القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا والمشوه الفصل السادس 6 بقلم دينا عبد الحميد

 رواية انا والمشوه الفصل السادس 6 بقلم دينا عبد الحميد 

رواية انا والمشوه الفصل السادس 6 بقلم دينا عبد الحميد 

حمزه اتحفي.

هشام انت تتجـ.......

حمزه بمقاطعة وغضب أت...ايه 

هشام تتشاركم معاهم 

حمزه ايوه كنت بحسب ....... 
ثم صرخه بعد أن انتبه ايه.....
بقا ابن السيوفي يقف مع عيلة الزيات عيني عينك 
دول أساليبهم وسخه ومشبوهه عايزني اتعامل مع ناس مشبوهه 

هشام ده الحل والوحيد 

حمزه بغضبخلى لك الحلول دي 
ثم دول ناس ملهمش ملكه ولا امان 

هشام ٣ ايام واعرفلك كل حاجه 

حمزه بس الاهم من كل ده البنت إلى بحبها اعرفهالى هي مين وبنت مين 

هشام يعني لو طلعت ملهاش أهل ولا أصل هتفرق 

حمزه لا طبعا في كل الحالات انا بحبها جدا جدا جدا جدا

هشام وبعد كل كمية الجدا دي اسال ولا مسالش 

حمزه بابتسامه اسال عنها طبعا 

هشام حاضر 

بعد عدت أيام في الكافيه 
كانت وصال تمسك ديوان شعر قديم 
وتبتسم وهي تستمع للموسيقي في أذنيها ثم تدندن وتقول 
ونقول للشمس تعالى تعالى ...
بعد سنه ..مش قبـ.....

لياتى من خلفها صوت يحمل احدي اذني الهند فري ويقول معها
 مش قبل سنه ....في ليلة حب حلـ......
فيقطع غناءه نظراتها المندهشه ويقول مالك يا بنت حارة الدخاخني متنحه ليه 
ولا هو لازم ابقي سامح ابن عمى فكرى عشان تردي عليا 

وصال بهدوء وايه كمان 

حلو عم صبري روحه حلوه ولا اقول سيادة الموجه العام 

وصال انت عايز ايه 

حمزه بضحك عايزه الشمس تغيب ومتجيش غير بعد سنه 
مش قبل سنه ....

وصال بغضب مبهزرش بطل غنى ورد حلو 

حمزه مقولتلك عايز الشمس متجيش غير بعد......

وصال بحده لا بجد ومنغير استظراف عايز ايه 

حمزه عايز قلبك 

وصال بغضب حمزه

حمزه بضحك كده يبقا قلبك معايا طالما عارفه اسمي منغير مقوله يبقي نخش في الجد 

وصال هات من الاخر عشان متحولش 

حمزه بضحك يلهوي بقا واحده بتقراء لدكتور ابراهيم الفقي 
والشاعر ابراهيم ناجي وصلاح جويده 
ونجيب محفوظ 
وبتسمع ام كلثوم وعبد الحليم وتكتب شعر 
تقول اتحول 
مصدقهاش ده انتي تربية اميراة بالى بتقرايه ده

وصال ومتنساش اني زي مانت قولت بنت حارة الدخاخني وبقعد مع بابا على القهوه وبنزل السوق واقعد مع الستات في الحاره 

حمزه اه مش ناسي 
بتقعدي على قهوه للمثقفين كلها شعراء وأدباء وكتاب 
وبتروحي السوق تساعدي مامتك 
وأما بقا ستات الحاره بتديهم نصائح في الطب والصيدلة إلى قراني عنهم يا دكتوره 

وصال الله ده انت مذاكرني بقي 

حمزه امال 

وصال وايه تاني كمل 
مظنش باقي تاني يتعرف 

حمزه في وصال وطنط صفيه أو صفصف زي مبتقولى 
وزغلول صحبتك وبكرى وعوض 

في تلك اللحظه لم تتمالك وصال نفسها وضحكة قائله انت عرفت زغلول وعوض وبكرى 

حمزه بضحك اه وبصراحه بكرى دي حلوه قوى شكل وإسم معرفش ازاى حولتى ريهام الكريم اين وجه المقارنه 

وصال بغضب وغيره واضحه عن اذنك 

.حمزه على فين 

وصال ببرود مروحه خلى ريهام القمر تنفعك 

حمزه بضحك مهى نفعتني 

وصال بغضب اوك ثم عادة لمنزل والدتها وزوجها بحارة الدخاخنى 
.
دخلت وصال بغضب لغرفة شقيقتها ثم ارتمت على السرير بعنف وبدا على وجهها الانفعال حتي سمعة صوت طرقات الباب 

لتقول وصال مين 

الطارق انا صبري يا وصال 
اعتزلت وصال في جلستها وقالت ادخل يا بابا صبري 

صبري بابتسامه بنتي متعصبه ليه 

وصال مفيش 

صبري ولوقتلك حمزه جه طلب ايدك مني وانا حبيته جدا واحترام تفكيره 
هتقولى ايه 

وصال بذهول ايه

صبري بضحك اه زي مبقولك كده حالة القهوه وقعد معايا شرب الشاي وطلب ايدك وقال إنه محبش يبقي بينكم حاجه في السر لانه بيحبك بجد ومش عايز يخبئ 
بس كان خايف لموضوع نص وشه يـ......
وصال بمقاطعه ممكن متتكلمش على الموضوع ده عشان انت علمتني ماحكمش بالشكل 

صبري طب وحكمك كان ايه 

وصال إلى انت قريته في عيوني 

صبري بضحك كنت عارف وعشان كده فرحان 
فاتجهت وصال له بحب وارتمت بين أحضانه 
لتدخل دلال بمقاطعة قائله بااااااي خيااااانه اين حضني هو في ايه انا إلى بنتك الصغيره علفكره 

صبري بضحك وهي بنتي المطيعه 

دلال بمكر دي ده لو انت عرفت إلى بتعمله ها......
قاطعتها وصال وقامت بلكزها فالخفاء.لتصمت 
فضحك صبري وقال حمزه طلب ايدك وصال مني 

دلال بفرح بجد مبروووووك 
ثم احتضنت شقيقتها وبعد لحظات تحولت ابتسامتها لتجهم 

صبري بصدمه مالك 

دلال بتوتر اصل ...أصـ
اصل يعني هو 

وصال بنفاذ صبر مالك 

دلال الباشا لو عرف مش هيعديها على خير 

وصال مهو مش هيعرف ....
ابتسم صبري وقال مش هيعرف من بره عشان انا هاقوله 

وصال بسرعه لاء

صبري ليه لاء مش انتي بتحبيه 

وصال اه 

صبري امال 

وصال اسلوب الباشا وحش وانت في غني عنه سبني انا أقوله 

صبري لاء ده بالذات انتي لو اتكلمتي هتعجني انا إلى هأعرفه 

وصال بتوتر بس .....
قاطعه صبري قائلا منغير بسبسه 

وصال بس بشرط متعرفوش اليومين دول 

صبري حاضر

عادة وصال إلى قصر عائلة الزيات لتبدل ملابس بملابس أكثر ثراء وتتجه للحديقه لكي تجلس بهدوء بعيدا عن هذه الحفله التى ستبدأ بعد لحظات وتري فيها كل مظاهر الزيف والخداع
ظلت وصال شارده حتي جاءت لها سعديه وبدأت أقنعها بحضور الحفل 

لترد وصال ببرود داده قولى الباشا يريح دماغه مش هاظهر في شغله 

سعديه بهدوء ولو قولتلك احضري عشان خاطري يا بنتي هتكسفيني 

وصال بحزن ليه يا دادا بتكتفيني وانتي عارفه ان خاطرك غالي عندي قوى واني مستحملاهم عشانك 

سعديه بمحاولة اقناع عشان خاطري يا بنتي 

وصال بهدوء حاضر عاطله البس زفت فستان وانزل بس أعماليلي فنجان قهوه اشربه قبل منزل عشان صداع هيفرتك دماغي

سعديه عيوني 

وصال بضحك ده انت الى عيوني يا ابو وش بشوش يا قمر 

كانت ناديه تراقب بغضب وغيره لأن ابنة اخيها تعامل الخادمه افضل منها ولكن سرعان ما تبدل الأمر بابتسامه بمجرد رؤية وصال تضحك بالفعل وليس تهمك
فعادة للقصر بابتسامه حاولة جاهده أن تخفيها ولكن لم تنجح 

اما عن حمزه كان جالسا بغرفته بسعاده يتذكر ردة فعل وصال حتي دخل عليه هادم اللذات ومفرق الجماعات هشام 

هشام بسرعه سمعة إلى حصل

حمزه اكيد جاي بمصيبه قول

هشام هي مش مصيبه هي صدمه 

حمزه نتخلص يلا وتتكلم 

هشام بهدوء كامل الزيات 

حمزه وانا مالى 

هشام عنده بنت قمر ناوي يعرف بيها الناس النهارده في حفله رسمي 

حمزه والمطلوب 

هشام اولا دي نقطة ضعفه غالبا

حمزه وثانيا 

هشام احنا معزومين 

حمزه وطبعا مش.. ..

قاطعه هشام وقال لازم تروح لو عايز تخلص من عداوته واشترى راحتك

حمزه بغضب لكن ... .

هشام ملكنش ولا حاجه اجهز الحفله كمان ساعه يدوب تظبط دنيتك 

حمزه بانفعال طيب 
ثم طرد هشام من الغرفه واغلق الباب وأمسك هاتفه بحب وكتب رقما حفظه عن ظهر قلب 

في الجانب الآخر كانت وصال جالسه ببرود ولكنها امسكت هاتفها بشغف وتمنت لو يحدثها حمزه لعلها تهدء من ثورتها الداخليه التي تخفيها خلف قناع البرود 
فاذا بهاتفها يرن لترد ببرود الو 

حمزه بحب لسه زعلان 

صدمة وصال ولم تنطق بحرف 

حمزه بحب طب اسف والله كنت حابب اتاكد من حبك ليا 

لم تجب وصال واكتفت بالصمت 

فقال حمزه بحبك 
احبك حب ادم ولحوء كما لو أن لم يخلق الله لي غيرك امراءة من النساء
فصار قلبي لكي مشتاق وعيناي لا تري غيرك حتي في وقت الفراق 

فهمست وصال تقول 
واصبح الحب مرضي الأبدي وتمنية أن يكبر حبنا كطفل خلق على يدي 

حمزه بابتسامه سمعتك علفكره 

وصال بضحك نعم شكلك اتجننت باي 

حمزه بضحك بحبك يا وصالى للسعاده باي

ابتسمت الاثنان واغلقوا الهاتف 

في وقت الحفل بدأ الجميع الحضور و جاء وقت تقديم وصال فنزلت السلم بثقه وغرور وهيبه كبيره يسبقها جمالها الخلاب 
حتي أن الملابس ومساحيق التجميل غيرت في شكلها وإضافة لها فوق جمالها جمالا 

نزلت وصال وبدا تعريفها بكبار الرجال والنساء بالدوله 
حتي جاء الوقت التى يجب فيهم أن تتعرف وصال كامل الزيات 
على رجل الأعمال المعروف حمزه السيوفي 
وقفت وصال بهدوء وبدأ الاب يعرف كل منهما بالآخر 


يتبع الفصل السابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية انا والمشوه"اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات