القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أمنيتي الفصل السادس 6 بقلم سمية عامر

 رواية أمنيتي الفصل السادس 6 بقلم سمية عامر

رواية أمنيتي الفصل السادس 6 بقلم سمية عامر

اترعب ايان من طريقة كلامها و صوتها المدلع كان لسه تحت بيت عمه خرج بسرعة من العربية و جري ناحيه شباكها و طلع على الماسورة و فتح الشباك يشوف ايه اللي بيحصل لقى عمه مربوط على الكرسي من أيده و رجله و أمنية بتهددة لو فك الحبل هتقول لمراته الحقيقه 

ضحك ايان بصوت عالي على منظر عمه 

بص ممدوح و أمنية على ايان و برقوا لما شافوه طالع من على المواسير 

ايان 😳 : ........
.part 6 

أمنية : ينهار اسود انت ازاي ادخل علينا كده في اوضه النوم 

ممدوح : ايدا يا ايان انت اتجننت 

دخل ايان وهو لسه على ملامحه علامات الضحك : أصل شفت حرامي طالع هنا 

ممدوح : حرامي طب تعالى فكني تعالى 

ايان : لا لا زي ما انتو هو تلاقيه مشي و انا ماشي 

بص على أمنية و غمزلها 

ضحكت هي على جنونة : اتفضل لو سمحت 

خرج من الشباك برضوا و بصت أمنية عليه من فوق تطمن أنه نزل بخير و عدل لبسه و راح عربيته و مشي 

ممدوح : يا أمنية فكيني هنام كده ازاي 

أمنية : بص يا عمو نام و انت ساكت عشان راسي بتوجعني 

نامت هي على السرير و غمضت عينيها 

..في اليوم التاني 

صحيت أمنية لقيت ممدوح نايم جنبها في السرير 

صرخت بصوت عالي : انت بتعمل ايه هنا 

جري حسام على اوضتهم و ريم وراه يشوفوا في ايه 

حست أمنية أن في حد جاي راحت ضحكت بصوت اعلى : ليه يا توحه الشقاوة دي 

اتعصبت ريم و مشيت رجعت اوضتها و حسام فضل واقف عند بابهم رأسه في الأرض ..كانت في أيده بس ضيعها رماها و ده كان نصيبه من الحزن أنه لما يجي يرجع مش هيعرف 

أمنية بصوت واطي : انت ايه اللي عملته ده ازاي نايم جنبي كده 

مسك ايديها و باسها : انا بحبك بجد انتي اه اد ريم بس انا حبيتك مش عايزها تبقى مجرد لعبة 

- كان ايان بيشرب القهوة و فجأة لما سمع كده شرق و قعد يكح و رمى القهوة في الأرض 

أمنية : بتحبني ايه يا عمو د انا جيباك وانت بتخون مراتك 

ممدوح : لأنها تستحق اني اخونها ..

أمنية : سبحان الله الاب و بنته خاينين دي جينات ولا ايه 

ممدوح : ريم دايما كانت بتغير منك مع انك فقيرة عنها مستواكي المادي بعيد 

أمنية بكل فخر : كفايه أن عندي أهل بالدنيا كلها عندي سند لما بقع بلاقيني في حضنهم عندي أهل سويين نفسياً قدروا يخلوني أمنية ..

ابتسم ممدوح و قام من جنبها : انتي مميزة خليكي كده 

أمنية : وانت عيونك حلوة بس خاين عارف لو مكنتش خائن كنت اتجوزتك بجد 

ضحك ممدوح و خرج و قامت أمنية قفلت الباب و غيرت لبسها لبست لبس بيت مريح و فردت شعرها و حطت روج احمر و ماسكرا و خرجتلهم 

كان الطباخ بيحط الاكل على السفرة و ام ريم قاعدة و ملامحها فيها حزن و انكسار بس بتحاول تبين أنها قويه 

قعد ممدوح و قعد أمنية جنبه و ريم جنب امها و حسام جنبهم 

أمنية بكل دلال : كُل من ايدي يا توحه 

ام ريم : ايه قله الادب دي 

أمنية : ايدا اسفة يا طنط معلش اصل جوزي بيحب يدلع كتير 

حطت ايديها على خده : مش انت بتحب تدلع يا دودي 

ضحك ممدوح و كان بيقرب منها عشان يبوسها من خدها بس صوت ايان وقفه 

ايان بصوت عالي : احممممممممم ....عمي 

بص الكل عليه الساعة 7 الصبح ده جه امتى و ازاي و الأدهى ايه شنطه السفر اللي في أيده دي 

حست أمنية بقلبها طلع من مكانه اول ما شافته و راح عنده 

ممدوح : خير يا ايان في ايه حصل مشكله 

ايان : اه والله يا عمي مشكلة فظيعة شقتي الميه غرقتها 

ريم بلهفه قامت بسرعة مسكت ايد ايان : انت كويس طيب حصلك حاجه 

بص ايان على أمنية اللي كانت عينيها مركزة على ريم اللي ماسكه ايد ايان و قامت وقفت و لسه هتمشي وقعت على الأرض اغم عليها 

جري ايان بسرعة قبل اي حد و كان قلبه هيطلع من مكانه من الخوف عليها شالها و جري بيها على بره و حسام جري وراه و ممدوح 

ريم و امها بصوا لبعض و ضحكوا : اكلت من السم يا ماما 

امها بحزن : صعبت عليا هتموت وهي لسه صغيرة 

ريم : ميصعبش عليكي غالي دي خطفت جوزك 

وصل ايان بيها للمستشفى وهو بيصرخ و حاجات بيضه بتطلع من بوقها 

خدوها بسرعة عشان يلحقوا السم قبل ما يقتلها 

ايان بعصبية : انا متاكد ان ده سم من تدبير مراتك 

حسام: انت اتجننت ولا ايه مالها مراتي و سم ايه 

ممدوح : اسكتوا بقى وانت يا ايان اهدا كده انا اللي جوزها مش انت فيها سم فيها فيل تبعي انا 

ايان بغيظ و غل: ما بلاش انت يا عمي ولا نسيت الكرسي و الحبل 

خرج الدكتور وهو بيتنهد و بيقلع الجوانتي : الحمدلله طلعنا كميه السم و انقذنا الجنين ...........



يتبع الفصل السابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "أمنيتي "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات