القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب وهبني الحياة الفصل الثالث 3 بقلم ريهام علي

 رواية حب وهبني الحياة الفصل الثالث 3 بقلم ريهام علي 

رواية حب وهبني الحياة الفصل الثالث 3 بقلم ريهام علي 

[حب وهبني الحياه] 3

(الفصل الثالث)

في بيت مراد عزام 
كان مازال الخلاف مابين مراد ومعتز
لكن قطع كلامهم رنة تليفون مراد وطلع تليفونه ورد 
_تمام يافندم متشكر اوي
_الله يبارك في حضرتك

آمنه : فيه حاجه يا مراد
مراد اتنهد وبص لنهي وقال : مبروك يا حببتي انتي نجحتي
نهي بدموع : هو ن.ن.نتيجتي ظهرت
مراد بفرحه : ايوا وجبتي 95%
آمنه ورحمه جريو عليها وحضنوها وباركولها ... لكن هيه كانت عيونها متعلقه بهشام ومستنياه ينطق بكلمة مبروك
معاذ : طب وحنون عملت ايه ياباشا
مراد بسخريه : ماتنشف يلا كدا انت هتبقي ظابط ليك هيبه ... ايه حنون دي
معاذ بمزاح : وإيه أمونه دي
مراد قرب منه بغضبه عشان يمسكه وهو جري من قدامه
هشام : طب هنستاذن احنا بقا 
آمنه : مش هتبارك لخطيبتك يا هشام 
هشام بص لنهي بجمود وقال : مبروك .... وسابهم ومشي
نهي عيطت ودخلت لاوضتها 
آمنه حاولت تغطي علي اللي كان حصل وقالت : طب ايه رايكم بقا بمناسبة نجاح نهي نخرج مع بعض
معتز بابتسامه لرحمه : أنا كدا كدا خارج مع مراتي اصلا حابين تيجو معانا هتشرفونا اكيد مش حابين براحتكم
مراد باستفزاز : لا ازاي بس مش حابين لا احنا حابين وحابين جدا كمان .... يلا عشان نلبس 
وبص لمعتز وقال اظن انت كدا جاهز طبعا يامعتز مش محتاج تغير هدومك انتظرنا هنا شويه لما نغير .... يلا يا يوكا استنينا هنا مع عمو معتز عشان هيودينا كلنا الملاهي
معتز لنفسه : يخربيت غتاتك

في اوضة آمنه ومراد
آمنه : هههههههه الله يكون في عونه منك والله
ياأخي انت معملتش كدا مع نادر علي امل اللي هيه اختك .... اشمعنا دي 
مراد : تاااااني يا آمنه هتشكي اني بحبها
آمنه : لا والله بجد انا مستغربه ليه بتعمل كدا معاه 
اتنهد مراد وقال : عايز اطمن عليها بس والله مش اكتر 
متنسيش رحمه ملهاش حد وانا يعتبر كل عيلتها اصلا ، فلازم اخاف عليها واراعيها
آمنه بعدم اقتناع : أممم مش مقتنعه أوي ... بس هحاول ابلعها
مراد بمشاكسه : أنا اقدر ابلعهالك بس ليا طلب صغنن قد كده 
آمنه بابتسامه : خير 
مراد بغمزه : ترقصيلي
آمنه : أر.... إيه يا عنيا ، ارقصلك ازاي يعني
مراد بغمزه : عادي زي ما رقصتي قبل كدا
آمنه : أنت مش واخد بالك اننا حامل
مراد : ياااااحلاااااوه ... يعني عايزاني اصبر لحد الولاده كمان ... الللللللله
آمنه حطت ايدها في وسطها وقالت : وإن كان عاجبك
مراد بغيظ : عاجبني يا اختي 

____________________________________

عند هشام ومعاذ
معاذ باستغراب : هشام انت ازاي قادر تكون قاسي مع نهي كدا 
راح فين كل الحب اللي كان جواك ليها 
هشام ببرود : عادي اتبخر 
معاذ وقفه ووقف قصاده واتكلم بجديه : لا بجد فهمني ... انت عايز تقنعني انك نسيتها كدا عادي
هشام بنفاذ صبر : معاذ هيه نهي تبقي بنت خالتك هيه كمان وانا مش واخد بالي ولا ايه ... مالك خايف علي مشاعرها ليه كدا
معاذ : انا خايف عليك انت يا صاحبي مش خايف علي نهي ....
خايف عليك من وجع الفراق وعذابه ... خايف عليك تقسي علي نفسك وتقنع نفسك انك تنساها وانك هتقدر تنساها وانت مش هتقدر
خايف عليك تتوجع في بعدها عنك وتبقي سبب لتحول شخصيتك 180 درجه ... 
هشام المعروف لينا كلنا كله خفة دم ونشاط وهزار ... انما هشام اللي واقف معاه دلوقتي انت مصنعه بأيدك وبتحاول بكل جهدك تسستمه زي ما انت عايز وحابك الدور صح
وهز راسه باستنكار وقال : بس اقولك حاجه مش لايق عليك شخصيتك دي
هشام بعصبيه وصوت عالي : أومال ايه اللي لايق عليا يا معاذ هاااه ؟!
اني ابقي واحد تافه يطاطي لاي كلمه تتقال قدامه ويعدي ويطنش
وكمل كلامه بضعف وقال : أنا اتكسرت من اكتر حد حبيته في حياتي يا معاذ 
عارف يعني ايه كسرتك قدام نفسك لما حبيبتك تقولك أنا يهمني اني اعيش مع اخويا اكتر منك ، وان عادي عندها اني موصلش لحلمي المهم رضاها هيه وراحتها
نهي للاسف فكرت في نفسها المرادي اوي يا صاحبي 
معاذ اتكلم بعقل وقال : نهي لسه صغيره يا هشام وتعلقها باخوها دا لسبب انها مشافتش لا باباها ولا مامتها 
هشام : انت عايز تفهمني انك لو طلبت من حنين تسيب والدتها وتفضل جنبك مش هتوافق
معاذ بحزن : ربنا ما يكتب عليك شر الوحده يا هشام 
انا وخالتي وحنين زي العروسه اللعبه اللي مربوطه بحبل لو حبل منهم اتفك الجنب التاني يميل 
المهم انت روق يا صاحبي كدا وانا هخلي حنين تتكلم معاها بالعقل
هشام : مفيش عقل يا صاحبي دلوقتي يستاهل الواحد يشغل باله بيه الا حلمي وبس
معاذ بتريقه : مين حلمي دا لمؤاخذه صاحبنا التالت وانا ناسيه
هشام بصله ورفع حاجبه وقال : طب امشي أنت من قدامي لأخليك بالنسبالي كنت حلم ...... امشششي

____________________________________

في بيت سامح وفتون
خرج سامح من الحمام ولقي فتون ماسكه فستان بنوته صغيره وبتعيط
اتنهد بحزن علي حالها وراح عندها وحضنها من ضهرها وباسها في خدها وقال : كل سنه وانتي طيبه يا روحي وان شاء الله العيد الجاي هتبقي معانا فتون الصغيره
فتون بترجي : يارب يا سامح ... يارب
بس ايه دا انت عايز تسميها فتون ولا ايه ... انا نفسي في اسم تاني 
سامح : اسم ايه
فتون : حياه ... عشان تبقي حياتي
سامح بتريقه : وماله يا روحي ونجبلك مراد معاها كمان ونكمل المسلسل اللي دوشاني بيه دا
فتون بعصبيه : وانا كنت لقيت حد يسليني وقولت لأ يا سامح
سامح اتنهد بتعب : لحد امته هيبقي الاطفال هو تفكيرك الشاغل يا فتون 
وعلي صوته اكتر وقال : أنا بجد تعبت منك وزهقت انتي بقيتي ممله 
فتون بمعايره : والله المفروض تبوس ايدك وش وضهر اننا لسه قابله بيك وعايشه معاك لحد دلوقتي يا سامح بيه وانت حارمني من ابسط حقوقي اني اكون أم
سامح بحزن : وانا مرضالكيش تتحرمي من الاحساس دا يا فتون 
شوفي عايزانا ننفصل امته وبلغيني ومن دلوقتي لحد ما عم صابر يكلمني ويتفق معايا علي المعاد مفيش كلام بيني وبينك وهسيبلك البيت وامشي

____________________________________

في بيت مراد عزام 
خرجت آمنه ورحمه ونهي وكانو جاهزين بس اتفاجئوا بمراد ومعتز واقفين مع بعض في البلكونه وبيتكلموا يصوت واطي جدا ... والغريب انهم مبيتخانقوش
آمنه قربت منهم وقالت : فيه حاجه يا مراد
مراد : أبدا يا حببتي بس كنت بفهم البيه اللي هيتم خلال الخروجه عشان لو اتعدي حدوده فيها قطع رقاب
معتز : مشوفتش في سماجتك يا أخي .
وبص لرحمه وقال : يلا يا رورو ومد ايده
مراد مسك ايده واتكلم بعصبيه خفيفه : بقولك ايه يلا ماتسوقش فيها بقا انا اصلا علي آخري منك 
وكمان عايز تمسك ايدها يابجاحتك ياأخي
معتز شد ايده منه بعصبيه : ما تطلعني من دماغك بقا يمكن ربنا يفكها من عنده
مراد : ملكش فيه ... ومش هتتفك هتتعقد ان شاء الله علي دماغك 
رحمه : أنا بقول كفايه خناق اوي لحد كدا ونلحق نخرج ... ممكن
معتز : محدش مصبرني عليه غيرك أصلا
مراد : لا اللي عندك اعمله وهاته ياض 
آمنه مسكت دماغها بتعب : لأ كدا كتير والله 
فيه ايه بقا هتخرجونا ولا لأ في يومكم دا
مراد : عشان خاطرك بس يا روحي
معتز بصوت واطي : طلعت روحك
مراد : انا اللي هطلع روحك لو ممشيتش قدامي ... امشششي

____________________________________

بعد مرور وقت 
رجعوا كلهم للبيت وكان معاهم معتز
مراد : طب انا بقول ان الوقت اتاخر اوي ويادوب كدا عشان تلحق تروح بدري يا معتز
معتز باستفزاز : لا ودي تيجي اروح واسيب مراتي يوم العيد ... يصح برضو يا باشا
مراد برقله وقال : تقصد ايه ان شاء الله 
معتز باستفزاز : ولا أي حاجه خالص ... انا بس قررت ارجع شقة حمايا الله يرحمه ويحسن إليه عشان أبقي جنب مراتي حببتي وبص لرحمه وغمزلها
رحمه ضحكت بكسوف ودخلت لاوضتها
مراد باندفاع : حبك برص و.....
قطعت كلامه آمنه لما حطت ايدها علي بوقه وقالت : هههههه تنورنا والله يامعتز ... نستاذنك احنا نغير هدومنا ونرتاح شويه ونتقابل علي العشا بالليل
مراد كان بيحاول يعترض ويشاور بأيده بمعني لأ لكن آمنه شدته لجوه الاوضه 

مراد بعصبيه : كدا يا أمونه تكتمي صوتي
آمنه كانت بتحاول تكتم ضحكتها عليه وقالت : خلاص بقا يا مراد وحيات غلاوتي عندك تسيبه شويه
بس مقولتليش انتو كنتوا بتتكلموا في ايه قبل ما نخرج
مراد : سيبك مننا احنا كنا بنتكلم في ايه ... فيه حاجه مهمه
سامح كلمني وهو فتون اتخانقوا وحصل ........ وحكالها علي اللي حصل
مراد : انا بس عايز اعرف احساسها لما تعرف ان العيب منها هيه وصاحبي مش قادر يقولها عشان ميحسش بضعفها او يشوف نظرة انكسار 
وهيه بكل سهوله كدا تعايره وتقوله احمد ربنا اننا قبلت بيك ... ليه كدا 
آمنه طبطبت علي كتفه بحنيه : متزعلش يا مراد انا هفهمها وهكلم سامح بنفسي اعتذرله واخليه يرجع بيته
مراد اتنهد وقال : مفتكرش سامح شكله استغلها فرصه 
آمنه باستغراب : فرصه لايه
مراد : عشان يلعب بديله وغمزلها وقال. عقبالي
آمنه باستفزاز : اللي اخدته القرعه تاخده ام الشعور ... ولسه هتمشي
شدها مراد لحضنه اوي وقال : يعني مفرطه فيا بسهوله كدا
آمنه : مش انت اللي عايز تجرب حضن غيري
مراد : مش يمكن مضطر .. والمضطر بيركب الصعب
آمنه : لا طبعا مفيش حاجه اسمها مضطر للخيانه لكل مقام مقال 
يلا هسيبك انا بقا واروح اجهز العشا
مشيت آمنه وسابته وقعد مراد علي الكرسي يتنهد بتعب وقال : عديها علي خير يارب

____________________________________

مر اكثر من اسبوع 
ومازال الحال كما هو مابين اي اتنين

في شقة معاذ وهشام
كانوا بيجهزوا عشان هيرجعوا كليتهم بعد اسبوعين
معاذ : كدا مش ناقصلنا حاجه صح كدا
هشام : لا ... انا مخنوق وعايز اخرج اشم هوا
معاذ : انت من يوم اللي حصل دا وانت مش مظبوط يا هشام 
هشام بزهق : يوووووه بقا يا معاذ ... كل شويه مش مظبوط مش مظبوط تحب امشي ارقصلك عشان تصدق اني كويس
في الوقت رن جرس الباب وراح معاذ يفتح واتفاجئ بحنين ونهي
هشام اول ما شافهم دخل لاوضته وسابهم
نهي بدموع : للدرجادي مش طايق يشوف وشي
معاذ : عيزاه يعمل ايه يعني يانهي ياخدك بالحضن مثلا
نهي : طب يديلي فرصه اشرحله موقفي 
معاذ : والله هو عندك ادخليله
دخلت نهي لهشام اوضته وكان واقف في البلكونه
هشام من غير ما يلف ليها اتكلم بأقتضاب : جايه ليه
نهي بدموع : ج.ج.جيت عشان وحشتني
هشام بضحكة سخريه : كتر خيرك والله ... اظن وحشتك اتردت دلوقتي يلا مع السلامه
نهي : هشام ارجوك اسمعني
هشام بحده : مش عايزه اسمع منك ولا كلمه زياده يا نهي خلاص ... انا سمعت اللي وجعني وكفايه
نهي : انا قدمت في الكليه اللي بحلم بيها طول عمري
هشام بلامبالاه : شئ ميخصنيش ... شرفتي يانهي وياريت زيارتك الكريمه دي متتكررش تاني
نهي بدموع ووجع : أنت بتعمل فيا ليه كدا يا اخي كل دا عشان بحبك تدوس عليا كدا 
انت حتي مش هاين عليك تلف ضهرك وتكلمني للدرجادي مش طايقني ..... ما ترد عليا ساكت ليه
هشام : الرد مش هيفيد بحاجه خلاص واللي بينا انتهي يا نهي 
ربنا يرزقك بواحد احسن مني تقدري تعيشي معاه ويكون قريب من اهلك 
خرجت نهي وهيه بتعيط ومش مصدقه ان اللي بينهم قدر ينهيه بسهوله كدا
بس قررت من جواها انها لازم تندمه علي قراره وتندمه انه مقدرش اعتذارها

____________________________________

في بيت مراد عزام 
كانت آمنه وفتون قاعدين مع بعض بيتكلموا 
آمنه : أيوا غلطانه يا فتون
فتون : لأ مش غلطانه طبعا هو اساسا يحمد ربنا عليا
انا عايشه معاه 3 سنين من غير خلفه ومش مقدر دا ... لأ وفي الاخر البيه يقولي انتي بقيتي ممله
بذمتك مين فينا اللي ممل دلوقتي يا امونه 
آمنه اتغاظت من كلامها واتكلمت بعصبيه وصوت عالي : انتي بتقولي إيييييه يا فتون 
من امته وانتي بتتكلمي ولا بتحسبي حياتك بالطريقه دي يابنت عم صابر 
من امته واحنا بنبجح في الناس بطريقتك دي هاااه
تفتكري لو عم صابر سمعك وانتي بتتكلمي كدا هيسكتلك
فتون : انتو ليه مش حاسين بالنار اللي انا فيها بسببه 
آمنه اتكلمت بغضب ومن غير ما تحس بكلمتها : النار دي نارك انتي يا فتون لأن العيب منك انتي مش من سامح وسامح مرضيش يعرفك عشان متزعليش او يحس بنظرة انكسار في عيونك ولا انك تحسي منه انه مستحملك شفقه
لحظة صمت سادت مابينهم كان الزمن اتوقف عندها
فتون عقلها مش قادر يستوعب كلام آمنه اللي قالته
وآمنه انبت نفسها انها جرحتها وقالتلها علي اللي فيها ... بس كان لازم تعرف الحقيقه وتعيد حساباتها عشان تعرف قيمة سامح

قطع سكوتهم تليفون آمنه وردت عليه 
بس للحظه برقت هيه كمان ومش قادره تصدق اللي سمعته
فتون بخوف : ف.ف.فيه إيه
آمنه بدموع : م.م.مراد وسامح

____________________________________

في شقه مجهوله
كان مراد وسامح مع بنتين اسمهم (جاكي وماهي) 
جاكي بضحكه عاليه : ايه بقا يا سموحه احنا هنفضل نراجع المنهج في الصاله ولا إيه 
وكملت كلامها بغمزه وقالت : ما تيجي ونجيب مليجي
سامح بضحك : لالا تعالي معايا وهاتي معاكي البيره والكوبايه
ماهي بضحك : هيهيهيهيه يخرب عقلك يا سموحه انت نكته خالص
وقربت من مراد بدلع وحطو ايدها علي صدره العاري وقالت : وانت يا ميرو مش هندخل نراجع منهجنا احنا كمان
مراد بسخريه : منهج إيه يابت بس دا انتي ساقطه اعداديه
سامح بضحك وتسقيف بأيده : هاهاهاهاااااه لا وانت الصادق كملت تعليمها واتخرجوا من المعهد العالي للمسخره والهلس
ماهي بفخر : طبعا .... انتو عمركو مهتلاقو زينا اصلا يروقولكم دماغكم من دوسة مرتاتكم دي
جاكي : تعالو انتو بس عندنا كل يوم واحنا هنظبطكم
سامح بسكر : أ.أ.أنا شخصيا خلاص كدا هأ... هطلق مراتي
وقرب من جاكي برغبه وقال : وهجيلك كل يوم هأ نعيش حياتنا يا مدلع
ماهي برغبه لمراد : وانت يا ميرو مش هطلقها انت كمان ونعيش حياتنا زيهم
مراد قرب منها اكتر وقال : حضن مراد عزام دا محدش جربه الا اخواتي ومراتي ومعني انك تجربيه انتي كمان يبقي بقيتي غاليه اوي
ماهي بدلع : من ضمن الغوالي يا بيبي بس مش اغلي الغوالي
مراد برغبه : حالاااا هثبتلك دا 
في الوقت دا اتفتح باب شقتهم وكانت آمنه وفتون
سامح ومراد حاولوا يقفلوا القميص وبصوا لبعض بإستغراب
ساد الصمت لثواني مابينهم والعيون كانت لغة الكلام
آمنه بضعف : ل.ل.ليه ... ليه يا مراد تعمل كدا
بتخوني يا مراد .... لدرجادي بقيت رخيصه عندك اوي كدا 
مراد بإحراج : أ.أ.أفهميني يا امونه ... احناا
قطعت كلامه ماهي وقالت : انتو ايه يا حبيبي انت لسه هتبررلها موقفك
وبصت لآمنه وفتون واتكلمت بتشفي : الظاهر يا مدامات انكم مش ماليين عيونهم فخرجوا بره يشوفوا مزاجهم فين بس مش اكتر ... يعني الحكايه متعه والسلام .... آه وربنا
فتون بسخريه : وانتي اللي زيك يعرف منين ربنا 
جاكي : لا لا يا قطه متغلطيش فينا كدا واهدي شويه 
واتكلمت بكبرياء وشاورت علي سامح وقالت : دا جوزي يا عنيا
فتون برقت من الصدمه : جوزك !!! 
وراحت لسامح ووقفت قدامه وقالت : ما تتكلم يا سامح اتكلم وكدبها قول اي حاجه ... قول انها كدابه 
سامح لف ايده حوالين وسطها وقال : لا مش كدابه ماهي تبقي مراتي فعلا
آمنه غمضت عيونها بوجع وبصت لمراد وقالت : وانت ... اتجوزتها ولا لسه يا بيه
ماهي : والله يا حببتشي كنا هنكتب العقد في الاوضه قبل ما يحصل حاجه ... آه كله الا الحرام
فتون لسامح بأنهيار : ليه ياسامح .... لييييييه 
ليه عملت فيا كدا .... ليه تخوني وتتجوز عليا ليه ... ليه
سامح : ملقتش الحضن اللي عايزه منك فطلعت ادور عليه بره
فتون : انت كان عندك حق انا كنت ممله فعلا ... انا خلاص عرفت قيمتك و.و.وعرفت كمان ان العيب فيا وانا جيت عليك كتير 
وكملت كلامها بوجع وترجي : عشان خاطري يا سامح بلاش ... انا ممكن اموت لو لمست غيري
سامح بص للاتجاه التاني ومهتمش لكلامها
فتون حست ان كرامتها اتهانت اكتر من اللازم 
حاولت تستجمع قوتها وقالت بشجاعه مزيفه : طلقني يا سامح وعيش حياتك واتسرمح براحتك 
آمنه بوجع : يلا بينا يا فتون 
ماهي : لا لا ودي تيجي برضو استنوا اشربوا شرباتنا أنا وميرو وملست علي خده
آمنه بدموع ووجع : طلقني يا مراد

يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "حب وهبني الحياة "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات