك و يجوله انه عايز يتڨدمك و.... 
_ ويموت هناك ويرچع صح 

هاچر: سمش تعرفي تسكتي ، أنتِ نسيت حديت عمك ولا أيه لما جال ان محدش يڨدر يطلب يتچوز حد مننا غير ولاد العم 
أنا : يعني هنعملوا أيه ..
چميلة : يعنى تسكتي علشان أنتِ حديتك بايخ 
ه‍اچر : وأنتِ أيه إللي دخلك فى الحديت اصلا أنتِ ، أنتِ لسه صغِيره 
أنا : أديني سكت اهاا ، يابي عليكم عيال رخمين جوووى
أمي: أسكتي يا شمس و روحي شوفي مذاكرتك .
أنا : انا ماشيه اها بس عندى فكره إنما أيه 
أمي : أمشي....
چميلة : استني يا سمش يمكن يطلع منك الحل ههههههه 
أنا : إيوه كده هههه ، بصوا احنا نخلي عمى صالح يروح يسأل علينا و يجول ان أمكم كانت شغاله عنده و بعدها مشت فا هو جاى يطمن عليها ويسأل علينا 
أمي : وبعدين ميلقناش هناك فا يرچع...
أنا : لا ويسأل على چميلة و يجول عنده عريس ليها و كان جى يشوفها لو عمى جاله معندناش بنات تتچوز بره يبقى مخسرش حاچة و محدش هيڨتله 
ه‍اچر : صح جووووى فكره حلوه 

(فى السبوع إللي بعده عمى صالح نزل البلد و اتحدت مع عمى ،لكن الغريب ان عمى قاله أننا مش ولاد اخويا و إللي يسيب الدار و يمشي يبڨى ملناش صله بيه ، و جاله ان ابنك جه ڨبلك طلب يتچوز سمش واحنا جولنا لو هى موافڨة اتچوزها )

چميلة : يعنى كده هتچوز هنا ولا أيه يا أمي؟ 
أمي : اه يا دكتوره هتتچوزى هنا ، بس فيه حاچة غريبه فى كلام الحج صالح ...
أنا : بلاش تخربي الچوازه بجى يا أمي
أمي : مش كده ، بس مين إللي طلب يتچوز سمش وراح لحد عندنا فى سوهاچ
چميلة : مفيش غيره ....
أنا : إللي هو مين يا چميلة 
چميلة : مروان 
أنا : مروان بيه ، لا أكيد إحنا فين وهو فين 
( الغريب ان أمي جالت بلاش تتحدتوا تاني فى الحديت ده و وشه اتغير و طلعت بره ) 
**بعد يومين** 
أنا: أيه رأيك فى أدام يا چميلة 
چميلة : زين 
أنا : جولت ده زين جوووى 
چميلة : معاكِ حڨ
هاچر : الف مبرووووك 
أنا : هكون أخت العروسة و زغرط و فضلت اهيص 
و أول مره اكون فرحانه كده 
چميلة : صعب جوووى لما اتچوز و أبوكم مش معانا ولا حتي اعمامكم يا بنات 
هاچر : يا ستي اما تيچي تتچوزي يحلها ربنا 
( و بعد سنه چميلة اتچوزت أدام و بدأت حياة جديده بس محدش من سوهاچ يعرف طريقنا ، و إحنا لسه عند عمى صالح و يوم من الايام أخت مرات عمى صالح طلبت هاچر للحديت معه و طلبت منها تتچوز أبنها أحمد ظابط الشرطه إللي كل الناس بتجول على اخلاقه و إحترامه ، و فعلا اتچوزت بعد سنتين و عملنا أحلي فرح كان فرح الظابط و المهندزه ، و أنا دخلت ثانوي علم علوم ) 
***يوم نتيجه ثانوية عام***
عمى صالح : جى من بره و بينادم عليا يا شمس يا شمس النتيجة..
أنا : طلعت أچري أيه ماله فيه أيه النتيچة 
عمى صالح : مالك يا شمس فيه أيه براحه كل خير 
أنا : عملت أيه فى النتيچه
عمى صالح : تعالى نشوف عملتي أيه 
أنا : رقم چلوسي ....
عمى صالح : براحه يا بنتي علشان تفتكري 
أنا :: 1188929 
عمى صالح : أنتِ إسمك شمس فى الحكومه؟ 
أنا : اه 
عمى صالح : قولتي الرقم غلط 
أنا :11188929
عمى صالح : الف مبرووووك 
أنا : كام كام ...
عمى صالح : 99٪ 
أنا : لولووووووووى 
أمي طلعت من تحت فيه أيه بتزعرطوا ليه 
أنا : چبت طب يا أمي 
أمي : بچدد
مرات عمى صالح: حضنتني چامد جووى وجالت بنتي الثلاثه دخلت طب 
و كله نزل دموع الفرحه و أنا حضنت عمى صالح وجولته انت أكبر سبب بعد ربنا اني اكمل علام أنت عمى و حياتي و....
عمى صالح : وأنتِ بنتي و شمس حياتي 
أنا : ربنا يخليك يا عمى صالح و يطول فى عمركم ليا يارب 

( دخلت كلية الطب عين شمس و بعد خمس سنين كلية اتقدملي طارق وطلب إيدي من عمي صالح) 
عمى صالح : يا شمس يا بنتي أنتِ أول واحده يكون صعب أفتح معاها الموضوع ده 
أنا : فيه أيه يا عمي ڨلڨتني 
عمى صالح : فيه عريس متقدملك و ابن حلال انا سألت عليه قبل ما أقولك اي حاجة 
أنا : سألت عليه ازاي ؟؟ هو مش تبعك .
عمى صالح : لا دا صديق ليكِ فى الجامعه 
أنا : صديق!!!معرفش حد غير ابتسام وبس 
عمى صالح : بس هو شافك و عايزك .
أنا : مش عايزه اتچوز دلوقتي اما اخلص علام 
أمي : دا رابع عريس يا سمش و مينفعش كده لازم تتچوزى و...
أنا : انتِ عارفه كلامي فى الحديت ده 
أمي : هجول ل عمك صالح لو ....
أنا : عادى جوليله 
أمي : سمش لسه بتفكر فى مروان و لسه عندها امل انها تشوفه تاني و مش قادره تنسى مروان حتى لو مكنش جالها انه هيتچوزها 
عمى صالح : يا سمش الجواز ده نصيب و خلاص مروان أكيد اتچوز أنتِ كنتي طفله وأنتِ عندهم أكيد اتچوز 
أنا: أنا مش عايزه مروان بس عايزه حد زيه يحبني زيه و .
عمى صالح: جربي يا بنتي مش ..
أنا : لما اخلص علام يا عمى و أفتح مركز ب إسمي بعدها أفكر فى الجواز
عمى صالح : خلاص يا بخيته سبيها اللي يعجبها 
أنا : انا نازله بره بجى حد عايز حاچة 
ردوا لا شكرأ 
( يمكن اه مروان مش ليا بس ديما بفكر فيه ، عايزه حد نفس الشخص ، حد يسمع ل حديتي ، و يفهم تفكيري ، ويكون ليا اخ واب و....) 

(و تمر السنين و أتخرج من قسم الطب النفسي جامعه عين شمس و أفتح أكبر مركز ل مكافحة المخدرات والادمان و أسميه الشمس و بقيت دكتوره شاطره جوووى فى المجال كل الناس بتچيلى من كل مكان البعيد والڨريب و أنا مديره المكان مش بڨبل الا الحالات الصعبه و إلا المعالجين و إللي تحت أيدي بيستلموا باڨى الحالات بس الغريب أنه فى يوم من الايام السكرتاريه عرضت عليا حاله كانت اصعب حاله تيجى المركز وكله كان رافض إننا نڨبلها لأن الشخص أدمن كل حاچة و بكميات كبيرة جووى ) 
 السكرتاريه : يا دكتوره شمس فيه حالة مريض أنتِ بس إللي هتقدري تتعاملى معاها و مفيش دكتور غيرك لا بره ولا فى المركز هيقدر يتعامل معها ،المريض للاسف أدمن كل حاجة و بكميات كبيرة 
 ‏أنا : بس أنتِ عارفه إني هسافر بره السبوع ده 
 ‏السكرتاريه : مش هيستنى يا دكتوره هيموت عبال ما تيجي أنا كنت هرفض الحالة لما أم المريض اعترضت على اسم المركز و على أسمك لما عرفت أنك شمس قالت مفيش دكتوره ب إسم غير ده ،بس أنا رديت وقالتلها أدعي دكتوره شمس تقبل حاله إبنك صعبه جدا 
أنا : هههههه مش عارفه ماله اسم سمش بيزعل كله كده 
السكرتارية: ياريت كل الدكاتره زيك يا دكتوره شمس
أنا : الله يخليك ، سألتها إسم المريض إيه علشان نفتح بيان للحالة 
السكرتارية: إسمه مروان 
أنا : مروان .....


 ‏يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية" رواية محبوبتي صعيدية "اضغط على اسم الرواية






reaction:

تعليقات