القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور الصعيد الفصل الثالث 3 بقلم ريمو

 رواية نور الصعيد الفصل الثالث 3 بقلم ريمو

رواية نور الصعيد الفصل الثالث 3 بقلم ريمو

البارت الثالث 
نور الصعيد 
بقلم:رقيه طارق الزيني
________________________________
يفيق من شروده علي صوت السائق وهو يخبره بأنهم علي وشك الوصول لينظر الي زوجته الذي تنظر إلي كل تلك الذكريات الذي مضت هنا ليضع يده علي رأسها ليجعلها تفيق من شرودها هي الأخري وتنظر الي زوجها دون أن تتحدث لنعلم عند هذه اللحظة أن لغه العيون هي التي روت كل شي 
منصور بحب وهوا يحتضنها: متخافش ياخديجه طالما ابويا عمل كدا يبقي اكيد رضي عننا واكيد الأمور هتتحسن 
خديجه بنظره حب الي زوجها الحبيب:انشاء الله ياحبيبي كل حاجه هتبقى كويسه 

وصلوا إلي القصر اخيرا وخرج كل منهم من سيارته لقد تغير معاد قدومهم قليلا ليصبح يوم الحنه بدلا من قبل العرس بأسبوع لان كان لديهم عمل الذي طرأت فجأه مع اول دقيقه دلفت بها السياره الي القصر انطلقت الاعيره الناريه لتفزع خديجه من ذلك الصوت 
منصور بضحك: متخافش هوا دا سلو بلدنا بيرحبوا بينا 
خديجه بذعر:دول قصدهم يموتونا مش يرحبوا بينا 
لين ل كل منهم من السياره ويستقبلهم محمد امام الباب ليحتضن الاخوه بعضهم البعض بلهفه وحب وشوق 
بعد أن تم الترحيب بهم من قبل سعاد وابنتها التي لم تنظر إلى أحد سواء يزن الذي لم يشغل باله مثل غيرها لينظر الي القصر بأعجاب فهوا قصر كبير يمتزج به التصميم العريق من الفن العصري الحديث إلي أنه بالتأكيد لوحه فنيه ليذهبوا الي غرفه الجد الذي رحب بهم ترحيب حار بث به مدي اشتياقه لهم وسامح ابنه وتقبل زوجته وبعد مده قليله خرج الجميع الي عمله(اه هما وصلوا الصبح ياجماعه)ذهب الكل وتبقي الجد ويزن بس 

الجد بجديه:بص ياولدي انا عايزك تعرف حاجه انا عمري ما اعمل حاجه تضرك ياولد الغالي وعارف أن ابوك حكالك كتير عني ويمكن تفتكر اني معرفش عنكم حاجه بس لا يايزن تبقي غلطان لو فكرت كدا انا عارف كل كبيره وصغيره بتحصل حواليكم وكنت بشوف إنجازاتك كل شويه يابشمهندس وفخور بيك اوي انت وأبوك ياولدي اللي عمله ابوك زمان كان غلط واحنا دلوقتي هنصلح الغلط دا ونلم شملنا تاني زي الاول ونور دي مش مجرد بنت عاديه لا دي نواره الدار نواره قلبي اواعاك تزعلها في يوم ولا تكسر بخاطرها علشان ساعتها والله يايزن ما هقولك ايه اللي هيحصل قال ذلك بنبره محذره ثم احتضنه وقال انا عارف انك مشتت وأبوك غصبك علي كده بس صدقني يا ولدي مش هتلاقي زي نور وبكرا تقول جدي قال واحشني يابن منصور ثم أخذه بين أحضانه بحنان كل هذا تحت أنظار هذا اليزن. التي تتغير ملامحه بين الدهشه والاستغراب ثم ابتسم الي جده وفي رأسه الخطه الذي يحي عليه تنفيذها والتي قضي وقت كافي في تخطيطها 

الجد:يلا يا عريس روح علي اوضتك لحد ما الجناح بتاعك انت ونور يخلص ونام شويه وأصحا بدي علشان كتب كتاب ابن عمتك وانت ومتتأخرش سلام 
أومأ له يزن بالموافقه فقال:ماشي ياجدو بعد اذنك 
خرج فهد وهوا يلعن في عقله نور وكل تلك الأحداث وقرر الصعود الي غرفته يأخذ قليلا من الراحه 
يزن بخبث وغضب:ماشي ياضلمه(قصده علي نور😂)اوعدك أن حياتك معايا هتبقي اسود من الليل وهخلص منك في أول فرصه ومش يزن منصور الشافعي اللي حد يغصبه علي حاجه 

             لم يكن يعلم هذا الفهد أن عندما يربط الله
شخصين ببعضهم البعض لا يستطيع أحد أن يفرقهما مهما كان ذكائه أو قوته 
           في جناح منصور وخديجه المخصص لهم
    يجلس وهوا يسترجع ذكراه منذ لقائه بولده وشقيقه
                  🎬🎞️🎥 flash back 🎥🎞️🎬
منصور بسعاده وهوا يحتضن اخيه بحب وشوق كبير:وحشتيني ياولد ابوي وحشتني قوي 
محمد وقد تكونت بعض الدموع في عينيه:وانت اكتر ياخوي والله حمدالله علي سلامتك
منصور بحب:الله يسلمك ياخوي 
ثم يصمت قليلا ليفهم محمد الوضع ويضع يده علي كتف اخيه ثم يقول: متقلقش اطمن ابوك في أوضته فوق اطلعله ياخوي واستسمحه وخده في حضنك انت عارف زين ابوك عيحبك جوي وانت اول فرحته ابوك كان بقسي عليك عشان يعقبك لكن حقيقي هوا اول واحد أتوجع من الفراق   
ليبتسم منصور بسب كلام اخوه المشجع له وذهب سريعا الي غرفه والده ليطرق الباب علي غرفه والده ليجيب والده بصوت خافت:ادخل 
ليدخل منصور الي غرفه والده ليجده واقف عند الشرفه ويعطيه ظهره ليقول منصور بصوت خافت:ابوي 
يلتفت الحاج الشافعي الي الصوت ثم يذهب بلهفه الي منصور لم يستطيع إخفائها قائلا: منصور
منصور بحب وسعاده:كيفك يا ابوي اتوحشتك جوي 
لم يستطيع الحاج الشافعي أن يتحمل أكثر من ذلك ليجذب منصور الي حضنه بشوق وهوا يقول:انا اتوحشتك اكتر ياولدي اتوحشتك جوي يامنصور ٣٠سنه ٣٠ بعيد عني ........
منصور بحزن:انا اسف يابوي اني خالفت كلامك بس انا مكنتش هقدر اتجوز غير خديجه كنت هموت يابوي خديجه روحي يابوي اللي مقدرش افارقها 
ليقول الحاج الشافعي بحب:يمكن كنت زعلان الاول عشان خالفت كلامي واتجوزت بنت البندر بس دلوقتي عرفت انك اخترت صح ياولدي انا مسامحك ياولدي مسامحك ليحتضن كلآمنهما بشوق  
🎬🎞️🎥end flash back 🎥🎞️🎬
ليبتسم منصور علي كل ما حدث 
لتقول خديجه وهيا تحتضنه:مش قولتلك كل حاجه هتبقي تمام 
منصور بأبتسامه:وكلامك صدق بس انا حاسس ان سكوت يزن وراه حاجه وحاجه كبيره اوي ومش عارف هيا ايه بس يارب ميكونش اللي في دماغي صح..........


يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية نور الصعيد "اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات