القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مثلث برمودا الفصل الثالث 3 بقلم إيزيس

 رواية مثلث برمودا الفصل الثالث 3 بقلم إيزيس

رواية مثلث برمودا الفصل الثالث 3 بقلم إيزيس

يامان ... هيا بنا لأن هذه المنطقة غير آمنة ومعرضة للغزو الفضائي في أي وقت انتي الان بصدد الوصول إلي اتلنتس هل انتي مستعدة للحياة هناك 

كنز هزت راسها بخوف 
مشيوا كتير وأثناء سيرهم شافت كنز السفينة اللي كانت راكبة عليها كانت سليمة مية ف المية بس كل الناس اللي كانوا عليها مش موجودين فضلت كنز مركزة علي السفينة بحزن وبعدها تابعت طريقها مع يامان
وبعد وقت غير معلوم وصلوا لجزيرة اتلنتس 

كنز اول ماشافت الجزيرة انبهرت وفتحت بقها من روعة الجمال كانت عبارة عن قلعة فخمة واسوارها عالية وقديمة كأنها من آلاف السنين مصصمة زي قصوى ديزني اللي في الافلام الخيالية 

كنز بإعجاب .. وااااااو هي دي اتلنتس دي اجمل بكتير من الأفلام 

يامان بعدم فهم ... ماذا ؟؟ 

كنز ... يامان هو انت ساكن هنا في القصر دا 

يامان بابتسامة هادية .. نعم أنا أعمل هنا طاهي لأسرة الملك تاران 

كنز .. انت بتعرف تطبخ 

يامان .. نعم أنا طاهي جيد 
وفجأة تنفتح ابواب اتلنتس وتدخل كنز وهي بتلف حوالين نفسها من روعة المكان 

بعد فترة غير معلومة في مطبخ الملك
يامان بيشوي سمك ضخم وسمك صغير وانواع كتيرة جدا من السمك 

كنز ... هو انت بتشوي بس مافيش حاجة تانية 

بأمان بثقة ...هذه الوجبة الاساسية لنا لا نأكل سواها

كنز بصدمة.. ايه يعني مش بتاكلوا الا سمك طب والخضار 

يامان ..نأكل خضار وفاكهة بدون طهي هل تطهونها 

كنز بتفكير ...شكلي كده هاغير حاجات كتير عندكم لغاية ما ارجع لياسين .. وفجأة سرحت بحزن لما افتكرت ياسين اللي وحشها كان مسافر من شهر افتكرت اخر مرة شافته فيها

فلاش باك من شهر في اسكندرية 
كنز كانت خارجة من الجامعة وفجأة تلاقي حد شدها من أيدها بسرعة 
كنز رفعت أيدها تضربه بس بسرعة لقته ياسين نزلت أيدها وابتسمت 

كنز ... ياسين ايه اللي جابك هنا يا مجنون خالد بيجي ياخدني كل يوم من الجامعة لو شافك هتضربوا بعض 

ياسين شدها لغاية عربيته فتحها وركبوا وساق بعيد شوية عن الجامعة 

ياسين حط أيده علي خدها .. وحشتيني 

كنز مسكت أيده بهدوء وبعدتها عنها وقالت ..أنا قلت ايه قبل كده نو تاتش صح 

ياسين ابتسم .. حااضر يا ستي هو دا تاتش اصلا ..وبعدين انا جيت مخصوص عشان اشوفك قبل ما اسافر 

كنز بصدمة وحزن .. تسافر .. تسافر فين وليه 

ياسين .. مسافر أميركا في شغل مهم لشركتنا هناك 

كنز ..هتتأخر 

ياسين اتنهد بحزن .. امم يمكن اقعد شهرين 

كنز بدموع .. مش هاشوفك شهرين 

ياسين ماقدرش يتمالك نفسه وحضن كنز ..خلي بالك علي نفسك هتوحشيني اوي 

كنز ما قاومتش حضنه وحضنته اكتر وهي بتقوله ... ارجعلي بسرعة انت عارف اني مش بطمن الا اما اشوفك أو اكلمك كل يوم 

ياسين بعد عنها .. مش هتأخر عليكي لو قدرت اخلص الشغل قبل كده هاخلصه وارجعلك وهأعمل المستحيل مع بابكي عشان يوافق علي جوازنا 

كنز كان لابسة حظاظة (تميمة) قلعتها وفتحت ايد ياسين .. خلي دي معاك أنا بحبها اوي لأنها من ماما الله يرحمها هاكون مطمنة وهي معاك 

ياسين مسك كف أيدها وباسه .. هتوحشيني 
نهاية الفلاش باك 
دموع نازلة علي خدها ما فاقتش الا علي صوت يامان
.. بما تفكرين لما انتي شاردة وحزينة هكذا 

كنز مسحت دموعها .. مافيش ..يامان أنا عايزة أخرج من هنا ممكن تساعدني اني أخرج ..عمري ما هانسي لك دا لو ساعدتني 

يامان اتنهد .. أنا لا اعرف سبيل للعودة وهذه هي الحقيقة ولكن سأساعدك بلا شك 

كنز ابتسمت وقالت له ..عشان جدعنتك دي وقلبك الطيب انا هاساعدك في تحضير الاكل وعندي ليك مفاجأة هتعجبك اوي 

***********
في المستشفي 
ياسين فجأة استعاد وعيه وصرخ .. كييييينز 

بص لقي واحدة واقفة وقالت له بابتسامة هادية ...حمد لله علي سلامتك 

ياسين بص حواليه ع الاوضة وقال ... انا هنا ليه 

الدكتورة بابتسامة ..كنت تعبان شوية بس دلوقتي انحسنت الحمد لله .. أنا الدكتورة أصالة دكتورة نفسية 

ياسين بجمود.. حد قالك اني مجنون 

أصالة بتحدي .. حد قالك اني دكتورة امراض عقلية ..أنا دكتورة نفسية يعني هاخلصك من اللي تعبك النفسي 

ياسين .. يبقي بلاش تتعبي نفسك لاني تعبي مالوش الا علاج واحد اسمه كنز 

أصالة ابتسمت .. تراهن 

ياسين بدهشة .. نعم 

أصالة بابتسامة .. ايه خايف تخسر 

ياسين غمض عينيه بألم وقال.. مافيش خسارة هتعادل اللي انا خسرته ونزلوا خطين دموع علي وشه 
أصالة بصت بحزن علي حالة ياسين وما اتكلمتش 
وفجأة يدخل عمر بلهفة وبياخد نفسه بالعافية 
عمر وهو بينهج .. أنا جي علي اخر نفس قالولي انك الحمد لله خفيت 

ياسين .. عمر أنا عايز اروح 

أصالة بسرعة ردت .. لا مش هينفع لازمك ع الاقل يومين تلاتة معانا عشان تكون تحت عينينا *هي بتكسب وقت عشان تساعده يتحسن نفسيا *

عمر ...خلاص يا ياسين الدكتورة عارفة شغلها 

**********
في عالم تاني 
يامان ...لا هذا لن يحدث البتة قلت لكي أنها منطقة خطر ومعرضة للغزو من كائنات غريبة تقتحمها وتقتل كل من بها 

كنز بإصرار ... صدقني المكسب يستحق المغامرة السفينة كانت محملة هدوم واكل كتير واثاث وكل حاجة هتفيدنا ونحتاجها دانا هاخليك تقدم وليمة للملك هيديك مكافأة بعدها بس وافق بقي أننا نرجع للسفينة ناخد كل حاجة منها ها قلت ايه 

يامان بقلة حيلة هز راسه يمين وشمال بطريقة عشوائية وقال ..ماذا اقول أكثر مما قد قيل انتي عنيدة جدا .. هي بنا نعود للخطر ثانية 

كنز ابتسمت .. يلا 

بعد وقت غير محدد 
يامان بهمس ... قلت لكي اتركي ثيابي ستتمزق في يدك ايتها البلهاء 
الم ترتدي ثوب الشجاعة منذ زمن اين هو الآن اهدأي سينكشف أمرنا 

كنز... هما عايزين ايه 

يامان .. هذه المنطقة تبدو أنها أحدي مستعمراتهم ويبدو أنهم وراء اختفاء كل من كان علي متن السفينة اصمتي الي أنا يرحلوا 

كنز هزت راسها بحاضر 
كانوا بيراقبوا مجموعة مخلوقات غريبة لونها اخضر وبتسيح في الأرض زي السائل وتتشكل اي شكل هي عايزاه 

كنز فاتحة بقها ومتنحة من اللي بتشوفه حاجة مش ممكن تتصدق كانوا بيلفوا في كل مكان شكلهم حاسيين بوجود كنز ويامان وبعد فترة غير محددة ركبوا غواصة علي شكل قرص طائر وخرجة بيهم 

كنز ويامان اخيرا التقطوا نفسهم 
كنز سرحانة و بتفكر.. يامان هو أنا ممكن اركب معاهم وأخرج من هنا 

يامان ...انتي لا تعرفي مدي خطورة ما تقولين لذا الزمي الصمت وهيا بنا لنأخذ ما جئنا لأخذه قبل أن يعودوا 
طلعوا السفينة واخدوا كل اللي قدروا ياخدوه وكان يامان جايب عربة بيجرها حصنة زي اللي في الأساطير 
حملوا كل مؤن السفينة ورجعوا تاني للمطبخ يامان خرج لبس رجالي من اللي كانوا في السفينة ولبسة كان عبارة عن قميص ابيض وبنطلون اسود قماش ووشاح اسود كان لايق جدا عليه وكان معجب جدا بنفسه وكل شوية يبص في المراية بإعجاب ويبتسم 

بدأت كنز تعمل أصناف اكلات معروفة من المكونات المتاحة واخيرا بعد تعب ومعاناة 
قدروا يخلصوا وعملوا وليمة كبيرة جدا 
لسة هيخرجوا عشان يقدموا الاكل يامان مسك وش كنز بإيده وركز عليه شوية وقام قالع الوشاح اللي كان لابسه ووو .....يتبع 

**********
 

يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "مثلث برمودا"اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات