القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روز وعشقها المحرم الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبد الحميد

 رواية روز وعشقها المحرم الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبد الحميد 

رواية روز وعشقها المحرم الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبد الحميد

أدهم بحب وانتى كمان يا اميرة بابا وحشتيني

دخل زين في تلك اللحظه وقال دون أن يري وجه روز 
مفيش فايده فيك انت لو قطه معديه مش هتسبها حتي الدكاتره والممرضات مش عاتق 
وقال ايه تعبان ومش قادر وتمثليه وحوار 
دى روز لو عرفت هتقتلنا 

كان زين يتحدث وادهم ينظر لوجه ابنته فيلوح له لكي يصمت ولكن الا فائده حتى استشاط وجه روز غضبا وصرخت بغيظ زيييين انتوا كنتوا بتضحكوا عليا 

زين بتوتر متقولش أن دي روز 

نظر له أدهم بسخريه وهز رأسه بمعني نعم 

لم ينتظر زين لحظه حتى صار يركض في المكان بسرعة البرق وروز خلفه حتي دخل والده فتوقفت وركضت إليه تحتضنه 
روز بحنان وحشتني موت يا عمو

امين بحب وانتى كمان يا روز 

روز شوفت الاساتذه والى عملوه 

تصنع امين عدم الفهم اساتذه مين

روز بهدوء أدهم وزين 

أدهم بحده اسمي أدهم برضوا 

ابتسم امين وقال استني بس يا ادهم أما اشوف عملتوا ايه 
احكي ياروز 

حكت له روز ما حدث فاصنع الصدمه وقال نهار مش فايت ينفع كده 

فتح زين فمه بذهول من أسلوب أبيه 
بينما احتج أدهم قائلا لا كده اسمه غش انت اصلا إلى حاطط الخطه وكمان بتلومنا 
دفعته روز بغضب وقالت حتى انت يا امين انا مش باعامل اطفال 

امين بذهول انا طفل 

روز بغضب اه اسكتوا بقا 

زين بضحك شكلكوا وحش 

روز بحده وانت تخرص خالص يا زين 

وقوم يلا يا ادهم بلاش تمثيل عشان نروح عايزه انام 

زين بضحك عمى مخلف حيوان الكوالا يصحي من النوم عشان ينام تانى

غضبت روز ونظرة له بحده فركض هاربا وهى خلفه 

وتبعهم امين وادهم 

امين بضحك حاسس أننا معرفناش نربي 

أدهم ده انا إلى حاسس أننا نفسنا متربناش عشان نعرف نربي

وضحك الاثنان وعادوا للمنزل

في المساء خرجت روز لتلتقي بحنين باحدي الكافيهات 
كانت كل منهم منشغله بهاتفها حتى خرج صوت حنين فجاه قائله روز عندي حل لمشكلتك

روز بملل تانى يا حنين 

حنين لا حل بجد صدقى وهيخليكي ترتاحي من لعنتك 

وضعت روز هاتفها جانبا ونظرة لحنين بتركيز وقالت قولى

حنين .......

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية روز وعشقها المحرم "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات